Asylum for people with disabilities in Denmark - لجوء ذوي الإعاقة في الدنمارك

لجوء ذوي الإعاقة في الدنمارك

لجوء ذوي الإعاقة في الدنمارك

Asylum for people with disabilities in Denmark - لجوء ذوي الإعاقة في الدنمارك

أكد المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن الأشخاص ذوي الإعاقة هم من بين مجموعات اللاجئين الأكثر ضعفاً، حيث تبين من خلال التجربة أنهم يواجهون عقبات خاصة في الأزمات والصراعات مما يعرضهم لمخاطر أكبر. وقد يواجهون صعوبات في التواصل تمنعهم من الحصول على معلومات مناسبة حول الموقف والوضع، أو قد يتعرضون لخطر فقدان الأدوات والمعدات اللازمة لاستقلاليتهم. في أسوأ الأحوال، فإنهم يخاطرون بالتخلف عن الركب لأنهم يفتقرون إلى القدرة الجسدية على الإخلاء بمفردهم. وغالبًا ما ينطوي البحث عن ملجأ على رحلات خطيرة وشاقة للغاية. في ظل هذه الظروف، سيعتمد اللاجئون ذوو الإعاقة كليًا في كثير من الحالات على المساعدة من الآخرين. هذا التبعية يجعلهم معرضين بشكل خاص للاستغلال والانتهاك من قبل المهربين وغيرهم ممن يسعون للاستفادة من وضعهم.

من هم اللاجئون المعوقون

تشمل هذه المجموعة، الأشخاص المصابين بجروح القتال وضحايا التعذيب واللاجئين ذوي الإعاقات الجسدية أو العقلية الفطرية. وهم معرضون للخطر بشكل خاص في أوقات الأزمات والنزاعات، بينما تؤدي هذه الظروف في نفس الوقت إلى إعاقة المزيد من الأشخاص. تنص المادة 11 من اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة (CRPD) على أن للأشخاص ذوي الإعاقة الحق في الحماية والسلامة في حالات الخطر، بما في ذلك حالات النزاع المسلح وحالات الطوارئ الإنسانية وحدوث الكوارث الطبيعية.

حواجز متعددة عند الوصول

عند وصولهم إلى البلدان المستقبلة لهم، غالبًا ما يواجه اللاجئون المعوقون المزيد من الحواجز. في البداية قد تكون الإجراءات الروتينية الرسمية لتحديد الإعاقات غير موجودة أو غائبة تمامًا، ونادرًا ما تكون المخيمات قادرة على استيعاب الاحتياجات الفردية. عادة ما تقتصر خدمات الرعاية الصحية المتاحة على الطوارئ والرعاية الصحية الأولية. سيؤدي هذا غالبًا إلى عدم حصول الأشخاص المصابين بأمراض وأمراض مزمنة على الأدوية أو الرعاية التي يحتاجونها. الوصول إلى المساعدات الضرورية غير موجود في كثير من الأحيان. عندما تنكسر الكراسي المتحركة على سبيل المثال، فمن المرجح أن يجد أصحابها أنفسهم غير قادرين على مواصلة رحلتهم.

اللاجئون ذو الإعاقة هم ضحية لسياسة اللجوء المقيدة

اللاجئون الذين يعيشون مع إعاقات مختلفة أصبحوا مستهدفين عن غير قصد من خلال السياسات التي تهدف إلى تقييد اللجوء على أساس القدرة على العمل. سيتم استبعادهم من حصص النقل لأن البلدان المتلقية تعطي الأولوية للاجئين المؤهلين للعمل والذين يعتبرون أقل عرضة ليكونوا عبئًا ماليًا عامًا. إذا مُنح اللاجئون ذوو الإعاقة الحماية المؤقتة، فسيواجهون زيادة على ذلك مطالب متزايدة للمشاركة في العمل من أجل التأهل للم شمل الأسرة أو الإقامة الدائمة في البلدان المضيفة لهم.

لمعرفة المزيد عن اللجوء في الدنمارك : NEW TO DENMARK

● إقرأ المزيد عن
الهجرة إلى الدنمارك - التأشيرات والمعيشة والعمل

إن جميع هذه المعلومات تم جمعها من قبل فريق مكتبة المسافر ، وذلك من خلال البحث على الإنترنت أو في المراجع وأي خطأ بالمعلومات إن كان خطأ لغوي أو وقع عن طريق السهو وما إلى ذلك نرجوا أن تخبرونا به بالتعليقات وسنقوم بتصحيحه بكل سرور.

تابعونا على مواقع التواصل الإجتماعي لكي يصلكم كل جديد

محمد الحمزاوي

صانع محتوى ومهتم بالسياحة والأدب والتاريخ والفن. أعمل على المساهمة في تطوير المحتوى العربي ونشر المعرفة للجميع.

عرض كل المنشورات
guest

0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
شارك المقالة