Guide to Asylum in Germany (The Comprehensive Guide to Asylum in Germany) - دليل اللجوء في ألمانيا (الدليل الشامل للجوء في ألمانيا)

دليل اللجوء في ألمانيا (الدليل الشامل للجوء في ألمانيا)

جدول المحتويات إظهار

دليل اللجوء في ألمانيا (الدليل الشامل للجوء في ألمانيا)

معلومات عن ألمانيا 

رسمياً هي جمهورية ألمانيا الاتحادية، وهي دولة في أوروبا الوسطى. إنها ثاني أكبر دولة في أوروبا من حيث عدد السكان بعد روسيا، وأكبر دولة عضو في الاتحاد الأوروبي من حيث عدد السكان. تقع ألمانيا بين بحر البلطيق وبحر الشمال في الشمال وجبال الألب إلى الجنوب تبلغ مساحتها 357،022 كيلومترًا مربعًا (137847 ميل مربع)، ويبلغ عدد سكانها أكثر من 83 مليونًا في الولايات المكونة لها البالغ عددها 16 دولة. تحد ألمانيا الدنمارك من الشمال، وبولندا وجمهورية التشيك من الشرق، والنمسا وسويسرا من الجنوب، وفرنسا ولوكسمبورغ وبلجيكا وهولندا من الغرب. عاصمة الأمة وأكبر مدنها هي برلين، ومركزها المالي فرانكفورت. أكبر منطقة حضرية فيها هي منطقة الرور.


وضع اللجوء في ألمانيا مع الإحصائيات

أصبحت ألمانيا الوجهة الأولى لطالبي اللجوء في الاتحاد الأوروبي، حيث تلقت حوالي نصف طلبات اللجوء المقدمة والبالغ عددها 3.1 مليون والتي تم تقديمها في الفترة من 2015 إلى 2017، وقد كان العدد الأكبر من القادمين هم من البلدان الخمسة التالية : سوريا وأفغانستان والعراق وإريتريا وإيران. والغالبية العظمية من هؤلاء غادروا (87%) غادروا بلادهم بسبب الحرب أو الاضطهاد أو العمل القسري. وينعكس هذا في معدلات القبول المرتفعة (حيث تم قبول 50 بالمائة من طلباتهم للحصول على الحماية الدولية، ورفض 32 بالمائة، وتم قبول 18 بالمائة رسمًيا بموجب لائحة دبلن) وأيضاً فإن العديد من أولئك الذين تم رفض طلباتهم لا يمكن إرجاعهم لبلدهم الأصلي، على المدى القصير على الأقل. وقد نتج عن ذلك حصة لا يستهان بها من هؤلاء الوافدين الجدد ممن يحملون ما يسمى بوضع التسامح. نظرًا لأن هذا الوضع يمكن تجديده عادة لمدة ستة أشهر فقط في كل مرة، فإنه لا يوفر قدرا كبيرًا من اليقين، مع تداعيات كبيرة على التوظيف والاندماج الشامل.

مدة إجراءات اللجوء في ألمانيا

إذا كان الشخص المعني في الحجز، فإن فترة النقل هي 12 شهرًا. إذا كان الشخص المعني هاربًا، تكون فترة النقل 18 شهرًا. إذا تم تقديم طلب للأمر بأثر إيقافي، يتم قطع فترة النقل حتى يتم اتخاذ قرار بشأن هذا الطلب.

في حال كانت نتيجة اللجوء إيجابية : يجب اتخاذ قرار بشأن طلب اللجوء الخاص بك في غضون 180 يومًا من تاريخ تقديمك لطلب اللجوء ما لم تكن هناك ظروف استثنائية.

مقارنة الجنس والعمر للاجئين في ألمانيا

مقارنة باللاجئين الذين وفدوا إلى ألمانيا وأوروبا سابقاً، فإن الوافدون الجدد أكثر شباباً، حيث إن ما يقرب من ثلاثة أرباع الوافدين الجدد هم ذكور، وأكثر من ثلاثة أرباع هؤلاء تقل أعمارهم عن 35 عاماً.

الوضع العائلي للاجئين الوافدين إلى ألمانيا

أكثر من ثلثي النساء لديهم أطفال (ثلثهم يمتلكون أطفالاً صغاراً)، ونسبة ضئيلة من الأمهات 17% إما عازبات أو يعشن بدون أزواج.

الصحة النفسية والمعاناة من الصدمات

من المرجح أن يعاني الوافدون الجدد من الاكتئاب أو الإجهاد مقارنة بسكان ألمانيا، وقد تحدث أكثر من النصف عن العديد من الصدمات والمخاوف والأحداث المؤلمة التي واجهتهم أثناء هجرتهم إلى ألمانيا.

مستويات تعليم اللاجئين في ألمانيا

بحسب معهد سياسات الهجرة الألماني، فإن 36% من المهاجرين يمتلكون شهادة ثانوية عليا، و 26% حصلوا على التعليم الابتدائي فقط، وتعتبر مستويات التدريب المهني ضعيفة بين المهاجرين بسبب عدم وجود نظام مهني متطور مزدوج في بلدانهم، وهو عائق نظراً لأهمية المؤهلات المهنية الرسمية في ألمانيا. ومع ذلك فالكثير منهم يمتلك خبرة عملية فعلية ومؤهلات مكتسبة.

اندماج سريع في سوق العمل الألماني

أشارت الدلائل التي حصل عليها معهد سياسات الهجرة الألماني إلى أن الوافدين الجدد كانوا أسرع قليلاً من اللاجئين السابقين في الاندماج بسوق العمل. ويشير الاستطلاع إلى أن 19% من اللاجئين الذين وصلوا عام 2015 كانوا قد عثروا على عمل بحلول 2017، وتشير بيانات وكالة التوظيف الفيدرالية بأن 40% من الأفراد في سن العمل والذين وصلوا عام 2015، قد عثروا على عمل بحلول عام 2019 وهو اتجاه متسارع. ومع ذلك فقد كان متوسط المكاسب الشهرية حوالي 55% من جميع العاملين بدوام كامل في ألمانيا.

تصاريح العمل في ألمانيا

على الرغم من أنه يحق للاجئين المعترف بهم بشكل عام العمل دون قيود، فقد تغيرت بعض السياسات بالنسبة لطالبي اللجوء والأفراد الحاصلين على الإقامة المتسامحة. فمن ناحية، تم تقليص فترة الانتظار للحصول على تصريح عمل من 12 إلى ثلاثة أشهر، وتم تخفيض بعض العقبات المؤسسية.

لم يعد يُسمح لطالبي اللجوء من البلدان التي تعتبر “بلدان آمنة” بالعمل، مما يستبعدهم إلى حد كبير من الاندماج الاقتصادي على الرغم من أن نسبة كبيرة منهم لا يمكن إعادتها إلى الوطن وقد ينتهي بهم الأمر بالبقاء في ألمانيا لفترة طويلة من الوقت.

سياسات توزيع اللاجئين

من القضايا التي تتعلق بآثار السياسات على كيفية توزيع طالبي اللجوء في جميع أنحاء ألمانيا، بينما كان اللاجئون قادرين في السابق على اختيار مكان الاستقرار بعد الاعتراف بطلبات لجوئهم، فقد فرضت الحكومة التزامهم بالبقاء في الدولة التي تم تكليفهم بها في سياق إجراءات الاستقبال لمدة ثلاث سنوات. كما تفرض ست دول شروط على بقاء اللاجئين المعترف بهم في مناطق معينة. بينما تسعى هذه السياسات إلى الحد من الفصل والتركيز في مناطق معينة، فإن التدخل في قرارات الناس بشأن مكان الانتقال يمكن أن يقوض تكامل سوق العمل.

● إقرأ المزيد عن
الهجرة إلى ألمانيا - التأشيرات والمعيشة والعمل

الوصول إلى ألمانيا

كيفية الوصول إلى الأراضي الألمانية 

1 – فيزا شنجن لأوربا

تقوم بالذهاب إلى السفارة الألمانية في دولتك والتقديم على فيزا شنجن لزيارة دولة ألمانيا ثم تقوم بتقديم طلب اللجوء إلى ألمانيا بعد الوصول إلى الأراضي الألمانية.

مميزات اللجوء عن طريق فيزا شنجن :

تتميز هذه الطريقة بسرعة السفر إلى ألمانيا وتعد من أفضل الطرق وأكثرها أماناَ خصوصاً عند السفر مع أفراد العائلة وإذا كانت الفيزا صادرة من سفارة ألمانيا فلا داعي لأي قلق من بصمة دبلن ولا يوجد أي خوف من مغادرة البلاد أو الترحيل.

عيوب اللجوء عن طريق فيزا شنجن :

هذه الطريقة صعبة للغاية بالنسبة للجنسيات العربية وخصوصاً للسوريين والعراقيين واليمنيين والليبيين والفلسطينيين حيث إن الغرض الأساسي لهذه الفيزا بالنسبة لهذه الجنسيات غالباً ما يكون الحصول على اللجوء إلى ألمانيا وليس مجرد زيارة البلد بغرض السياحة والاستمتاع وهو ما ترفضه الحكومة الألمانية بشكل كبير وهذا الموقف يكون دائماً تجاه الدول التي تتعرض لحروب ونزاعات وصراعات أو مشاكل اقتصادية وأزمات مثل الفقر والجوع والأمراض.

2 – الفيزا الدراسية لألمانيا

تحتاج هذه الطريقة إلى طلاب فقط للقيام بها وبالتالي لا يبحث عنها الكثير ويتبع إجراءاتها فقط القليل من الأشخاص وهي من أفضل الطرق الآمنة والفعالة للوصل إلى ألمانيا وخصوصاً للمرحلة العمرية من الشباب.

متطلبات الفيزا الدراسية :

تحتاج الفيزا الدراسية إلى بعض الشروط وهي :

  • الحصول على موافقة من إحدى الجامعات والمعاهد الألمانية وذلك للالتحاق بها للدراسة في ألمانيا.
  • إتقان اللغة الألمانية أو الحصول على موافقة من أحد المعاهد لدراسة اللغة في ألمانيا.
  • حساب بنكي مقفل في ألمانيا يحتوي على 8000 يورو بداخله وهذا شرط أساسي حتى تتأكد الحكومة الألمانية من قدرة الشخص على تحمل النفقات للعيش والإقامة بداخل دولة ألمانيا.
  • ترجمة كل الشهادات والمستندات المطلوبة باللغة الألمانية عند مترجم معتمد لدى السفارة الألمانية.
  • الحصول على تصديق لهذه المستندات من وزارة الخارجية في دولتك.

3 – الطريقة السوداء للوصول لألمانيا

مصطلح الطريقة السوداء يُطلق على تعمد الوصول إلى الأراضي الألمانية بطريقة غير قانونية أو غير شرعية… ويطلق عليه باحثي الهجرة واللجوء إلى ألمانيا مصطلح الوصول الأسود أيضاً وهو أحد الطرق الشائعة للذهاب إلى ألمانيا أو أي دولة أوروبية أخرى طلباً للجوء أو للهجرة وغالباً ما تكون عن طريق البحر إما عن طريق تركيا أو إيطاليا أو إسبانيا أو اليونان.

مميزات اللجوء بالطريقة السوداء :

أهم ميزة هي السرعة حيث إنك لا تنتظر أي قرارات من السفارة بالموافقة أو الرفض لطلبك والذي غالباً ما يكون رفضاً ولكن هذه الميزة مليئة بالمجازفة والأخطار التي قد تودي بحياتك في نهاية الأمر.

عيوب اللجوء بالطريقة السوداء :

  • يكثر الاحتيال والنصب على الأشخاص من قبل سماسرة متخصصين في مثل هذه الأمور.
  • هناك مخاطر ومجازفات صعبة جداً كالسفر في قلب سفينة والغرق قبل الوصول إلى وجهتك.
  • يمكن القبض عليك وترحيلك أيضاً أو سيتم القبض عليك قبل الوصول إلى الدولة التي ترغب إليها ثم سوف تقوم بتبصيمك لأحد دول اتفاقية دبلن مثال: هناك عدد كبير من الأشخاص يرغب في اللجوء إلى ألمانيا عن طريق اليونان أو إيطاليا أو إسبانيا فمن الممكن أن يتم القبض عليك من قبل دولة ألمانيا ثم يقومون بتبصيمك وإعادتك إلى إيطاليا أو اليونان مرة أخرى وفقاً لقانون دبلن.
● إقرأ المزيد عن
الهجرة إلى ألمانيا - التأشيرات والمعيشة والعمل

حق اللجوء في ألمانيا

حق اللجوء لضحايا الاضطهاد السياسي هو حق أساسي منصوص عليه في دستور ألمانيا. بمعنى أوسع يعترف حق اللجوء بتعريف ” اللاجئ ” على النحو المنصوص عليه في اتفاقية اللاجئين لعام 1951 ويُفهم بأنه يحمي طالبي اللجوء من الترحيل ويمنحهم بعض الحماية بموجب القانون. بشكل عام تعد هذه الحماية جزءًا من إجراءات اللجوء نفسها ويتم التحقق منها من قبل المكتب الفيدرالي للهجرة. في عامي 1993 و 2015 ، تمت مراجعة حق اللجوء غير المحدود في البداية في نقاط أساسية وتم تقييده أيضًا. في ضوء أزمة اللاجئين في النصف الثاني من عام 2015، تمت المطالبة بتحويل الحق الأساسي في اللجوء (القسم 16 أ GG) إلى ضمان موضوعي من أجل منح الدولة الفرصة القانونية لفرض حد أعلى أو حصة.

اللجوء ووضع اللاجئ

قانون الإقامة الألماني ( Aufenthaltsgesetz ) ينظم فقط وضع اللاجئ. لا قانون الإقامة ولا قانون اللجوء ( Asylgesetz ) يحدد مفهوم اللجوء. محتويات قانون اللجوء وقيوده ناتجة بشكل أساسي عن حكم المحكمة الصادر عن المحكمة الدستورية الفيدرالية في القانون الأساسي الألماني. وفقًا للقانون يُعتبر الشخص معرضًا للاضطهاد السياسي إذا كان يعاني من انتهاك حقوقه من قبل الدولة أو تدابير الشخص الثالث التي يمكن أن تُنسب إلى الدولة، بسبب أسباب دينية أو قناعات سياسية أو غيرها من الميزات التي يتعذر الوصول إليها والتي تميز اختلاف الفرد. هذه الانتهاكات للحقوق الشخصية تنتهك كرامة الإنسان، وبحسب شدتها وخطورتها، تستبعد الفرد من حفظ الدولة العام للسلم وتضعه في وضع يائس.

أنواع اللجوء

بشكل أكثر شيوعًا، يتم منح الأشخاص المضطهدين سياسيًا الحماية بناءً على الاتفاقية المتعلقة بوضع اللاجئين (المعروفة أيضًا باسم اتفاقية اللاجئين لعام 1951). على الرغم من أن اتفاقية اللاجئين سارية في ألمانيا منذ 24 ديسمبر 1953، إلا أن الهيئة التشريعية الألمانية لم تعتبر في كثير من الأحيان أنه من الضروري منح اللاجئين وضع اللاجئ الكامل. وبدلاً من ذلك، منحهم ببساطة اعترافًا باللجوء. تم تغيير هذا الإجراء فقط مع توجيه التأهيل (2011/95 / EU) والقانون الذي تم تمريره معه في أغسطس 2007. اليوم، يُمنح وضع اللاجئ الرسمي للاجئين، بالإضافة إلى صفة الحق في اللجوء السياسي عند الضرورة. الآن، وضع اللاجئ يساوي وضع “الشخص الذي يحق له اللجوء السياسي” ( Asylberechtiger ) ، فيما يتعلق بالحق في الإقامة. علاوة على ذلك، ليس لدى اللاجئين المقبولين محظورات مقارنة بالأشخاص الذين يحق لهم اللجوء السياسي فيما يتعلق بالمزايا الاجتماعية والمشاركة في سوق العمل ومنح وثائق السفر.

قانون اللجوء : ينظم قانون اللجوء الإجراءات الإدارية التي تمنح طالب اللجوء صفة الشخص الذي يحق له اللجوء السياسي. أثناء إجراءات اللجوء ، يتلقى طالب اللجوء إذنًا مؤقتًا بالبقاء. يتمتع اللاجئون الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا والذين انفصلوا عن والديهم أو يسافرون بمفردهم ( القصر غير المصحوبين ) بحماية إضافية بموجب القانون الدولي ( اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل ) وقانون الاتحاد الأوروبي. تعتبر ألمانيا هؤلاء الأشخاص “الأطفال أولاً واللاجئون ثانيًا” وتمنحهم إمكانية الوصول إلى سكن الشباب ودروس اللغة الألمانية والتعليم.

تغيير في سياسة اللجوء من الحرب العالمية الثانية إلى التسعينيات

في أعقاب الحرب العالمية الثانية ، اعتمد المجلس البرلماني الألماني القانون الأساسي لجمهورية ألمانيا الاتحادية في عام 1949 ، والذي ينص على أن “الأشخاص المضطهدين لأسباب سياسية يتمتعون بحق اللجوء”. هذا الحكم على الرغم من بساطته في اللغة ، يوفر الحماية للأجانب من منعهم من الدخول على الحدود ، فضلاً عن الأمان من التسليم والطرد. أولئك الذين تم الاعتراف بهم من خلال هذا الاضطهاد السياسي سيحصلون على حقوق مماثلة للألمان الغربيين فيما يتعلق بقوانين الأسرة والاجتماعية وقوانين العمل.

بعد هذا القانون كان قانون اللجوء في عام 1953 ، حيث لم تعتبر القوانين الأساسية التالية قواعد إجرائية من قبل الهيئة الحاكمة الألمانية. لم يتضمن المرسوم أي أحكام محددة تتعلق بطالبي اللجوء ، بل أعطى شرطة الهجرة الألمانية سلطة تقديرية كبيرة بشأن منح الأفراد حق اللجوء. بعد المرسوم ، سيتم منح أي شخص عديم الجنسية في عام 1953 حق اللجوء في ألمانيا ، طالما أن هذا الشخص “لم يُنظر إليه على أنه عدو للنظام الدستوري الجديد لألمانيا ، ولم يهدد مصالح السياسة الخارجية للجمهورية الفيدرالية ، ولم يكن كذلك”. تعارض وجهات النظر السياسية التنفيذية لألمانيا الغربية بشأن الهيكل الديموغرافي. تسبب هذا في العديد من المشكلات، حيث سمح عدم وجود أحكام بإيواء عدد أكبر من طالبي اللجوء في ألمانيا أكثر مما كان متوقعًا.

شهدت ألمانيا تدفقًا للاجئين في عام 1956 بسبب التدخل السوفيتي في الانتفاضات المجرية. علاوة على ذلك ، أدى التحول السياسي الناجم عن الحرب الباردة إلى تبني ألمانيا لسياسة لجوء أكثر واقعية. في عام 1966 ، نتيجة تصعيد الحرب الباردة ، اتخذت ألمانيا قرارًا بعدم إرسال الأوروبيين الشرقيين الذين رفض طلبهم للجوء إلى بلدانهم الأصلية. في السبعينيات ، ستشهد ألمانيا نموًا مستمرًا في طلبات اللجوء ستصل إلى أكثر من 10000 ، وأكثر من 100000 في الثمانينيات. سمح هذا النمو السريع لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي برفع صورته من خلال اتهام مجلس الإدارة بالخمول عندما يتعلق الأمر بطلب اللجوء. بين عامي 1978 و 1993 ، أدخلت ألمانيا الغربية أنظمة أكثر صرامة فيما يتعلق بإجراءات اللجوء.

إجراءات التقديم على اللجوء في ألمانيا

لتقديم طلب لجوء ، يجب على اللاجئين التسجيل شخصيًا في أحد مراكز الاستقبال الألمانية. سيتم فيه تسجيل بلد الجنسية ، وعدد الأشخاص ، والجنس ، والروابط الأسرية لطالب اللجوء. هذا يحدد بعد ذلك أي مركز استقبال هو الأكثر قدرة على رعاية اللاجئين. يتعين على اللاجئين الذهاب إلى المركز المخصص وبعد قبولهم يجب عليهم التقدم بطلب للحصول على اللجوء شخصيًا في مكتب الوكالة الفيدرالية المعين لهم في أقرب وقت ممكن. تتم معالجة طلبات اللجوء في ألمانيا من قبل الوكالة الفيدرالية للهجرة واللاجئين.

يقدم طلب اللجوء على النحو التالي :

  • يُعتبر طلب اللجوء قد تم تقديمه إذا كان واضحًا من رغبته المكتوبة أو الشفوية أو المعرب عنها للأجنبي أنه يسعى للحصول على الحماية في الأراضي الفيدرالية من الاضطهاد السياسي أو أنه يرغب في الحماية من الترحيل أو الترحيل الآخر إلى بلد حيث سيتعرض للاضطهاد أو الضرر الجسيم.
  • يشكل كل طلب لجوء طلب الاعتراف بحق اللجوء والحماية الدولية بالمعنى المقصود القانون. يجوز للأجنبي أن يقصر طلب اللجوء على طلب الحماية الدولية. يجب إبلاغه بعواقب هذا التقييد.
  • يجب على أي أجنبي ليس لديه وثائق الدخول اللازمة أن يتقدم بطلب للحصول على اللجوء على الحدود. في حالة الدخول غير المصرح به ، يجب عليه التوجه فورًا إلى مركز الاستقبال أو التقدم بطلب للحصول على اللجوء لدى سلطة الأجانب أو لدى الشرطة.
  • بعد تقديم الطلب ، سيحصل طالبو اللجوء على تصريح إقامة مؤقتة طوال مدة إجراءات اللجوء الخاصة بهم.
  • تسجيل هوية كل لاجئ. يستثنى فقط الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 14 عامًا من هذه القاعدة.
  • لا يُسمح لحاملي تصريح الإقامة المؤقتة بالعمل خلال الأشهر الثلاثة الأولى بعد الحصول على التصريح. بعد هذا الوقت ، يُسمح لهم بتقديم طلب للحصول على تصريح عمل ، والذي يمكن أن تمنحه الوكالة الفيدرالية. ومع ذلك ، لن يحصل حاملو تصاريح الإقامة المؤقتة إلا على وصول ثانوي إلى سوق العمل.
  • يمكن أن يختلف الإجراء اختلافًا كبيرًا إذا كان يندرج تحت ما يسمى “إجراءات المطار” ( Flughafenverfahren ) ، وهي ولاية قضائية معدلة للاجئين الذين يسافرون إلى ألمانيا بالطائرة والتقدم بطلب للحصول على اللجوء قبل دخول الحدود الألمانية. باختصار ، تنص على أنه يمكن معالجة اللاجئين في غضون 3 أيام ، ويمكن إعادتهم إلى الوطن بشكل أسرع إذا تمكنت الشرطة من تحديد أن اللاجئين بدأوا رحلتهم في بلد حددته الحكومة الألمانية سابقًا على أنه آمن . تم وضع القانون لمنع المطارات من الاضطرار إلى إيواء اللاجئين لفترات طويلة من الوقت واحتمال تجاوزها بينما ينتظر اللاجئون معالجة طلباتهم للحصول على اللجوء.

معالجة طلب اللجوء في ألمانيا

تتم معالجة طلبات اللجوء من قبل المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين. يُطلب من طالبي اللجوء الكشف عن أي تغيير في العنوان إلى وكالة الهجرة دون تأخير طوال مسار لجوئهم في ألمانيا؛ وينطبق هذا أيضًا على أي تحرك تمليه أو سنه الوكالة نفسها. أهم جانب في الحصول على اللجوء هو جلسة الاستماع الرسمية أمام مكتب الهجرة.

في صيف عام 2015، كان متوسط ​​وقت معالجة طلب اللجوء 5.4 شهرًا، كما أفاد مكتب الهجرة. ومع ذلك يزعم الخبراء أن الرقم في الواقع أعلى بكثير، أقرب إلى عام واحد. يقال إن الاختلاف في هذه الأرقام يرجع إلى حقيقة أن يقيس وقت المعالجة بدءًا من الوقت الذي يقدم فيه طالب اللجوء طلبًا إلى مكتب الهجرة ؛ يمكن أن يكون هذا بعد عدة أشهر من دخولهم البلاد. علاوة على ذلك ، يعالج المكتب تلك التطبيقات التي يسهل اتخاذ قرار بشأنها بسرعة أكبر ، مما يضعها أمام كومة من التطبيقات غير المعالجة التي يبلغ عددها 254000 تطبيق.

طلبات اللجوء التي يتم تجاهلها

تنص المادة 29 من قانون إجراءات اللجوء أنه يجب تجاهل طلب اللجوء السياسي إذا كان من الممكن نقل طالب اللجوء إلى بلد ثالث حيث يكون في مأمن من الاضطهاد السياسي.

An example of a letter received by a refugee informing him of his denial of the right to asylum
مثال على رسالة تلقاها اللاجئ لإبلاغه بحرمانه من حق اللجوء

 

تطبيقات لا أساس لها من الصحة

يمكن رفض طلب اللجوء إذا كان لا أساس له بشكل واضح ، إلا إذا كانت الحقائق أو الأدلة المقدمة تعطي سببًا للاعتقاد بأنه يواجه اضطهادًا سياسيًا في بلده أو بلدها. يحدد القسم 30 من قانون إجراءات اللجوء شروطًا إضافية حول الوقت الذي يجب فيه رفض الطلب لأنه لا أساس له من الصحة بشكل واضح ، ويحدد القسم 36 الإجراءات التالية لهذه الحالات.

الطلب الذي تم رفضه لأنه لا أساس له بشكل واضح له تأثير حاجز طالما أن الرفض مبرر بموجب المادة 30 (3.1–6) قانون إجراءات اللجوء ، لأنه فيما يتعلق بالقسم 10 (3) قانون الإقامة قبل مغادرة لا يمكن منح أي إقليم فيدرالي سند إقامة. يتم منح استثناء عندما يكون طالب اللجوء الذي لم ينجح في الحصول على تصريح إقامة . أحد الأمثلة الشائعة هو عندما ينضم طالب اللجوء إلى عائلة ألمانية.

تطالب نقابة المحامين الألمانية بإزالة الجملة الثانية من المادة 10 (3) من قانون الإقامة ، لأن تأثيرها الحاجز ، الذي يمنع اللاجئين من الحصول على تصريح دائم بالبقاء ، يؤدي إلى منح المكتب تصاريح إقامة مؤقتة عدة مرات ، على الرغم من جهود الاندماج. تشمل الحجج الأخرى أن القسم يتعارض مع القوانين الأوروبية والدولية وهو تمييز غير مبرر مقارنة بالأجانب المطرودين.

معلومات خاطئة أو غير كاملة

يمكن أن تؤدي المعلومات الخاطئة أو غير الكاملة التي يتم تقديمها في طلب اللجوء وأي أخطاء تالية إلى عواقب وخيمة على طالب اللجوء. يتعلق هذا بشكل خاص بمعلومات الهوية الزائفة التي يمكن أن تجعل إجراءات مثل حفلات الزفاف والولادة أو التجنس المستهدف أكثر صعوبة أو حتى مستحيلة حتى يتم توضيح المعلومات الصحيحة. بالإضافة إلى ذلك ، إذا تم استخدام هذه التفاصيل الشخصية غير الصحيحة أيضًا عن قصد بصرف النظر عن طلب اللجوء ، فيمكن أن تؤخذ المسؤولية الجنائية وفقًا لقانون الإقامة في الاعتبار.

في حال القدرة على التوضيح : إذا كان الأجنبي قادرًا على توضيح الحقائق بعد تقديم طلب ناجح ، فسيتم عادةً النظر في اللجوء الذي يستند إلى معلومات غير صحيحة أو غير كاملة لإلغاء محتمل من قبل المكتب الفيدرالي للهجرة واللاجئين. بالتوازي مع هذا الإجراء ، يمكن للسلطات ، إذا لزم الأمر ، اتخاذ المزيد من القرارات ويمكنها حتى تجاهل الخداع الذي كان ذا صلة بحق الإقامة أو الخداع لحق الإقامة الذي تم استخدامه منذ فترة طويلة. ومع ذلك ، يمكن أن يؤدي التحقق أيضًا إلى الترحيل. في بعض الولايات الفيدرالية في ألمانيا ، يمكن للمعلومات الخاطئة أو غير الكاملة أن تستبعد دراسة لجنة المشقة. وإلا فإن المعلومات الخاطئة أو غير الكاملة للأسئلة ذات الصلة بالقرار يمكن أن تؤدي أيضًا وفقًا للقانون الأوروبي الثانوي إلى إلغاء أو رفض تجديد الوضع القانوني كلاجئ.

الملاحقة القانونية

إذا دخل طالبو اللجوء البلاد بدون التأشيرة المطلوبة ، فلا يمكن مقاضاتهم على هذا الإجراء وفقًا للمادة 31 من الاتفاقية المتعلقة بوضع اللاجئين ، شريطة أن يقدموا أنفسهم إلى السلطات دون تأخير وأن يُظهروا سببًا وجيهًا لدخولهم أو تواجدهم بشكل غير قانوني . علاوة على ذلك ، هناك رأي قانوني شائع مفاده أن طلب اللجوء الذي لا أساس له بشكل واضح لا يمثل تلقائيًا إساءة استخدام للقانون. سيكون هذا هو الحال فقط إذا أمكن إثبات النشاط التعسفي الهادف. خلافًا للاعتقاد الشائع ، فإن البيانات الكاذبة أو غير المكتملة أثناء عملية إجراءات اللجوء لا تخضع للمقاضاة على الفور. علاوة على ذلك ، لا ينطبق قانون الإقامة خلال إجراءات اللجوء الأولى. وبالتالي ، فإن العقوبة وفقًا للمادة 95 (1.5) والمادة (2) من قانون الإقامة لا تنطبق في هذه الحالة. كما امتنع المشرع الألماني عمدًا عن تحديد قاعدة قانونية للعقوبة في قانون اللجوء.

لن تتم مقاضاة طالبي اللجوء إلا في الحالات التالية : إذا استخدموا جوازات سفر مزورة أو مزورة ، فيمكن مقاضاتهم وفقًا للمادة 267 من القانون الجنائي ؛ أيضًا إذا استخدموا بيانات شخصية مزورة في تصريح إقامتهم. ومع ذلك ، فإن مجرد الإدلاء ببيانات كاذبة أثناء إجراءات اللجوء لا يعتبر جريمة جنائية ويعتبر جريمة إدارية. لا يمكن تنفيذ الجرائم المذكورة أعلاه في قانون الإقامة إلا إذا تم الإدلاء ببيانات كاذبة واستخدامها في الدعاوى القضائية التالية المتعلقة بحقوق الأجانب.

مراسم اللجوء : ينص مرسوم صادر عن وزارة الشؤون الداخلية والعدل في ولاية شمال الراين وستفاليا على أن البيانات الكاذبة أو غير المكتملة أو تقديم وثائق مزورة أثناء إجراءات اللجوء الرسمية تتعارض مع المصلحة العامة لأنها ترفع النفقات العامة ويمكن أن تميل إلى تشجيع كراهية الأجانب والتشكيل المنظمات الإجرامية . ستؤدي هذه الإجراءات في وقت لاحق إلى الطرد وفقًا للمادة 55 من قانون الإقامة. كذلك ، منذ 1 نوفمبر / تشرين الثاني 2007 ، تعاقب المادة 96 (2.2) على استخدام وثائق هوية مزورة بهدف تعليق الترحيل. وبالتالي ، فإن البيانات الكاذبة أو غير الكاملة ستُعاقب بالسجن لمدة تصل إلى سنة واحدة (المادة 95 (1)) أو ثلاث سنوات (المادة 95 (2)) وفقًا لقانون الإقامة. وفقًا للقسم 84 و 84 أ ، فإن إغراء شخص ما بالإدلاء بأقوال كاذبة أثناء تقديم طلب اللجوء هو أمر قابل للمقاضاة أيضًا.

إجراء الإلغاء

حتى 1 أغسطس 2015 ، كان المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين مسؤولاً قانونًا عن التحقق من أن القرار الإيجابي لا يزال ساريًا في موعد لا يتجاوز 3 سنوات بعد اتخاذ القرار. أحد معايير مراجعة القرار هو جناية يعاقب عليها بالسجن أكثر من ثلاث سنوات أو جريمة ضد السلام . إذا تم العثور على انتهاك ، يقوم مكتب تسجيل الأجانب بمراجعة مطالبة الإقامة. في ظل ظروف معينة ، مثل عدم الاندماج الكامل أو جناية خطيرة ، تنتهي الإقامة. إذا لم يتم إلغاء حماية المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين ، يُمنح اللاجئ تصريح إقامة دائمة. من الناحية العملية ، تم منحها لـ 95 في المائة من جميع اللاجئين.

من المفترض أن يؤدي تجديد قانون اللجوء ، الذي أصبح ساريًا في 1 أغسطس 2015، إلى قطع جهود المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين في التقييمات الفردية. يُسمح لمكتب تسجيل الأجانب بمنح حق البقاء بعد ثلاث سنوات ، إذا لم يقدم المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين إشعارًا بحالة استثنائية تبرر إلغاء الحماية.

التقييم الفردي الشامل لطلبات اللجوء مع الاستماع الشخصي الذي تم الاتفاق عليه من قبل مؤتمر وزراء الداخلية في كوبلنز في 3 ديسمبر 2015 جزء من الإجراء منذ 1 يناير 2016: الطلبات المقدمة من اللاجئين من سوريا والعراق وأفغانستان وإريتريا تتم معالجتها على هذا النحو لأسباب تتعلق بالسلامة.

فضيحة التلاعب

يُزعم أن السلطات الألمانية ، وتحديداً مكتب الهجرة في بريمن ، قد قبل الرشاوى ، أو على الأقل لم يتبع الإجراءات المطلوبة لمنح اللجوء بين عامي 2013 و 2016. تم العثور على 1200 مطالبة تمت الموافقة عليها لم تستوف المعايير المطلوبة و 18000 مطالبة أخرى يتم مراجعتها. تم تجريد مكتب بريمن من صلاحياته لمعالجة الطلبات ويتم التحقيق في 13 مكتبًا آخر للاشتباه في وجود مخالفات.

حجم طلبات اللجوء

قبل عام 2015 كانت الذروة السابقة في عدد طلبات اللجوء في عام 1992، عندما تم تلقي أكثر من 400000 طلب. في ذلك الوقت ، كان معظم المتقدمين من يوغوسلافيا السابقة . ومع ذلك بعد عام 1993 كان هناك انخفاض مستمر في الطلبات. في عام 2005 على سبيل المثال، تم استلام 29000 طلب. استمر عدد المتقدمين لأول مرة في الانخفاض طوال عام 2007 ، عندما شهدت ألمانيا 19164 طلبًا فقط ، وهو أقل عدد منذ عام 1977.

ومع ذلك منذ عام 2008 ، بدأ عدد التطبيقات في الزيادة مرة أخرى. في عام 2014 تم تسجيل أعلى مبلغ منذ عام 1993. تضمنت أسباب هذه الزيادة الكبيرة في عدد طالبي اللجوء من صربيا ومقدونيا نتيجة لإلغاء متطلبات التأشيرة لكلا البلدين في ديسمبر 2009. في النصف الأول من عام 2013 ، كان عدد أول- زادت طلبات اللجوء المؤقتة بنسبة 90٪ مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق. غالبية طالبي اللجوء في هذا العام جاءوا من روسيا ، تليها سوريا وأفغانستان .

توقع المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين أن 450000 طلب لجوء في حساباتهم لعام 2015 ، بناءً على عدد الطلبات التي تلقوها في النصف الأول من العام. ومع ذلك ، في أغسطس 2015 ، صححت وزارة الداخلية الاتحادية هذا الرقم ، مدعية ما يصل إلى 800000 طلب.

أظهرت البيانات الصادرة عن المكتب الاتحادي الألماني للهجرة واللاجئين في يناير 2016 أن ألمانيا تلقت 476649 طلب لجوء في عام 2015 ، معظمهم من السوريين (162.510) ، الألبان (54762) ، كوسوفو (37.095) ، الأفغان (31902) ، العراقيون (31379) والصرب (26945) والمقدونيون (14131) والإريتريون (10990) والباكستانيون (8472).

نجاح طلبات اللجوء

في عام 2014 ، تم تقديم 202،834 طلب لجوء في ألمانيا. تم اتخاذ 128،911 قرارًا. 1.8٪ من الطلبات أدت إلى الاعتراف بوضع اللاجئ ،24.1٪ تم الاعتراف بهم كلاجئين وحصلوا على حماية ثانوية؛ 1.6٪ تم منحهم حظر إبعاد. لذلك 31.5٪ من جميع التطبيقات كانت “ناجحة” بالمعنى الواسع (ما يسمى “معدل الحماية”). تم رفض 33.4٪ من الطلبات بعد الفحص الموضوعي. بعد حساب المنظمات الخيرية ، ألمانيا لديها معدل حماية معدّل قدره 48.5٪ (لا يشمل أولئك الذين تم نقل حالاتهم إلى دول الاتحاد الأوروبي الأخرى وفقًا لـلائحة دبلن ). إذا تم أيضًا احتساب الدعاوى القانونية الناجحة ضد قرارات المكتب ، فقد مُنح أكثر من نصف اللاجئين وضع الحماية في عام 2014

في عام 2015 ، اتخذت ألمانيا 282762 قرارًا بشأن طلبات اللجوء ؛ كان المعدل الإجمالي للاعتراف باللجوء 49.8٪ (كان 140،915 قرارًا إيجابيًا ، بحيث تم منح المتقدمين الحماية). وكان أنجح المتقدمين هم السوريون (101.419 قرارًا إيجابيًا ، بمعدل اعتراف 96٪) ، والإريتريين (9300 قرارًا إيجابيًا ، ومعدل الاعتراف 92.1٪) ، والعراقيون (14880 قرارًا إيجابيًا ، ومعدل الاعتراف 88.6٪).

من بين حوالي 200000 شخص كانوا ملزمون قانونًا بالمغادرة في عام 2015 ، بعد رفض طلباتهم للجوء ، تم ترحيل 20914 فقط. كانت العقبة الرئيسية أمام الترحيل هي عدم تعاون البلدان الأصلية. في فبراير 2016 ، أرسلت الحكومة الألمانية شكاوى إلى 17 دولة لا تفي بالتزاماتها الدولية وتتعاون بشكل غير كاف ، إما من خلال عدم المساعدة في تحديد هوية مواطنيها ، أو من خلال عدم إصدار بطاقات هوية لأولئك الذين تم رفض طلبات لجوئهم ، أو عن طريق أخذ فقط أولئك الذين عادوا طوعا. هذه الدول في آسيا : الهند وباكستان وبنغلاديش ولبنان . في أفريقيا: الجزائر ، مصر ،المغرب ومالي ونيجيريا والنيجر وإثيوبيا وتونس وغانا وغينيا وبوركينا فاسو وبنين وغينيا بيساو .

الأشخاص البارزون الذين مُنحوا صفة اللجوء في ألمانيا

يأتي الكثير من الناس إلى ألمانيا لطلب اللجوء السياسي من حكوماتهم. توفر ألمانيا الحماية للاجئين الذين يتعرضون للاضطهاد بسبب الجنسية أو الدين أو الرأي السياسي أو بسبب الانتماء إلى فئة اجتماعية معينة. كان راي وونغ وآلان لي تونغ سينغ من النشطاء السياسيين في هونغ كونغ في وقت يتم فيه محو المزيد والمزيد من الحريات كل يوم. شارك كل من وونغ وتونغ سينغ في صراع مونغ كوك ، الذي كان صدامًا بين الشرطة والمتظاهرين. تصاعد الحادث بسبب حملة الحكومة على الباعة المتجولين في الشوارع غير المرخصين خلال عطلة رأس السنة الصينية الجديدة. اندلعت اشتباكات عنيفة في نهاية المطاف بين الشرطة والمتظاهرين ، مما أدى إلى وقوع إصابات في كلا الجانبين. كان العنف من بين أسوأ أعمال العنف التي شهدتها البلاد منذ الستينيات. صنفت حكومة هونج كونج الحادث العنيف على أنه أعمال شغب. لكن وسائل الإعلام الأخرى تسميها ثورة فيشبول. كان وونغ يدعو إلى اتخاذ إجراءات عبر الإنترنت لحماية الباعة المتجولين في الشوارع من مسؤولي إنفاذ القانون. ووجهت إليه تهمة إثارة الشغب والتحريض المشترك وتحريض الآخرين على المشاركة في تجمع غير قانوني. في نوفمبر 2017 ، فشل وونغ في إبلاغ الشرطة وإعادة وثائق سفره إلى المحكمة في 22 نوفمبر بعد رحلة وافق عليها القاضي إلى أوروبا بشرط دفع كفالة نقدية بقيمة 100000 دولار هونج كونج. أصدرت المحكمة العليا مذكرة توقيف. مُنح وونغ حماية اللاجئين في ألمانيا في مايو 2018 مع آلان لي تونغ سينغ في وقت تضاءلت فيه حماية هونغ كونغ لحرية التعبير والتجمع والمحاكمات العادلة. يلجأ هؤلاء وغيرهم الكثير إلى ألمانيا بسبب قوانين حرية التعبير والحريات العامة التي يسمحون بها.

اللجوء السوري في ألمانيا

في عام 2015 ، طلب آلاف اللاجئين السوريين اللجوء في ألمانيا ، بسبب الحرب الأهلية السورية (وأزمة المهاجرين 2014-2015). هذه الهجرة الواسعة من السوريين إلى ألمانيا جعلت ألمانيا تتغير من نواحٍ عديدة. كان هناك العديد من الأشخاص الذين لم يكونوا مولعين باللاجئين ، ولم يعتقدوا أنه ينبغي منحهم حق اللجوء ، ومع ذلك كان هناك أيضًا الكثير من الألمان الذين شعروا بالحاجة إلى مساعدة هؤلاء اللاجئين. قالت المستشارة الألمانية ، أنجيلا ميركل ، في مقال مشهور: “يمكننا القيام بذلك!” في إشارة إلى مساعدة اللاجئين من خلال مساعدتهم تحديدًا في بحثهم عن اللجوء. سيكون اللاجئون الوافدون من مسؤولية الحكومة المحلية والبلدية لتلقي الغذاء والتعليم والإسكان والرعاية الصحية والتدريب المهني والوظيفي للبالغين. يوفر هذا التدفق الكبير للاجئين قضايا لوجستية ومالية للدولة الألمانية. أصبح هذا مثيرًا للجدل إلى حد ما في ليلة رأس السنة الجديدة 2015 عندما تعرضت عدة نساء للاعتداء والتحرش في مدينة كولونيا بألمانيا. خلق هذا انقسامًا حقيقيًا للغاية بين الشعب الألماني: هؤلاء ضد اللاجئين (الذين مثلتهم الأحزاب السياسية اليمينية) وأولئك الذين لا يمانعون اللاجئين ويريدون مساعدتهم (الذين مثلتهم الأحزاب السياسية اليسارية. تسبب هذا الانقسام في انخفاض عدد اللاجئين ، وكذلك انخفاض في تصنيف ميركل والأحزاب السياسية اليمينية. كرد فعل لمثل هذه المخاوف من تدفق المجرمين العنيفين ، أقرت الحكومة الألمانية حزم اللجوء الأولى والثانية ومشروع قانون الاندماج في عام 2015. لكن في الواقع ، هذا غير ممكن لأن القيام بذلك يتطلب اتصالًا بين الحكومة الألمانية ونظام الأسد المتهم حاليًا بارتكاب انتهاكات بشرية. مثل هذه الترحيلات هي انتهاك للقانون العادي وغير ممكنة في الواقع. يعكس المشاعر المعادية للهجرة ، في عام 2017 ، حصل الحزب السياسي اليميني المناهض للهجرة ، البديل من أجل ألمانيا ، على مقاعد وأظهر للأمة الألمانية بأكملها أن العديد من الناس يعارضون الهجرة ، وتحديداً الهجرة السورية مع تزايد الاستياء من الهجرة السورية ، يخشى الكثير من السوريين من ترحيلهم إلى سوريا ، على الرغم من محاولتهم تعلم اللغة والعادات الألمانية من أجل المساهمة في وطنهم الجديد.

كره الأجانب في ألمانيا

استقبلت ألمانيا أكثر من 1.2 مليون مهاجر خلال العام الماضي. على الرغم من إحراز بعض التقدم ، لا تزال هناك مشاعر كره للأجانب في ألمانيا بسبب أزمة اللاجئين الحالية. انخفضت مشاعر وآراء كره الأجانب الحالية من 23.4 إلى 16.5 في المائة مقارنة بدراسة مماثلة أجريت في عام 2018. تتشابك القيم والمثل العليا اليمينية المتطرفة مع مشاعر كره الأجانب. تنتشر مشاعر كره الأجانب هذه في جميع أنحاء البلاد ، لكن هناك اختلاف في الرأي بين ألمانيا الشرقية والغربية. يبدو أن ألمانيا الشرقية يمينية ومحافظة أكثر من ألمانيا الغربية وهذا يظهر في دراسة أجرتها مؤسسة هاينريش بول ومؤسسة أوتو برينر. وفقًا لهذه الدراسة ، في الغرب ، انخفضت مشاعر كره الأجانب من 21.5 إلى 13.7 في المائة. في الشرق، هذه النسب أعلى عند 27.8٪ حاليًا ، و 30.7٪ في 2018. ذكر العديد من هؤلاء الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع أنهم يشعرون أن اللاجئين يأتون إلى ألمانيا فقط للاستفادة من دولة الرفاهية. يشعر آخرون أيضًا بالتهديد من قبل الأجانب أثناء التنافس على الوظائف. يعتقد حوالي 26 بالمائة من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع أن جمهورية ألمانيا الاتحادية “يغمرها الأجانب بشكل خطير”. على وجه التحديد ، يشعر المواطنون الألمان الذين لديهم مشاعر ومواقف معادية للأجانب بالتهديد الشديد من قبل المسلمين الذين يهاجرون إلى ألمانيا. يدعي حوالي 47 بالمائة من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع أنهم “يشعرون بأنهم أجانب في بلادهم بسبب الأعداد الكبيرة من المسلمين”. كما أنهم يشعرون أن هؤلاء المهاجرين أكثر عرضة لارتكاب الجرائم. عندما يتعلق الأمر بأسباب الهجرة إلى ألمانيا ، ما يقرب من 60 في المائة عارضوا التأكيد على أن طالبي اللجوء يفرون من الاضطهاد في بلادهم. كره الأجانب ليس شعورًا يزول ، لكن هذه الدراسات تظهر أن الأشخاص الذين يؤمنون بهذه المعتقدات آخذون في التضاؤل. وقد انخفضت جميع النسب المئوية بالمقارنة مع تلك التي أجريت في عام 2018 ، مما يدل على إحراز بعض التقدم.

مشاركة اللاجئين في الرياضات الألمانية

منذ أن فتحت ألمانيا حدودها أمام اللاجئين في عام 2015 ، شهدت ألمانيا مستويات عالية من الهجرة بسبب اللاجئين. نتيجة لذلك ، كان هناك ارتفاع حاد في المنظمات الاجتماعية للمهاجرين. بدأت هذه المنظمات على وجه التحديد في جمع الأشخاص الذين هاجروا من بلد آخر إلى ألمانيا من نفس المكان ، أو أولئك الذين يتشاركون في نفس الدين أو المعتقدات. أحد أكثر أنواع مشاركة اللاجئين شيوعًا هي الفرق الرياضية ، وتحديداً كرة القدم (كرة القدم). كرة القدم هي الرياضة الأكثر شعبية بين الألمان وهي متأصلة بعمق في الثقافة الألمانية عبر التاريخ. كانت كرة القدم أداة للتكامل الثقافي في أوروبا ، واستمر هذا الاتجاه لعقود ، وأصبحت الآن وسيلة للاجئين للانخراط في جزء من ثقافة البلد المضيف. ولدت هذه الفكرة في أواخر القرن التاسع عشر ونسبت إلى حد كبير إلى فالتر بنسمان ، وهو ألماني يهودي أسس العديد من منظمات كرة القدم في ألمانيا خصيصًا للأشخاص المهمشين. ونُقل عنه قوله: “الرياضة دين ربما يكون هو الرابط الحقيقي الوحيد بين الشعوب والطبقات”. بسبب النجاحات التي حققها أشخاص مثل بايسمان، تم إنشاء كرة القدم في ألمانيا لمنح الفئات المهمشة طريقة للعمل معًا والازدهار واستمرت في القيام بذلك حيث نمت شعبيتها. في الآونة الأخيرة ، مع تدفق اللاجئين إلى ألمانيا ، تسبب تزايد كراهية الأجانب في تصاعد التوتر ، ويستخدم بعض الألمان الرياضة للتخفيف من حدته. كان هناك عدد متزايد من الألمان الذين يقدمون المساعدة للاجئين من خلال تنظيم فرق رياضية لهم ، مثل كرة القدم. تمنح أندية كرة القدم هذه اللاجئين والألمان فرصة للالتقاء معًا على أرض متكافئة ، حيث يمكنهم تجاهل خلافاتهم والعلاقة بين المشاركة أو الاهتمام المتبادل باللعبة. يمكن أن تكون كرة القدم أيضًا طريقًا لفرص للاجئين. منذ أن أصبحت كرة القدم احترافية ومربحة ، كان يُنظر إليها على أنها طريق للنجاح بالنسبة للناس ، بغض النظر عن خلفيتهم. نظرًا لأنها جزء مهم من الثقافة الألمانية ، تسمح كرة القدم للناس بأن يصبحوا أثرياء ومحترمين بغض النظر عن المكان الذي ينتمون إليه. سواء كانوا ألمانيًا محترمًا أو ثريًا أو لاجئًا جاء إلى ألمانيا بدون أي شيء ، فلا شيء من ذلك مهم إذا كان شخص ما ماهرًا بما يكفي في كرة القدم. لطالما كانت الرياضة عامل توازن كبير بالإضافة إلى كونها وحدة ثقافية للاجئين في ألمانيا ، مما أتاح لهم الفرصة للتواصل مع الناس دون التمييز الذي كثيرًا ما نراه.

● إقرأ المزيد عن
الهجرة إلى ألمانيا - التأشيرات والمعيشة والعمل

أشكال حماية اللاجئين في ألمانيا

يفحص المكتب الاتحادي كل طلب لجوء على أساس قانون اللجوء الألماني لمعرفة ما إذا كان أحد أشكال الحماية الأربعة – الحق في اللجوء ، أو حماية اللاجئين ، أو الحماية الفرعية ، أو حظر الترحيل.

غالبًا ما يستخدم مصطلح “لاجئ” في اللغة اليومية كمرادف عام للأشخاص الذين نزحوا، لكن قانون اللجوء يفهمه فقط على أنه يشمل اللاجئين المعترف بهم وفقًا لاتفاقية جنيف للاجئين، أي الأفراد الذين يتم منحهم حماية اللاجئين. بمجرد الانتهاء من إجراءات اللجوء الخاصة بهم. ومع ذلك هناك ثلاثة أشكال أخرى من الحماية حيث يمكن منح حق اللجوء إذا كانت قابلة للتطبيق. بصفته السلطة المسؤولة عن تنفيذ قانون اللجوء، يميز المكتب الاتحادي بشكل أكثر دقة، بين أي مجموعات الأفراد التالية:

  • طالبو اللجوء : الأفراد الذين يعتزمون تقديم طلب لجوء ولكن لم يتم تسجيلهم من قبل المكتب الاتحادي كطالب لجوء.
  • طالبو اللجوء : طالبي اللجوء الذين ما زالت إجراءات اللجوء الخاصة بهم معلقة ولم يتم البت في قضيتهم بعد.
  • الأشخاص الذين يحق لهم الحماية والأشخاص الذين يحق لهم البقاء : الأفراد الذين يحصلون على حق اللجوء أو حماية اللاجئين أو الحماية الفرعية، أو الذين قد يبقون في ألمانيا على أساس حظر الترحيل.

1 – حماية اللاجئين

تعتبر حماية اللاجئين أكثر شمولاً من حق اللجوء، وتنطبق أيضًا على الاضطهاد من قبل لاعبين غير حكوميين. على أساس اتفاقية جنيف للاجئين، يُنظر إلى الأشخاص على أنهم لاجئين خارج بلدهم الأصلي وجنسيتهم، أو كأفراد عديمي الجنسية خارج بلد إقامتهم المعتاد وغير قادرين أو – بسبب خوف مبرر من أن يكونوا مضطهدين من قبل لاعبين حكوميين أو غير حكوميين – غير مستعدين للاستفادة من حماية بلدهم الأصلي لأسباب :

  • العرق (مصطلح “العرق” يستخدم وفقا لصياغة اتفاقية جنيف للاجئين.)
  • الجنسية
  • الرأي سياسي
  • الدين
  • العضوية في مجموعة اجتماعية معينة (يمكن أيضًا اعتبار المجموعة مجموعة اجتماعية محددة على أساس السمة المشتركة للتوجه الجنسي).

من أمثلة الأفعال التي يمكن اعتبارها اضطهادًا ما يلي :

  • استخدام العنف الجسدي أو النفسي، بما في ذلك الإكراه الجنسي
  • التدابير القانونية والإدارية والشرطية و / أو القضائية التي تعتبر في حد ذاتها تمييزية أو تُطبق بطريقة تمييزية
  • المقاضاة أو العقوبة غير المتناسبة أو التمييزية
  • رفض توفير الحماية القانونية القضائية، مما يؤدي إلى عقوبة غير متناسبة أو تمييزية
  • الأفعال المرتبطة بالجنس أو التي تستهدف الأطفال.

أسباب عدم الأهلية للحماية

لا يمكن النظر في استحقاق الحماية فيما يتعلق بأشكال الحماية الثلاثة المذكورة أعلاه – الحق في اللجوء وحماية اللاجئين والحماية الفرعية – إذا كانت هناك أسباب لعدم الأهلية. قد يكون هذا هو الحال إذا :

  • ارتكب فرد جريمة حرب أو جريمة ضد السلام أو ضد الإنسانية
  • جريمة جنائية خطيرة (غير سياسية)
  • انتهكت أهداف ومبادئ الأمم المتحدة
  • يعتبر خطرًا على أمن جمهورية ألمانيا الاتحادية
  • يشكل خطرًا على الجمهور لأنه حُكم عليه / عليها أخيرًا بالسجن لمدة ثلاث سنوات على الأقل (سنة واحدة وفقًا لشروط مسبقة معينة) لجناية ( Verbrechen ) أو جنحة خطيرة بشكل خاص ( Vergehen ).

الأساس القانوني والمميزات التي يمنحها

  • تصريح إقامة لمدة ثلاث سنوات
  • يجوز إصدار تصريح التسوية بعد خمس سنوات إذا تم استيفاء الشروط المسبقة المطلوبة. يتم تقليل هذه الفترة إلى ثلاث سنوات إذا كان مقدم الطلب لديه معرفة باللغة الألمانية (المستوى C1 من الإطار الأوروبي المرجعي المشترك للغات) وكان قادرًا إلى حد كبير على كسب عيش آمن.
  • الوصول غير المقيد إلى سوق العمل – يسمح بالعمل المربح
  • يحق له لم شمل الأسرة المميز

2 – استحقاق اللجوء

بناءً على ذلك، فإن الأشخاص الذين قد يتعرضون لانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان في حالة عودتهم إلى بلدهم الأصلي يحق لهم الحصول على اللجوء ويعتبرون أنهم تعرضوا للاضطهاد لأسباب سياسية بسبب :

  • العرق (يُستخدم مصطلح “العرق” وفقًا لصياغة اتفاقية جنيف للاجئين.)
  • الجنسية
  • الرأي سياسي
  • الاعتقاد الديني الأساسي
  • العضوية في مجموعة اجتماعية معينة (يمكن أيضًا اعتبار المجموعة مجموعة اجتماعية محددة على أساس السمة المشتركة للتوجه الجنسي.)
  • دون أن يكون لديك بديل للجوء داخل بلد المنشأ أو أي إمكانية أخرى للحماية من الاضطهاد.

المعلومات الأساسية

وفقًا للمادة 16 أ من القانون الأساسي (Grundgesetz – GG) لجمهورية ألمانيا الاتحادية، يحق للأشخاص المضطهدين لأسباب سياسية اللجوء. يتمتع حق اللجوء بوضع دستوري كحق أساسي في ألمانيا. في جوهرها تعمل على حماية كرامة الإنسان، لكنها تحمي أيضًا الحياة والسلامة الجسدية والحرية وغيرها من حقوق الإنسان الأساسية. إنه الحق الأساسي الوحيد الذي يحق للأجانب فقط.

كل نشاط سلبي للدولة – حتى لو كان مرتبطًا بإحدى الخصائص الشخصية المذكورة أعلاه – لا يشكل بالضرورة اضطهادًا ذا صلة باللجوء. بدلاً من ذلك، يجب أن يشكل أولاً انتهاكًا متعمدًا للمصالح القانونية بينما، يجب أن يكون المقصود من حيث شدته تهميش المعنيين من المجتمع. أخيرًا، يجب أن يكون تدبيرًا شديد الخطورة بحيث ينتهك كرامة الإنسان ويتجاوز ما يتعين على سكان البلد المعني أن يتسامحوا معه.

من حيث المبدأ، لا يُنظر إلا في اضطهاد الدولة، أي الاضطهاد الصادر عن الدولة. تنطبق الاستثناءات إذا كان من الممكن أن يُنسب الاضطهاد غير الحكومي إلى الدولة، أو إذا كان الاضطهاد غير الحكومي نفسه قد حل محل الدولة (اضطهاد شبه الدولة).

وبالتالي، فإن حالات الطوارئ مثل الفقر والحروب الأهلية والكوارث الطبيعية أو قلة الآفاق مستبعدة كمسألة مبدأ كأسباب لمنح اللجوء وفقًا للمادة 16 أ من القانون الأساسي.

دول ثالثة آمنة

يُستبعد الاعتراف بحق اللجوء إذا دخل الفرد عبر بلد ثالث آمن. ينطبق هذا أيضًا إذا كان من المستحيل إعادتهم إلى هذا البلد الثالث، على سبيل المثال لأن البلد لم يتم تسميته على وجه التحديد بسبب نقص المعلومات المناسبة التي قدمها طالب اللجوء. يحدد قانون اللجوء الألماني (Asylgesetz) الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، وكذلك النرويج وسويسرا، كدول ثالثة آمنة.

أسباب عدم الأهلية للحماية

لا يمكن النظر في استحقاق الحماية فيما يتعلق بأشكال الحماية الثلاثة المذكورة أعلاه – الحق في اللجوء وحماية اللاجئين والحماية الفرعية – إذا كانت هناك أسباب لعدم الأهلية. قد يكون هذا هو الحال إذا :

إذا ارتكب فرد جريمة حرب أو جريمة ضد السلام أو ضد الإنسانية

  • الجريمة الجنائية الخطيرة (غير سياسية)
  • إذا انتهكت أهداف ومبادئ الأمم المتحدة
  • إذا كان يعتبر خطرًا على أمن جمهورية ألمانيا الاتحادية
  • يشكل خطرًا على الجمهور لأنه حُكم عليه / عليها أخيرًا بالسجن لمدة ثلاث سنوات على الأقل (سنة واحدة وفقًا لشروط مسبقة معينة) لجناية (Verbrechen) أو جنحة خطيرة بشكل خاص ( Vergehen ).

الأساس القانوني والمميزات التي يمنحها

  • تصريح إقامة لمدة ثلاث سنوات
  • يجوز إصدار تصريح التسوية بعد خمس سنوات إذا تم استيفاء الشروط المسبقة المطلوبة. يتم تقليل هذه الفترة إلى ثلاث سنوات إذا كان مقدم الطلب لديه معرفة باللغة الألمانية (المستوى C1 من الإطار الأوروبي المرجعي المشترك للغات) وكان قادرًا إلى حد كبير على كسب عيش آمن.
  • الوصول غير المقيد إلى سوق العمل – يسمح بالعمل المربح
  • يحق له لم شمل الأسرة المميز

3 – الحماية الفرعية

تنطبق الحماية الفرعية عندما لا يتم منح حماية اللاجئين أو حق اللجوء وتهديد الضرر الجسيم في بلد المنشأ. ويحق للأشخاص الحصول على حماية فرعية ممن طرحوا أسبابًا جوهرية لافتراض أنهم معرضون لخطر حدوث ضرر جسيم في بلدهم الأصلي وأنهم لا يستطيعون تحمل حماية بلدهم الأصلي أو لا يرغبون في الحصول عليها بسبب هذا التهديد. يمكن أن ينشأ الضرر الجسيم من الجهات الفاعلة الحكومية وغير الحكومية.

يعتبر الضرر جسيمًا إذا :

  • فرض أو طبق عقوبة الإعدام
  • التعذيب أو المعاملة أو العقوبة اللاإنسانية أو المهينة
  • تهديد فردي خطير لحياة أو سلامة المدنيين نتيجة للقوة التعسفية في نزاع مسلح دولي أو محلي

أسباب عدم الأهلية للحماية

لا يمكن النظر في استحقاق الحماية فيما يتعلق بأشكال الحماية الثلاثة المذكورة أعلاه – الحق في اللجوء وحماية اللاجئين والحماية الفرعية – إذا كانت هناك أسباب لعدم الأهلية. قد يكون هذا هو الحال إذا :

اذا ارتكب فرد جريمة حرب أو جريمة ضد السلام أو ضد الإنسانية

  • الجريمة الجنائية الخطيرة (غير سياسية)
  • إذا انتهكت أهداف ومبادئ الأمم المتحدة
  • إذا كان يعتبر خطرًا على أمن جمهورية ألمانيا الاتحادية
  • يشكل خطرًا على الجمهور لأنه حُكم عليه / عليها أخيرًا بالسجن لمدة ثلاث سنوات على الأقل (سنة واحدة وفقًا لشروط مسبقة معينة) لجناية ( Verbrechen ) أو جنحة خطيرة بشكل خاص ( Vergehen ).

الأساس القانوني والمميزات التي يمنحها

  • تصريح إقامة لمدة عام
  • إذا مدد، سنتين أخريين في كل حالة
  • قد يتم إصدار تصريح التسوية بعد خمس سنوات (يتم تضمين مدة إجراءات اللجوء في هذه الفترة) إذا تم استيفاء المزيد من الشروط المسبقة، مثل القدرة على كسب عيش آمن ومعرفة كافية باللغة الألمانية
  • الوصول غير المقيد إلى سوق العمل – يسمح بالعمل المربح
  • لا يحق له لم شمل الأسرة المميز.

4 – الحظر الوطني على الترحيل

إذا لم يكن أي من أشكال الحماية الثلاثة – الحق في اللجوء وحماية اللاجئين والحماية الفرعية – قابلاً للتطبيق ، فيمكن إصدار حظر على الترحيل إذا تم تطبيق أسباب محددة.

لا يجوز إعادة الشخص الذي يطلب الحماية إذا :

  • العودة إلى بلد المقصد يشكل انتهاكًا للاتفاقية الأوروبية لحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية (ECHR)
  • يوجد خطر ملموس كبير على الحياة أو الأطراف أو الحرية في ذلك البلد

يمكن اعتبار وجود خطر ملموس كبير لأسباب صحية إذا كانت العودة ستؤدي إلى تدهور الأمراض الخطيرة أو المهددة للحياة. هذا لا يتوقف على أن تكون الرعاية الصحية المقدمة في دولة الوجهة مساوية لتلك المتوفرة في جمهورية ألمانيا الاتحادية. يُعتبر العلاج الطبي المناسب أيضًا كقاعدة إذا كان مضمونًا فقط في جزء من بلد المقصد.

إذا صدر حظر وطني على الترحيل، فلا يجوز إعادة الشخص إلى الدولة التي ينطبق عليها هذا الحظر على الترحيل. يتم إصدار تصريح إقامة من قبل سلطة الهجرة لمن يعنيهم الأمر.

الأساس القانوني والمميزات التي يمنحها

  • تصريح إقامة لمدة عام على الأقل
  • إمكانية التمديد المتكرر
  • تصريح التسوية ممكن بعد خمس سنوات (يتم تضمين مدة إجراءات اللجوء) إذا تم استيفاء شروط مسبقة أخرى، مثل القدرة على كسب عيش آمن ومعرفة كافية باللغة الألمانية.
  • التوظيف ممكن – يجب الحصول على إذن من سلطة الهجرة.
● إقرأ المزيد عن
الهجرة إلى ألمانيا - التأشيرات والمعيشة والعمل

إجراءات اللجوء في ألمانيا

يتم تسجيل جميع أنواع طالبي اللجوء في ألمانيا، ويمكنهم القيام بذلك بمجرد وصولهم إلى حدود ألمانيا أو بعد ذلك. بعد التقديم على طلب اللجوء، يتلقى طالبو اللجوء وثيقة هوية لتأكيد الوصول (Ankunftsnachweis). هذه الوثيقة بمثابة دليل على الحق في العيش في ألمانيا. وبنفس القدر من الأهمية، فإنها تمنح الحق في الحصول على إعانات الدولة للسكن والعلاج والطعام.

بعد التسجيل : بموجب نظام الحصص، يتم توزيع المهاجرين على مناطق مختلفة من ألمانيا. يمكن لطالبي اللجوء الحصول على سكن مجاني في بيوت خاصة، وفي وقت لاحق قد تسمح السلطات المحلية للمهاجرين بالبحث عن سكن منفصل.

يجب تقديم طلب شخصي للحصول على اللجوء إلى عادة يتم تقديمه لدى السلطات المشرفة على تأمين الحدود الألمانية، أو عند الشرطة أو عند عدد من الهيئات الألمانية المختصة. يوجد مترجم أثناء الإجراء لمساعدة المتقدمين على فهم حقوقهم والتزاماتهم بموجب إجراءات اللجوء. علاوة على ذلك، يتلقون جميع المعلومات المهمة كتابيًا بلغتهم.

تسجيل البيانات : يتم تسجيل البيانات الشخصية أثناء إجراء الطلب ، إذا لم يحدث ذلك بالفعل، على سبيل المثال : عند إصدار تأكيد الوصول. يُطلب من المتقدمين إثبات هويتهم (إذا استطاعوا) بجواز سفر وطني بالإضافة إلى مستندات أخرى مثل شهادات الميلاد ورخص القيادة. تستخدم السلطات الخبرة المادية والتقنية في هذه الوثائق.

تقديم طلب اللجوء في ألمانيا

عادة ما يتم تقديم الطلب شخصيًا. لا يمكن تقديم طلب لجوء كتابي إلا في حالات خاصة، على سبيل المثال : إذا كان الشخص في المستشفى أو لم يبلغ سن الرشد بعد.

بعد تقديم الطلب : بعد تقديم طلب اللجوء، يحصل المتقدمون على تصريح إقامة (Aufenthaltsgestattung). تصريح الإقامة يقتصر جغرافيا على المنطقة التي تم تعيين طالبي اللجوء فيها. يحتاج مقدمو الطلبات إلى إذن إذا كانوا يرغبون في مغادرة المنطقة مؤقتًا. واجب العيش في مكان معين ساري المفعول لمدة ثلاثة أشهر. يمكن لطالبي اللجوء بعد ذلك الإقامة في أي مكان في ألمانيا.

المؤهل للحصول على اللجوء في ألمانيا : يتمتع الأشخاص المضطهدون لأسباب سياسية بالحماية بموجب القانون الأساسي لألمانيا ويمكنهم التقدم بطلب للحصول على اللجوء السياسي. يعتبر اللاجئون من الناحية القانونية أشخاصًا يستحقون الحماية الدولية وفقًا لاتفاقية جنيف الخاصة باللاجئين. وفقًا لهذه الوثيقة، فإن كل شخص يتعرض للاضطهاد في وطنه “على أساس العرق، والجنسية، والدين، والمواطنة، والانتماء إلى مجموعة اجتماعية معينة (بما في ذلك على أساس التوجه الجنسي) أو بسبب الرأي السياسي”، وبالتالي يجب أن يتركها قد يتقدم بطلب للحصول اللجوء في ألمانيا.

المقابلة شخصية لطالب اللجوء في ألمانيا

هذا هو الاجتماع الأكثر أهمية لطالب اللجوء. لذلك، يمكنك الحصول على المشورة من منظمات الإغاثة أو الجمعيات الخيرية أو الوكالات البلدية. والمقابلات ليست علنية، ولكن قد يحضر محام أو ممثل عن مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. في حالة القصر غير المصحوبين بذويهم، قد يأتي شخص آخر في ثقة مقدم الطلب للمساعدة. يجب أن يكون هذا الشخص قادرًا على التعريف بنفسه ولا يمكنه المشاركة شخصيًا في إجراءات اللجوء.

الغرض من المقابلة : الغرض هو الحصول على معلومات كاملة حول أسباب حصول مقدم الطلب على وضع اللاجئ. يعتمد طول المقابلة كثيرًا على نوع الاضطهاد الذي تعرض له الشخص وعلى المتقدمين أنفسهم. يُطلب من طالبي اللجوء تقديم معلومات صادقة فقط ، وإذا أمكن ، إظهار أي دليل على الاضطهاد وانتهاك الحقوق في وطنهم. يمكن أن تكون هذه صورًا فوتوغرافية ووثائق من الشرطة أو سلطات أخرى وتقارير طبية وما إلى ذلك.

قرار اللجوء : يتخذ المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين قرارًا بشأن طلب اللجوء بناءً على مقابلة شخصية وفحص مفصل للوثائق والأدلة. القرار له ما يبرره كتابة، وإذا لزم الأمر، يتم إرساله إلى الشخص المعني.

رفض اللجوء : في حالة الرفض ، يمكن للمهاجر استئناف قرار اللجوء أمام المحكمة الإدارية. إذا فشل الأجنبي في إثبات حقه في الحصول على اللجوء، يمكنك رفع دعوى أمام محكمة أعلى وهي المحكمة الإدارية العليا، ثم المحكمة الإدارية الفيدرالية، وما إلى ذلك أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

● إقرأ المزيد عن
الهجرة إلى أستراليا من خلال التأشيرة 491 الأسترالية الإقليمية المؤقتة

المقابلة الشخصية للاجئين في ألمانيا

المقابلة الشخصية هي الموعد الأكثر أهمية لمقدم الطلب في إجراءات اللجوء الخاصة به. لذلك تتوفر المشورة عندما يتعلق الأمر بالتحضير للمقابلة من المنظمات التي تقدم المساعدة أو الجمعيات الخيرية أو المرافق البلدية. من الممكن أيضًا استشارة خدمة الاستشارة الاجتماعية الخاصة باللجوء. ينفذ المكتب الفيدرالي أيضًا معلومات جماعية وجلسات استشارية فردية حول إجراءات اللجوء في المرافق. إن “صناع القرار” هم المسؤولون عن إجراء المقابلات في المكتب الاتحادي. إنهم يدعون المتقدمين لحضور هذا الموعد، حيث سيكون هناك مترجم فوري متاحًا أيضًا.

يجب على المتقدمين حضور هذا الموعد بوقته تماماً، أو يجب أن يذكروا في الوقت المناسب وخطيًا سبب عدم تمكنهم من الحضور في ذلك اليوم المحدد. إذا لم يفعلوا ذلك، فيمكن رفض طلب اللجوء الخاص بهم أو وقف الإجراءات دون استجوابهم مرة أخرى حول أسباب عدم حضورهم. إذا كان الفرد مريضًا في ذلك اليوم أو من المحتمل أن يصل متأخرًا، فيجب أن يخبر عبر الهاتف في نفس اليوم، ويجب إعادة توجيه مذكرة الطبيب بالبريد في حالة المرض.

إذا كان الفرد غير قادر على الحضور في الوقت المحدد في الاستدعاء بسبب المسافة الكبيرة التي يجب قطعها، وبالتالي من المحتمل أن يصل متأخرًا، فمن الضروري أن يذكر كتابيًا أو هاتفًا في موعد أقصاه يوم واحد مقدمًا في أقرب وقت حيث يمكن حضور موعد. يتيح ذلك للموظفين في الموقع التخطيط بشكل أفضل لمواعيدهم.

المقابلة الشخصية للاجئين في ألمانيا

المقابلات ليست علنية، ولكن قد يحضرها محام أو ممثل عن مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR)، وولي الأمر في حالة القصر غير المصحوبين بذويهم. من الممكن بشكل أساسي أن يحضر شخص آخر يتمتع بثقة مقدم الطلب لتقديم المساعدة. يجب أن يكون هذا الشخص قادرًا على تحديد هويته، وقد لا يكون شخصيًا في إجراءات اللجوء، أو قد لا يكون موعد جلسة الاستماع في المستقبل القريب.

هدف المقابلة : الهدف من المقابلات هو معرفة الأسباب الفردية للهروب، والحصول على مزيد من المعلومات وحل أي تناقضات. ولهذه الغاية، فإن صانعي القرار على دراية بالظروف السائدة في بلدان منشأ المتقدمين. تعتمد المدة التي تستغرقها المقابلة كثيرًا على الاضطهاد الذي عانى منه الفرد وعلى المتقدمين أنفسهم.

يُمنح المتقدمون وقتًا كافيًا أثناء المقابلة لعرض أسبابهم الخاصة بالرحلة. يصفون سيرهم الذاتية ومواقفهم، ويخبرون عن طريق سفرهم والاضطهاد الذي عانوا منه شخصيًا. كما يقومون بتقييم ما ينتظرهم إذا عادوا إلى بلدهم الأصلي. إنهم ملزمون بإعلان الحقيقة في جميع الأوقات وتقديم أي دليل تمكنوا من الحصول عليه. قد تكون هذه صورًا فوتوغرافية ووثائق من الشرطة أو سلطات أخرى، وربما أيضًا تقارير طبية. قد لا يتمكن المكتب الاتحادي من أخذ الحقائق أو الأحداث أو المستندات التي لا يستطيع المتقدمون ذكرها أو تقديمها أثناء المقابلة في الاعتبار لاحقًا أو في إجراءات المحكمة. يتم تفسير الأوصاف وتدوين المحاضر، ثم تتم ترجمتها مرة أخرى لمقدم الطلب بعد المقابلة. وهذا يمكنهم من إضافة ما قالوه أو إجراء تصحيحات. ثم يتم تقديم المحضر لهم للموافقة عليها بالتوقيع عليها. وقد يتم تأجيل الموعد في حالة حدوث مشاكل في الفهم أو مشاكل متعلقة بالصحة أثناء المقابلة.

معلومات مهمة

مشاركة من قبل مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين

تراقب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR) من أجل ضمان الامتثال لاتفاقية جنيف للاجئين. إذا طلبت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين معلومات عن عمله، حيث يقدمها المكتب الاتحادي. يمكن للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أيضًا حضور المقابلات في إجراءات اللجوء. كما يجوز له الاطلاع على قرارات المكتب الاتحادي وأسبابها لأداء مهامه.

في حالة الظروف الخاصة

إذا كان ذلك ضروريًا لمقدم الطلب لأسباب شخصية، يمكن عند الإمكان إجراء المقابلة أو مواصلتها من قبل شخص من نفس الجنس، ويمكن لمترجم من نفس الجنس الحضور. ولدى المكتب الاتحادي صانعو قرار مدربون تدريباً خاصاً للتعامل مع انتهاكات حقوق الإنسان الخاصة بنوع الجنس مثل الاغتصاب وأنواع أخرى من الاعتداء الجنسي والتهديد بتشويه الأعضاء التناسلية. وينطبق هذا أيضًا على ضحايا التعذيب والصدمات أو ضحايا الاتجار بالبشر، وكذلك على القصر غير المصحوبين بذويهم. علاوة على ذلك، لدى المكتب الاتحادي ضباط حالة مدربون تدريباً خاصاً للتعامل مع هذا الأمر (انظر صانعي القرار). يجب على المتقدمين التعبير عن هذه الرغبة في أقرب وقت ممكن قبل المقابلة، من الناحية المثالية بمجرد تقديم طلبهم.

النقل وتغيير العنوان

إذا انتقل المتقدمون إلى المنزل أثناء إجراءات اللجوء، أو إذا تم نقلهم إلى سكن مختلف، فعليهم إبلاغ المكتب الاتحادي وسلطة الهجرة وربما المحكمة أيضًا بعنوانهم الجديد. يعد هذا أمرًا حيويًا حيث يتم دائمًا إرسال الرسائل إلى العنوان الذي تم إخطاره مؤخرًا إلى السلطة، وتعتبر قد تم تسليمها هناك.

معلومات أساسية

التحقق من الهوية

من أجل تحسين تحديد الهوية، أدخل المكتب الفيدرالي أنظمة مساعدة كجزء من برنامج “إدارة الهوية المتكاملة: المعقولية وجودة البيانات والجوانب الأمنية (IDM-S)”. توفر هذه الأنظمة معلومات داعمة عندما يتعلق الأمر بإجراء تحقيقات واقعية. وهذا يوفر لصانعي القرار مؤشرات إضافية يمكن أن تسهل عليهم تحديد وقائع القضية.

  • القياسات الحيوية للصورة : يتيح تحليل الصور الحيوية التعرف التلقائي على الوجوه بناءً على ميزات القياسات الحيوية الفردية الفريدة. تعمل القياسات الحيوية للصورة أيضًا كوسيلة أخرى لتحديد الهوية بالإضافة إلى مطابقة بصمات الأصابع.
  • تحويل الأسماء وتحليلها : تتضمن الترجمة الصوتية تحويلًا موحدًا (حرفيًا) من الأبجدية العربية إلى الأبجدية الرومانية.
  • القياسات الحيوية للكلام : يستخدم التسجيل الصوتي للتعرف على اللهجة (الرئيسية) التي يتحدث بها مقدم الطلب. تسمح هذه المعلومات باستخلاص استنتاجات فيما يتعلق ببلد المنشأ، ويمكن أن توفر معلومات قيمة لاستخدامها في المقابلة.
  • تقييم وسائط البيانات المتنقلة : يساعد تحليل وسائط البيانات المتنقلة على تحديد الهوية والأصل على أساس البيانات الوصفية المخزنة على الهاتف المحمول (بما في ذلك البيانات الجغرافية).

تتيح أنظمة المساعدة هذه، التي تستند إلى أساليب تحليل البيانات الحديثة، إمكانية التحقق الفوري من صحة المعلومات المتعلقة بملتمسي اللجوء التي تم جمعها أثناء إجراءات اللجوء. هذا يؤدي إلى جودة أفضل للبيانات. في حالة وجود أي شكوك حول هوية المتقدمين، يقوم المكتب الاتحادي بإجراء امتحان باستخدام تحليلات اللغة والنصوص بمشاركة خبراء اللغة. يمكن الإبلاغ عن مثل هذه الحالات إلى قسم الأمن التابع للمكتب الاتحادي عند الاقتضاء. يعمل القسم بشكل وثيق مع المركز المشترك لمكافحة التطرف والإرهاب (GETZ) ومع المركز المشترك لمكافحة الإرهاب (GTAZ). علاوة على ذلك يقوم بإجراء مقارنة تلقائية للبيانات مع الجهات الأمنية ضمن الحدود التي تفرضها قوانين الخصوصية.

● إقرأ المزيد عن
الهجرة إلى ألمانيا - التأشيرات والمعيشة والعمل

معالجة طلب اللجوء وإجراءات اتفاقية دبلن

تحدد لائحة دبلن الدولة الأوروبية التي يجب أن تتم فيها معالجة إجراءات اللجوء الخاصة باللاجئين القادمين لتقديم طلب اللجوء في هذه الدول. ولهذا قبل أن يدعوك المكتب الفيدرالي للهجرة واللاجئين (إدارة الهجرة واللجوء) إلى جلسة الاستماع لسؤالك عن قصتك وأسباب رحلتك، يقومون أولاً بالتحقق مما إذا كان يجب معالجة طلب اللجوء الخاص بك في ألمانيا. على سبيل المثال ، إذا تم تقديم بصمات أصابعك لأول مرة في بلد أوروبي آخر أو في حال تقدمت بطلب للحصول على اللجوء في بلد أوروبي آخر قبل ألمانيا ، فإن هذا البلد الأوروبي مسؤول عن إجراءات اللجوء الخاصة بك ، مما يعني أن ألمانيا يمكنها إعادتك إلى هناك. وقد تم التصديق على لائحة دبلن 3 في جميع دول الاتحاد الأوروبي ، وكذلك النرويج وأيسلندا وليختنشتاين وسويسرا. من حيث المبدأ ، الدولة المسؤولة عن طلب اللجوء الخاص بك هي الدولة الأوروبية التي دخلت إليها لأول مرة عند وصولك إلى الاتحاد الأوروبي أو الدولة التي أصدرت لك تأشيرة دخول.

ملاحظة : لم تعد بريطانيا العظمى عضوًا في الاتحاد الأوروبي منذ الأول من يناير 2021. ولم تعد لائحة دبلن 3 تنطبق على بريطانيا العظمى. يمكن توقع اتفاقيات منفصلة بين بريطانيا العظمى ودول الاتحاد الأوروبي الفردية. حاليا ، ومع ذلك ، لا توجد لوائح.

 هل تنطبق لائحة دبلن عليّ؟

تنطبق لائحة دبلن عليك عندما :

  • تم تقديم بصمات أصابعك في “بلد دبلن” آخر قبل ألمانيا
  • لقد تقدمت بطلب للحصول على اللجوء في “بلد دبلن” آخر وما زالت إجراءات اللجوء الخاصة بك جارية.
  • لقد تقدمت بطلب للحصول على اللجوء في “بلد دبلن” آخر ولكنك سحبت الطلب لاحقًا.
  • تقدمت بطلب لجوء في “دولة دبلن” أخرى وتم رفض طلبك.
  • لقد حصلت على تأشيرة أو تصريح إقامة (على سبيل المثال ، بسبب حظر وطني على الترحيل) من “دولة دبلن” أخرى.
  • في كل هذه الحالات ، سيتم رفض طلب اللجوء الخاص بك في ألمانيا باعتباره “غير مقبول” (“unzulässig”). لن تسألك إدارة الهجرة عن أسباب رحلتك ؛ بدلاً من ذلك ، سيطلبون منك مغادرة ألمانيا والأمر بترحيلك (“النقل”) إلى الدولة الأوروبية المسؤولة.

كيف يعمل إجراء دبلن؟

بمجرد تقديمك لطلب اللجوء ، سيتحقق المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (إدارة الهجرة واللجوء) مما إذا كانت ألمانيا مسؤولة عن إجراءات اللجوء الخاصة بك أم لا. يتم الفحص بمساعدة قاعدة بيانات Eurodac. تخزن قاعدة البيانات هذه التي تغطي جميع أنحاء أوروبا بصمات طالبي اللجوء والمواطنين الأجانب الآخرين الذين يدخلون أوروبا. قد يطلب منك المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين أيضًا الحصول على تذكرة (تذاكر) سفرك لفحصها كدليل. إذا كانت لائحة دبلن تنطبق عليك ، فسيرفض المكتب طلب اللجوء الخاص بك باعتباره “غير مقبول” (“Unzulässig”). بعد ذلك سيُطلب منك مغادرة ألمانيا أو مواجهة الترحيل إلى دولة دبلن المسؤولة عنك. ومع ذلك ، في سياق إجراء دبلن ، تسمى هذه العملية “النقل” (“Überstellung”) والتي يجب تمييزها عن “الترحيل”.

لتنفيذ عملية النقل ، يجب على المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين اتباع بعض القواعد :

  • يجب على ألمانيا أن تقدم ما يسمى “طلب الاستيلاء” (“Übernahmeersuchen”) إلى الدولة الأوروبية المسؤولة ، وعليها أن تفعل ذلك بسرعة. هناك نوعان من المواعيد النهائية التي يجب على ألمانيا مراعاتها: يجب إرسال طلب الاستحواذ في موعد لا يتجاوز شهرين بعد أن عثرت السلطات الألمانية على بصمات أصابعك في نظام Eurodac ، أو على الأكثر بعد ثلاثة أشهر من استلام إدارة الهجرة واللجوء لطلب اللجوء الخاص بك. . إذا لم تقدم السلطات طلب الاستيلاء في الوقت المحدد ، فستكون ألمانيا مسؤولة عن إجراءات اللجوء الخاصة بك.
  • قد ترفض الدولة الأخرى العضو في دبلن طلب الاستحواذ هذا إذا لم تكن قادرة على قبول طلب لجوئك.

في حالة التقدم : إذا لم تكن قد تقدمت بطلب للحصول على اللجوء في الدولة الأوروبية الأخرى ، من حيث المبدأ ، فلديك شهرين للرد على طلب إدارة الهجرة واللجوء للنقل. إذا لم تتفاعل الدولة الأوروبية الأخرى في غضون شهرين ، فسيتم فهم عدم رد فعلها على أنه موافقة وقد تقوم ألمانيا بترحيلك إلى الدولة الأخرى.

في حال التقدم بالفعل للحصول على اللجوء : إذا كنت قد تقدمت بالفعل بطلب للحصول على اللجوء في دولة أوروبية أخرى ، فسيكون أمامهم أسبوعين إلى شهر واحد للرد على طلب إدارة الهجرة واللجوء. إذا لم يتفاعلوا خلال الموعد النهائي ، فسيتم فهم عدم رد فعلهم على أنه موافقة وقد تقوم ألمانيا بترحيلك إلى الدولة الأخرى.

  • عندما ينتهي الموعد النهائي دون أي رد من الدولة الأخرى أو في حالة موافقة الدولة الأخرى على طلب الاستحواذ ، أمام ألمانيا ستة أشهر لإعادتك إلى هناك. إذا لم يتم ترحيلك في غضون ستة أشهر ، فستكون ألمانيا مسؤولة عن إجراءات اللجوء الخاصة بك منذ ذلك الحين. تنبيه : إذا تم سجنك ، فسيكون أمام ألمانيا 12 شهرًا لإحالتك إلى الدولة المسؤولة عن قضيتك. وإذا منعت التحويل عن طريق الاختباء ، على سبيل المثال ، فسيتم تمديد الموعد النهائي للتحويل إلى 18 شهرًا. إذا لم تبقى ، على سبيل المثال ، في مركز الإقامة الخاص بك لأكثر من أسبوع وعلم إدارة الهجرة واللجوء بذلك ، فقد يفترضون أنك قد اختبأت.

يرجى ملاحظة ما يلي : عندما ترفض ألمانيا طلب اللجوء الخاص بك باعتباره “غير مقبول” (“unzulässig”) ، فإن هذا لا يعني تلقائيًا أن الدولة الأخرى سترفض أيضًا طلبك. في حالات دبلن ، يعني هذا الرفض فقط أن ألمانيا ليست مسؤولة عن قضيتك – لذلك ، سيتم فحص طلب اللجوء الخاص بك بدقة في الدولة الأوروبية الأخرى.

في أي الحالات لا يُسمح لألمانيا بنقلتي إلى ولاية دبلن أخرى؟

يجب ألا يتم نقلك إلى دولة أخرى عضو في دبلن في الحالات التالية :

  • يتم الاعتراف بزوجك / زوجتك أو أطفالك القصر كلاجئين أو كفرد يحق له اللجوء أو الحماية الفرعية في ألمانيا.
  • تقدم زوجتك أو أطفالك القصر بطلب للحصول على اللجوء في ألمانيا ، وألمانيا مسؤولة عن طلب اللجوء الخاص بهم.
  • لقد هربت من بلدك كطفل دون السن القانونية وبدون والديك ، لكن الاحتمالات ليست في صالحك إذا تقدمت بطلب لم شمل الأسرة (للم شمل والديك أو أشقائك أو أقاربك الآخرين) في بلد دبلن المسؤول عنك. الأمر نفسه ينطبق عليك إذا كنت قاصرًا وليس لديك أي أفراد من العائلة في أوروبا.
  • أنت مريض بشكل خطير ، ويمكن أن تتدهور حالتك بشدة بسبب الترحيل / النقل إلى الدولة المسؤولة عنك. في مثل هذه الحالات ، تحتاج إلى تقديم شهادات طبية مختلفة لإثبات عدم قدرتك على المغادرة.
  • قررت ألمانيا الاحتجاج بشرط السيادة المحدد في لائحة دبلن. من خلال القيام بذلك ، تتحمل ألمانيا طواعية المسؤولية عن طلب اللجوء الخاص بك. ومع ذلك ، نادرًا ما يتم استخدام هذا البند وفقط في حالات المشقة الاستثنائية ، على سبيل المثال للأفراد المرضى أو المصابين بصدمات نفسية ، إلخ.

ما هي الحقوق والالتزامات التي أمتلكها أثناء إجراءات دبلن؟

  • يحق لك أن تسألك إدارة الهجرة واللجوء شخصيًا عن مسار رحلتك وحالتك الصحية ومكان وجود أفراد عائلتك. في نفس المقابلة ، يجب أن تشرح لماذا لا يمكنك العودة إلى دولة دبلن الأخرى. الأسباب المشروعة ، على سبيل المثال ، تشمل: التشرد ، وعدم الحصول على الرعاية الطبية ، وسوء المعاملة ، والسجن ، وإقامة عائلتك في ألمانيا ، إلخ.
  • يجب أن يخبرك (إدارة الهجرة واللجوء) (بلغتك) بإجراءات دبلن والوضع الحالي لطلب التحويل المرسل إلى دولة دبلن الأخرى. يحق لك طلب الحالة الحالية لقضيتك في دبلن بانتظام ويجب أن يكون لديك حق الوصول إلى ملفك. يوصى بالاستفادة من هذا الحق ومراجعة مسؤول الحالة الخاص بك لمعرفة التطورات الجديدة كل أربعة أسابيع على الأقل.
  • إذا اخترت العودة الطوعية إلى دولة دبلن الأخرى ، فيجب أن يُسمح لك بذلك.
  • يجب أن تعطي إدارة الهجرة واللجوء عنوانك الحالي إذا انتقلت داخل ألمانيا. خلاف ذلك ، سيرسل إدارة الهجرة واللجوء رسائلك إلى عنوانك القديم ، وقد تفوتك المواعيد النهائية والمواعيد المهمة. علاوة على ذلك ، قد يفترض إدارة الهجرة واللجوء أنك اختبأت. إذا اختبأت ، فسيتم تمديد الموعد النهائي لـ إدارة الهجرة واللجوء لترحيلك / نقلك (من ستة أشهر) إلى 18 شهرًا.

يرجى ملاحظة ما يلي : لن يحصل طالبو اللجوء الذين تم الاعتراف بهم بالفعل كلاجئ أو فرد يحق له اللجوء أو الحماية الفرعية من قبل دولة أخرى في دبلن على الاستفادة من المزايا الاجتماعية في ألمانيا. لا يتلقى هؤلاء الأفراد سوى ما يسمى “Überbrückungsleistungen” لمدة 14 يومًا. لن تكون هناك مزايا أخرى في نهاية هذه الأيام الأربعة عشر.

ماذا يمكنني أن أفعل عندما تريد ألمانيا إعادتي إلى بلد آخر في دبلن؟

يمكنك استئناف رفض طلب اللجوء الخاص بك باعتباره “غير مقبول” (“Unzulässig”). يجب عليك تقديم الاستئناف إلى المحكمة الإدارية المسؤولة ، والتي يتم تحديد اسمها وعنوانها في نهاية إشعار الرفض الخاص بك تحت عنوان “سبل الانتصاف القانونية” (“Rechtsmittelbelehrung”). أمامك أسبوعان لتقديم الاستئناف ، بدءًا من التاريخ المشار إليه في مظروف إشعار الرفض. إذا كنت تنوي تقديم “نداء عاجل” (“Eilantrag”) ، فيجب عليك القيام بذلك في غضون أسبوع. يمنع الاستئناف العاجل الناجح من الترحيل أثناء الإجراءات القانونية. بدون استئناف عاجل ، قد يتم ترحيلك قبل أن تبت المحكمة في قضيتك. يرجى ملاحظة ، مع ذلك، أن الاستئناف العاجل يعني عادةً أن الموعد النهائي للتحويل ومدته ستة أشهر المذكورة أعلاه سيبدأ من جديد.

عادة ما تكون فرص النجاح غير كبيرة في قضايا دبلن. يعتبر استئناف القرار مفيدًا بشكل خاص إذا تم تحديد “أوجه القصور النظامية” (“Systematische Mängel”) في دولة دبلن المسؤولة عن طلب اللجوء الخاص بك ؛ أي عندما لا تستطيع الدولة المسؤولة ضمان الدعم الكافي أو إجراء لجوء عادل.

في السنوات الأخيرة ، حددت محاكم مختلفة بشكل متكرر أوجه القصور المنهجية في العديد من البلدان الأوروبية (بما في ذلك اليونان وإيطاليا وبلغاريا والمجر) وحظرت نقل اللاجئين إلى هذه البلدان نتيجة لذلك.

محاولة الالتماس : إذا لم تنجح الدعوى ، يمكنك محاولة تقديم التماس إلى برلمان الولاية (“Landtag”) أو البرلمان الألماني (“Bundestag”) أو طلب اللجوء في كنيسة لمنع نقلك إلى بلد أوروبي آخر. ومع ذلك ، إذا كنت ترغب في اختيار الالتماس ، فضع في اعتبارك أن العملية ذات الصلة غالبًا ما تكون طويلة ، وأن تقديم الالتماس لا يوقف الترحيل / النقل ، أي أنه قد يتم ترحيلك أثناء العملية. يمكن أن يكون اللجوء الكنسي (“Kirchenasyl”) هو خيارك الأخير في مواجهة الترحيل الوشيك ، حيث يعني ذلك عادةً أنك تقضي فترة نقل مدتها ستة أشهر في مصحة الكنيسة ، ومن ثم ستكون ألمانيا مسؤولة عن طلب اللجوء الخاص بك. ومع ذلك ، قد يتم تمديد الموعد النهائي الأصلي وهو ستة أشهر إلى 18 شهرًا نتيجة لجوء الكنيسة. هذا هو الحال ، عندما تفترض السلطات أنك لجأت إلى كنيسة “لإخفاء” نفسك عنها. لمزيد من المعلومات ، اطلب المساعدة من مركز استشاري أو محام.

ماذا لو منحتني دولة أخرى في دبلن الحماية بالفعل؟

إذا كنت قد تقدمت بطلب للحصول على اللجوء بنجاح في دولة أخرى عضو في دبلن وتم الاعتراف بحقك في اللجوء أو وضع اللاجئ أو الحماية الفرعية ، فسيتم رفض طلبك للجوء في ألمانيا بسبب “الدخول من بلد ثالث آمن” (“wegen der Einreise aus einem sicheren Drittstaat “). مثل هذا الحكم له علاقة بما يسمى “تنظيم الدولة الثالثة” (“Drittstaatenregelung”).

في حال تم الاعتراف : بصفتك لاجئًا أو طالب لجوء معترف به يأتي من دولة دبلن أخرى ، يمكنك السفر إلى ألمانيا وقضاء 90 يومًا في البلد ، لكن لا يُسمح لك بالعيش أو العمل هنا بشكل دائم. إذا لم تغادر بعد 90 يومًا ، فقد يتم ترحيلك إلى دولة الاتحاد الأوروبي الأخرى. ومع ذلك ، يمكنك تقديم شكوى إلى المحكمة الإدارية عندما يتم رفض طلب اللجوء الخاص بك في ألمانيا. بعد تلقي إشعار الرفض ، لديك أسبوع واحد لتقديم شكوى واستئناف عاجل (“Eilantrag”). تقديم استئناف عاجل يمنعك من الترحيل قبل قرار المحكمة. إذا لم تكن لديك فرصة للوصول إلى مأوى أو طعام أو عمل أو ما إلى ذلك في البلد المعني ، فقد تفوز بشكوى ضد رفض طلب اللجوء الخاص بك. تأكد من طلب المشورة من محام.

ما هي الاتفاقيات الأخرى الموجودة إلى جانب لائحة دبلن؟

يحاول الاتحاد الأوروبي حاليًا إصلاح لائحة دبلن ، ولكن نظرًا لأن مثل هذا الإصلاح يستغرق وقتًا طويلاً لتحقيقه ، فقد أبرمت بعض الدول اتفاقيات ثنائية بشأن قضايا اللجوء. يوجد مثل هذا الترتيب بين فرنسا وإيطاليا ، على سبيل المثال. توصلت ألمانيا أيضًا إلى اتفاق مع إسبانيا في أغسطس 2018. ووفقًا لهذه الاتفاقية ، يُسمح لألمانيا بإرسال اللاجئين الذين تقدموا بطلبات للحصول على اللجوء في إسبانيا (ثم دخلوا ألمانيا عبر النمسا) إلى إسبانيا في غضون 48 ساعة. تستعد ألمانيا حاليًا لعقد اتفاقيات مماثلة مع اليونان وإيطاليا.

خطوات إجراءات دبلن في المكتب الاتحادي

  • بعد تقديم الطلب إلى مكتب الفرع المختص بالمكتب الاتحادي أو إلى مركز الوصول المختص، تتم المقابلة الشخصية وفقًا للمادة 5 من لائحة دبلن III، والتي يتم استخدام محتواها من قبل المكتب الاتحادي لتحديد الدولة العضو المختصة وفحص العوائق التي تحول دون الترحيل في إجراءات دبلن. يتم إبلاغ مقدم الطلب في هذه المقابلة بإجراءات دبلن ويطلب منه ذكر أي أسباب لعدم نقله إلى دولة عضو أخرى.
  • إذا كانت هناك مؤشرات على أن دولة عضو أخرى مسؤولة، فسيتم إرسال ملف بدء إجراءات دبلن إلى مركز دبلن التابع للمكتب الفيدرالي الذي يتحمل المسؤولية هناك.
  • إذا أظهر الفحص الذي أجراه مركز دبلن أن دولة عضو أخرى يمكن أن تكون مسؤولة عن معالجة طلب اللجوء، يتم توجيه “طلب نقل” إلى الدولة العضو المعنية. إذا وافقت الدولة العضو على طلب النقل، يرى المكتب الاتحادي أن طلب اللجوء غير مقبول ويأمر بالترحيل إلى الدولة العضو المسؤولة.
  • يجوز للفرد المعني رفع دعوى ضد هذا القرار والتقدم بطلب إلى المحكمة الإدارية التي لها اختصاص للأمر بأثر إيقافي وفقًا للمادة 80 القسم الفرعي (5) من قانون إجراءات المحكمة الإدارية (VwGO). لا يُسمح بالنقل إلى الدولة العضو قبل صدور حكم قضائي بشأن طلب التأثير الإيقافي المطلوب إصداره.
  • يجب أن يتم النقل في غضون ستة أشهر من موافقة الدولة العضو. إذا كان الشخص المعني في الحجز، فإن فترة النقل هي 12 شهرًا. إذا كان الشخص المعني هاربًا، تكون فترة النقل 18 شهرًا. إذا تم تقديم طلب للأمر بأثر إيقافي، يتم قطع فترة النقل حتى يتم اتخاذ قرار بشأن هذا الطلب.
  • تقع مسؤولية التنفيذ الفعلي للنقل على عاتق سلطات الهجرة والشرطة الاتحادية.
  • هذا يعني أن التخطيط لموعد النقل هو أيضًا مسؤولية سلطة الهجرة. سلطات إنفاذ القانون حاضرة في يوم النقل، ويمكنها الرد على أي عوائق أمام الترحيل. لهذا الغرض، تتحقق الولايات الاتحادية من قدرة الفرد المعني على السفر في يوم النقل. يقوم المكتب الاتحادي فقط بتنسيق النقل بين الدولة العضو المختصة وسلطات إنفاذ القانون.
  • إذا لم يتم النقل خلال فترة النقل ذات الصلة، يتم نقل مسؤولية فحص طلب اللجوء إلى ألمانيا.
  • يتم تطبيق إجراء دبلن أيضًا على رعايا الدول الثالثة المقيمين في جمهورية ألمانيا الاتحادية دون تصريح والذين سبق لهم تقديم طلب للحصول على الحماية الدولية في دولة عضو أخرى.
  • لا تنطبق لائحة دبلن III إذا تم منح الحماية الدولية بالفعل في دولة عضو. طلب لجوء آخر في ألمانيا غير مقبول، ويتم الترحيل إلى الدولة العضو التي منحت الحماية.
● إقرأ المزيد عن
الهجرة إلى ألمانيا - التأشيرات والمعيشة والعمل

لجوء ذوي الإعاقة في ألمانيا

يعد الوصول إلى ألمانيا والخضوع لإجراءات اللجوء المطولة أمرًا صعبًا على جميع اللاجئين ،  لكن طالبي اللجوء ذوي الإعاقة يواجهون المزيد من التحديات. هنا يمكنك معرفة المزيد عن حقوقك وفرصك كلاجئ معاق في ألمانيا.

أين وكيف يمكنني الحصول على المساعدة كطالب لجوء ؟

نتيجة لإعاقتك ، تعتبر فردًا “ضعيفًا بشكل خاص” يحق له التمتع بحقوق خاصة. عند  التسجيل كطالب لجوء ، أخبر موظفي BAMF عن حالتك الخاصة. إذا لزم الأمر ، يحق لك الإقامة في مرافق سكنية خاصة. علاوة على ذلك ، يحق لك الحصول على رعاية طبية مناسبة. قد تحصل أيضًا على مساعدة مالية إضافية بسبب احتياجاتك الخاصة. اطلب المساعدة من أخصائي اجتماعي في مرفق الإسكان أو مركز الاستشارات ، في حالة عدم تمكن الموظفين في مركز الاستقبال الأولي من تزويدك بالمساعدة التي تحتاجها.

هل سأحصل على حق اللجوء بسبب إعاقتي ؟

لا تعتبر الإعاقة وحدها سببًا كافيًا لطلب اللجوء أو وضع اللاجئ أو الحماية الفرعية في ألمانيا. ومع ذلك ، إذا تعرضت للاضطهاد  بسبب إعاقتك ، فقد يتم منحك حق اللجوء أو وضع اللاجئ. إذا تم معاملتك بطريقة غير إنسانية في بلدك  نتيجة لحالتك ، فقد يتم منحك حماية فرعية بغض النظر عن شدة إعاقتك – العامل المحدد لإجراءات اللجوء هو أنك تتعرض للاضطهاد أو المعاملة السيئة  لأنك  معاق. إذا كان هذا ينطبق عليك ، فتأكد من طلب المشورة من مركز استشاري أو محام.

هل لدي أي فرصة أخرى للحصول على تصريح إقامة ؟

إذا كنت بحاجة إلى رعاية طبية منتظمة ولا يمكنك الحصول عليها في بلدك ، فقد يصدر BAMF حظرًا وطنيًا على الترحيل. مع حظر الترحيل الوطني ، ستحصل على تصريح إقامة لمدة عام واحد. يمكن تمديد هذا التصريح إذا لم يتحسن وضعك الشخصي أو الوضع في بلدك. يمكنك مراجعة قسم ” حق الإقامة ” لمزيد من المعلومات.

إذا كنت لا تحتاج إلى عناية طبية ، ولكن لا يمكنك العمل بسبب إعاقتك ، ولا تدعمك الدولة في بلدك ولا عائلتك ، فقد يتم إصدار حظر وطني على الترحيل. مع الحظر الوطني على الترحيل ، سيتم إصدار تصريح إقامة لمدة عام واحد. يمكن تمديد تصريح الإقامة هذا إذا لم تتحسن حالتك الشخصية أو الوضع في بلدك.

أثناء إجراءات اللجوء ، سيتحقق المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (BAMF) مما إذا كان يحق لك حظر الترحيل على المستوى الوطني. ضع في اعتبارك أنه يجب عليك إحضار جميع الشهادات الطبية وشهادات المستشفى الألمانية والأجنبية إلى جلسة الاستماع في BAMF. بالإضافة إلى ذلك ، سيتحقق BAMF من الوضع في بلدك وتوقعاتك هناك.

هل يمكنني الحصول على “بطاقة الإعاقة” (“Schwerbehindertenausweis“) أثناء إجراءات اللجوء الخاصة بي أو أثناء الاحتفاظ بـ “Duldung” ؟

تدعم الدولة الألمانية الأشخاص ذوي الإعاقة للتعويض عن مساوئهم بسبب ظروفهم ؛ وهذا ما يسمى “Nachteilsausgleich” أو “تعويض الضرر”. ومع ذلك ، للاستفادة من دعم الدولة ، يجب عليك أولاً التسجيل للحصول على “Schwerbehindertenausweis” أو “بطاقة الإعاقة”. يمكنك معرفة المزيد عن هذه البطاقة في قسم “هل تدعم الدولة الأشخاص ذوي الإعاقة؟” في فصلنا ” التعايش مع الإعاقة “.

يمكنك أيضًا التقدم بطلب للحصول على هذه البطاقة أثناء إجراءات اللجوء الخاصة بك. ومع ذلك إذا كانت إجراءات اللجوء الخاصة بك جارية ، فإن صلاحية بطاقة الإعاقة الخاصة بك تعتمد على صلاحية تصريح إقامتك. إذا انتهت صلاحية تصريح إقامتك ، فإن بطاقة الإعاقة الخاصة بك لم تعد صالحة. ومع ذلك منذ عام 2021 لا تنطبق هذه القاعدة على الأشخاص الذين لديهم Duldung. هذا يعني أنه إذا كان لديك “Duldung” ، فإن بطاقة الإعاقة الخاصة بك تظل صالحة بغض النظر عن فترة صلاحية Duldung الخاصة بك.

هل يمكنني الحصول على تصريح إقامة دائمة على الرغم من عدم قدرتي على العمل ؟

من حيث المبدأ ، لا يمكنك الحصول على تصريح إقامة دائمة طالما أنك تعتمد على مساعدة مالية من مكتب الرعاية الاجتماعية. ومع ذلك ، يمكن اعتبار الإعاقة سببًا للإعفاء: إذا كانت إعاقتك هي سبب عدم تمكنك من العمل ، فيمكنك لا يزال الحصول على تصريح إقامة دائمة. ومع ذلك ، يجب أن تكون قادرًا على إثبات عدم قدرتك على التعامل مع الشهادات الطبية.

التعايش مع الإعاقة في ألمانيا

لا يفكر الكثيرون في الأشخاص الذين يستخدمون الكراسي المتحركة إلا عندما يتعلق الأمر بالإعاقات. لكن القيود العقلية أو النفسية والأمراض المزمنة تصنف أيضًا على أنها إعاقات. لا يهم ما إذا كانت الإعاقة شيئًا يولد به الفرد أو حالة ناتجة عن حادث أو مرض. في هذه الصفحة ، يمكنك التعرف على المزيد حول الحقوق وإمكانيات المساعدة للأشخاص ذوي الإعاقة في ألمانيا.

ما هي الإعاقة ؟

تُعرَّف الإعاقة بأنها تقييد القدرة الجسدية أو النفسية أو العقلية التي تستمر لأكثر من ستة أشهر وتمنع الشخص من عيش حياة نموذجية لسنه. لا تشمل الإعاقة الحالات الجسدية والعقلية فحسب ، بل تشمل أيضًا الأمراض المزمنة (مثل الروماتيزم والتصلب المتعدد والسرطان) والأمراض العقلية.

هناك عدة درجات من الإعاقة (بالألمانية: “Grade von Behinderung” أو “GdB”) تتراوح ما بين 20 إلى 100. وكلما زاد معدل GdB الخاص بك (أي كلما زادت إعاقتك) ، زاد الدعم الذي تحصل عليه من الدولة. سيحدد طبيبك ما هو GdB الخاص بك.

هل تدعم الدولة الأشخاص ذوي الإعاقة ؟

تدعم الدولة الألمانية الأشخاص ذوي الإعاقة للتعويض عن المساوئ التي يتعين عليهم مواجهتها بسبب ظروفهم. تسمى هذه اللائحة “تعويض الضرر” (“Nachteilsausgleich”). يمكن للأشخاص ذوي الإعاقة ، على سبيل المثال ، الاستفادة مما يلي :

  • رعاية طبية خاصة
  • المساعدة في البحث عن عمل أو الحماية من الفصل
  • مساعد منزلي
  • دعم تكاليف رعاية الأطفال
  • استخدام مجاني للحافلات والقطارات
  • التقاعد المبكر
  • ضرائب أقل
  • لكن لا يحق لكل شخص معاق الحصول على كل هذه الدعم الخاص. تحدد حالتك الشخصية ما إذا كانت خيارات الدعم هذه تنطبق عليك ومتى يمكنك الاستفادة منها.

لتقديم طلب للحصول على دعم من الدولة ، يجب عليك أولاً التسجيل للحصول على “بطاقة الإعاقة” (“Schwerbehindertenausweis”). فقط الأشخاص الذين يعانون من إعاقة شديدة (GdB 50 أو أعلى) يمكنهم الحصول على هذه البطاقة. لتقديم طلب للحصول على “بطاقة إعاقة” ، يجب عليك ملء النموذج ذي الصلة وتسليمه (مع جميع الشهادات الطبية الخاصة بك) إلى مكتب التقاعد المحلي (“Versorgungsamt”). يمكنك العثور على المكتب المناسب على موقع Integrationaemter.de . إذا كان GdB الخاص بك أقل من 50 ، فقد لا يزال بإمكانك الاستفادة من الدعم الذي تحتاجه في بعض الظروف. للقيام بذلك ، اطلب المساعدة من مركز استشاري.

يمكنك العثور على المساعدة ، على سبيل المثال ، في مركز استشارات الهجرة للبالغين أو خدمة هجرة الشباب . الموظفون هناك يتحدثون لغات مختلفة. يمكنك أيضًا الوصول إلى الاستشارة الخاصة للأشخاص ذوي الإعاقة (باللغة الألمانية) على الموقع teilhabeberatung.de . إذا كنت بحاجة إلى استشارة متخصصة في لغتك كأشخاص ذوي إعاقة ، فيمكنك أيضًا الاتصال بـ MINA  – Life in Diversity eV في برلين. يتحدث الموظفون هناك الألمانية والعربية والبلغارية والفرنسية والإنجليزية والروسية والتركية. يمكنك الوصول إلى مركز الاستشارات التابع لوزارة الخارجية الأمريكية (MINA) أيام الإثنين والأربعاء والجمعة من الساعة 10:00 إلى الساعة 15:00 والخميس من الساعة 10:00 حتى الساعة 17:00 عبر رقم الهاتف 403 65 76 20 أو عن طريق البريد الإلكتروني info@mina-berlin.de.

يرجى ملاحظة ما يلي : يمكنك التقدم للحصول على “بطاقة الإعاقة” بغض النظر عن حالة إقامتك ، مما يعني أنه حتى إذا كنت لا تزال في إجراءات اللجوء أو لديك إقامة متسامحة (“Duldung”) ، فلا يزال بإمكانك الحصول على “بطاقة الإعاقة”.

أين يمكنني أن أجد خدمة الاستشارة والدعم ؟

كما تقدم جميع مراكز الاستشارة الدعم للأشخاص ذوي الإعاقة. على سبيل المثال ، يمكنك الذهاب إلى مركز استشارات الهجرة للبالغين – أو إذا كان عمرك أقل من 27 عامًا ، فاطلب المشورة من خدمة هجرة الشباب (JMD) في منطقتك . يتحدث الموظفون في كلا المنظمتين لغات مختلفة.

يمكنك أيضًا الاتصال بإحدى المنظمات والجمعيات الخمس التي تقدم الدعم للأشخاص ذوي الإعاقة في ألمانيا – حيث يمكنك العثور على معلومات مفصلة حول الحياة اليومية والقانون والعمل والتأمين الصحي ومختلف الأمور الأخرى المتعلقة بالأشخاص ذوي الإعاقة (باللغة الألمانية) :

  • الرابطة الفيدرالية للمكفوفين وضعاف البصر (“الرابطة الألمانية للمكفوفين وضعاف البصر” ، DBSV)
  • الرابطة الفيدرالية للأشخاص ذوي الإعاقات الجسدية والمتعددة (“الرابطة الفيدرالية للإعاقات الجسدية والمتعددة” ، BVKM)
  • الرابطة الفيدرالية للمعاقين
  • الرابطة الألمانية للصم
  • الرابطة الفيدرالية لمساعدة مدى الحياة للأشخاص ذوي الإعاقة العقلية

من الذي يسمح له باستخدام أماكن وقوف السيارات والمراحيض العامة المخصصة للأفراد ذوي الإعاقة ؟

يُسمح لك فقط بالوقوف في ساحة انتظار سيارات مخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة (“Behindertenparkplatz”) إذا كان لديك بطاقة هوية “معاق بشدة” وما يسمى “تصريح وقوف السيارات للمعاقين” (“Behindertenparkausweis”). عادةً ما يتم إصدار تصريح وقوف السيارات للمعاقين فقط للأشخاص الذين يعانون من “إعاقة استثنائية في الحركة” (الرمز: aG) أو المكفوفين (الرمز “Bl”). في بعض الولايات الفيدرالية ، يحصل الأشخاص ذوو الإعاقة الشديدة ، مثل الرمز “G” و “B” على تصريح وقوف سيارات للمعاقين أيضًا. لا يُسمح للأشخاص ذوي الإعاقة الشديدة دون تصريح وقوف سيارات للمعاقين بالوقوف في ساحة انتظار سيارات المعاقين.

هام : ليس عليك القيادة بنفسك. على سبيل المثال ، يمكنك أيضًا التقدم بطلب للحصول على تصريح وقوف سيارات معاق لطفلك الذي يعاني من إعاقة شديدة. بعد ذلك ، عندما يكون طفلك في السيارة ، يمكنك استخدام مكان وقوف السيارات الخاص بالمعاقين.

يمكن أن تختلف السلطة المسؤولة عن طلبك (للحصول على تصريح وقوف السيارات لذوي الاحتياجات الخاصة) من مدينة إلى أخرى. اسأل البلدية المحلية أو إدارة المدينة حيث يمكنك التقدم بطلب للحصول على تصريح وقوف السيارات. يمكنك أيضًا العثور على المساعدة في خدمة استشارات الهجرة أو خدمة هجرة الشباب .

هام : إذا أوقفت سيارتك في موقف سيارات للمعاقين بدون تصريح موقف سيارات للمعاقين ، فسيتعين عليك دفع غرامة. أيضًا ، يمكن سحب سيارتك على نفقتك الخاصة.

المراحيض العامة للمعاقين في مناطق الخدمة ومحطات القطار ومناطق المشاة وما إلى ذلك لا يمكن الوصول إليها مجانًا بشكل عام. لتتمكن من استخدامه ، تحتاج إلى ما يسمى بـ “مفتاح اليورو” أو “Euroschlüssel”. باستخدام هذا المفتاح الخاص ، يمكنك فتح جميع دورات المياه للمعاقين واستخدامها في جميع أنحاء أوروبا. يمكنك طلب المفتاح من “Club for Disabled People and Friends” ( Club Behinderter und ihrer Freunde ) مقابل رسم قدره 23 يورو. الشرط الأساسي لذلك هو أن يكون لديك تصريح دخول لشخص معاق بشدة بأحد الرموز التالية: aG أو B أو H أو BL. يحق للأشخاص الذين يعانون من إعاقة شديدة مع رمز G أيضًا إذا كان GdB (درجة الإعاقة) 70 أو أعلى.

في حالة المراحيض المعطلة في المطاعم أو الفنادق أو الشركات ، يحدد المالك ما إذا كانت هذه المراحيض متاحة أيضًا للأشخاص غير المعوقين. بشكل عام ، ومع ذلك ، ينطبق ما يلي: يجب أن تبقى مراحيض المعاقين مجانية لأولئك الذين يحتاجون إليها حقًا.

● إقرأ المزيد عن
كيفية الحصول على الجنسية الألمانية وقانون التجنيس في ألمانيا

اللجوء للقاصرين في ألمانيا (اللاجئون غير المصحوبين بذويهم)

في ألمانيا سيتم تسجيلك كـ “لاجئ قاصر غير مصحوب بذويك” (أو “umF”) عندما يكون عمرك أقل من 18 عامًا وقد أتيت إلى ألمانيا بدون عائلتك. هذا ينطبق عليك سواء انفصلت عن والديك في طريقك إلى ألمانيا أو اضطررت إلى الفرار من بلدك بدون والديك. وينطبق الشيء نفسه إذا انفصلت عن عائلتك بعد وصولك إلى ألمانيا.

ماذا يحدث بعد وصولي ؟

سيتم احتجاز اللاجئين القصر غير المصحوبين بذويهم من قبل مكتب رعاية الشباب عند وصولهم إلى ألمانيا ، مما يعني أن مكتب رعاية الشباب يوفر لك الإقامة الأولية ويشرف على جميع الإجراءات الرسمية المتعلقة بك. في الخطوة الأولى ، يتم تنفيذ ما يسمى بإجراء التحديد (“Clearing-Verfahren”). إذا لم يكن لديك أي بطاقة هوية أو ورقة ، فسيتم تحديد عمرك من خلال عملية تقييم العمر ، والتي تتم عادةً بناءً على تقييم طبي من قبل خبير. إذا كان عمرك يُقدر بأنه فوق السن القانوني (أي 18 عامًا) ، فسيتم إحالتك إلى مركز الاستقبال الأولي ذي الصلة للاجئين البالغين. ” ومع ذلك ، إذا ثبت (وفقًا لوثائقك أو نتيجة لعملية تقييم العمر) أنك ما زلت قاصرًا ، فستتحقق السلطات مما إذا كان لديك أي أقارب في ألمانيا أو أوروبا يمكنك العيش معهم وترغب في العيش معهم . إذا لم يكن الأمر كذلك وكان عمرك أقل من 18 عامًا ، فسيتم إحالتك إلى  مكتب رعاية الشباب  المسؤول عنك ، والذي قد يكون موجودًا في مدينة وصولك الأولي أو مدينة أخرى في ألمانيا. سيوفر لك الموظفون هناك سكنًا – إما مع أسرة حاضنة أو في مرفق سكني مُراقب للأطفال والشباب – وسيهتمون باحتياجاتك الأخرى (المدرسة ، والتعليم ، وحالة الإقامة ، وما إلى ذلك).

بالإضافة إلى ذلك ، سيحاولون إيجاد وصي عليك. سيعمل الوصي كممثل قانوني ومسؤول عنك. يجب أن يكون لديك وصي لأنك ، بصفتك قاصرًا ، لا يمكنك إلا أن تقرر بعض الأشياء بنفسك. من حيث المبدأ ، يتولى الوصاية إما موظف في مكتب رعاية الشباب ذي الصلة أو فرد متطوع خاص. بصفتك لاجئًا قاصرًا غير مصحوب بذويك ، سيكون لديك وصي حتى تبلغ السن القانونية وفقًا للقانون في بلدك.

يرجى ملاحظة ما يلي : إذا تم تقدير عمرك بشكل خاطئ ، فتحدث إلى ولي أمرك ، أو الأخصائي الاجتماعي في مرفق الاستقبال الأولي الخاص بك ، أو الموظفين في مركز الاستشارة. من الأهمية بمكان ألا تعتبرك السلطات أكبر مما أنت عليه الآن. خلاف ذلك ، لا يمكنك الاستفادة من الدعم الذي يحق لك قانونًا الحصول عليه في ألمانيا.

هل يمكنني التقدم بطلب لجوء ؟

لا يمكنك التقدم بطلب اللجوء بصفتك قاصرًا ، ولكن يمكن لولي أمرك التقدم بطلب للحصول على اللجوء كتابيًا نيابة عنك. للقيام بذلك ، يحتاج فقط إلى إرسال خطاب غير رسمي إلى  مكتب فرعي لـ BAMF  في منطقتك. اطلب المشورة من محام أو مركز استشاري لمعرفة ما إذا كان من المنطقي التقدم بطلب للحصول على اللجوء في قضيتك أم لا. يُمنح اللاجئون القصر غير المصحوبين بذويهم الذين لا يطلبون اللجوء عادةً  إقامة متسامحة  أو (“Duldung”). وفقًا للقانون ، لا يمكن ترحيل الأطفال اللاجئين ما لم يتم التحقق من أن مقدم رعاية مختص ينتظرهم في وطنهم.

هل قد يحدث الترحيل ؟

من حيث المبدأ ، إذا كنت قاصرًا وغير مصحوب بذويك ، فلا يجوز ترحيلك من ألمانيا. فقط إذا كان والداك ، أو مقدم رعاية آخر ، أو مرفق خاص للأطفال والمراهقين في بلدك يضمن رسميًا  لرعايتك ، فإن القانون الألماني (المادة 58 من قانون الإقامة ) يسمح بترحيلك.

لا تنطبق لائحة دبلن على القصر غير المصحوبين بذويهم ، مما يعني أنه لا يجوز ترحيلك إلى بلد أوروبي آخر. بمعنى آخر ، يمكنك البقاء في ألمانيا ، حتى لو تم تسجيلك بطريقة ما (مثل بصمات الأصابع) في بلد آخر من دول الاتحاد الأوروبي. يمكنك قراءة المزيد في فصلنا ” إجراءات دبلن “.

هل يمكنني الذهاب إلى المدرسة في ألمانيا ؟

في ألمانيا يجب على جميع الأطفال الذهاب إلى المدرسة من سن السادسة أو السابعة ، حسب الولاية الفيدرالية التي يعيشون فيها. يجب على الأطفال اللاجئين من نفس الفئة العمرية وما فوق في معظم الولايات الفيدرالية بدء الدراسة بعد وقت قصير من وصولهم إلى ألمانيا. تختلف اللوائح المتعلقة بالتعليم الإلزامي للأطفال اللاجئين من ولاية إلى أخرى ، ولكن يجب على جميع الأطفال والمراهقين الذين يعيشون في ألمانيا الذهاب إلى المدرسة لمدة تسع سنوات على الأقل.

كيف أجد عائلتي ؟

إذا كنت تبحث عن والديك أو أفراد أسرتك الآخرين ، فيمكنك طلب المساعدة من منظمات الإغاثة التالية :

  • تبحث خدمة البحث في الصليب الأحمر الألماني  ( GRC عن المفقودين ) وتوحد العائلات في ألمانيا وفي جميع أنحاء العالم
  • على بوابة الإنترنت الخاصة بـ REFUNITE ، يمكنك البحث عن الأقارب المفقودين. للتسجيل ، ما عليك سوى تقديم رقم هاتفك.
  • على النظام الأساسي عبر الإنترنت Trace the Face ، يمكنك بدء البحث بصورة فقط. إذا تعرفت على أحد أفراد عائلتك ، فيمكنهم توصيلك بهم مباشرة.

هل يمكنني إحضار عائلتي إلى ألمانيا ؟

عند الانتهاء بنجاح من إجراءات اللجوء ، يحق للاجئين القصر غير المصحوبين بذويهم إحضار والديهم وأحيانًا أشقائهم القصر إلى ألمانيا.

يرجى ملاحظة : لا يمكنك التقدم بطلب لم شمل الأسرة بشكل مستقل – عليك القيام بذلك مع ولي أمرك.

ماذا يحدث عندما أبلغ 18 عامًا ؟

إذا لم تكن قد تقدمت بطلب للحصول على اللجوء بعد وتحمل تصريح إقامة متسامح أو “Duldung” كلاجئ قاصر غير مصحوب بذويك ، فستفقد حماية الترحيل عندما تبلغ 18 عامًا. وهذا يعني أنه قد يتم ترحيلك بدءًا من عيد ميلادك الثامن عشر. هذا هو السبب في أنه من الضروري أن تتحدث إلى محام أو مركز استشاري حول خيارات الإقامة الخاصة بك قبل أن تبلغ 18 عامًا. يمكنك التقدم بطلب للحصول على اللجوء أو تصريح الإقامة أو تصريح إقامة متسامح تعليميًا (“Ausbildungsduldung”).

لم يعد ولي أمرك ومكتب رعاية الشباب مسؤولين عنك منذ اليوم الذي تبلغ فيه 18 عامًا مما يعني أنه يمكنك اتخاذ قرارات قانونية بشكل مستقل. ومع ذلك ، قد تضطر إلى الخروج من مسكنك المجتمعي وتواجه خدمة رعاية صحية مقيدة ونقصًا في الدعم في التعليم والتدريب. علاوة على ذلك ، عندما تصل إلى السن القانوني ، سوف تتلقى دعمًا أقل أو لا تحصل على دعم فيما يتعلق بالتعليم والتدريب المهني مقارنة بما كان عليه الحال في السابق. ومع ذلك ففي ظل ظروف معينة ، يمكنك التقدم للحصول على ما يسمى “تمديد المساعدة” (Antrag auf Hilfeverlängerung “) في مكتب رعاية الشباب المحلي. إذا تم قبولك ، فستتلقى الدعم حتى تصل إلى سن 21 عامًا. ولكن عليك أن تكون قادرًا على شرح وإثبات سبب حاجتك إلى هذه السنوات الإضافية من الدعم. يجب عليك تقديم طلبك للحصول على مزيد من المساعدة مع ولي أمرك قبل عيد ميلادك الثامن عشر.

● إقرأ المزيد عن
الهجرة إلى ألمانيا - التأشيرات والمعيشة والعمل

مراكز إيواء اللاجئين في ألمانيا

في مرافق الاستقبال الأولية، غالبًا ما تعيش مجموعات كبيرة من الأشخاص في أماكن محدودة. لذلك هناك قواعد ومعايير لمساعدة السكان على العيش معًا، والموظفون مسؤولون عن ضمان تنفيذ هذه اللوائح والمعايير واحترامها. من حيث المبدأ، تنطبق هذه القواعد على جميع مراكز الإقامة، بما في ذلك مراكز الإقامة المشتركة، وكذلك، باستثناء حالات استثنائية قليلة ، ملاجئ الطوارئ.

من المناسب ضمن اللوائح لمراكز إيواء اللاجئين في ألمانيا ؟

لكل مركز إقامة “لوائح منزلية” (“Hausordnung”) تنطبق على جميع المقيمين فيه. تحدد هذه القواعد ، على سبيل المثال ، متى يمكن للمرء أن يستقبل زوارًا أو في أي وقت تبدأ “ساعات الهدوء” في المساء. مدير المركز هو المسؤول عن الإشراف على تنفيذ هذه القواعد. موظفو الأمن مسؤولون عن سلامة السكان والحفاظ على النظام. لهذا السبب يُسمح لهم بالتحكم في بطاقات هوية الزوار. يجب أن تكون موظفة أمن واحدة على الأقل حاضرة دائمًا في مراكز الإقامة.

يقوم الأخصائيون الاجتماعيون برعاية المشاكل الاجتماعية في دار الإيواء. يمكنك التواصل مع هؤلاء الموظفين متى كانت لديك أسئلة أو تواجه تحديات. يمكنهم مساعدتك ، على سبيل المثال في التسجيل في مركز للرعاية النهارية أو البحث عن شقة أو البحث عن طبيب أو مركز استشاري.

ملاحظة : الموظفون في مراكز الإقامة ليسوا مسؤولين عن الأمور القانونية الخاصة بك ، مثل إجراءات اللجوء. لا يمكنهم التأثير على نتائج إجراءات اللجوء الخاصة بك أو مقدار المساعدة الاجتماعية التي تتلقاها ولا يُسمح لهم بتمرير أي معلومات عنك إلى BAMF أو السلطات الأخرى.

ما هي حقوقي كمقيم في مركز استقبال أولي في ألمانيا؟

يحق لك العيش في مكان آمن. النساء والمراهقين والأطفال ، على وجه الخصوص ، بحاجة إلى الحماية من التهديدات أو العنف. يجب أن تضمن مراكز الإقامة أن يشعر جميع سكانها بالأمان ، ويتمتعون بخصوصياتهم ، ويعرفون من أين يمكنهم الحصول على المساعدة. في يوليو 2016 ، وضعت وزارة شؤون الأسرة مع اليونيسف ومنظمات أخرى ، مثل Plan International Germany eV ، برنامجًا لتنفيذ المعايير الدنيا لحماية الأطفال والمراهقين والنساء في مراكز إيواء اللاجئين وجميع المراكز مطلوبة على الامتثال. تتطلب هذه المعايير حماية الأطفال والمراهقين والنساء من العنف وضمان حصولهم على الرعاية الطبية والنفسية الاجتماعية. بالإضافة إلى ذلك ، في كل مركز ، يجب أن يكون هناك غرفة خاصة ، حيث يمكن للأطفال والشباب اللعب والتعلم معًا. هناك معايير للتنسيب في مركز الإقامة. بشكل عام ، ليس لديك رأي في الغرفة التي سيتم استيعابك فيها ، ولا يمكن للأفراد الفرديين اختيار الأشخاص الذين يشاركون الغرفة معهم. إذا كانت لديك أي مشاكل مع زملائك في الغرفة ، فاتصل بالعاملين الاجتماعيين أو مدير المركز.

  • كزوجين أو أسرة ، لكما الحق في العيش معًا في غرفة.
  • لا يمكن إقامة النساء إلا في غرفة مع نساء أخريات.
  • من حقك أن يكون لديك غرفة بها قفل باب ومفتاح. إذا كنت تشارك الغرفة مع أشخاص آخرين ، فيحق لك خزانة بباب قابل للقفل.
  • لا يُسمح لموظفي إدارة المركز بدخول غرفتك دون إذنك.
  • لا يسمح بالتحكم في الغرفة في غيابك أو بدون إشعار مسبق.
  • لديك الحق في استقبال الزوار خلال النهار.
  • يجب أن تحصل على مناشف جديدة كل أسبوع وبياضات أسرّة نظيفة كل أسبوعين.
  • يجب عليك إبلاغ مكتب إدارة المركز إذا كنت ستتغيب بين عشية وضحاها. إذا بقيت خارج المركز لأكثر من 3 ليالٍ متتالية ، فقد يخصص المركز غرفتك / سريرك لشخص آخر. متعلقاتك الشخصية ، بالطبع ، يجب أن تبقى آمنة.
  • لديك الحق في استخدام مراحيض ودُش نظيفة ويسهل الوصول إليها وتتناسب مع نوع الجنس.
  • لك الحق في غذاء صحي ومتنوع وكاف. يجب ألا تحتوي على لحم الخنزير.
  • يجب على إدارة المركز إبلاغك برسائلك الواردة على أساس يومي.

ماذا أفعل إذا تم انتهاك حقوقي مراكز إيواء اللاجئين في ألمانيا ؟

هناك دائمًا بعض مراكز الإقامة التي لا تلتزم بهذه القواعد والمعايير. لقد تم بالفعل عمل الكثير لتحسين الوضع في جميع المراكز ، ولكن لا تزال هناك أوجه قصور. إذا كانت هناك مشاكل في مركزك وتم تجاهل حقوقك ، فاتصل بمركز الاستشارة أو  مجلس اللاجئين (“Flüchtlingsrat) في ولايتك. ستجد هنا  قائمة بمراكز الاستشارة  في دولة إقامتك الفيدرالية.

في حالة تعرضك للإهانة أو التمييز ضدك أو التهديد أو مواجهة العنف الجنسي أو الجسدي في مركز الإقامة الخاص بك ، يرجى الرجوع مباشرة إلى إدارة المركز أو الأخصائي الاجتماعي. إذا لم يساعدوا أو كانوا في الواقع جزءًا من المشكلة ، فاتصل بمركز الاستشارة. ستجد على الموقع الإلكتروني لمكتب مكافحة التمييز  قائمة بمراكز الاستشارة  في منطقتك. إذا كنت امرأة ، يمكنك أيضًا زيارة  http://www.frauen-gegen-gewalt.de/ و  frauenhauskoordinierung.de  للحصول على جلسة استشارية بلغتك القريبة. يمكنك أيضًا الاتصال  بخط المساعدة  على 08000-116016. الموظفون هناك متواجدون ليلاً ونهارًا ، ويتحدثون العديد من اللغات.

هل صحيح أنني بحاجة إلى التطعيم ضد الحصبة في ألمانيا؟

نعم. وفقًا لقانون الحماية من الحصبة في ألمانيا ، يجب على كل شخص يعيش في مرافق الإقامة المشتركة إثبات أنه تم تطعيمه ضد الحصبة. إذا لم يتم تطعيمك ضد الحصبة بعد ، فيجب عليك القيام بذلك في غضون 4 أسابيع من وصولك. سيساعدك الموظفون في مركز الإقامة الخاص بك بشكل أكبر. يمكنك معرفة المزيد في قسم ” التطعيم “.

● إقرأ المزيد عن
الهجرة إلى ألمانيا - التأشيرات والمعيشة والعمل

اللاجئون الذين يحتاجون الحماية خاصة في ألمانيا

لكل شخص يطلب الحماية في الاتحاد الأوروبي الحق في إجراءات لجوء عادلة ، بالإضافة إلى السكن والرعاية الأولية أثناء فحص قضيته. علاوة على ذلك يحق لمجموعات معينة من الناس مثل الأطفال والنساء الحوامل وضحايا التعذيب والمرضى والمصابين بصدمات نفسية الحصول على حماية خاصة في الاتحاد الأوروبي. يطلق على مثل هذه الحالات “besonders schutzbedürftige Flüchtlinge” (“اللاجئون المعرضون للخطر”) ، وجميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ملزمة بتزويدهم برعاية ودعم خاصين.

من الذي ينطبق عليه وصف “اللاجئ الضعيف” ؟

تعتبر الفئات التالية من اللاجئين ضعيفة بشكل خاص :

  • القصر
  • اللاجئون القصر غير المصحوبين
  • أشخاص ذوي الإعاقة
  • الأشخاص المصابون بأمراض جسدية أو عقلية شديدة
  • كبار السن
  • النساء الحوامل
  • الوالدين الوحيدين مع الأطفال القصر
  • ضحايا الاتجار بالبشر
  • الأفراد الذين تعرضوا للتعذيب أو الاغتصاب أو العنف أو تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية.

إذا كنت تنتمي إلى إحدى هذه المجموعات ، وفقًا للمادة 21 من توجيه الاتحاد الأوروبي 2013/33 / EU ، فأنت فرد ضعيف يحق له الحصول على حماية خاصة.

من الذي يقرر ما إذا كنت “معرضاً للخطر”؟

بمجرد أن يتقدم الشخص بطلب للحصول على اللجوء ، يجب على السلطات التحقق مما إذا كان الفرد ينتمي إلى مجموعة من اللاجئين المعرضين للخطر بشكل خاص. غالبًا ما يتم التقييم من خلال استبيانات أو محادثات قصيرة مع الموظفين. يجب عليك إبلاغهم إذا كنت ، على سبيل المثال ، حاملًا أو مريضًا أو مصابًا بصدمة نفسية في أقرب وقت ممكن. إذا تم تحديدك كلاجئ ضعيف بشكل خاص ، فستتمتع بحقوق خاصة ؛ على سبيل المثال ، يحق لك الحصول على سكن ورعاية تناسب حالتك ودعم خاص أثناء جلسة الاستماع.

هام : إذا كنت تنتمي إلى المجموعات المذكورة أعلاه ، ولكن السلطات فشلت في التعرف عليك “كشخص ضعيف” ، يجب عليك الاتصال بمركز الاستشارة على الفور.

ما هي أشكال الدعم التي يمكن أن أتوقعها كلاجئ ضعيف للغاية أثناء إجراءات اللجوء الخاصة بي؟

يحق للاجئين المستضعفين إجراء جلسات استماع من قبل ما يسمى “الممثل الخاص” (“Sonderbeauftragten”). الممثلون الخاصون هم صانعو قرار مدربون خصيصًا لمقابلة اللاجئين الضعفاء الذين يحتاجون بشكل خاص إلى الحماية. جلسة الاستماع هي المكان الذي تحتاج فيه إلى توضيح سبب هروبك إلى ألمانيا ويعتبر الجزء الأكثر أهمية في إجراءات اللجوء الخاصة بك.

يقوم المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين بإجراء الجلسات. عليك أن تخبرهم أنك لاجئ ضعيف بشكل خاص. يمكنك القيام بذلك ، على سبيل المثال ، عند التقدم بطلب للحصول على اللجوء في المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين. إذا كانت لديك شهادات طبية أو أدلة أخرى ، فقم بتسليم نسخة منها. يمكنك معرفة المزيد عن جلسة الاستماع في فصل ” إجراءات اللجوء “.

ما هي حقوق الإقامة التي أمتلكها؟

يجب عدم احتجاز الأشخاص المستضعفين في مراكز الاستقبال الأولية لفترة طويلة – يجب توزيعهم على مرافق إقامة أصغر أو مساكن خاصة في أقرب وقت ممكن. يمكنك أيضًا التقدم بطلب لرفع إقامتك الإلزامية في مركز استقبال أولي (“Antrag auf vorzeitige Aufhebung Aufhebung der Verpflichtung zum Verbleib in der Erstaufnahmeeinrichtung”).

ما هي الحقوق التي أمتلكها من حيث المساعدة الطبية والمالية ؟

يمكن للاجئين المستضعفين بشكل خاص ولديهم احتياجات طبية أو مالية خاصة الحصول على مساعدة إضافية من الدولة. على سبيل المثال ، للمرأة الحامل الحق في الرعاية الطبية المناسبة والمزيد من الأموال. يمكن للأطفال والشباب (الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا) ، على سبيل المثال ، تلقي دعم إضافي من خلال ما يسمى ” الحزمة التعليمية ” (“Bildungs- und Teilhabepaket”).

لتلقي هذه المساعدات الإضافية ، يتعين عليك تقديم طلب إلى مكتب الرعاية الاجتماعية المسؤول عنك. يمكن للأخصائيين الاجتماعيين في مركز الإقامة الخاص بك والموظفين في مراكز الاستشارة مساعدتك في ملء استمارات الطلب. تحقق من proasyl.de أو محرك البحث الخاص بنا على صفحة البحث المحلي للعثور على مراكز الاستشارة في منطقتك.

● إقرأ المزيد عن
الهجرة إلى ألمانيا - التأشيرات والمعيشة والعمل

الدعم المالي للاجئين في ألمانيا

جميع الولايات ملزمة باستقبال اللاجئين في ألمانيا، ويتم تحديد حصتهم من خلال معادلة التخصيص على أساس عائدات الضرائب وعدد سكان الولايات. بعد التسجيل، يتم توزيع طالبي اللجوء على الأرض التي لم تستوف حصتها بعد والتي يكون فرعها التابع للمكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين مسؤولاً عن بلد المنشأ المعني.

الأشخاص الحاصلون على الإقامة المتسامحة : يحق لهم الحصول على مزايا مثل الرعاية الاجتماعية المتلائمة والرعاية الصحية وبعض المزايا المالية.

ويحصل اللاجئون : على الضروريات الأساسية مثل التغذية والسكن والرعاية الصحية وبعض السلع الاستهلاكية. والضروريات الشخصية مثل نفقات التنقل والاتصال.

وتختلف رواتب اللاجئين في ألمانيا باختلاف العمر والحالة، حيث يبلغ راتب اللاجئ في ألمانيا 446 يورو لكل شخص بالغ بعيداً عن علاوات الأطفال والأزواج والبالغين دون سن الـ 25 وآخرين غيرهم وذلك بعد الزيادة التي أقرتها السلطات الألمانية بداية العام الجاري 2022.

رواتب اللاجئين في ألمانيا

تقدم السلطات الألمانية إعانة للاجئين السوريين وغيرهم من الجنسيات الأخرى بمبالغ شهرياً تتفاوت بحسب العمر والحالة لكل منهم :

  • راتب البالغين في ألمانيا يبلغ 446 يورو
  • راتب اليافعين الذين تتراوح أعمارهم بين 14- 17 عاماً 373 يورو.
  • وراتب البالغين الذين هم تحت سن الـ 25 وليس لديهم منزل مستقل 357 يورو.
  • أما رواتب الأطفال في ألمانيا بين 6 – 13 عاماً يبلغ 309 يورو تقريباً وذلك بعد الزيادة التي أقرتها السلطات الألمانية.
  • راتب الأزواج في ألمانيا هو 401 يورو.

وتختلف هذه الأرقام باختلاف المدينة التي يقطن بها اللاجئ وحالته المعيشية.

مساعدات الجوب سنتر في ألمانيا

يعتمد الكثير من اللاجئين على مساعدات الجوب سنتر في ألمانيا والتي تقدمها الحكومة الألمانية كمساعدة رسمية للاجئين الغير عاملين أو العاطلين عن العمل.

وأعلنت الحكومة الألمانية عن زيادة مساعدات الجوب سنتر للاجئين في ألمانية بداية العام 2022 نظراً لسوء الأحوال الاقتصادية التي مرت بها البلاد خلال الأشهر الأولى من العام الجاري.

وجاء في إعلانها أن البالغين سيحصلون على مساعدة شهرية بقيمة 446 يورو، بينما سيحصل اليافعين بين عمر 13 – 17 على مساعدة من الجوب سنتر بمبلغ 373 يورو والأطفال 309 بينما سيحصل المتزوجين على ما يقارب 409 يورو شهريا.

● إقرأ المزيد عن
كيفية الحصول على الجنسية الألمانية وقانون التجنيس في ألمانيا

 


الرعاية الصحية للاجئين في ألمانيا

لكل فرد الحق في الرعاية الطبية الأولية في ألمانيا. ومع ذلك، فإن مدى خدمات الرعاية الصحية والعلاج الطبي الذي يحق لك الاعتماد عليه يعتمد على حالة إقامتك ومدة إقامتك في ألمانيا. عادة ما ينضم اللاجئون الذين لديهم تصريح إقامة إلى نظام التأمين الصحي وبالتالي يحق لهم الحصول على جميع الخدمات المنتظمة التي توفرها شركة التأمين الصحي الخاصة بهم.

اللاجئون الذين يتلقون إعانات وفقًا لقانون مزايا طالبي اللجوء (“Asylbewerberleistungsgesetz”)، يتم تزويدهم أيضًا بخدمات الرعاية الصحية. ولكن بناءً على القانون المذكور ، فإن نطاق الخدمات الطبية المقدمة لهم محدود إلى حد ما ، وعادة ما يتم تمرير الوصول إلى الرعاية الصحية من خلال السلطات المختصة. إذا كانت إجراءات اللجوء الخاصة بك لا تزال جارية أو إذا كان لديك إقامة متسامحة (“Duldung”) أو تم إصدار شهادة عبور الحدود (“Grenzübertrittsbescheinigung”) ، فأنت تنتمي إلى هذه المجموعة. ينقسم طالبو اللجوء المدرجون في هذه المجموعة إلى مجموعتين فرعيتين بناءً على طول فترة وجودهم في ألمانيا :

  • الأشخاص الذين كانوا في ألمانيا لمدة تقل عن 18 شهرًا ، و
  • الأشخاص الذين يقيمون في ألمانيا منذ أكثر من 18 شهرًا.

أنواع خدمات الرعاية الصحية التي يمكن الوصول إليها

إذا كنت في ألمانيا منذ أقل من 18 شهرًا

يحق لطالبي اللجوء والأفراد الذين لديهم “Duldung” والذين كانوا في ألمانيا منذ أقل من 18 شهرًا الحصول على رعاية صحية طارئة فقط. هذا يعني أنهم يعالجون طبيا فقط في حالات الأمراض الحادة. غالبًا ما لا تتحمل الدولة تكاليف علاج الأمراض المزمنة. تعتبر النساء الحوامل استثناءات – فيمكنهن الاستفادة من جميع الخدمات الطبية اللازمة أثناء الحمل والولادة في ألمانيا. بالإضافة إلى ذلك ، يمكن للجميع ، بمن فيهم طالبو اللجوء ، الحصول على التطعيم في ألمانيا.

إذا كنت في ألمانيا لمدة تقل عن 18 شهرًا ، فعادة ما تحتاج إلى تقديم طلب للحصول على قسيمة (“Krankenschein”) من السلطة المختصة قبل كل زيارة للطبيب. هذا يعني أنك إما تتلقى قسائم قليلة من مركز الاستقبال الأولي الخاص بك (أو الموظف المسؤول عنك في مكتب الرعاية الاجتماعية) كل ثلاثة أشهر ، أو في كل مرة تحتاج فيها إلى زيارة طبيب ، يجب عليك أولاً الحصول على قسيمة من هم. يرجى الأخذ في الاعتبار أن هذه القسائم صالحة لمدة ثلاثة أشهر فقط. في نهاية هذه الأشهر الثلاثة ، سيتعين عليك الحصول على قسائم جديدة لزيارة الطبيب.

بدلاً من الحصول على قسيمة “Krankenschein” (التي يمكن أن تكون معقدة بيروقراطية لإصدارها) تقوم بعض الولايات والمدن الفيدرالية بتوزيع ما يسمى بالبطاقات الصحية لطالبي اللجوء والأفراد الذين لديهم “Duldung” (أي “Gesundheitkarten an Asylbewerber un Geduldete”). إن حمل مثل هذه البطاقة يعني أنه يمكنك الذهاب مباشرة إلى الطبيب دون أن تتوقف أولاً من قبل السلطات. ولكن هنا أيضًا ، يحق لك الحصول على علاجات طارئة فقط. الميزة الرئيسية للبطاقة الصحية هي أنها تقلل من حجم العمل البيروقراطي اللازم لجميع المعنيين.

يمكنك عادةً جمع الأدوية التي يصفها لك الأطباء من أي صيدلية. من حيث المبدأ ، لا يتعين عليك دفع ثمن الأدوية الخاصة بك – ما عليك سوى تسليم الوصفة الطبية الخاصة بك واستلام المواد – سيتم تعويض الصيدلية من قبل مكتب الرعاية الاجتماعية.

إذا كنت في ألمانيا لأكثر من 18 شهر

يتم إصدار ما يسمى “البطاقة الصحية للاجئين” (Gesundheitskarte für Flüchtlinge) في ألمانيا لطالبي اللجوء والأفراد الذين لديهم إقامة متسامحة (“Duldung”) الذين يقيمون في ألمانيا منذ أكثر من 18 شهرًا. باستخدام هذه البطاقة ، يمكنك الوصول مباشرة إلى الرعاية الطبية دون المرور بالسلطات والحصول على قسائم. إذا كنت تنتمي إلى هذه المجموعة ، فيحق لك الحصول على جميع الخدمات المنتظمة  للتأمين الصحي القانوني ، باستثناء تأمين الرعاية طويلة الأجل (“Pflegeversicherung”). على الرغم من هذه الحقيقة ، فأنت لست عضوًا رسميًا في التأمين الصحي القانوني ولكنك تحت إشرافهم ورعايتهم فقط ويتم تعويض شركة التأمين الصحي من قبل الدولة عن الخدمات التي تقدمها لك. كطالب لجوء ، لك الحرية في اختيار شركة تأمين صحي قانوني. قم بزيارة فصل “التأمين الصحي” الخاص بنا للتعرف على خطط التأمين الصحي القانوني الموجودة ومعرفة المزيد عن المزايا والخدمات التي يحق لك الحصول عليها. ستكمل السلطات عملية التسجيل نيابة عنك.

يرجى ملاحظة  أن: “البطاقة الصحية للاجئين” (“Gesundheitskarte für Flüchtlinge”) تبدو تمامًا مثل بطاقة التأمين الصحي العادية – باستثناء اختلاف واحد: على ظهر البطاقة الصحية للاجئين ، العنوان “European Health Insurance Card” ( EHIC) غير محدد. تختلف البيانات المخزنة داخل هذه البطاقة أيضًا عن البيانات المخزنة في بطاقة التأمين الألمانية العادية. البطاقة الصحية للاجئين لها علامة محددة حتى يعرف الطبيب أن حامل البطاقة ليس عضوا منتظما في شركة التأمين.

كيفية العثور على طبيب

بعد وصولك إلى ألمانيا ، سيتم إيوائك أولاً في مركز استقبال أولي (“Erstaufnahmeeinrichtung”). هناك ، من حيث المبدأ ، يتم إجراء فحص طبي أولي وعلاج الأمراض الحادة على الفور. لذلك إذا شعرت بتوعك ، يمكنك التحدث إلى أحد الموظفين مباشرة.

في وقت لاحق ، يمكنك الذهاب إلى أي طبيب – باستثناء أولئك الذين يعالجون المرضى الخاصين فقط. لا يقبل بعض الأطباء إلا المرضى الأعضاء في شركات التأمين الصحي الخاصة ، ويدفع هؤلاء المرضى الرسوم المصاحبة مباشرة إلى الطبيب. نظرًا لأنه ليس لديك تأمين خاص ، عليك البحث عن الأطباء الذين يعالجون الأشخاص الذين لديهم تأمين صحي قانوني (“Kassenpatient innen”).

يمكنك البحث عن طبيب في منطقتك على الموقع الإلكتروني  للجمعية الطبية الألمانية . إذا نقرت أولاً على حالتك ثم على “بحث متقدم” (“Erweitere Suche”) ، يمكنك أيضًا البحث عن طبيب يتحدث لغتك. إذا لم تتمكن من العثور على طبيب يتحدث لغتك ، فستحتاج إلى مترجم. اسأل موظفًا في مركز الإقامة الأولي الخاص بك أو موظفًا في مركز استشاري للحصول على المساعدة إذا لم تتمكن من العثور على مترجم فوري. يمكنك البحث عن مركز استشاري في منطقتك ، على سبيل المثال ، على  موقع المجالس الوطنية للاجئين .

توجد أيضًا  قائمة بالمفردات الطبية الأساسية  على الإنترنت للزيارة الأولى ، حتى تتمكن من إخبار الطبيب بالأعراض التي تعاني منها. يتم أيضًا سرد أسماء أجزاء الجسم المختلفة والأمراض الشائعة في نفس الصفحة.

هل العلاجات النفسية مغطاة؟

يمكن لطالبي اللجوء وأولئك الذين لديهم إقامة متسامحة (“Duldung”) التقدم إلى مكتب الرعاية الاجتماعية لتغطية تكاليف علاجهم النفسي. إذا كنت ترغب في القيام بذلك ، فاطلب المساعدة من أخصائي اجتماعي في مركز الإقامة الخاص بك أو من الموظفين في مركز الاستشارة. يمكنك العثور على مركز استشاري في منطقتك ، على سبيل المثال ، على موقع  المجالس الوطنية للاجئين. الطلبات التي لم يتم رفضها على الفور سيتم تقييمها وتقييمها من قبل طبيب معين من قبل مكتب الرعاية الاجتماعية. ضع في اعتبارك أن هذه الطلبات غالبًا ما يتم رفضها لأن السلطات لا تريد تحمل تكاليف العلاج للأشخاص الذين يعانون من حالة إقامة غير مؤكدة في ألمانيا. لهذا السبب تقدم بعض مراكز العلاج الخاصة رعاية نفسية مجانية للاجئين. ولكن ، لسوء الحظ ، من الصعب جدًا العثور على مكان مجاني في أحد مراكز العلاج هذه نظرًا لوجود عدد قليل جدًا منها. يمكنك العثور على عناوين ومعلومات الاتصال الخاصة بهذه المراكز المحددة على موقع الويب الخاص  بالجمعية الفيدرالية للمراكز النفسية والاجتماعية للاجئين وضحايا التعذيب.

ماذا أفعل إذا لم يكن لدي أوراق؟

حتى إذا لم يكن لديك أوراق صالحة ، وفقًا لقانون مزايا طالبي اللجوء ، من حيث المبدأ ، يحق لك الحصول على رعاية طبية للأمراض الحادة. للاستفادة من هذه اللائحة ، عليك الحصول على قسيمة (“Krankenschein”) من مكتب الرعاية الاجتماعية مقدمًا – بدون هذه القسيمة ، لا يمكن للطبيب علاجك. سيقوم مكتب الرعاية الاجتماعية أيضًا بإبلاغ مكتب الهجرة بزيارتك.

ومع ذلك ، هناك بعض المنظمات التي تقدم الخدمات الطبية للأشخاص الذين ليس لديهم أوراق مجهولة. خدمتهم مجانية ، ولن يتم إخطار مكتب الرعاية الاجتماعية أو مكتب الهجرة بزيارتك. على  موقع gesundheit-ein-menschenrecht.de ، يمكنك العثور على إحدى هذه المنظمات في مكان قريب. علاوة على ذلك ، يمكنك البحث عن مساعدة طبية مجهولة في مكان قريب على موقع  Malteser  و  Medibüros .

يرجى ملاحظة:  لا يُسمح للمستشفيات بمشاركة بياناتك مع أفراد أو سلطات أخرى. لذلك لا تتردد في زيارة المستشفى أو الاتصال بالإسعاف  في حالة الطوارئ .

ماذا أفعل في حالة الطوارئ؟

في حالات الطوارئ الطبية الحادة ، يمكنك الاتصال بخدمات الطوارئ على الرقم  112  (باللغة الألمانية). المكالمة مجانية. يمكنك أيضًا الذهاب إلى مكتب استقبال الطوارئ في أي مستشفى ، ولكن ضع في اعتبارك أنك قد تضطر إلى الانتظار لفترة طويلة.

إذا ظهرت على شخص ما أعراض التسمم ، يمكنك البحث عن مركز طوارئ التسمم (“Giftnotrufzentrale”) القريب في  kindergesundheit-info.de – فهي متوفرة على مدار الساعة.

إذا كنت ترغب في شراء الأدوية خارج ساعات العمل العادية ، فستحتاج إلى الذهاب إلى صيدلية الطوارئ (“Notapotheke”).

● إقرأ المزيد عن
الهجرة إلى ألمانيا - التأشيرات والمعيشة والعمل

دول المنشأ الآمنة بحسب الحكومة الألمانية والتي تخص المتقدمين بطلب اللجوء لألمانيا

غالبًا ما تتحدث السلطات أو وسائل الإعلام عن “بلدان المنشأ الآمنة” (“sicheren Herkunftsländern” أو “sicheren Herkunftsstaaten”). ولكن إلى أي دول يشير المصطلح؟ نوضح هنا ما يسمى بـ “بلد المنشأ الآمن” وكيف يمكن أن يؤثر القدوم من هذه البلدان على إجراءات اللجوء الخاصة بك في ألمانيا.

ما هو “بلد المنشأ الآمن”؟

في ألمانيا ، تعتبر الدولة “بلدًا آمنًا” عندما لا يخضع شعبها ، من حيث المبدأ ، للملاحقة القضائية التي ترعاها الدولة ، وتكون الدولة بشكل عام قادرة على حماية مواطنيها من الاضطهاد غير الحكومي. يفترض المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (BAMF) في البداية أن الأفراد الذين يأتون من هذه البلدان لا يحتاجون إلى الحماية في ألمانيا. لذلك ، يجب على طالبي اللجوء من هذه البلدان إثبات عكس ذلك لـ BAMF أثناء  عملية اللجوء الخاصة بهم .

في الوقت الحالي ، تعتبر البلدان التالية “بلدان منشأ آمنة” في ألمانيا :

  • ألبانيا
  • البوسنة والهرسك
  • غانا
  • كوسوفو
  • مقدونيا
  • الجبل الأسود
  • السنغال
  • صربيا
  • جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي

كان إدراج البلدان التالية في القائمة موضوع نقاش في ألمانيا بشكل منتظم :

  • الجزائر
  • جورجيا
  • المغرب
  • تونس
  • لكن في الوقت الحالي ، لا يتم اعتبارهم جميعهم دولًا آمنة.

ما الذي يجب عليّ مراعاته أثناء إجراءات اللجوء الخاصة بي بصفتي شخصًا قادمًا من “بلد منشأ آمن”؟

من حيث المبدأ، لا تختلف إجراءات اللجوء الخاصة بالأشخاص من “بلدان المنشأ الآمنة” عن إجراءات اللجوء الخاصة بالآخرين ولكن إذا كنت قادمًا من “بلد منشأ آمن” ، فعادةً ما تنتهي إجراءات اللجوء الخاصة بك بشكل أسرع.

جلسة الاستماع هي الخطوة الأكثر أهمية بالنسبة لطالبي اللجوء الذين يأتون من “بلدان المنشأ الآمنة”. في جلسة الاستماع ، يجب أن تصف الاضطهاد الذي تعرضت له في بلدك الأصلي ، وإذا كان متاحًا ، عليك تقديم دليل على أقوالك. إذا أقر المكتب الفيدرالي للهجرة واللاجئين (BAMF) بأن بيانك صالح ، على الرغم من أنك قادم من “بلد منشأ آمن” ، فقد يتم منحك حالة حماية ، وبالتالي ، تصريح إقامة ألماني.

ومع ذلك ، يتم رفض معظم طلبات اللجوء المقدمة من مواطني “بلدان المنشأ الآمنة” باعتبارها “لا أساس لها من الصحة بشكل واضح” (“offensichtlich unsegründet”). سيتم رفض طلبك باعتباره “من الواضح أنه لا أساس له من الصحة” عندما لا يصدق BAMF قصتك أو يفترض أنك أتيت إلى ألمانيا لأسباب اقتصادية.

إذا تم رفض طلب اللجوء الخاص بك باعتباره “من الواضح أنه لا أساس له من الصحة” ، فعليك الرد بسرعة. لديك أسبوع واحد فقط لتقديم طلب إلى المحكمة المختصة لاستئناف عاجل (“Eilantrag”) والطعن في القرار. إذا لم تقم بتقديم استئناف عاجل أو في حالة رفض المحكمة له ، فقد يتم ترحيلك. يمكنك قراءة المزيد حول هذا الموضوع في فصلنا ” رفض اللجوء “.

ما هي القواعد الخاصة التي تنطبق على الأفراد من “بلدان المنشأ الآمنة” أثناء إجراءات اللجوء الخاصة بهم؟

  • من حيث المبدأ ، يجب على الأفراد من “بلدان المنشأ الآمنة” العيش في مراكز استقبال أولية (أو مرافق إقامة خاصة) حتى نهاية إجراءات اللجوء الخاصة بهم. هذا يعني أنه لا يمكنك العثور على شقة والخروج منها.
  • لا يُسمح للأفراد من “بلدان المنشأ الآمنة” بالعمل.
  • لا يجوز للأفراد من “بلدان المنشأ الآمنة” السفر داخل ألمانيا ، أو يمكنهم القيام بذلك فقط بإذن من مكتب الهجرة (“Ausländerbehörde”).
  • من حيث المبدأ ، لا يمكن للأفراد من “بلدان المنشأ الآمنة” المشاركة في دورات الاندماج.
  • في بعض الولايات الفيدرالية ، لا يخضع الأطفال الذين يعيشون في مراكز الاستقبال الأولي للتعليم الإلزامي. تحقق من landkarte-kinderrechte.de وفصلنا  ” المدرسة ” لمعرفة ما إذا كانت ولايتك الفيدرالية واحدة منها أم لا.
● إقرأ المزيد عن
كيفية الحصول على الجنسية الألمانية وقانون التجنيس في ألمانيا

الإقامة المتسامحة للاجئين في ألمانيا (“Duldung“)

وفقًا  للمادة 60 أ من قانون اللجوء ، يتم إصدار تصريح إقامة متسامحة (“Duldung”) للأفراد الملزمين ، من حيث المبدأ ، بمغادرة البلاد ، ولكن مغادرتهم غير ممكنة مؤقتًا. لن يكون المغادرة ممكنًا ، على سبيل المثال ، بسبب عقبات الترحيل أو لأسباب أخرى تتطلب استمرار وجود الشخص في ألمانيا. قد تشمل عقبات الترحيل ، على سبيل المثال ، المرض الشديد أو عدم وجود أوراق هوية. قد تكون الأسباب المشروعة الأخرى لإقامتك ، على سبيل المثال ، المشاركة في برنامج تدريب مهني أو تقديم الرعاية لقريب مريض في ألمانيا.

بالإضافة إلى “Duldung” وفقًا للمادة 60 أ، هناك أيضًا أشكال خاصة من “Duldung”، مثل “Ausbildungsduldung” أو “Beschäftigungsduldung” التي تنطبق عليها متطلبات وقواعد مختلفة.

ما هي “دولدونغ” أو الإقامة المتسامحة؟

لا تعتبر تصريح الإقامة المتسامحة أو “Duldung” تصريح إقامة فعليًا ، بل هي وثيقة إقامة مؤقتة تمكنك من البقاء في ألمانيا لفترة محدودة. يمكن لأولئك الذين يحملون تصريح إقامة متسامح الإقامة بشكل قانوني في ألمانيا في ذلك الوقت ، لكن التزامهم بالمغادرة لا يزال قائماً. عادة ما يكون تصريح الإقامة المتسامح ساريًا فقط لبضعة أيام أو أسابيع أو شهور. في حالة استمرار وجود عائق (عوائق) الترحيل أو الأسباب الأخرى لإصدار “Duldung” ، فسيتم تمديد تصريح إقامتك المسموح به – وإلا فلن يتم تمديده.

هل يمكنني الحصول على تصريح إقامة متسامحة (“Duldung“)؟

من حيث المبدأ ، يجب عليك مغادرة ألمانيا عندما يتم رفض طلب اللجوء الخاص بك. الأمر نفسه ينطبق عليك إذا كنت قد دخلت ألمانيا بدون  تأشيرة أو  تصريح إقامة ولم تتقدم بطلب للحصول على اللجوء. ومع ذلك ، في ظل ظروف معينة ، قد يتم منحك تصريح إقامة متسامحة أو “Duldung”.

قد يتم إصدار “Duldung” لك ، إذا :

  • هناك عقبة أمام الترحيل ، أي أن ترحيلك غير ممكن لأسباب قانونية أو عملية. هذا هو الحال ، على سبيل المثال ، عندما لا يكون لديك جواز سفر ، لا يمكنك السفر بسبب ظروفك الصحية ، أو عندما لا تكون هناك روابط طيران إلى بلدك. في مثل هذه الحالات ، يجب أن يُسمح لك بإقامة متسامحة ، أي أن مكتب الهجرة ملزم بإصدار “Duldung” لك.
  • يجب عليك البقاء في ألمانيا لأسباب إنسانية أو شخصية مهمة. هذا هو الحال ، على سبيل المثال ، عندما تكون على وشك التخرج من المدرسة ، أو تحتاج إلى إكمال العلاج الطبي ، أو رعاية أحد أفراد الأسرة المريض في ألمانيا ، أو المشاركة في دورات ما قبل التدريب المهني أو الدراسة في إحدى الجامعات. في مثل هذه الحالات ، يمكن لمكتب الهجرة أن  يمنحك “Duldung” ، على الرغم من أنهم غير ملزمين بذلك (“Ermessensduldung”).
  • تتطلب المصلحة العامة وجودك في ألمانيا. هذا هو الحال ، على سبيل المثال ، عندما تكون شاهداً في دعوى قضائية.
  • تبدأ برنامج تدريب مهني مدرسي مؤهل  أو  دورة دراسية مزدوجة . في مثل هذه الحالات ، سيتم منحك ما يسمى بإقامة تعليمية متسامحة أو “Ausbildungsduldung” إذا استوفيت شروطًا مسبقة معينة. على عكس الأشكال الأخرى من الإقامة المتسامحة ، فإن الإقامة التعليمية المسموح بها صالحة طوال مدة التدريب / التعليم ، أي عادة من سنتين إلى ثلاث سنوات. للمزيد ، اقرأ فصل ” الإقامة المتسامحة لغرض التدريب المهني  (Ausbildungsduldung)”.
  • كنت تحمل “Duldung” لمدة 12 شهرًا على الأقل ، ولديك بطاقة هوية صادرة عن بلدك ، وكنت تعمل لمدة 35 ساعة على الأقل في الأسبوع لمدة 18 شهرًا على الأقل ، ولا تتلقى مساعدة من مكتب الرعاية الاجتماعية ، لديك شهادة لغة A2 (أو أعلى) ، وقد أتيت إلى ألمانيا قبل 01.08.2018. إذا استوفيت كل هذه المتطلبات ، فسيتم إصدار ما يسمى بـ “Beschäftigungsduldung” صالحة لمدة 30 شهرًا. يمكنك معرفة المزيد عن هذا الشكل من Duldung في قسمنا ” Beschäftigungsduldung “.
  • أصدرت وزارة الداخلية في ولايتك الفيدرالية أو وزارة الداخلية الفيدرالية الألمانية حظرًا لترحيل الأشخاص من بلدك. ومع ذلك ، نادرًا ما يتم اتخاذ مثل هذا القرار وفقط في حالات الكوارث الحادة. قد يحدث ذلك ، على سبيل المثال ، إذا كانت هناك مجاعة في بلدك.

ما هي حقوقي والتزاماتي أثناء إقامتي المسموح بها؟

هناك العديد من اللوائح الخاصة للأشخاص الذين لديهم تصريح إقامة متسامحة – وحقوقهم محدودة. عندما يكون لديك “Duldung” ، فأنت :

  • قد يعمل فقط إذا أصدر لك مكتب الهجرة تصريح عمل. يمكنك معرفة المزيد في قسم ” تصريح العمل “.
  • يمكنهم المشاركة في برامج التدريب المهني والدراسة. ضع في اعتبارك أنك تحتاج إلى الحصول على تصريح عمل لبدء تدريب مهني مزدوج.
  • لا يحق لهم المشاركة في دورة الاندماج. ومع ذلك ، يمكنك البحث عن مكان مجاني في دورة الاندماج وإرسال الطلب المقابل إلى BAMF. تعرف على المزيد في فصلنا ” دورة الاندماج” .
  • تلقي مزايا طالب اللجوء.
  • لا يحق لهم ، من حيث المبدأ ، الحصول على أي مزايا أبوية (“Elterngeld”) أو إعالة الطفل (“Kindergeld”).
  • لا يُسمح لك بالانتقال إلى مدينة أخرى أو ولاية فيدرالية طالما أنك تتلقى إعانات من الدولة.
  • لا يسمح ، من حيث المبدأ ، بالسفر إلى الخارج. قد يؤدي السفر خارج ألمانيا إلى إلغاء أو إنهاء “Duldung” الخاص بك.
  • يجب تزويد سلطات الهجرة بمعلومات حول هويتك وجنسيتك وتقديم المستندات ذات الصلة.
  • قد تقوم سلطات الهجرة بتقييم البيانات من هاتفك الذكي أو جهاز الكمبيوتر الخاص بك إذا كان ذلك ضروريًا لإثبات هويتك.
  • الأشخاص الحاصلون على الإقامة المتسامحة Duldung ملزمون بالتعاون لضمان توضيح هويتهم ، وإمكانية ترحيلهم. ويعرف هذا الالتزام بالتعاون باسم “Mitwirkungspflicht”. لهذا السبب ، على سبيل المثال ، قد تطلب منك السلطات التقدم بطلب للحصول على جواز سفر من سفارة بلدك. إذا لم تحاول الحصول على جواز سفر ، فقد تصدر لك سلطات الهجرة “Duldung” وفقًا للمادة 60b من قانون اللجوء. هذا شكل من أشكال “Duldung” يمكن أن يكون له العديد من الآثار السلبية على وضعك. يمكنك معرفة المزيد في قسم “التسامح مع الأشخاص ذوي الهويات غير الواضحة”. إذا لم تتعاون ، بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أيضًا تقليل مزايا طالب اللجوء الخاصة بك – وقد يتم اعتبارها جريمة.

ما هي مدة صلاحية “Duldung” الخاصة بي؟

عادة ما يكون “Duldung” صالحًا فقط لفترة قصيرة: غالبًا شهر أو ثلاثة أو ستة أشهر. وبعد ذلك تحتاج إلى تمديدها. إذا كان الترحيل لا يزال غير ممكن ، فسيتم تمديد Duldung الخاص بك. يمكن تمديد Duldung مرارًا وتكرارًا على مدار سنوات عديدة. إذا لم يعد السبب الأصلي لإصدار Duldung الخاص بك ساريًا ولم يكن هناك سبب جديد للحصول على Duldung ، فلن يتم تمديد Duldung الخاص بك. عندما يكون الأمر كذلك ، فقد تكون عرضة لخطر الترحيل.

يرجى ملاحظة أن : التاريخ المذكور في Duldung لا يضمن أنه لن يتم ترحيلك من قبل. تشير العديد من أوراق Duldung إلى أن المستند يفقد صلاحيته في حالة وقوع حدث معين. قد يكون الحدث المذكور هو نهاية العلاج الطبي الخاص بك أو وصول جواز سفرك ، على سبيل المثال. يمكن لمكتب الهجرة أيضًا إلغاء Duldung الخاص بك في أي وقت إذا لم تعد أسباب إصدار Duldung الخاصة بك موجودة. على سبيل المثال ، إذا تلقيت Duldung نظرًا لعدم وجود اتصال رحلة طيران إلى بلدك ، ولكن يوجد الآن اتصال الرحلة الضروري ، يمكن لمكتب الهجرة إلغاء Duldung الخاص بك. ثم يفقد Duldung صلاحيته ، وقد يتم ترحيلك.

هل يمكن ترحيلي على الرغم من وجود “Duldung“؟

“Duldung” ليس تصريح إقامة ، بل هو تعليق   لالتزام الترحيل الخاص بك. إن الحصول على “Duldung” لا يلغي التزامك بمغادرة ألمانيا ، بل يؤجله فقط لفترة محددة.

بعد انتهاء أو إلغاء “Duldung” الخاص بك ، من حيث المبدأ ، قد يتم ترحيلك. بعد ذلك ، قد يتم تنفيذ الترحيل على الفور وبدون أي إشعار (“Abschiebungsandrohung”). فقط إذا كنت قد عشت مع “Duldung” لأكثر من عام ، فإن السلطات ملزمة بإخطارك بترحيلك الوشيك قبل شهر على الأقل. في هذه الحالة ، سيتم إرسال إشعار الترحيل أو “Abschiebungsandrohung” إلا إذا كان لديك “Duldung” وفقًا للمادة 60b من قانون اللجوء.

أين وكيف يمكنني التقدم بطلب للحصول على “Duldung“؟

يمكنك التقدم بطلب للحصول على تصريح إقامة متسامحة أو “Duldung” في مكتب الهجرة المسؤول عنك. تحتاج إلى تحديد موعد وإحضار جميع المستندات التي تحتاجها لتقديم طلبك. على سبيل المثال ، إذا كنت ترغب في التقدم للحصول على ما يسمى “Ausblidungsdudldung” ، فأنت بحاجة إلى إحضار عقد التدريب المهني الخاص بك ، وإذا لزم الأمر ، تأكيد من غرفة الحرف اليدوية (“Handwerkskammer”) أو غرفة التجارة والصناعة (“Industrie- und Handelskammer”).

إذا  لم يكن الترحيل  ممكنًا لأسباب عملية أو قانونية ، فسيتم منحك تلقائيًا تصريح إقامة متسامح ، أي أنك لست بحاجة إلى التقدم بطلب للحصول عليه شخصيًا. لكن يجب أن يعلم مكتب الهجرة أن مغادرتك غير ممكنة في ذلك الوقت. لذلك من الضروري أن تقوم دائمًا بإبلاغ مكتب الهجرة بجميع الأحداث ذات الصلة. من الأفضل طلب المشورة من مركز استشاري أو مكتب محاماة مسبقًا.

هل يمكنني الزواج على الرغم من وجود “Duldung“؟

“Duldung” في حد ذاته ليس عقبة أمام الزواج. من أجل الزواج في مكتب التسجيل الألماني ، فأنت بحاجة إلى عدد من المستندات ، بما في ذلك جواز السفر. إذا كان سبب إصدار “Duldung” الخاص بك هو عدم وجود جواز سفر ، فعليك بالتأكيد طلب المشورة من مركز استشاري أو محامٍ مسبقًا.

هل يمكنني الحصول على تصريح إقامة كشخص يحمل “Duldung“؟

يعيش الكثير من الناس في ألمانيا مع “Duldung” لسنوات. ولكن هناك أيضًا إمكانيات للأشخاص الذين لديهم “Duldung” للحصول على تصريح إقامة. يمكنك معرفة المزيد في قسم  “تصاريح الإقامة للأفراد الذين لديهم Duldung”.

● إقرأ المزيد عن
الهجرة إلى ألمانيا - التأشيرات والمعيشة والعمل

الإقامة المتسامحة في ألمانيا مقابل العمل

هناك نوع جديد من الإقامات المتسامحة في ألمانيا Duldung صدر بتاريخ 2020 وهو للأشخاص الذين وجدوا وظيفة ولديهم مؤهلات تؤهلهم للعمل. وبالتالي يمكن للشخص البقاء ولا يمكن ترحيله طالما مايزال يعمل.

هل يمكنني الحصول على الإقامة المسامحة مقابل العمل “Beschäftigungsduldung“؟

للحصول على “Beschäftigungsduldung” ، يتعين عليك (وأحيانًا عائلتك) تلبية العديد من المتطلبات :

  • يجب أن يكون لديك “Duldung” لمدة 12 شهرًا على الأقل. يرجى ملاحظة ما يلي: لا يتم احتساب ما يسمى بـ “Duldung mit ungeklärter Identität” .
  • يجب أن تكون قد عملت في وظيفة تتضمن مساهمات الضمان الاجتماعي على الأقل 35 ساعة في الأسبوع لمدة 18 شهرًا على الأقل. إذا كنت والدًا وحيدًا ، فيجب عليك العمل 20 ساعة على الأقل في الأسبوع (في وظيفة تشمل اشتراكات الضمان الاجتماعي).
  • لم تحصل على دعم مالي من مكتب الرعاية الاجتماعية أو مركز العمل لمدة 12 شهرًا على الأقل.
  • يجب أن تثبت مهارة اللغة الألمانية من المستوى A2.
  • يجب أن تكون قد أتيت إلى ألمانيا قبل 08/01/2018.
  • يجب أن يكون لديك (وزوجك / زوجتك) وثائق هوية (مثل جواز السفر ورخصة القيادة وشهادة الميلاد وما إلى ذلك) من بلدك أو إثبات أنه على الرغم من كل الجهود ، لا يمكنك الحصول على أي أوراق. هناك مواعيد نهائية مهمة عليك مراعاتها. يمكنك قراءة المزيد في قسم ” ما هو الموعد النهائي للتحقق من الهوية؟”.
  • إذا كان عليك (وزوجك / زوجتك) المشاركة في دورة اندماج ، فيجب أن تكون قد أتمتها بنجاح.
  • إذا كان لديك أطفال في سن المدرسة ، فيجب عليهم الذهاب إلى المدرسة.
  • يجب ألا تكون أنت (وزوجك / زوجتك وأطفالك) مدانين بجريمة. يمكنك معرفة المزيد في قسم “ماذا يحدث إذا ارتكب أحد أفراد الأسرة جريمة؟”.
  • يجب ألا تكون أنت (وزوجك) على صلة بأي منظمة إرهابية أو متطرفة.

ما هو الموعد النهائي للتحقق من الهوية؟

يتعين على الأشخاص الذين دخلوا البلاد قبل 31 ديسمبر 2016 ، وتم توظيفهم في 1 يناير 2020 ، إثبات هويتهم قبل التقدم بطلب للحصول على “Beschäftigungsduldung”. كان أمام الجميع حتى 30 يونيو 2020 لإثبات هويتهم.

حتى إذا لم تكن قادرًا على إثبات هويتك ، على الرغم من كل جهودك ، فقد لا يزال بإمكانك الحصول على “Ausbildungsduldung”. لكن لا يحق لك الحصول عليها قانونًا – مما يعني أن مكتب الهجرة يقرر ما إذا كان سيصدر لك الإذن.

هام : عليك توثيق جهودك للتحقق من هويتك. لذلك إذا ذهبت ، على سبيل المثال ، إلى سفارتك لطلب بطاقة هوية ، فاطلب منهم التأكيد كتابيًا على وجودك هناك. يمكنك أيضًا التقاط الصور ، وما إلى ذلك. كلما زادت الأدلة ، كان ذلك أفضل. إذا كنت قلقًا من احتمال تعرضك للترحيل ، فاطلب المشورة من مركز استشاري أو محامٍ مسبقًا.

هل يمكن لأفراد عائلتي الذين يعيشون هنا أيضًا الحصول على “Duldung“؟

إذا كان لديك الإقامة المتسامحة في ألمانيا مقابل العمل “Beschäftigungsduldung” ، فسيتم إصدار “Duldung” لزوجتك وأطفالك القصر أيضًا طالما أن “Beschäftigungsduldung” الخاصة بك سارية.

ماذا يحدث إذا ارتكب أحد أفراد الأسرة جريمة جنائية؟

إذا ارتكبت أنت أو زوجك جريمة جنائية ، من حيث المبدأ ، فلن يتم إصدار أو تجديد الإقامة المسامحة في ألمانيا من خلال العمل “Beschäftigungsduldung” بغض النظر عن خطورة الجريمة. الاستثناء الوحيد هو الجريمة التي تمثل انتهاكًا لقانون الإقامة أو قانون اللجوء : بالنسبة لهذه الأنواع من الجرائم ، فقط إذا حُكم عليك بغرامة تزيد قيمتها عن 90 يومًا من العمل (محسوبة من معدل الدخل اليومي) فلن تحصل على تجديد للإقامة المسامحة من خلال العمل.

القوانين أكثر اعتدالا إلى حد ما بالنسبة للأطفال. من حيث المبدأ ، لن تتمكن من الحصول على “Beschäftigungsduldung” إذا حكم على طفلك بالسجن لأكثر من عام أو تمت إدانته بجرائم جنائية معينة  خطيرة، مثل جرائم المخدرات والعنف وما إلى ذلك.

ما هي مدة صلاحية “Beschäftigungsduldung“؟

صالحة لمدة 30 شهرًا. طالما استمرت في تلبية المتطلبات المذكورة أعلاه ، فلا يمكن ترحيلك خلال هذا الوقت. يمكنك بعد ذلك التقدم بطلب للحصول على تصريح إقامة أو تمديد “Beschäftigungsduldung”.

هل يمكنني الحصول على تصريح إقامة لاحقًا؟

نعم، بعد 30 شهرًا يمكنك التقدم بطلب للحصول على تصريح إقامة للبالغين المندمجين جيدًا ( المادة 25 ب قانون الإقامة ). يمكنك أيضًا محاولة الحصول على تصريح إقامة لأسباب إنسانية ( المادة 25 ، الفقرة 5 من قانون الإقامة ). إذا كان لديك أطفال صغار ، فسيكون تصريح الإقامة للشباب والمراهقين  المندمجين جيدًا (قانون الإقامة 25 أ ) وأقاربهم خيارًا أيضًا. يمكنك معرفة المزيد عن هذه الخيارات في قسم ” تصاريح الإقامة للأفراد الذين لديهم” Duldung “.

هل يمكن أن أفقد “Beschäftigungsduldung” الخاصة بي؟

نعم. قد تفقد “Beschäftigungsduldung” الخاصة بك إذا لم يتم استيفاء الشروط المذكورة أعلاه ، على سبيل المثال ، إذا فقدت وظيفتك ولم تجد على الفور وظيفة جديدة.

هل يمكنني تغيير الوظائف أثناء وجود الإقامة المتسامحة في ألمانيا مقابل العمل “Beschäftigungsduldung“؟

نعم. لكن لا يمكنك أن تكون عاطلاً عن العمل في أي وقت ، أي أن الانتقال من وظيفة إلى أخرى يجب أن يتم دون انقطاع. يرجى أيضًا ملاحظة أنه غالبًا ما يتعين عليك التقدم للحصول على تصريح عمل جديد أيضًا. يمكنك معرفة المزيد في قسم ” تصريح العمل “.

هل يمكنني التبديل مباشرة من الإقامة المتسامحة في ألمانيا للتدريب المهني “Ausbildungsduldung” إلى الإقامة المتسامحة للعمل “Beschäftigungsduldung“؟

إذا تركت تدريبك المهني المزدوج بعد 18 شهرًا (على الأقل) وبدأت العمل بدلاً من ذلك ، يمكنك الحصول على “Beschäftigungsduldung”. ومع ذلك ، هذا ممكن فقط إذا كان مكتب الهجرة المسؤول عنك يعتبر تدريبك السابق “عملاً”. حاليا ، لا يوجد تنظيم دقيق في هذا الصدد.

أين وكيف أتقدم بطلب للحصول على “Beschäftigungsduldung“؟

يمكنك التقدم بطلب للحصول على “Beschäftigungsduldung” كتابيًا في مكتب الهجرة المسؤول عنك. لا يوجد نموذج طلب رسمي متاح – لكن مجلس اللاجئين في تورينجيا أنشأ نموذج طلب لـ “Beschäftigungsduldung” يمكنك استخدامه. يمكنك العثور على النموذج على  موقع ويب مجلس اللاجئين في Thüringen ، قسم “Beschäftigungsduldung”.

هل يمكنني السفر إلى الخارج باستخدام “Beschäftigungsduldung“؟

لا، لا يُسمح للأفراد الذين لديهم “Duldung” بالسفر إلى الخارج ، بما في ذلك الأشخاص الذين لديهم “Beschäftigungsduldung”. عندما تتمكن لاحقًا من الحصول على تصريح إقامة ، يمكنك بالطبع السفر إلى الخارج.

ماذا أفعل إذا رفض مكتب الهجرة طلبي للحصول على “Beschäftigungsduldung“؟

حتى إذا استوفيت جميع المتطلبات ،  فقد  يرفض مكتب الهجرة طلبك ، حيث لا يوجد استحقاق قانوني لـ “Beschäftigungsduldung”. ومع ذلك ، إذا تم رفض طلبك ، فيجب عليك طلب المشورة من مركز استشاري أو محام. يمكن للمحامي مراجعة قرار مكتب الهجرة وربما عكسه. يمكنك العثور على مركز استشاري قريب.

● إقرأ المزيد عن
كيفية الحصول على الجنسية الألمانية وقانون التجنيس في ألمانيا

الإقامة المتسامحة في ألمانيا من خلال التدريب المهني

يعتقد العديد من طالبي اللجوء أنه سيكون لديهم فرص أفضل في إجراءات اللجوء الخاصة بهم إذا عملوا ، لكن هذا ليس صحيحًا. ما إذا كنت ستحصل على الحماية في ألمانيا له علاقة بما مررت به في وطنك. لا يهتم المكتب الفيدرالي للهجرة واللاجئين (BAMF) بما إذا كنت تعمل في ألمانيا أم لا ، أو بمستوى إجادتك للغة الألمانية. ومع ذلك ، يمكن أن تساعدك الكفاءة الألمانية – بغض النظر عن نتيجة إجراءات اللجوء الخاصة بك – على البقاء في ألمانيا: يمكن لطالبي اللجوء المرفوضين أو الأشخاص الذين لديهم إقامة متسامحة (“Duldung”) ، على سبيل المثال : الحصول على ما يسمى الإقامة المتسامحة بسبب التدريب المهني (“Ausbildungsduldung”) إذا بدأوا تدريبًا مهنيًا مؤهلًا (“qualifizierte Ausbildung”). يسمح لك “Ausbildungsduldung” بالبقاء في ألمانيا طوال فترة برنامجك التدريبي. إذا وجدت وظيفة في مهنتك المكتسبة بعد الانتهاء من تدريبك ، فسيتم منحك تصريح إقامة لمدة عامين آخرين. وهذا ما يسمى تنظيم “3 + 2” (Regelung “3 + 2”).

لذلك من المفيد تعلم اللغة الألمانية في أقرب وقت ممكن بعد وصولك إلى ألمانيا وبدء التدريب المهني. ثم يمكنك التقدم بطلب للحصول على إقامة متسامحة لغرض التدريب المهني (“Ausbildungsduldung”) في حالة رفض طلب اللجوء الخاص بك. إذا تم رفض طلب اللجوء الخاص بك بالفعل ، أو إذا لم تتقدم بطلب للحصول على اللجوء مطلقًا ، وتحمل حاليًا “Duldung” ، فقد يكون من المفيد لك التقدم بطلب للحصول على تدريب مهني.

ما هي الإقامة المتسامحة لغرض التدريب المهني (“Ausbildungsduldung“) ؟

يتم تنظيم “Ausbildungsduldung” في قانون الإقامة على أنه نوع خاص من الإقامة المتسامحة (“Duldung”) التي يمكنك الحصول عليها إذا أكملت عامين على الأقل من التدريب المهني. لا تحتاج إلى إقامة مهنية متسامحة لبدء التدريب المهني. بل العكس هو الصحيح: إذا كنت تخضع للتدريب المهني أو تبدأ واحدًا الآن ، في ظل ظروف معينة ، فقد يحق لك الحصول على تصريح إقامة مهني متسامح. لا يمكن ترحيلك بعد إصدار تصريح الإقامة هذا.

للحصول على “Ausbildungsduldung” ، يجب أن تستوفي المتطلبات التالية :

  • أن تكون قد حصلت على الإقامة المتسامحة “Duldung” لمدة ثلاثة أشهر على الأقل وفقًا للمادة 60a من قانون الإقامة أو أنك بدأت بالفعل تدريبك أثناء إجراءات اللجوء الخاصة بك وترغب في الاستمرار بعد رفض طلب اللجوء الخاص بك. هام : طالما لديك تصريح إقامة مؤقت (“Aufenthaltsgestattung”) ، لا يمكنك التقدم للحصول على “Ausbildungsduldung” – ومع ذلك ، يمكنك البدء في التدريب المهني.
  • أن يكون لديك بالفعل “Duldung” ، أو تم رفض طلب اللجوء الخاص بك ، وإما أنك لم تستأنف القرار ، أو تم رفض استئنافك. إذا كان لا يزال لديك تصريح إقامة مؤقتة (“Aufenthaltsgestattung”) ، فلا يحق لك الحصول على إقامة متسامحة لغرض التدريب المهني.
  • أنت بحاجة إلى العثور على مكان للتدريب. يمكنك الذهاب للحصول على تدريب مهني مزدوج أو مدرسي ، ولكن يجب أن يكون تدريبًا مهنيًا مؤهلًا (“qualifizierte Berufsausbildung”) يستمر لمدة عامين على الأقل. يمكنك قراءة المزيد في قسم “ما هو التدريب المهني المؤهل؟”
  • أن يكون لديك جواز سفر أو مستندات هوية أخرى (رخصة قيادة ، شهادة ميلاد ، …) تثبت هويتك ، أو يمكنك إثبات أن بلدك لا يصدر لك أي أوراق على الرغم من طلبك. ولكن هناك مواعيد نهائية يجب أن تضعها في اعتبارك. يمكنك معرفة المزيد أدناه في قسم “ما هو الموعد النهائي للتحقق من الهوية؟”.
  • أن يكون لديك تصريح عمل ، أو يمكنك التقدم للحصول عليه والحصول عليه. يمكنك قراءة المزيد عن تصريح العمل في قسم ” تصريح العمل “.

إذا كانت النقاط التالية تنطبق عليك ،  فلن يتم إصدار  إقامة متسامحة لغرض التدريب المهني :

أن يكون قد خطط مكتب الهجرة بالفعل لترحيلك. إذا كان تاريخ الترحيل محددًا بالفعل ، أو أن مكتب الهجرة قد تقدم بالفعل بطلب للحصول على جواز سفر نيابة عنك من بلدك ، أو أن ” إجراء دبلن ” (“Dublin-Verfahren”) قيد التنفيذ ، فلن تتمكن من ذلك الحصول على إقامة متسامحة لغرض التدريب المهني.

في حال قد تمت إدانتك بجريمة في ألمانيا. لا تحتسب الغرامات الصغيرة والعقوبات المالية التي تحدث نتيجة لانتهاك قوانين الهجرة (مثل الدخول غير القانوني). ومع ذلك ، فإن إدانتك بجرائم أكثر خطورة يعني أنك لن تكون قادرًا على الحصول على إقامة متسامحة لغرض التدريب المهني.

إذا كنت تستوفي جميع المتطلبات ولا تنطبق عليك أسباب الاستبعاد المذكورة أعلاه ، فيحق لك الحصول على إقامة متسامحة لغرض التدريب المهني طوال مدة التدريب. ومع ذلك ، إذا رفض مكتب الهجرة طلبك ، فاتصل بمركز استشاري أو محام.

يرجى ملاحظة ما يلي : إذا كنت  قادمًا من بلد آمن  ، ولم يتخذ المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (BAMF) قرارًا بشأن طلب اللجوء الخاص بك ، وكنت قادرًا على العثور على مكان في برنامج تدريبي ، فقد يكون من المنطقي سحب طلب اللجوء الخاص بك. لأنه إذا تم رفض طلب اللجوء الخاص بك – وهو أمر محتمل جدًا بالنسبة للأشخاص القادمين من بلدان آمنة – فلن يُسمح لك بالعمل وبالتالي لا يمكنك التقدم بطلب للحصول على إقامة متسامحة لغرض التدريب المهني. تأكد من طلب المشورة من مركز استشاري أو محامٍ مسبقًا.

ما هو الموعد النهائي للتحقق من الهوية؟

  • يجب على الأشخاص الذين قدموا إلى ألمانيا بين 1 يناير 2017 و 1 يناير 2020 ، والذين يعتزمون التقدم للحصول على بدل تدريب في وقت ما ، التحقق من هويتهم بحلول 30 يونيو 2020. يعني الوفاء بالموعد النهائي أنه بحلول ذلك الوقت ، يجب أن يكون لدى الفرد حاولوا جميع الإجراءات الممكنة للتحقق من هويتهم ، حتى لو جاءت نتيجة عملية تحديد الهوية في وقت لاحق.
  • يجب أن يتم التحقق من هويات الأشخاص الذين يأتون إلى ألمانيا بعد 1 يناير 2020 خلال الأشهر الستة الأولى في ألمانيا.
  • يجب على أولئك الذين قدموا إلى ألمانيا قبل 31 ديسمبر 2016 إثبات هويتهم عند التقدم للحصول على تصريح إقامة متسامحة (“Duldung”).
  • حتى إذا فاتك الموعد النهائي أو في حالة ، على الرغم من كل جهودك ، لم تتمكن من إثبات هويتك ؛ لا يزال بإمكانك الحصول على “Ausbildungsduldung”. لكن لا يحق لك الحصول عليها قانونًا مما يعني أن مكتب الهجرة هو الذي يقرر ما إذا كان سيصدر لك الإذن أم لا.

هام: عليك توثيق جهودك للتحقق من هويتك. لذلك إذا ذهبت على سبيل المثال إلى سفارتك لطلب بطاقة هوية ، فاطلب منهم التأكيد كتابيًا على وجودك هناك. يمكنك أيضًا التقاط الصور وما إلى ذلك. كلما زادت الأدلة ، كان ذلك أفضل. إذا كنت قلقًا من احتمال تعرضك للترحيل ، فاطلب المشورة من مركز استشاري أو محامٍ مسبقًا.

ما هو التدريب المهني المؤهل (“qualifizierte Berufsausbildung“)؟

يشير التدريب المهني المؤهل إلى التدريب المهني في مهنة تتطلب مهارة معترف بها من الدولة أو منظمة مماثلة (“Ausbildungsberuf”) والتي تستمر لمدة عامين على الأقل. لا تعتبر الإجراءات التحضيرية أو الفصول التمهيدية الأخرى (“Vorbereitungskurse”) تدريبًا مهنيًا. ومع ذلك ، في هذه الحالات ، يمكنك محاولة التقدم للحصول على ما يسمى بـ “Ermessensduldung” بعد  المادة 60a (2) ، الجملة الثالثة ، قانون الإقامة ، ثم بدء تدريب مهني مؤهل. فقط مع التدريب المهني المؤهل يمكنك استخدام لائحة “3 + 2”.

يرجى ملاحظة ما يلي : يمكنك أيضًا الحصول على “Ausbildungsduldung” لدورات تدريب مساعد محددة مدتها عام واحد ، بشرط أن تستوفي المتطلبات التالية :

  • يجب أن تكون قد حصلت على مكان في برنامج تدريبي مؤهل لمدة عامين بعد التدريب لمدة عام واحد.
  • المهنة التي تتدرب من أجلها تسمى “Mengelberuf” وهي مطلوبة بشدة ، مثل المهن في قطاع الرعاية.

ما هي المدة التي يستغرقها إصدار الإقامة المتسامحة لغرض التدريب المهني؟

يمكنك التقدم بطلب للحصول على “Ausbildungsduldung” لمدة تصل إلى سبعة أشهر قبل بدء التدريب المهني. ثم يمكنك الحصول على “Ausbildungsduldung” حتى ستة أشهر قبل بدء التدريب. بمجرد حصولك على “Ausbildungsduldung” ، فأنت محمي من الترحيل. في حالة بدء التدريب المهني الخاص بك في أكثر من سبعة أشهر ، يمكنك محاولة الحصول على ما يسمى “Ermessensduldung” للفترة الفاصلة من مكتب الهجرة المسؤول عنك.

أين وكيف يمكنني التقدم بطلب للحصول على إقامة متسامحة لغرض التدريب المهني؟

يمكنك التقدم بطلب للحصول على “Ausbildungsduldung” من مكتب الهجرة المسؤول عنك. للقيام بذلك ، لا تحتاج إلى أي نموذج رسمي.  ستجد على الموقع الإلكتروني لمجلس تورينغيا للاجئين عينات من “طلب إصدار” Ausbildungduldung “فورًا بعد إجراءات اللجوء” و “طلب إصدار” Ausbildungduldung “بعد 3 أشهر”.

بالإضافة إلى التطبيق ، يجب عليك تقديم المستندات التالية :

  • بالنسبة للتدريب المهني المزدوج : نسخة من عقد التدريب الخاص بك مع الأصل وكذلك بيان من سجل التدريب المهني أو تأكيد من الغرفة المناسبة.
  • للحصول على تدريب مهني مدرسي : وثيقة تأكيد من المدرسة التي يتم فيها تنفيذ البرنامج التدريبي.

ماذا يحدث إذا تركت التدريب المهني؟

إذا تركت الدراسة ، يجب على الشركة أو المدرسة التي يتم فيها تنفيذ البرنامج التدريبي إخطار مكتب الهجرة في غضون أسبوع. بعد ذلك سيتم إصدار تصريح إقامة متسامح غير قابل للتجديد (“Duldung”) صالح لمدة ستة أشهر. إذا وجدت برنامج تدريب مهني جديد خلال هذا الوقت ، يمكنك التقدم بطلب للحصول على إقامة متسامحة لغرض التدريب المهني مرة أخرى. خلاف ذلك ، ستفقد تصريح الإقامة المتسامح الخاص بك وقد يتم ترحيلك.

ماذا يحدث إذا فشلت في الامتحان النهائي؟

إذا فشلت في الاختبار النهائي ، يمكنك إعادة إجرائه. في هذه الحالة سيتم تمديد تدريبك حتى الاختبار التالي. عند إبلاغ مكتب الهجرة بتمديد فترة التدريب ، سيتم تمديد “Ausbildungsduldung” وفقًا لذلك.

ماذا يحدث بعد أن أنهي تدريبي؟

بعد الانتهاء من تدريبك بنجاح ، يمكنك التقدم بطلب للحصول على تصريح إقامة لمدة عامين ، إذا :

  • تجد وظيفة في نفس المجال الذي تدربت فيه
  • لا تتلقى مساعدة مالية من مكتب العمل أو مكتب الرعاية الاجتماعية
  • أنت تتحدث الألمانية في المستوى B1 أو أعلى
  • ولديك شقة أو غرفة مشتركة.

إذا لم تجد وظيفة فور الانتهاء من تدريبك ، فستتلقى تصريح إقامة غير قابل للتجديد أو تصريح إقامة “Duldung” صالح لمدة ستة أشهر. في هذه الفترة يمكنك البحث عن وظيفة مناسبة. بمجرد العثور على وظيفة ، يمكنك التقدم بطلب للحصول على تصريح إقامة من خلال تقديم عقد العمل وعقد الإيجار وشهادتك الألمانية إلى مكتب الهجرة. إذا واصلت العمل ، فستتمكن من تمديد تصريح إقامتك بعد عامين.

تم رفض طلبي للحصول على إقامة متسامحة للتدريب المهني فماذا أفعل؟

إذا تم رفض طلبك ، فسوف يرسل لك مكتب الهجرة إشعارًا كتابيًا. يمكنك استئناف هذا القرار في المحكمة الإدارية. إذا قمت برفع دعوى قضائية ، يجب عليك أيضًا تقديم ما يسمى “طلب عاجل للأثر الإيقافي” (“Eilantrag auf aufschiebende Wirkung”). فقط إذا تم قبول هذا الطلب ، يمكنك البقاء في ألمانيا أثناء الإجراء القانوني. تأكد من طلب المشورة من مركز استشاري أو محام فور استلام إشعار الرفض. الرجاء قراءة قسم “أين يمكنني طلب المشورة والدعم؟”.

هل يمكنني السفر إلى الخارج باستخدام “Ausbildungsduldung“؟

لا. لا يُسمح للأفراد الذين لديهم “Duldung” بالسفر إلى الخارج ، ويسري الحظر أيضًا على أولئك الذين لديهم “Ausbildungsduldung”. إذا تمكنت من الحصول على تصريح إقامة لاحقًا ، فيمكنك السفر إلى الخارج.

هل يمكن لعائلتي هنا أيضًا الحصول على تصريح إقامة متسامحة؟

إذا كان لديك إقامة متسامحة لغرض التدريب المهني ، فيمكن لعائلتك المباشرة (أي زوجتك وأطفالك القصر ، في حال كنت قاصرًا ، والديك وإخوتك القصر) التقدم للحصول على ما يسمى ” Ermessensduldung “. ومع ذلك ، في معظم الولايات الفيدرالية ، يتم رفض مثل هذا الطلب. تأكد من طلب المشورة من مركز استشاري أو محام في هذا الصدد. الرجاء قراءة قسم “أين يمكنني طلب المشورة والدعم؟”.

لا أفي بمتطلبات تصريح الإقامة المتسامحة (“Duldung“) – ماذا يمكنني أن أفعل؟

إذا تم رفض طلب اللجوء الخاص بك ، ولا يمكنك الحصول على إقامة متسامحة لغرض التدريب المهني ، فلا يزال لديك بعض الخيارات.

● إقرأ المزيد عن
كيفية الحصول على الجنسية الألمانية وقانون التجنيس في ألمانيا

تصريح الإقامة الدائمة للاجئين في ألمانيا

إذا أتيت إلى ألمانيا كلاجئ وحصلت على تصريح إقامة لأسباب سياسية أو إنسانية، عند استيفاء بعض الشروط المسبقة يمكنك التقدم بطلب للحصول على تصريح إقامة دائمة بعد 3 أو 5 سنوات. يسمح لك تصريح الإقامة الدائمة بالإقامة في ألمانيا، دون الحاجة إلى تمديد تصريح إقامتك بشكل منتظم. مع تصريح الإقامة الدائمة، يمكنك أيضًا اختيار العيش في أي مكان داخل ألمانيا ، حيث لن يتم تطبيق قيود الإقامة.

بالإضافة إلى تصريح الإقامة الدائمة الألمانية، هناك أيضًا تصريح إقامة دائمة في الاتحاد الأوروبي. مع تصريح الإقامة الدائمة في الاتحاد الأوروبي، لديك إمكانية الحصول على تصاريح إقامة إضافية من دول الاتحاد الأوروبي الأخرى. يمكنك معرفة المزيد في قسمنا “تصريح الإقامة الدائمة في الاتحاد الأوروبي “.

في حال كنت لاجئ معترف به أو شخص يحق له اللجوء

بصفتك  لاجئًا معترفًا به  أو فردًا يحق له اللجوء ، يجب أن تفي بالمتطلبات التالية للحصول على تصريح إقامة دائمة :

  • يجب أن يكون لديك تصريح إقامة لمدة 3 (أو 5) سنوات على الأقل ، بما في ذلك مدة إجراءات اللجوء الخاصة بك.
  • يجب أن تكون قادرًا على التحدث باللغة الألمانية على المستوى A2 وتقديم دليل على إجادتك للغة. إذا كنت ترغب في التقدم بطلب للحصول على تصريح إقامة دائمة بعد ثلاث سنوات من وصولك إلى ألمانيا ، فيجب عليك التحدث باللغة الألمانية في المستوى C1.
  • قد تتلقى فقط بعض المزايا أو لا تحصل عليها من مركز العمل أو مكتب الرعاية الاجتماعية ؛ مما يعني أنه يجب أن تكون قادرًا على تغطية معظم نفقاتك بأجرك. تختلف النسبة المسموح بها من دعم الرعاية الاجتماعية الذي يمكنك الحصول عليه من مركز العمل أو مكتب الرعاية الاجتماعية من ولاية فيدرالية إلى أخرى ، ولكن من حيث المبدأ ، تتراوح على الأقل من 50٪ إلى 75٪. لمزيد من المعلومات ، أطلب المشورة من الموظفين في مكتب الهجرة أو مركز الاستشارة.
  • يجب أن يكون لديك مساحة معيشة كافية لعائلتك. تختلف متطلبات حجم الشقة من ولاية فيدرالية إلى أخرى. يجب أن يكون منزلك كبيرًا بما يكفي لعائلتك. من حيث المبدأ ، تحتاج إلى 12 مترًا مربعًا لكل فرد من أفراد الأسرة يبلغ من العمر 6 أعوام وأكثر. للأطفال دون سن 6 سنوات ، 10 أمتار مربعة كافية. الأطفال حتى عمر سنتين غير مشمولين. في حالات استثنائية ، يمكن أن تكون الشقة أصغر قليلاً. اسأل الموظفين في مكتب الهجرة أو اطلب المساعدة من مركز استشاري إذا كنت بحاجة إلى مزيد من المعلومات في هذا الصدد.
  • يجب أن يكون لديك تأمين صحي.
  • يجب أن تكون قد أكملت دورة التوجيه بنجاح.
  • يجب ألا يكون لديك سجل جنائي.
  • يجب أن يكون سبب الاعتراف بك كفرد يحق له الحماية ما زال ذا صلة ، لذلك لا يمكن لـ BAMF إلغاء اعترافك.

الحماية الفرعية للاجئين في ألمانيا

إذا كان لديك الحق في الحماية الفرعية ، للحصول على تصريح إقامة دائمة ، يجب عليك استيفاء المزيد من المتطلبات :

  • يجب أن يكون لديك تصريح إقامة لمدة 5 سنوات على الأقل ، بما في ذلك مدة إجراءات اللجوء الخاصة بك.
  • لا يمكنك الحصول على مزايا من مكتب العمل أو مكتب الرعاية الاجتماعية.
  • يجب أن تكون قادرًا على التحدث باللغة الألمانية في المستوى A2 وتقديم الشهادات المناسبة.
  • يجب أن تكون قد ساهمت في تأمين التقاعد (“Rentenversicherung”) لمدة 60 شهرًا على الأقل.
  • يجب أن يكون لديك مساحة معيشة كافية لعائلتك. تختلف متطلبات حجم الشقة من ولاية فيدرالية إلى أخرى. يجب أن يكون منزلك كبيرًا بما يكفي لعائلتك. من حيث المبدأ ، تحتاج إلى 12 مترًا مربعًا لكل فرد من أفراد الأسرة يبلغ من العمر 6 أعوام وأكثر. للأطفال دون سن 6 سنوات ، 10 أمتار مربعة كافية. الأطفال حتى عمر سنتين غير مشمولين. في حالات استثنائية ، يمكن أن تكون الشقة أصغر قليلاً. اسأل الموظفين في مكتب الهجرة أو اطلب المساعدة من مركز استشاري إذا كنت بحاجة إلى مزيد من المعلومات في هذا الصدد.
  • يجب أن يكون لديك تأمين صحي.
  • يجب أن تكون قد أكملت دورة التوجيه بنجاح.
  • يجب ألا يكون لديك سجل جنائي.
  • يجب أن يظل سبب الاعتراف بك كفرد يحق له الحماية الفرعية ذا صلة ، لذلك لا يمكن لـ BAMF إلغاء اعترافك.

في حال صدر حظر على الترحيل

بصفتك شخصًا لديه ما يسمى بـ ” Abschiebungsverbot” ،  فأنت بحاجة إلى تلبية المتطلبات التالية للحصول على تصريح إقامة دائمة :

  • يجب أن يكون لديك تصريح إقامة لمدة 5 سنوات على الأقل ، بما في ذلك مدة إجراءات اللجوء الخاصة بك.
  • لا يمكنك الحصول على مزايا من مكتب العمل أو مكتب الرعاية الاجتماعية.
  • يجب أن تكون قادرًا على التحدث باللغة الألمانية في المستوى A2 وتقديم الشهادات المناسبة.
  • يجب أن تكون قد ساهمت في تأمين التقاعد (“Rentenversicherung”) لمدة 60 شهرًا على الأقل.
  • يجب أن يكون لديك مساحة معيشة كافية لعائلتك. تختلف متطلبات حجم الشقة من ولاية فيدرالية إلى أخرى. يجب أن يكون منزلك كبيرًا بما يكفي لعائلتك. من حيث المبدأ ، تحتاج إلى 12 مترًا مربعًا لكل فرد من أفراد الأسرة يبلغ من العمر 6 أعوام وأكثر. للأطفال دون سن 6 سنوات ، 10 أمتار مربعة كافية. الأطفال حتى عمر سنتين غير مشمولين. في حالات استثنائية ، يمكن أن تكون الشقة أصغر قليلاً. اسأل الموظفين في مكتب الهجرة أو اطلب المساعدة من مركز استشاري إذا كنت بحاجة إلى مزيد من المعلومات في هذا الصدد.
  • يجب أن يكون لديك تأمين صحي.
  • يجب أن تكون قد أكملت دورة التوجيه بنجاح.
  • يجب ألا يكون لديك سجل جنائي.
  • يجب أن يكون سبب الاعتراف بك كفرد يحق له حظر الترحيل ذا صلة ، لذلك لا يمكن لـ BAMF إلغاء تصريح إقامتك.

في حال كان لدي تصريح إقامة متسامح (“Duldung“)

من حيث المبدأ ، لا يمكنك الحصول على تصريح إقامة دائمة، ومع ذلك هناك بعض الاحتمالات لأولئك الذين لديهم تصريح إقامة متسامحة للحصول على تصريح إقامة بعد بضع سنوات. يمكنك معرفة المزيد عنها في قسم ” تصاريح الإقامة للأفراد الذين لديهم Duldung “. بعد حصولك على تصريح إقامة لبضع سنوات ، يمكنك أيضًا التقدم بطلب للحصول على تصريح إقامة دائمة والحصول عليه.

أين وكيف يمكنني التقدم بطلب للحصول على تصريح إقامة دائمة؟

يجب عليك التقدم بطلب للحصول على تصريح الإقامة الدائمة كتابيًا في مكتب الهجرة المسؤول عنك. سوف تجد نموذج “طلب تصريح الإقامة الدائمة” (“Antrag auf Erteilung der Niederlassungserlaubnis”) على موقع الويب الخاص بمكتب الهجرة. يجب عليك إرسال نموذج الطلب المعبأ وصورة جواز السفر البيومترية والمستندات التالية إلى مكتب الهجرة المسؤول لكل بريد أو إرسالها شخصيًا :

  • نسخة من جواز سفرك
  • نسخة من عقد العمل الخاص بك ، وكشوف الراتب الستة الأخيرة الخاصة بك ، وخطاب التأكيد الأخير الذي يتحقق فيه صاحب العمل من أنك ما زلت موظفًا هناك. يجب ألا يتجاوز هذا التأكيد 14 يومًا. إذا كنت تعمل لحسابك الخاص: يكمل محاسب الضرائب آخر تقييم ضريبي وتقرير تدقيق.
  • تأكيد حديث من شركة التأمين الصحي الخاصة بك يؤكد أنك مؤمن.
  • نسخة من عقد الإيجار الخاص بك
  • نسخة من شهادات اللغة الألمانية الخاصة بك
  • معلومات معاشك التقاعدي من نظام تأمين المعاشات الألماني ( Deutschen Rentenversicherung ) ، إذا كان لديك حماية فرعية.
  • إذا كنت تتلقى إعانة الطفل أو علاوة الوالدين أو ما شابه: خطابات التأكيد ذات الصلة
  • تأكيد تسجيلك لدى الشرطة
  • ضع في اعتبارك أنه يتعين عليك الدفع من أجل الحصول على تصريح إقامة دائمة.
  • بمجرد أن يتحقق مكتب الهجرة من طلبك ، سوف يخطرك كتابيًا.

هل يمكن أن أفقد تصريح إقامتي الدائمة؟

نعم، إذا كان ينطبق عليك ما يلي ، فقد تفقد تصريح إقامتك الدائمة :

  • إذا تم منحك تصريح إقامة دائمة بناءً على اعترافك كلاجئ أو حقك في اللجوء أو الحماية الفرعية أو الحظر الوطني على الترحيل – فقد  يؤدي السفر إلى بلدك الأصلي إلى إلغاء حالة الحماية الخاصة بك وبالتالي تصريح إقامتك . عندما يتم إبطال اعترافك ، يكون لدى مكتب الهجرة خياران: 1. يمكنهم  أيضًا  إلغاء تصريح الإقامة الخاص بك. 2.  يجوز لهم دعم تصريح التسوية الخاص بك. عادة ما يحدث هذا الأخير عندما تكون في ألمانيا لفترة طويلة ، وتكون مندمجًا لغويًا جيدًا ولديك وظيفة لا تحتاج إلى إعانات حكومية (من مكتب العمل أو مكتب الرعاية الاجتماعية). مكتب الهجرة هو السلطة الوحيدة التي تقرر بين الخيارين المذكورين أعلاه. هذا لا ينطبق على الأشخاص الذين لديهم “جواز سفر أزرق”.
  • إذا كنت لا تقيم في ألمانيا لأكثر من 6 أشهر أو تنتقل إلى بلد آخر ، من حيث المبدأ ، ستفقد تصريح الإقامة. مع ذلك هذا لا ينطبق على أولئك الذين لديهم “جواز سفر أزرق”.
  • قد يتم إلغاء تصريح إقامتك الدائم إذا كنت قد حصلت عليه نتيجة تقديم معلومات خاطئة إلى السلطات.

القرار الخاص بنتيجة إجراءات اللجوء في ألمانيا

القرار النهائي للمكتب الاتحادي الخاص بنتيجة إجراءات اللجوء، أي بعد انتهاء إجراءات اللجوء، يتبعه إما حق الإقامة أو الحق في البقاء، أو الالتزام بالمغادرة. وسلطات الهجرة المعنية هي المسؤولة عن الأمور المتعلقة بإنهاء الإقامة.

1 – إصدار تصاريح الإقامة

يحصل الأشخاص الذين يحق لهم اللجوء على تصريح إقامة من سلطة الهجرة الخاصة بهم لمدة ثلاث سنوات، ويمكن أيضًا تمديد هذه الفترة لاحقًا. يمكن إصدار تصريح التسوية لأجل غير مسمى بعد ثلاث سنوات في أقرب وقت ممكن في ظل ظروف معينة، مثل القدرة على كسب عيش آمن إلى حد كبير ومعرفة اللغة الألمانية (المستوى C1 من الإطار الأوروبي المرجعي المشترك للغات). يمكن إصدار تصريح الإقامة بعد خمس سنوات إذا كان الفرد قادرًا إلى حد كبير على القيام ببعض الأمور، من ضمنها: كسب عيش آمن ولديه معرفة كافية باللغة الألمانية (المستوى A2). يتم احتساب مدة إجراءات اللجوء في كلتا الحالتين. ومع ذلك، فإن هذا مشروط في كل حالة بعدم قيام المكتب الاتحادي ببدء إجراء الإلغاء (انظر إجراءات الإلغاء والسحب).

يحصل الأشخاص الذين يحق لهم الحماية الفرعية على تصريح إقامة صالح لمدة عام واحد ويمكن تمديده لمدة عامين إضافيين في كل حالة. يمكن إصدار تصريح إقامة مفتوح بعد خمس سنوات على الأقل (يتم تضمين مدة إجراءات اللجوء) إذا تم استيفاء شروط مسبقة أخرى، مثل القدرة على كسب عيش آمن ومعرفة كافية باللغة الألمانية (المستوى B1)، بالإضافة إلى مكان للعيش والعمل الخاضع للتأمين الاجتماعي. لا يتم توفير فحص مسبق شامل من قبل المكتب الاتحادي بشأن ما إذا كان سيتم إلغاء الحماية الفرعية أو سحبها، ولكن هذا ممكن إذا كانت هناك مؤشرات مناسبة.

إذا صدر حظر وطني على الترحيل، فلا يجوز إعادة الشخص إلى البلد الذي ينطبق عليه هذا الحظر على الترحيل. يحصل المعنيون على تصريح إقامة إذا تم استيفاء شروط ذلك (انظر الحظر الوطني على الترحيل). يتم إصدار تصريح الإقامة لمدة عام واحد على الأقل، ويمكن تمديده بشكل متكرر. تنطبق نفس القواعد على إصدار تصريح تسوية بالنسبة للأشخاص الذين يحق لهم الحماية الفرعية.

2 – إصدار تصاريح الإقامة

يحصل الأشخاص الذين يحق لهم اللجوء على تصريح إقامة من سلطة الهجرة الخاصة بهم لمدة ثلاث سنوات، ويمكن أيضًا تمديد هذه الفترة لاحقًا. يمكن إصدار تصريح التسوية لأجل غير مسمى بعد ثلاث سنوات في أقرب وقت ممكن في ظل ظروف معينة، مثل القدرة على كسب عيش آمن إلى حد كبير ومعرفة اللغة الألمانية (المستوى C1 من الإطار الأوروبي المرجعي المشترك للغات). يمكن إصدار تصريح الإقامة بعد خمس سنوات إذا كان الفرد قادرًا إلى حد كبير على القيام ببعض الأمور، من ضمنها: كسب عيش آمن ولديه معرفة كافية باللغة الألمانية (المستوى A2). يتم احتساب مدة إجراءات اللجوء في كلتا الحالتين. ومع ذلك، فإن هذا مشروط في كل حالة بعدم قيام المكتب الاتحادي ببدء إجراء الإلغاء (انظر إجراءات الإلغاء والسحب).

يحصل الأشخاص الذين يحق لهم الحماية الفرعية على تصريح إقامة صالح لمدة عام واحد ويمكن تمديده لمدة عامين إضافيين في كل حالة. يمكن إصدار تصريح إقامة مفتوح بعد خمس سنوات على الأقل (يتم تضمين مدة إجراءات اللجوء) إذا تم استيفاء شروط مسبقة أخرى، مثل القدرة على كسب عيش آمن ومعرفة كافية باللغة الألمانية (المستوى B1)، بالإضافة إلى مكان للعيش والعمل الخاضع للتأمين الاجتماعي. لا يتم توفير فحص مسبق شامل من قبل المكتب الاتحادي بشأن ما إذا كان سيتم إلغاء الحماية الفرعية أو سحبها، ولكن هذا ممكن إذا كانت هناك مؤشرات مناسبة.

إذا صدر حظر وطني على الترحيل، فلا يجوز إعادة الشخص إلى البلد الذي ينطبق عليه هذا الحظر على الترحيل. يحصل المعنيون على تصريح إقامة إذا تم استيفاء شروط ذلك (انظر الحظر الوطني على الترحيل). يتم إصدار تصريح الإقامة لمدة عام واحد على الأقل، ويمكن تمديده بشكل متكرر. تنطبق نفس القواعد على إصدار تصريح تسوية بالنسبة للأشخاص الذين يحق لهم الحماية الفرعية.

3 – إجراءات الإلغاء والسحب

يتطلب القانون من المكتب الاتحادي إلغاء الاعتراف بحق اللجوء ومنح صفة اللاجئ إذا لم تعد الشروط المسبقة سارية. هذا هو الحال على سبيل المثال إذا تغير وضع الاضطهاد بشكل دائم أو أصبح غير قابل للتطبيق ولم يعد الأشخاص المعنيون يواجهون الخطر إذا عادوا. يتم سحب حالة الحماية إذا تم منحها على أساس معلومات غير صحيحة أو عدم الكشف عن الحقائق الأساسية.

علاوة على ذلك، يجب فحص إمكانية الانسحاب إذا كانت هناك أسباب لعدم التأهل. هؤلاء هم :

  • جريمة حرب أو جريمة جنائية غير سياسية خطيرة خارج ألمانيا
  • خرق لأهداف ومبادئ الأمم المتحدة
  • يشكل خطرا على أمن جمهورية ألمانيا الاتحادية
  • جناية (Verbrechen) أو جنحة خطيرة بشكل خاص (Vergehen) حُكم على فرد بسببها بالسجن.

يفحص المكتب الاتحادي ضمن “التقييم القياسي” ما إذا كانت الشروط المسبقة للإلغاء أو الانسحاب مستوفاة. الأفراد الذين حصلوا على الحماية من قبل BAMF في إطار إجراءات اللجوء مُلزمون منذ ديسمبر 2018 بالمشاركة في هذا الفحص بأنفسهم إذا اعتبر المكتب الفيدرالي ذلك ضروريًا ومعقولًا. يقوم بإعادة توجيه نتيجة التقييم إلى سلطة الهجرة المختصة. ويجوز للأجنبي رفع دعوى قضائية ضد الإلغاء أو الانسحاب. إذا لم يعد الإلغاء أو الانسحاب قابلاً للاستئناف، تقرر سلطة الهجرة المعنية استمرار الإقامة لأسباب أخرى. الإلغاء اللاحق لوضع الحماية ليس واردًا، حتى لو لم يكن هناك إلغاء أو سحب ضمن التقييم القياسي.

4 – إنهاء الإقامة

عندما يتم رفض طلب اللجوء، يكون الالتزام بمغادرة البلاد هو النتيجة. إذا كان الرفض صريحًا، يُحدد للشخص المعني موعدًا نهائيًا مدته 30 يومًا لمغادرة البلاد، بينما إذا تم رفض طلب اللجوء باعتباره “لا أساس له من الصحة بشكل واضح”، فإن الموعد النهائي للمغادرة يكون أسبوعًا واحدًا فقط.

إذا فشل الفرد في مغادرة البلاد بحلول هذا الموعد النهائي، فسيتم تنفيذه من قبل سلطة الهجرة المختصة عن طريق الترحيل القسري. سلطات الهجرة المعنية مسؤولة عن عمليات الإزالة هذه، ولكن يمكنها تعليق الترحيل مؤقتًا وإصدار تعليق مؤقت للترحيل (Duldung) أو تصريح إقامة محدود المدة إذا كانت هناك عقبات أمام العودة لم يكن المكتب الاتحادي قادرًا على اتخاذها في الاعتبار في قرارها. ومن الممكن أيضًا العودة على أساس طوعي في أي وقت. تقدم السلطات الألمانية – أي الاتحاد والأقاليم – برامج عودة مختلفة للعائدين المحتملين.

5 – حظر الدخول والإقامة

يفرض المكتب الاتحادي حظرًا قانونيًا على الدخول والإقامة – “حظر إعادة الدخول” – على المتقدمين الذين لا يمتثلون لتعليمات مغادرة البلاد بعد رفض طلبات اللجوء الخاصة بهم. علاوة على ذلك يقرر المكتب مدة استمرار هذا الحظر. تؤخذ الظروف الفردية (المصالح الحقيقية) في الاعتبار. وتكون سلطات الهجرة مسؤولة عن تنفيذ حظر الدخول والإقامة.

الحد الزمني الذي يبدأ عند الإزالة، قد لا يزيد عن خمس سنوات. ومع ذلك يمكن تمديد الفترة حتى عشر سنوات إذا تم طرد الفرد بسبب إدانة جنائية، أو إذا كانت تشكل خطرا جسيما على الأمن والنظام العام. الفترة هي 20 عامًا إذا تم ارتكاب جرائم ضد السلام أو جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية أو كان هناك تهديد إرهابي أو تهديد لأمن جمهورية ألمانيا الاتحادية. الفترة هي 20 عامًا إذا ارتكب فرد جرائم ضد السلام أو جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية، أو إذا كانت تشكل تهديدًا إرهابيًا أو كان هناك تهديد لأمن جمهورية ألمانيا الاتحادية.

رعايا الدول الآمنة ومتابعة الطلبات

تنطبق ميزة خاصة على مواطني “بلدان المنشأ الآمنة”. إذا تم رفض طلبات اللجوء الخاصة بهم، يأمر المكتب الفيدرالي بالإضافة إلى ذلك بحظر الدخول والإقامة ويقرر مدتها. كما يصبح ساريًا إذا غادر الفرد البلد طواعية. عندما يتم الأمر أولاً بحظر الدخول والإقامة، يجب ألا تزيد الفترة عن عام واحد. وينطبق الشيء نفسه على الحالات التي لم يؤد فيها الطلب الثاني أو طلب المتابعة مرارًا وتكرارًا إلى تنفيذ مزيد من إجراءات اللجوء. يجب ألا تزيد المدة عن ثلاث سنوات في مثل هذه الحالات.

عواقب حظر الدخول والإقامة

إذا دخل حظر الدخول والإقامة حيز التنفيذ، يتم إدخال ذلك في نظام معلومات الشرطة الوطنية INPOL وفي السجل المركزي للأجانب للفرد المعني. عندما يتم فحص الأفراد عند الدخول، يمكن رفض الدخول. يمكن حتى القبض على الأشخاص الذين يثبت أنهم مقيمون بشكل غير قانوني في ألمانيا. من حيث المبدأ لا ينطبق حظر الدخول والإقامة على ألمانيا فقط، ولكن في الواقع على منطقة شنغن بأكملها، بحيث يتم إدخالها أيضًا في نظام معلومات شنغن (SIS). هذا يعني أنه يمكن منع الأفراد من دخول منطقة شنغن. لذلك لا يلزم إجراء أي إدخال في جوازات سفر الأفراد.

حظر الدخول والإقامة للمغادرة الطوعية المتأخرة

يمكن أيضًا طلب حظر الدخول والإقامة إذا تجاوز الفرد الموعد النهائي الذي تم تحديده له لمغادرة البلاد طواعية وكان مسؤولاً عن هذا التأخير. سلطات الهجرة هي المسؤولة عن مثل هذه الحالات.

تقصير المدة أو إلغاء المنع من الدخول والإقامة

يجوز في حالات معينة إلغاء أو تقصير حظر الدخول والإقامة لمدة تصل إلى عشر سنوات. ولتحقيق هذه الغاية، يتعين على سلطة الهجرة أن تفحص في الحالات الفردية ما إذا كان الأمر لا يزال ضروريًا، وعند القيام بذلك تأخذ في الاعتبار ما إذا كانت الظروف تنطبق بالفعل. لا يجوز إلغاء أو تقصير الحظر لمدة 20 عامًا.

● إقرأ المزيد عن
كيفية الحصول على الجنسية الألمانية وقانون التجنيس في ألمانيا

إلغاء الحماية عن اللاجئين في ألمانيا

بموجب إجراء الإلغاء ، يتم إعادة تقييم حالة الحماية للأفراد المعترف بهم كمستحقين للجوء أو وضع اللاجئ أو الحماية الفرعية أو حظر الترحيل. هذا يعني أن المكتب الفيدرالي للهجرة واللاجئين (BAMF) يتحقق مما إذا كان الشخص لا يزال بحاجة إلى الحماية. إجراءات الإلغاء لا تؤثر إلا على الأشخاص الذين أسفرت إجراءات لجوئهم عن نتيجة إيجابية. في الواقع ، تؤدي إجراءات الإلغاء إلى إلغاء فعلي لوضع الحماية في حالات قليلة فقط. ومع ذلك ، من الضروري أن تكون مستعدًا جيدًا للإجراء وأن تطلب المشورة من مركز استشاري أو محام.

ما هو إجراء الإلغاء؟

يفحص إجراء الإلغاء ما إذا كانت حالة الحماية للشخص الذي يحق له اللجوء أو وضع اللاجئ أو الحماية الفرعية أو حظر الترحيل لا تزال ضرورية. المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (BAMF) هو المسؤول عن إجراءات الإلغاء. يمكن لـ BAMF إلغاء حالتك إذا لم تعد متطلبات إجراءات اللجوء موجودة ، على سبيل المثال ، بسبب تغير وضعك أو تحسن الوضع في بلدك الأصلي بشكل دائم.

هام : يميز قانون اللجوء بين “الإلغاء” (“Widerruf”) و “الانسحاب” (“Rücknahme”) و “انتهاء الصلاحية” (“Erlöschen”) لحالة الحماية. تبدأ عملية  الانسحاب  (“Rücknahmeverfahren”) في حالة استعادة حالة حماية الشخص. يمكن أن يحدث هذا عندما يكتشف المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين أن شخصًا ما قد قدم معلومات خاطئة في إجراءات اللجوء الخاصة به أو حجب حقائق مهمة. وفقًا لـ BAMF ، تنتهي حالة الحماية الخاصة بك فقط (أي “Erlöschen”) إذا حصلت على الجنسية الألمانية أو قررت شخصيًا التخلي عن وضع الحماية الخاص بك. يرجى ملاحظة أن هذا الفصل يركز فقط على إجراء الإلغاء (“Widerrufsverfahren”).

متى يبدأ إجراء الإلغاء؟

من حيث المبدأ ، يمكن للمكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (BAMF) الشروع في إجراء الإلغاء في أي وقت. ومع ذلك ، ينبغي التمييز بين “التقييم القياسي” (“gesetzlichen Regelüberprüfung”) و “التقييم المتعلق بالحدث” (“Anlassbezogenen Überprüfung”).

يجب التحقق من حالة الحماية للاجئين المعترف بهم والأفراد الذين يحق لهم اللجوء في غضون 3 إلى 5 سنوات بعد الاعتراف بهم. يُعرف هذا باسم “التقييم القياسي” (“gesetzlichen Regelüberprüfung”). ومع ذلك ، فمن الممكن أن تتم مراجعة حالة الحماية للاجئين المعترف بهم ، والأشخاص الذين يحق لهم اللجوء ، والأشخاص الذين يتمتعون بالحماية الفرعية وأولئك الذين لديهم حظر على الترحيل في أي وقت. يمكن أن يحدث إذا كان هناك سبب محدد ، على سبيل المثال ، رحلة إلى بلد المنشأ. وهذا ما يسمى “تقييم متعلق بالحدث” (“Anlassbezogenen Überprüfung”). يمكنك قراءة المزيد عنها في القسم التالي.

هام : قد يتم الشروع في إجراء الإلغاء حتى إذا كان لديك بالفعل تصريح تسوية.

ما هي أسباب “التقييم المرتبط بالحدث” (“Anlassbezogenen Überprüfung“) لحالة الحماية الخاصة بي؟

يمكن أن يكون هناك نوعان مختلفان من الأسباب :

1) لقد تغير الوضع في بلدك الأصلي بشكل دائم. قد يكون هذا ، على سبيل المثال ، تغيير النظام أو تغيير في التشريع.

2) تغير وضعك الشخصي أو أن سلوكك يستدعي إعادة التقييم. على سبيل المثال ، عادةً ما يبدأ إجراء الإلغاء عندما: تسافر إلى بلدك الأصلي.

  • يتغير وضعك ، على سبيل المثال ، بلوغك السن القانوني أو التعافي من مرضك أو التحول إلى دين مختلف. ومع ذلك ، في هذه الحالات ، يجب أن يكون عمرك أو مرضك أو دينك هو العامل الحاسم في القرار الإيجابي بشأن طلب اللجوء الخاص بك.
  • تقدمت بطلب للحصول على اللجوء العائلي  لعائلتك المنحدرة.
  • تتقدم بطلب للحصول على تصريح إقامة دائمة أو الجنسية الألمانية.
  • حُكم عليك بالسجن لمدة عام على الأقل – كشخص بالغ أو مذنب حدث.
  • تمت إجراءات اللجوء الخاصة بك كتابةً – ولم يكن لديك جلسة استماع شخصية مع BAMF.

بالنسبة للاجئين المعترف بهم والأشخاص الذين يحق لهم اللجوء ، يمكن أن يؤدي سببان آخران عادة إلى إجراء الإلغاء – وهذا هو الحال :

  • إذا تقدمت بطلب للحصول على جواز سفر جديد من بلدك أو قمت بتجديد جواز سفرك القديم.
  • إذا اتصلت بالسلطات في بلدك.

هل تؤدي زيارة السفارة أو السفر إلى بلدي الأم دائمًا إلى إلغاء حالة الحماية الخاصة بي؟

بصفتك لاجئًا معترفًا به أو يحق له اللجوء ، فإن الاتصال بسفارة بلدك الأصلي أو السفر إلى وطنك سيضمن دائمًا إعادة تقييم حالة الحماية الخاصة بك. وذلك لأن زيارة السفارة أو السفر إلى هناك يشير إلى أنك قد لا تكون في خطر في بلدك. الأمر نفسه ينطبق على الأشخاص الذين يتمتعون بحماية فرعية أو حظر الترحيل إذا سافروا إلى وطنهم.

في إجراء الإلغاء ، يجب على المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (BAMF) ، مع ذلك ، التحقيق بعناية في ظروف زيارتك أو رحلتك ، أي ما هو سبب زيارة السفارة؟ هل سافرت إلى بلدك بشكل قانوني أو غير قانوني؟ ما هو سبب رحلتك؟

كيف يعمل إجراء الإلغاء؟

من حيث المبدأ ، أولاً ، يرسل لك المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين خطابًا ويطلب منك التعاون. على سبيل المثال ، سيُطلب منك تقديم مستندات (مثل جواز سفرك) أو شهادات طبية ، أو إعطاء بصمات أصابع ، أو الإجابة على الأسئلة كتابةً أو الحضور لمقابلة. يجب عليك اتباع هذه الطلبات إذا كانت الإجراءات المطلوبة من قبل BAMF “ضرورية” (“erforderlich”) و “معقولة” (“zumutbar”). إذا كان لديك انطباع بأن ما طُلب منك ليس ضروريًا أو معقولًا ، فيمكنك مطالبة BAMF (كتابيًا) بشرح ضرورة طلباته. إذا كانت الإجراءات التي طُلب منك معقولة وضرورية ولكنك لا تزال غير متعاون ، فيمكن لـ BAMF أن يطلب منك نوعًا من الغرامة (“Zwangsgeld”) منك ثم اتخاذ قرار بشأن إجراء الإلغاء بدونك. هذا يعني أن وجهة نظرك للموقف لن تؤخذ في الاعتبار في الإجراء. إذا كنت في الواقع غير قادر حاليًا على التعاون ، فيجب عليك إبلاغ BAMF كتابيًا وتقديم الأدلة (مثل الشهادة الطبية).

ومع ذلك ، قد يكون المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين قد بدأ بالفعل في إجراء الإلغاء وتعاونك ليس ضروريًا. في هذه الحالة ، ستتلقى خطابًا من BAMF يخبرك بإجراءات الإلغاء ويطلب منك التعليق. عادة ما يكون لديك شهر للقيام بذلك. إذا لم ترد ، فإن BAMF سيتخذ قرارًا بدونك ، أي دون أخذ وجهة نظرك في الاعتبار.

هام : إذا أرسلت مستندات أصلية مثل جواز سفرك إلى BAMF ، فيجب عليك نسخها مسبقًا ، وإذا أمكن ، مصادقة النسخة. يجب عليك دائمًا إرسال مستنداتك بالبريد المسجل مع تأكيد الاستلام (“Einschreiben mit Rückschein”). سيكون أغلى ثمناً قليلاً ولكنه أكثر أمانًا بالفعل – ضع في اعتبارك أن المستندات قد تضيع عند إرسالها لكل منشور.

ماذا علي أن أفعل بالضبط إذا بدأ إجراء الإلغاء؟

إذا بدأ المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (BAMF) في إجراء إبطال ضدك ، فعليك طلب المشورة القانونية على الفور إما من مركز استشاري أو مكتب محاماة.

كيف يمكنني التحضير للمقابلة في إجراء الانسحاب؟

تأكد من قراءة محضر جلسة الاستماع الخاصة بك في إجراءات اللجوء أو إجاباتك في إجراءات اللجوء المكتوبة قبل مقابلتك. يجب عليك أيضًا قراءة قرار BAMF بشأن وضع الحماية الخاص بك أو قرار المحكمة إذا كنت قد استأنفت قرار BAMF في إجراءات اللجوء.

لا يوجد استبيان موحد لإجراء الانسحاب. في كثير من الأحيان ، ومع ذلك ، يتم طرح نفس الأسئلة التي تم طرحها في جلسة الاستماع أثناء إجراءات اللجوء. يمكنك العثور على المزيد حول هذا الموضوع في قسم ” إجراءات اللجوء “.

هل يمكنني تمديد تصريح إقامتي أثناء إجراء الإلغاء؟

أثناء إجراء الإلغاء ، تقوم بعض مكاتب الهجرة بتمديد تصريح الإقامة فقط بتصريح إقامة مؤقت أو “Fiktionsbescheinigung”. ومع ذلك ، من وجهة نظر قانونية ، لا شيء يمنع تمديد تصريح الإقامة أثناء إجراء الإلغاء الجاري. إذا رفض مكتب الهجرة الخاص بك تجديد تصريح إقامتك ، فيجب عليك طلب الدعم من محام.

هل يمكنني التقدم بطلب للحصول على تصريح إقامة دائمة (“Niederlassungserlaubnis“) أثناء إجراء الإلغاء؟

تعتمد إمكانية التقدم للحصول على تصريح إقامة دائمة أثناء إجراء الإلغاء على حالتك :

  • لا يمكن للاجئين المعترف بهم والأفراد الذين يحق لهم اللجوء الحصول على ” تصريح إقامة دائمة للاجئين ” خلال إجراءات الإلغاء. ومع ذلك ، لا ينطبق هذا إلا إذا كان BAMF قد أبلغ بالفعل مكتب الهجرة أنك تفي بمتطلبات إلغاء الحماية الخاصة بك.
  • ولكن بصفتك شخصًا يتمتع بحماية فرعية أو حظر الترحيل ، يمكنك التقدم بطلب للحصول على تصريح إقامة دائمة  أثناء إجراء الإلغاء ، حيث لا يمكن للأشخاص الذين يتمتعون بحماية فرعية أو حظر الترحيل التقدم بطلب للحصول على تصريح إقامة دائمة “عادي” على أي حال. يمكن أيضًا للاجئين المعترف بهم والأشخاص الذين يحق لهم اللجوء التقدم بطلب للحصول على تصريح إقامة دائمة “عادي”. ثم ، ومع ذلك ، لن تنطبق عليهم المزيد من الشروط المخففة.

هل يمكنني التقدم بطلب للحصول على الجنسية الألمانية أثناء إجراء الإلغاء؟

لا يمكن منح الجنسية المميزة للاجئين المعترف بهم والأفراد الذين يحق لهم اللجوء خلال إجراءات الإلغاء الجارية. التجنس “العادي” – أي بدون فترة انتظار أقصر – ممكن للجميع حتى أثناء إجراء الإلغاء.

ماذا أفعل إذا تم إلغاء حالة الحماية الخاصة بي؟

ستتلقى إشعارًا كتابيًا إذا تم إلغاء حالة الحماية الخاصة بك في الواقع. يمكنك رفع دعوى قضائية ضد هذا القرار في المحكمة الإدارية في مكان إقامتك – وستحتاج إلى القيام بذلك في غضون أسبوعين. من حيث المبدأ ، تظل حالة الحماية الخاصة بك سارية أثناء معالجة الدعوى القضائية. تأكد من طلب المشورة والدعم من محام. إذا لم ترفع دعوى قضائية في غضون أسبوعين ، فستفقد حالة الحماية الخاصة بك بشكل نهائي.

ماذا يحدث إذا تم إبطال حالة الحماية الخاصة بي بالفعل؟

إذا تم إلغاء وضع الحماية الخاص بك ، فسيتم إخطار مكتب الهجرة. بعد ذلك ، يقرر مكتب الهجرة ما يحدث لتصريح إقامتك. من حيث المبدأ ، ستفقد تصريح إقامتك وجواز السفر الأزرق / جواز السفر الرمادي. ومع ذلك ، ستتحقق سلطات الهجرة مما إذا كان يحق لك الحصول على تصريح إقامة لأسباب أخرى ، مثل تصريح الإقامة لأسباب إنسانية ، أو تصريح الإقامة للبالغين / المراهقين المندمجين جيدًا أو “Ausbildungsduldung”. يجب عليك أيضًا محاولة فحص خياراتك بنفسك – ويمكن لمركز الاستشارة مساعدتك في ذلك. سوف تجد أيضًا معلومات حول مختلف أشكال الإقامة البديلة في فصولنا  حق الإقامة للأشخاص الذين لديهم “Duldung”  وطلب  اللجوء المرفوض .

هام : إذا تم إلغاء وضع الحماية الخاص بك وحصلت عائلتك على تصريح إقامة عبر ما يسمى باللجوء العائلي ، فسيتم أيضًا إلغاء حالة الحماية الخاصة بهم. ومع ذلك ، سيتم التحقق مما إذا كان يمكن منح عائلتك حالة الحماية لأسباب أخرى.

● إقرأ المزيد عن
الهجرة إلى ألمانيا - التأشيرات والمعيشة والعمل

لم شمل الأسرة للاجئين في ألمانيا

يتمتع الزواج والأسرة بحماية خاصة في ألمانيا. ومع ذلك ليس من السهل على مواطني الدول الثالثة إحضار عائلاتهم إلى ألمانيا. تعتمد إمكانية إحضار عائلتك إلى ألمانيا بشكل أساسي على حالة إقامتك. بالإضافة إلى ذلك، تحتاج إلى تلبية العديد من المتطلبات الأخرى. هنا، يمكنك معرفة كل شيء عن لم شمل الأسرة لمواطني الدول الأخرى الذين ليس لديهم خلفية لاجئ.

إذا كنت ترغب في إحضار عائلتك إلى ألمانيا ، فهناك العديد من القواعد واللوائح التي يجب أن تضعها في اعتبارك. العامل الأكثر حسماً هو وضع إقامتك. في حالة استمرار إجراءات اللجوء الخاصة بك ، أو إذا كان لديك ما يسمى بـ “Duldung” ، فإن لم شمل الأسرة بالنسبة لك ، من حيث المبدأ ، غير ممكن. ولكن إذا كنت طالب لجوء أو لاجئًا معترفًا به ، فيحق لك لم شمل عائلتك في ألمانيا. بالنسبة للأفراد الذين يتمتعون بحماية ثانوية وأولئك الذين يوجد حظر وطني على الترحيل ، يتم حاليًا تطبيق لوائح خاصة.

هل يمكنني التقدم بطلب لم شمل الأسرة (طلب لم الشمل في ألمانيا)؟

تعتمد إمكانية التقدم بطلب لم شمل الأسرة على حالة إقامتك. بمعنى آخر تحتاج (على الأقل) إلى الحصول على تصريح إقامة قانوني. ومع ذلك هناك متطلبات أخرى. يمكنك معرفة المزيد في قسم “ما هي المتطلبات التي يجب أن أفي بها من أجل لم شمل الأسرة؟”.

  • أنا لاجئ معترف به أو شخص يحق له اللجوء : إذا تم الاعتراف بك كشخص يحق له اللجوء أو كلاجئ بموجب اتفاقية جنيف للاجئين ، فيمكنك إحضار عائلتك إلى ألمانيا.
  • لدي حماية فرعية : إذا تم منحك حماية فرعية ، فيمكن لعائلتك التقدم بطلب لم شمل الأسرة. ومع ذلك ، لا يحق لك قانونًا اتخاذ قرار إيجابي بشأن طلبك ، مما يعني أن سلطات الهجرة يمكنها رفض طلبك. حاليًا ، يُسمح فقط لما يصل إلى 1000 شخص شهريًا بالسفر إلى ألمانيا للم شمل أفراد أسرهم المستفيدين من الحماية الفرعية.
  • يتم إعطاء العائلات التي انفصلت عن بعضها لفترة طويلة وتلك التي تضم أطفالًا صغارًا أو أفرادًا معرضين للخطر بشكل خاص والمرضى مزيدًا من الاهتمام. ستكون ميزة إذا كانت الأسرة قادرة بالفعل على التحدث باللغة الألمانية ، وكسب العيش بشكل مستقل ، وعلى حد سواء.
  • لدي تصريح إقامة بسبب الحظر الوطني على الترحيل :  يمكن للأشخاص الذين تم حظر الترحيل لهم التقدم بطلب لم شمل الأسرة فقط إذا كان من المحتمل أن تستمر مدة إقامتهم في ألمانيا لأكثر من عام واحد. أيضًا ، يجب أن تكون هناك أسباب خاصة في متناول اليد – على سبيل المثال ، أحد أفراد الأسرة يعاني من مرض شديد أو تهديد واضح لرفاهية عائلتك. عندما يكون هذا هو الحال ، يمكن لمكتب الهجرة الموافقة على طلبك. لكن ضع في اعتبارك أنه من الناحية القانونية ، لا يحق لك ذلك ؛ لذلك قد ترفض سلطات الهجرة طلبك.

من هم أفراد الأسرة الذين يمكنهم الانضمام إلي في ألمانيا؟

يمكنك فقط أن تحضر أفراد أسرتك المقربين ليعيشوا في ألمانيا، هؤلاء هم :

  • الزوجة أو الزوج أو شريك الحياة المسجل. يجب أن يكون قد تجاوز سن الثامنة عشرة وقت الزواج. هام : إذا تزوجت بعد وصولك إلى ألمانيا ، يجب أن يكون لديك تصريح إقامة لمدة عامين على الأقل لإحضار زوجتك إلى ألمانيا.
  • الأبناء القصر غير المتزوجين
  • إذا كنت قاصرًا وعازبًا: والديك أو غيرهم من الأشخاص البالغين الذين تحت وصايتك. من حيث المبدأ ، لا يمكنك أن تطلب من إخوتك القصر الانضمام إليك إلا إذا كان مصدر رزقهم آمنًا وتوافر مساحة كافية للمعيشة.
  • خلاف ذلك ، يجب أن تكون هناك حالة “مشقة استثنائية” للأشقاء القصر وأفراد الأسرة الآخرين للقدوم إلى ألمانيا. في هذه الحالات النادرة جدًا ، يمكن إصدار تأشيرة للشخص وفقًا للمادة 36 (2) أو المادة 22 من قانون الإقامة ، والتي يشار إليها أيضًا باسم “قاعدة المشقة”. إنه في الواقع بند طارئ من قانون حق الإقامة. من الناحية العملية ، من الصعب جدًا الحصول على تأشيرة من خلال بند الطوارئ هذا – أي يجب أن يكون هناك خطر يلوح في الأفق على حياة وأطراف أحد أفراد عائلتك. وعليك تلبية العديد من المتطلبات ، على سبيل المثال أن تكون قادرًا على تأمين لقمة العيش.

ما هي المتطلبات التي يجب أن أفي بها من أجل لم شمل الأسرة؟

لإحضار عائلتك إلى ألمانيا ، يجب أن تفي بالمتطلبات التالية :

تعتمد المتطلبات التي يجب عليك تلبيتها للم شمل الأسرة على حالة إقامتك.

يمكن للاجئين المعترف بهم والأشخاص الذين يحق لهم  اللجوء  التقدم بطلب للحصول على ما يسمى ب “لم شمل الأسرة المميز” (“الامتياز العائلي المميز). وهذا يعني أنه يمكن لعائلتك الانضمام إليك في ألمانيا بموجب متطلبات أسهل: على سبيل المثال ، كلاجئ معترف به أو شخص يحق له اللجوء ، ليس عليك إثبات أنك تكسب ما يكفي من المال لإعالة أسرتك. وبالمثل ، لا يتعين عليك التحقق من أن شقتك كبيرة بما يكفي لاستيعاب أفراد عائلتك ، وما إلى ذلك.

هام : للاستفادة من “لم شمل الأسرة المميز” ، يجب عليك تقديم طلب لم شمل الأسرة في غضون ثلاثة أشهر من الاعتراف بك كلاجئ / شخص يحق له اللجوء في ألمانيا. إذا لم تتقدم بطلب حتى وقت لاحق ، فإن نفس المتطلبات تنطبق عليك مثل الأفراد الذين لديهم حظر وطني على الترحيل (“Abschiebungsverbot”).

لا يتعين على الأشخاص الذين يتمتعون بحماية فرعية  تلبية أي متطلبات أخرى.

لا يحق للأفراد الذين لديهم حظر وطني على الترحيل  (“Abschiebungsverbot”) لم شمل الأسرة. لذلك عليك تلبية المتطلبات التالية :

  • يجب أن تكون أنت وعائلتك قادرين على كسب لقمة العيش: هذا يعني أنه يتعين عليك كسب ما يكفي من المال لتتمكن من رعاية نفسك وعائلتك. لا يُسمح لك بتلقي أي دعم من مكتب العمل أو مكتب الرعاية الاجتماعية. بمعنى آخر ، عليك أن تكسب ما يكفي حتى لا تحتاج إلى تلقي أي أموال من مكتب العمل أو مكتب الرعاية الاجتماعية. يعتمد مستوى الدخل الدقيق الذي تحتاج إلى إثباته على حجم عائلتك. سيقوم مكتب الهجرة بفحص دخلك بعناية.
  • يجب أن تكون شقتك كبيرة بما يكفي: يجب أن تكون شقتك كبيرة بما يكفي لاستيعاب أسرتك. من حيث المبدأ ، تحتاج إلى 12 مترًا مربعًا لكل شخص يبلغ من العمر 6 أعوام وأكثر. للأطفال دون سن 6 سنوات ، 10 أمتار مربعة كافية. لا يتم احتساب الأطفال حتى عمر سنتين. في حالات استثنائية ، يمكن أن تكون الشقة أصغر إلى حد ما.
  • يجب أن يكون لديك تأمين صحي لك ولعائلتك: من حيث المبدأ ، يمكنك أيضًا ضمان عائلتك من خلال ما يعرف باسم “تأمين الأسرة”. اكتشف المزيد في قسمنا “التأمين الصحي”.
  • يحتاج أفراد عائلتك إلى التحدث باللغة الألمانية بعض الشيء: يجب على الأزواج الذين يرغبون في القدوم إلى ألمانيا بموجب برنامج لم شمل الأسرة إثبات أنهم يتحدثون الألمانية على الأقل في المستوى A1. للقيام بذلك ، تحتاج إلى تقديم شهادة من مدرسة لغات. يُعفى الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 16 عامًا – ولكن إذا كان عمر طفلك أكبر من 16 عامًا ، فيجب عليهم أيضًا إثبات أنهم يتحدثون الألمانية. استثناء : إذا لم يكن من الممكن لعائلتك الحصول على شهادة اللغة الألمانية في بلدك ، أو إذا كان أحد أفراد الأسرة غير قادر على تعلم اللغة الألمانية بسبب مرض أو إعاقة جسدية أو عقلية أو نفسية ، يمكن لمكتب الهجرة إجراء استثناء.
  • يجب أن تكون أنت وعائلتك قادرين على كسب لقمة العيش : هذا يعني أنه يتعين عليك كسب ما يكفي من المال لتتمكن من رعاية نفسك وعائلتك. لا يُسمح لك بتلقي أي دعم من مكتب العمل أو مكتب الرعاية الاجتماعية. بمعنى آخر ، عليك أن تكسب ما يكفي حتى لا يحق لك تلقي أي أموال من مكتب العمل أو مكتب الرعاية الاجتماعية – بغض النظر عما إذا كنت تحصل بالفعل على أموال من مركز العمل أو مكتب الرعاية الاجتماعية. يعتمد مستوى الدخل الدقيق الذي تحتاج إلى إثباته على حجم عائلتك. سيقوم مكتب الهجرة بفحص دخلك بعناية.
  • يجب أن تكون شقتك كبيرة بما يكفي : يجب أن تكون شقتك كبيرة بما يكفي لاستيعاب أسرتك. من حيث المبدأ ، تحتاج إلى 12 مترًا مربعًا لكل شخص يبلغ من العمر 6 أعوام وأكثر. للأطفال دون سن 6 سنوات ، 10 أمتار مربعة كافية. لا يتم احتساب الأطفال حتى عمر سنتين. في حالات استثنائية ، يمكن أن تكون الشقة أصغر إلى حد ما.
  • يجب أن يكون لديك تأمين صحي لك ولعائلتك : من حيث المبدأ ، يمكنك أيضًا ضمان عائلتك من خلال ما يعرف باسم “تأمين الأسرة”. اكتشف المزيد في قسمنا ” التأمين الصحي”.
  • يحتاج أفراد عائلتك إلى التحدث باللغة الألمانية : يجب على الأزواج الذين يرغبون في القدوم إلى ألمانيا بموجب برنامج لم شمل الأسرة إثبات أنهم يتحدثون الألمانية على الأقل في المستوى A1. للقيام بذلك ، تحتاج إلى تقديم شهادة من مدرسة لغات. يُعفى الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 16 عامًا – ولكن إذا كان عمر طفلك بالفعل أكبر من 16 عامًا ، فيجب عليهم أيضًا إثبات أنهم يتحدثون اللغة الألمانية في المستوى C1 أو أنهم قد أتموا تدريبًا مهنيًا.

استثناء : بعض المجموعات معفاة من شرط مهارات اللغة الألمانية :

  • إذا كنت حاملًا لبطاقة الاتحاد الأوروبي الزرقاء أو لديك تصريح إقامة كأخصائي أو باحث أو صاحب عمل مستقل ، فلن يتعين على عائلتك إثبات أي معرفة باللغة الألمانية.
  • إذا كان زوجك / زوجتك حاصل على شهادة جامعية ، فلا يلزم معرفة اللغة الألمانية منه.
  • إذا كانت عائلتك من أستراليا أو إسرائيل أو اليابان أو كندا أو كوريا أو نيوزيلندا أو الولايات المتحدة ، فلا يلزم معرفة اللغة الألمانية.
  • إذا لم تتمكن عائلتك من الحصول على شهادة ألمانية في بلدك ، يمكن لمكتب الهجرة إجراء استثناء – وهذا ما يسمى “تنظيم المشقة”.
  • إذا فشل أحد أفراد الأسرة في تعلم اللغة الألمانية بسبب مرض أو إعاقة جسدية أو عقلية أو نفسية ، فيمكن لمكتب الهجرة إجراء استثناء. لكن عليك تقديم شهادة طبية.

أين وكيف يمكنني التقدم بطلب لم شمل الأسرة؟

يجب على أفراد عائلتك تقديم طلب لم شمل الأسرة شخصيًا إلى السفارة الألمانية المسؤولة أو القنصلية العامة في بلدك الأصلي أو البلد الذي تقيم فيه عائلتك. عليهم تحديد موعد وتسليم جميع الأوراق المطلوبة. يجب عليك أيضًا تقديم طلب شخصي إلى مكتب الهجرة ذي الصلة (“Ausländerbehörde”)، حيث يُتوقع منك تقديم جميع المستندات اللازمة. اقرأ القسم التالي لمعرفة ما تحتاجه.

يجب عليك إخطار مكتب الهجرة المعني شخصيًا بأنك تنوي إحضار عائلتك إلى ألمانيا. يمكنك إبلاغهم بالفاكس أو عبر الموقع الإلكتروني  لوزارة الخارجية الألمانية . يُعرف مثل هذا الإشعار باسم “fristwahrende Anzeige”. تذكر أنك تحتاج إلى الاحتفاظ بالخطاب أو التأكيد الذي تتلقاه من موقع الويب في مكان آمن. يجب عليك إرسال الإشعار (“fristwahrende Anzeige”) في غضون ثلاثة أشهر من تاريخ منحك وضعك ؛ عندها فقط يمكن لعائلتك الانضمام إليك في ألمانيا في ظل شروط مسبقة مخففة (ما يسمى ب “الامتياز Familiennachzug”).

بعد تقديم الطلب ، سترسله السفارة أو القنصلية الألمانية إلى مكتب تسجيل الأجانب المسؤول داخل ألمانيا. سيتحقق مكتب تسجيل الأجانب (“Ausländerbehörde”) بعد ذلك من استيفاء شروط لم شمل الأسرة والرد على الطلب. غالبًا ما يستغرق هذا الإجراء عدة أشهر ، وأحيانًا أكثر من عام. إذا وافق مكتب الهجرة ، فستحصل عائلتك على تأشيرة ويمكنها السفر بشكل قانوني إلى ألمانيا. بعد الوصول مباشرة ، يجب على أفراد عائلتك التقدم بطلب للحصول على تصريح إقامة لأسباب عائلية (في مكتب الهجرة ذي الصلة) أو اللجوء العائلي (“Familienasyl”).

هل الشروط أسهل إذا كنت أحمل الجنسية الألمانية؟

نعم. إذا كنت تحمل الجنسية الألمانية بنفسك ، فيمكن لعائلتك القدوم إلى ألمانيا في ظل ظروف أسهل. في هذه الحالة ، لا يتعين عليك إثبات أنه يمكنك تأمين لقمة العيش لنفسك ولعائلتك بمفردك. حجم شقتك لا يهم أيضا. ومع ذلك ، يجب على عائلتك تلبية المتطلبات المذكورة أعلاه فيما يتعلق بمعرفتهم باللغة الألمانية.

أين وكيف أتقدم بطلب لم شمل الأسرة؟

يجب على عائلتك التقدم بطلب لم شمل الأسرة شخصيًا في البعثة الدبلوماسية الألمانية (السفارة أو القنصلية العامة) في بلدهم الأصلي أو في البلد الذي يقيمون فيه. للقيام بذلك ، يجب على عائلتك تحديد موعد وإحضار جميع الأوراق معهم إلى الموعد. اقرأ القسم التالي للتعرف على هذه المستندات المطلوبة.

بعد أن تقدم عائلتك طلبها إلى السفارة ، ترسل السفارة الطلب إلى مكتب الهجرة المسؤول عنك. بعد ذلك ، يتحقق مكتب الهجرة مما إذا كانت متطلبات لم شمل الأسرة مستوفاة ويكتب بيانًا. غالبًا ما يستغرق الإجراء عدة أشهر ، وأحيانًا أكثر من عام. إذا وافق مكتب الهجرة ، فستحصل عائلتك على تأشيرة ويمكنها السفر بشكل قانوني إلى ألمانيا للم شملك معك.

ما هي المستندات التي بحوزة عائلتي في موعدهم في السفارة؟

يجب على عائلتك إحضار (على الأقل) المستندات التالية :

  • البريد الإلكتروني للتأكيد من السفارة حول الموعد
  • طلبات التأشيرة لجميع أفراد الأسرة
  • مستخرج من سجل الأسرة (إذا كان متوفرًا في بلدك)
  • شهادات الميلاد لجميع أفراد الأسرة
  • شهادة زواجك
  • نسخة من تصريح إقامتك في ألمانيا
  • قد يتعين التحقق من هذه المستندات من قبل السفارة الألمانية – مما يعني أنه يجب التحقق من صحتها. يمكن أن يتم تصديق المستندات خلال موعدك في السفارة.
  • يمكن للسفارة أيضًا طلب المزيد من المستندات منك. لذلك ، قبل موعدك ، تحقق من موقع الويب الخاص بالسفارة الذي يوجد فيه موعد لعائلتك.
● إقرأ المزيد عن
الهجرة إلى ألمانيا - التأشيرات والمعيشة والعمل

اللجوء العائلي في ألمانيا بعد لم الشمل

إذا كانت عائلتك قد أتت إلى ألمانيا بعد الاعتراف بك كفرد يحق له اللجوء أو وضع اللاجئ أو الحماية الفرعية وفي إطار لم شمل الأسرة، فلديهم خيار التقدم بطلب للحصول على اللجوء العائلي (“Familienasyl”). إذا تم قبولك، فستتمتع عائلتك بنفس الحالة والحقوق التي تتمتع بها.

ما هي مزايا وعيوب اللجوء العائلي؟

للجوء العائلي مزايا وعيوب : إذا تم قبوله ، ستتمتع أسرتك بنفس الوضع والحقوق التي تتمتع بها. هذا يعني أن عائلتك ، على سبيل المثال ، يحق لهم أيضًا الحصول على ما يسمى بلم شمل الأسرة المميز (“priviligierten Familiennachzug”). يمكن أن يكون هذا الخيار مفيدًا ، على سبيل المثال ، إذا كنت لاجئًا قاصرًا غير مصحوب بذويك يسمح لك بإحضار والديك إلى ألمانيا ، ولكن ليس إخوتك. بمجرد حصول والديك على اللجوء العائلي ، يمكنهم إحضار أطفالهم الآخرين دون السن القانونية أو غير المتزوجين (أي إخوتك) إلى ألمانيا. ميزة أخرى هي أنه يمكن لعائلتك البقاء في ألمانيا بشكل مستقل. لذلك على سبيل المثال ، حتى لو انفصلت عن زوجتك ، فسيكون بمقدورهم الاحتفاظ بتصريح الإقامة الخاص بهم.

ولكن يمكن أن يكون للجوء العائلي أيضًا سلبيات : فبمجرد الاعتراف بأفراد عائلتك كمستحقين للجوء أو حماية اللاجئين ، لن يعودوا قادرين على السفر إلى وطنهم. علاوة على ذلك ، بعد التقدم بطلب للحصول على اللجوء العائلي ، قد يتم إعادة النظر في اعترافك أو في حالة حدوث تحسن كبير في الوضع في بلدك حتى يتم إبطاله.

من يمكنه التقدم بطلب للحصول على اللجوء العائلي؟

يمكن للأفراد التالين التقدم بطلب للحصول على اللجوء العائلي :

  • الأزواج والشركاء المدنيون (“Lebenspartner * في”)
  • الأطفال القصر غير المتزوجين (يجب أن يكونوا قاصرين وعزاب في وقت تقديم طلب اللجوء العائلي)
  • والدا اللاجئ القاصر غير المصحوب بذويه (إذا كان لا يزال قاصرًا في الوقت الذي يقرر فيه المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (BAMF) بشأن طلب اللجوء العائلي)
  • أشقاء قاصرون غير متزوجين لأحد اللاجئين القاصرين غير المصحوبين بذويهم (بشرط أن يكون جميع المعنيين لا يزالون قاصرين في الوقت الذي يتخذ فيه BAMF قرارًا بشأن طلب اللجوء العائلي)

يمكن للأشخاص المذكورين أعلاه التقدم بطلب لم شمل الأسرة ، إذا :

  • كان زواجك / عائلتك موجودًا بالفعل في البلد الأصلي و
  • لديك تصريح إقامة كفرد يحق له اللجوء أو وضع اللاجئ أو الحماية الفرعية.
  • يرجى ملاحظة: إذا كان لديك تصريح إقامة بسبب حظر وطني على الترحيل ، فلا يمكنك التقدم بطلب لجوء عائلي.

متى وأين يمكنني التقدم بطلب للحصول على اللجوء العائلي؟

يجب على عائلتك التقدم بطلب للحصول على اللجوء العائلي في غضون 3 أشهر بعد وصولهم إلى ألمانيا.

يتعين على عائلتك التقدم بطلب للحصول على اللجوء العائلي في المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (BAMF).

هناك احتمالان هنا :

إذا كان لدى عائلتك بالفعل تصريح إقامة ساري المفعول لأكثر من ستة أشهر (على سبيل المثال ، تصريح الإقامة لغرض لم شمل الأسرة أو “Aufenthalterlaubnis zum Zweck der Familienzusammenfürung” أو “Fiktionsbescheinigung”) ، فيمكنهم التقدم بطلب للحصول على اللجوء العائلي ( في الكتابة) إلى مقر BAMF في نورمبرغ. على موقع BAMF الإلكتروني ، ستجد استمارة طلب اللجوء العائلي . أرسل الطلب عبر الفاكس أو كبريد مسجل (“Einschreibung”) واحتفظ بالإيصالات كدليل. إذا طلبت اللجوء العائلي عبر طلب كتابي ، يتم التنازل عن التزام عائلتك بالبقاء في مركز استقبال أولي خلال الأسابيع القليلة الأولى ، ويمكن لعائلتك العيش معك منذ البداية.

إذا لم يكن لدى عائلتك تصريح إقامة لأكثر من ستة أشهر (على سبيل المثال ، تصريح الإقامة لغرض لم شمل الأسرة أو “Fiktionsbescheinigung” المقابل) ، يجب تقديم طلب اللجوء العائلي شخصيًا إلى مكتب فرع BAMF في منطقتك. عندما يكون هذا هو الحال ، عادة ما تضطر عائلتك للعيش في مركز استقبال أولي لفترة من الوقت. لتجنب ذلك ، يجب عليك التقدم بطلب للحصول على تصريح إقامة لغرض لم شمل الأسرة في مكتب الهجرة ذي الصلة قبل طلب اللجوء العائلي من BAMF. نظرًا لأن متطلبات لم شمل الأسرة قد تم التحقق منها بالفعل عند التقدم للحصول على تأشيرة ، يمكن لمكتب الهجرة في كثير من الأحيان إصدار تصريح إقامة مؤقت (أو ما يسمى “Fiktionsbescheinigung”) لأكثر من ستة أشهر. عند الحصول على هذه الوثيقة ، يمكن لعائلتك تقديم طلب كتابي للحصول على اللجوء العائلي ولا يتعين عليهم البقاء في مركز استقبال أولي.

يرجى ملاحظة : يمكن لعائلتك أيضًا التقدم بطلب للحصول على تصريح إقامة لغرض لم شمل الأسرة (في مكتب الهجرة) بعد تقديم طلبهم للحصول على اللجوء العائلي. في هذه الحالة ، سيتم إصدار تصريح إقامة لهم (أي “Aufenthalterlaubnis zum Zweck der Familienzusammenfürung”) بالإضافة إلى تصريح إقامة مؤقت (“Aufenthaltsgestattung”). يتم بعد ذلك تنظيم حقوق عائلتك فيما يتعلق بالمزايا الاجتماعية والوصول إلى سوق العمل وما شابه ذلك بناءً على تصريح الإقامة الذي تم الحصول عليه للم شمل الأسرة (وليس تصريح الإقامة المؤقتة). هذا يعني أن حقوق عائلتك كطالبي لجوء لن يتم تقييدها نتيجة الحصول على “Aufenthaltsgestattung”.

ما هي حالة الإقامة التي ستكون لعائلتي أثناء فحص طلبهم للحصول على اللجوء العائلي؟

إذا كان لدى عائلتك تصريح إقامة لغرض لم شمل الأسرة ، فسيظل ساريًا أثناء إجراءات اللجوء. على الرغم من أن عائلتك ستحصل أيضًا على تصريح إقامة مؤقتة (أي “Aufenthaltsgestattung”) ، إلا أنها تتمتع بجميع الحقوق التي يمكن أن يتمتع بها الشخص الحاصل على تصريح إقامة. تنطبق هذه القاعدة أيضًا على ما إذا كانت عائلتك تقدمت بطلب للحصول على تصريح إقامة (لغرض لم شمل الأسرة ) بعد تقديم طلب اللجوء العائلي.

إذا لم يكن لدى عائلتك تصريح إقامة أو “Fiktionsbescheinigung” ساري المفعول لأكثر من ستة أشهر ، فسيتم إلغاء تصريح إقامتهم بمجرد التقدم بطلب للحصول على اللجوء العائلي. وبعد ذلك ، سيتم إصدار تصريح إقامة مؤقتة (“Aufenthaltsgestattung”) وسيكون لهم نفس الحقوق والالتزامات مثل طالبي اللجوء الآخرين. يمكنك قراءة المزيد في فصل تصريح الإقامة المؤقتة (“Aufenthaltsgestattung”).

لا يمكنني التقدم بطلب لجوء عائلي – ما هي الخيارات الأخرى المتاحة لي؟

إذا لم يتم البت في طلب اللجوء الخاص بك بعد ، أو في حالة حصولك على تصريح إقامة بسبب الحظر الوطني على الترحيل ، فلا يمكنك التقدم بطلب للحصول على اللجوء العائلي. في حالة هروب طفلك القاصر غير المتزوج إلى ألمانيا بعدك ، فسيتم البدء في إجراءات اللجوء تلقائيًا إذا :

  • إجراءات اللجوء الخاصة بك لا تزال مستمرة
  • تم رفض طلب اللجوء الخاص بك أو
  • لقد حصلت على تصريح إقامة بسبب حظر الترحيل (المادة 25 ، الفقرة 5 من قانون الإقامة).
  • بمجرد بدء إجراءات اللجوء الخاصة بطفلك ، سيتم إخطارك كتابيًا. سيتم سؤالك أيضًا عما إذا كنت تريد الامتناع عن تنفيذ إجراءات اللجوء لطفلك. اطلب المشورة من مركز استشاري أو محام. على موقع Pro Asyl ، يمكنك البحث عن مركز استشاري قريب. على الموقع rechtsberaterkonferenz.de ، يمكنك العثور على محامين متخصصين في تقديم المشورة للاجئين وطالبي اللجوء.
  • إذا تم رفض طلب اللجوء الخاص بك ، فيمكنك توقع أن يحدث نفس الشيء لطفلك ، ما لم يكن لديه / لديها أسباب منفصلة للرحلة (والتي تختلف عن أسبابك). إذا لم يكن لطفلك أسبابه الخاصة للرحلة ، فمن المحتمل أن يتم رفض كلاكما. ومع ذلك ، لن يتلقى طفلك رفضًا بسيطًا ، ولكن سيتم رفض طلبه / طلبها باعتباره “من الواضح أنه لا أساس له من الصحة” (“offensichtlich unsegründet”). هذا الأخير له عواقب وخيمة على الموعد النهائي للمغادرة وإمكانية إعادة الدخول اللاحقة.

يرجى ملاحظة : بالنسبة للأطفال غير المتزوجين الذين يدخلون ألمانيا مع والديهم ، يتم بدء إجراءات اللجوء تلقائيًا عندما يتقدم الوالدان بطلب اللجوء.

● إقرأ المزيد عن
كيفية الحصول على الجنسية الألمانية وقانون التجنيس في ألمانيا

في حال رفض طلب اللجوء في ألمانيا

إذا رفض مركز الهجرة BAMF طلب اللجوء الخاص بك ، فسيُطلب منك مغادرة ألمانيا. اللاجئون الذين يتلقون رفضًا “بسيطًا” (“einfachen Ablehung”) لديهم 30 يومًا للمغادرة. قد تتلقى رفضًا “بسيطًا” إذا لم تكن هناك دولة أوروبية أخرى مسؤولة عن طلب اللجوء الخاص بك (لائحة دبلن) ولا يفترض BAMF أنك تنوي خداعهم أو أن لديك دوافع اقتصادية لرحلتك. إذا تم رفض طلب اللجوء الخاص بك باعتباره “غير مقبول” (“unzulässig”) أو “من الواضح أن لجوءه لا أساس له من الصحة” („offensichtlich unsegründet”) ، فلديك أسبوع واحد فقط  لمغادرة  ألمانيا طواعية . قد يتم رفض طلب اللجوء الخاص بك باعتباره “غير مقبول” إذا كان ذلك بسبب  لائحة دبلن، بلد آخر في الاتحاد الأوروبي مسؤول عن إجراءات اللجوء الخاصة بك. قد يحدث الرفض باعتباره “واضحًا لا أساس له من الصحة” ، على سبيل المثال ، عندما يلاحظ BAMF تناقضات كبيرة في تاريخك وأسباب رحلتك أو يعتقد أنك هربت إلى ألمانيا لأسباب اقتصادية.

لمعرفة مقدار الوقت المتاح لك للمغادرة الطوعية ، تحقق من إشعار الرفض الذي تلقيته من BAMF. يبدأ الموعد النهائي من وقت استلام الإشعار. يمكنك العثور على تاريخ التسليم المحدد على الظرف الذي تلقيت فيه إشعار الرفض. إذا لم تغادر ألمانيا خلال الموعد النهائي المحدد ، فقد يتم  ترحيلك ، أي قد تصطحبك الشرطة وسلطات الهجرة في المنزل لإعادتك إلى بلدك الأصلي.

في أي حال ، تحتاج إلى طلب المشورة من محامٍ أو مركز استشاري إذا تلقيت إشعارًا بالرفض من BAMF. هناك عدة بدائل للمغادرة الطوعية أو الترحيل ، وأهمها معروض أدناه :

الشكوى

  • يمكنك اتخاذ إجراءات قانونية ضد قرار BAMF. بعد ذلك ، تقرر المحكمة ما إذا كان يحق لك الحصول على اللجوء أو وضع اللاجئ  أو الحماية الفرعية أو تصريح الإقامة بسبب حظر الترحيل. يمكن لمركز الاستشارة أو المحامي إخبارك ما إذا كان اتخاذ إجراء قانوني أمرًا منطقيًا في قضيتك وما هي الخطوات التي يستلزمها.
  • اللاجئون الذين يتلقون رفضًا “بسيطًا” (“enifachen Ablehung”) لديهم أسبوعان لرفع دعوى قضائية. يبدأ الموعد النهائي من وقت تلقي إشعار الرفض من BAMF في صندوق البريد الخاص بك. يعتبر تاريخ تسليم هذه الرسالة هو بداية الموعد النهائي الخاص بك ، لذلك تذكر أن تحتفظ بالمغلف آمنًا لتتمكن من إثبات تاريخ الاستلام لاحقًا. إذا تم رفض طلبك باعتباره “غير مقبول” (“unzulässig”) أو “من الواضح أنه لا أساس له من الصحة” („offensichtlich unsegründet”) ، فلديك أسبوع واحد لتقديم الدعوى إلى المحكمة الإدارية المختصة وتقديم “استئناف عاجل” (“Eilantrag” ). إذا قبلت المحكمة الاستئناف العاجل ، يمكنك البقاء في ألمانيا أثناء الإجراءات القانونية. خلاف ذلك ، قد يتم ترحيلك ، على الرغم من أن شكواك لا تزال قيد المعالجة.
  • تنبيه : إذا قمت بتقديم استئناف عاجل بينما تم رفض طلبك باعتباره “غير مقبول” (“unzulässig”) بموجب لائحة دبلن ، فستبدأ فترة التحويل التي تبلغ ستة أشهر من جديد. تأكد من طلب المشورة من محامٍ مسبقًا.
  • إذا لم يكن هناك وقت للتحدث إلى مركز استشاري أو محام ، فيمكنك شخصيًا الذهاب إلى المحكمة الإدارية المختصة وتقديم شكواك كتابيًا أو شفهيًا. يمكنك تنزيل نماذج شكوى للرفض البسيط ، والرفض على أنه “غير مقبول” ،  والرفض على أنه “من الواضح أنه لا أساس له من الصحة”  وتعبئته وتقديمه إلى المحكمة. تم تحديد المحكمة الإدارية ذات الصلة في إشعار الرفض الذي تتلقاه من BAMF. يوجد في كل محكمة إدارية خبير قانوني (“Rechtsantragstelle”) يمكنه مساعدتك في الشكوى. ضع في اعتبارك أنه على الرغم من تقديم الدعوى ، ما زلت بحاجة إلى الذهاب إلى محام. لديك الآن أسبوعين لتشرح للمحكمة سبب عدم صحة قرار BAMF ،
  • في حالة الرفض “البسيط” أو عند قبول استئنافك العاجل ، لا يجوز ترحيلك أثناء إجراءات المحكمة. قبل أن تنتهي المحكمة من قضيتك ، يمكنك الاحتفاظ بتصريح إقامتك المؤقت (“Aufenthaltsgestattung”) والاستمرار في تلقي مزايا طالبي اللجوء. غالبًا ما يستغرق الأمر وقتًا طويلاً قبل أن تقرر المحكمة. قد تضطر إلى الانتظار لمدة عام أو أكثر. ابذل قصارى جهدك للاستفادة من هذا الوقت لتعلم اللغة الألمانية ، وبدء التدريب المهني على سبيل المثال.
  • بعد تقديم الشكوى ، تدرس المحكمة الإدارية أسباب رحلتك وقرار BAMF مرة أخرى ، أي أن القضاة سوف يقرأون محضر جلسة الاستماع الخاصة بك ، ويراجعون أدلتكم ، وبعد ذلك ، عادة ما يدعوكم لحضور جلسة استماع في المحكمة ، في التي ستتم مقابلتك مرة أخرى. بعد كل ذلك ، تقرر المحكمة بشأن طلب اللجوء الخاص بك:
  • إذا استنتج القاضي أنك تفي بمتطلبات حقوق اللجوء أو وضع اللاجئ أو الحماية الفرعية أو الحظر الوطني على الترحيل ، فسيتم إلغاء رفض BAMF ، وسيتم منحك تصريح إقامة .
  • إذا أكد القضاة قرار BAMF ولم يعترفوا بأنك مؤهل لأي شكل من أشكال الحماية ، فسيتم رفض شكواك ، ويظل التزامك بمغادرة ألمانيا ساريًا.
  • عندما تتخذ المحكمة الإدارية قرارًا ، غالبًا ما تعتبر إجراءات اللجوء منتهية. إذا أكد القاضي قرار BAMF ، فيمكن لمحاميك أيضًا التقدم بطلب للحصول على الموافقة على تقديم استئناف (“Zulassung der Berufung”). إذا قبلت المحكمة الإدارية العليا (“Oberwaltungsgericht”) طلب محاميك ، فسيتم فحص طلب اللجوء الخاص بك مرة أخرى، ولكن ضع في اعتبارك أن المحكمة الإدارية العليا نادرًا ما توافق على طلبات الاستئناف هذه. يتم قبول طلبات الاستئناف عندما تظل ، على سبيل المثال ، أسئلة مهمة (على سبيل المثال حول أسباب رحلتك) بدون إجابة ، أو في الحالات التي يكون فيها للقضاة وجهات نظر مختلفة جدًا حول قضية ما.

طلب اللجوء اللاحق (Asylfolgeantrag)

إذا كان هناك دليل جديد بخصوص اضطهادك أو حدثت ظروف جديدة (مثل تغيير الحكومة في بلدك) ، يمكنك التقدم بطلب للحصول على اللجوء مرة أخرى ، أي يمكنك تقديم طلب لجوء لاحق أو “Asylfolgeantrag”. يمكنك أيضًا تقديم طلب لجوء لاحق إذا كنت تعاني من صدمة حرب شديدة لم يتم اكتشافها من قبل ، أو في حالة إصابتك بمرض شديد لا يمكن علاجه في بلدك الأصلي. يمكن لمركز الاستشارة أو المحامي إخبارك ما إذا كان طلب اللجوء الجديد مقبولًا ومفيدًا.

يجب عليك تقديم طلب اللجوء اللاحق شخصيًا إلى المكتب الفرعي لـ BAMF في  مرفق الاستقبال الأولي  الذي كنت تعيش فيه. إذا كنت قد غادرت ألمانيا في غضون ذلك ، فيجب عليك الإقامة في مرفق استقبال أولي لمدة أقصاها ستة أشهر مرة أخرى. بصفتك طالب لجوء ، مرة أخرى ، تنطبق قيود الإقامة عليك ، أي لا يمكنك مغادرة مدينتك ما لم تحصل على إذن من مكتب الهجرة.

الإقامة المتسامحة (“Duldung“)

  • في بعض الأحيان تكون هناك عقبات أمام الترحيل – على سبيل المثال ، عندما تكون طالب لجوء ، ليس لديك جواز سفر أو غير قادر على السفر. في مثل هذه الحالات ، قد يتم إصدار ما يسمى بـ “Duldung” أو تصريح إقامة متسامحة. تصريح الإقامة المتسامحة ليس تصريح إقامة ، ولكنه وثيقة إقامة مؤقتة بديلة (“Aufenthaltsgestattung”). يمكن للأفراد الذين حصلوا على “Duldung” الإقامة بشكل قانوني في ألمانيا في ذلك الوقت ، لكن التزامهم بالمغادرة يظل ساريًا.
  • يمكن لمكتب الهجرة أيضًا أن يسمح لك بإقامة متسامحة إذا احتجت ، على سبيل المثال ، إلى إنهاء علاج طبي أو توقع إجراء عملية جراحية كبيرة في ألمانيا. قد يتم إصدار “Duldung” لك أيضًا عندما تكون على وشك الانتهاء من المدرسة أو برنامج التدريب المهني. إذا بدأت برنامج تدريب مهني يستغرق ما لا يقل عن عامين لإنجازه ، فيحق لك الحصول على ما يسمى ” Ausbildungsduldung ” في ظل ظروف معينة. إذا كنت تعمل ، يمكنك الحصول على ما يسمى ” Beschäftigungsduldung ” ، بشرط أن تستوفي شروطًا مسبقة محددة.
  • في حالات نادرة ، يجوز لوزارات الداخلية في الولايات الاتحادية أو وزارة الداخلية الاتحادية إصدار حظر ترحيل لمجموعات معينة من اللاجئين لفترة محددة – وهذا هو الحال غالبًا ، على سبيل المثال ، عندما تكون هناك حالة كارثة حادة في بلد (مثل المجاعة).
  • عادة ما يتم إصدار “Duldung” لعدد محدد من الأيام أو الأسابيع أو الأشهر. إذا استمرت معوقات الترحيل (أو الأسباب الأخرى لإصدار “Duldung”) ، فسيتم تمديد تصريح إقامتك المسموح به. عند إزالة عوائق الترحيل أو أي أسباب أخرى ذات صلة ، لن يتم تمديد تصريح إقامتك المتسامح ، وسيتعين عليك مغادرة ألمانيا. يمكنك قراءة المزيد عن الإقامة المتسامحة (“Duldung”) في قسم “الإقامة المتسامحة” . يمكن للموظفين في مركز الاستشارة أو المحامي إخبارك ما إذا كان من الممكن إصدار “Duldung” لك أم لا ، وشرح الخطوات ذات الصلة التي يجب عليك اتخاذها.

لوائح المشقة

عندما تكون مندمجًا جيدًا في ألمانيا ومن المحتمل أن يضعك الترحيل في موقف صعب للغاية ، يمكنك محاولة الحصول على تصريح إقامة عن طريق تقديم طلب المشقة (“Härtenfallantrag”). في مثل هذه الحالات ، إذا كنت تتحدث الألمانية جيدًا ، أو التحقت بالمدرسة ، أو خضعت للتدريب المهني ، أو تدرس في الجامعة أو لديك وظيفة ، فستكون لديك فرصة أكبر للحصول على تصريح إقامة. علاوة على ذلك ، من المفيد أن يكون لديك بعض الخبرة في العمل التطوعي والعديد من الأصدقاء والمعارف (في ألمانيا) الذين يمكنهم دعمك في تقديم طلب المشقة. تقرر وزارة الداخلية في دولة إقامتك الفيدرالية ما إذا كان يجب الاعتراف بقضيتك كحالة مشقة – كل ولاية فيدرالية لديها ما يسمى لجنة المشقة (“Härtefallkommision”) لهذا الغرض. يمكن للموظفين في لجان المشقة هذه إبلاغك بما إذا كان يمكنك ملء طلب المشقة والخطوات ذات الصلة التي يجب عليك اتخاذها. على fluechtlingshelfer.info ، يمكنك العثور على روابط للجنة المشقة المسؤولة عنك.

الالتماس

يمكنك محاولة إبلاغ برلمان الولاية (“Landestag”) أو “Bundestag” (البرلمان الفيدرالي الألماني) بوضعك عن طريق إرسال عريضة تطلب فيها إعادة النظر في طلب اللجوء الخاص بك أو حق الإقامة في ألمانيا. ضع في اعتبارك أنه لا يمكنك إرسال التماس وطلب مشقة (“Härtenfallantrag”) في نفس الوقت. من حيث المبدأ ، هناك فرصة ضئيلة في نجاح الالتماس. يجب أن تكون لديك أسباب قوية لاستمرار إقامتك في ألمانيا ؛ الأسباب التي لا يشاركها عادة طالبو اللجوء المرفوضون الآخرون. يمكنك إرسال العريضة كرسالة عادية إلى “Landtag” أو “Bundestag”. ومع ذلك ، فمن المنطقي محاولة الاتصال شخصيًا بأعضاء Landtag أو Bundestag وإقناعهم بدعمك.

يرجى ملاحظة ما يلي : لا يكون للالتماس تأثير إيقافي على احتمال ترحيلك ، أي قد يتم ترحيلك أثناء نظر برلمان الولاية أو البرلمان الفيدرالي في قضيتك.

طلب اللجوء الكنسي Church Asylum (“Kirchenasyl”)

عندما تخشى الترحيل الوشيك ، يمكنك طلب اللجوء في الكنيسة. ستستمع الكنيسة إلى قصتك ثم تحاول مساعدتك في إيجاد حل. قد يقررون استقبالك وحمايتك من الترحيل – وهذا ما يسمى باللجوء الكنسي أو “Kirchenasyl”. يمكن أن يكون اللجوء الكنسي هو خيارك الأخير ، لكن ضع في اعتبارك أنه لا يعمل دائمًا. في بعض الأحيان ، يتم ترحيل طالبي اللجوء على الرغم من لجوئهم الكنسي.

غالبًا ما تقبل الكنائس ، التي تحمي طالبي اللجوء من خلال اللجوء الكنسي ، الأشخاص لفترة محدودة فقط. أثناء لجوئك تحت حماية الكنيسة ، تتفاوض الكنيسة مع السلطات وتحاول إيجاد حل لظروفك. اللجوء الكنسي صعب ومرهق للغاية. قد يستغرق التفاوض مع السلطات وقتًا طويلاً ، تكون خلاله معتمدًا كليًا على الكنيسة. في كثير من الحالات ، أثناء اللجوء الكنسي ، لم تعد تتلقى مزايا الدولة ولا يمكنك مغادرة أراضي الكنيسة.

يرجى ملاحظة : بالنسبة للكنيسة ، فإن المعتقدات الدينية لطالب اللجوء ليست مشكلة. ليس عليك أن تكون مسيحيًا لتلقي الدعم من خلال اللجوء الكنسي.

● إقرأ المزيد عن
الهجرة إلى ألمانيا - التأشيرات والمعيشة والعمل

الاستئناف على قرار اللجوء في ألمانيا

لا يتلقى مقدمو الطلبات إلا إشعارًا سلبيًا مع إشعار نية الترحيل إذا كانت شروط أي من أشكال الحماية – الحق في اللجوء أو حماية اللاجئين أو الحماية الفرعية أو حظر الترحيل – تنطبق. وعندما يتم رفض طلب اللجوء، يتم التمييز بين نوعين من الرفض: الرفض التام والرفض على أنه لا أساس له من الصحة بشكل واضح. إذا كان الرفض صريحًا، يُحدد للشخص المعني موعدًا نهائيًا مدته 30 يومًا لمغادرة البلاد، بينما إذا تم رفض طلب اللجوء باعتباره “لا أساس له من الصحة بشكل واضح”، فإن الموعد النهائي للمغادرة يكون أسبوعًا واحدًا فقط.

الاستئناف : في كل حالة، الاستئناف متاح لأولئك المعنيين. يمكنهم رفع دعوى قضائية ضد قرار المكتب الاتحادي. يجب تقديم الدعوى في غضون فترة زمنية قصيرة كمسألة مبدأ. من المفيد تعيين مستشار قانوني في معظم الحالات. يشير الإشعار الكتابي إلى الطعون المتاحة والمواعيد النهائية. يُعرف هذا بإشعار الاستئناف (Rechtsbehelfsbelehrung). توجد إمكانية اتخاذ إجراء قانوني أيضًا في حالة الإشعار الإيجابي – ما لم يتم منح حماية اللاجئين.

ثم تنظر المحكمة في القرار الذي اتخذه المكتب الاتحادي. إذا استنتجت أن الشروط المسبقة لمنح الحماية تنطبق بالفعل، فإنها تلغي الإشعار وتُلزم المكتب الاتحادي بتوفير الحماية. إذا تم تأكيد الرفض فيما يتعلق بجميع أشكال الحماية، يتم رفض الإجراء ويظل الأجنبي ملزمًا بمغادرة البلاد. إذا لم يمتثل الفرد طواعية لالتزامه بمغادرة البلاد، يمكن أن يحدث هذا أيضًا بشكل قسري، وتكون سلطة الهجرة المعنية مسؤولة عن العودة. وينطبق هذا أيضًا إذا لم يتم رفع دعوى قضائية. إذا كان العودة غير ممكن، يمكن لسلطة الهجرة إصدار تعليق مؤقت للترحيل (Duldung)، أو في الواقع تصريح إقامة.

أول درجة (دعوى قضائية) – المحكمة الإدارية

يجوز للشخص المعني رفع دعوى (تنفيذ) أمام محكمة إدارية ضد قرار سلبي صادر عن المكتب الاتحادي. هذا منصوص عليه في قانون اللجوء (Asylgesetz). وفقًا لقانون إجراءات المحكمة الإدارية (Verwaltungsgerichtsordnung)، ليس من الضروري تمامًا أن يمثل المتقاضي محاميًا أمام المحكمة الإدارية.

الدرجة الثانية (استئناف على الوقائع والقانون [Berufung]) – المحكمة الإدارية العليا

لا يمكن تقديم استئناف بشأن الوقائع والقانون إلا ضد قرار صادر عن المحكمة الإدارية إذا تم قبوله من قبل المحكمة الإدارية العليا استجابة لطلب (قدمه طالب اللجوء أو المكتب الاتحادي). هذا يتوقف على القضية التي تؤدي إلى قضية وقائعية أو قانونية ذات أهمية عامة ولم يتم توضيحها بعد ، أو إذا انحرفت المحكمة الإدارية عن الاجتهاد القضائي للمحاكم التي تعلوها أو ارتكبت أخطاء إجرائية خطيرة. إذا تم قبول الاستئناف بشأن الوقائع والقانون ، يتم إعادة تقييم القضية بالكامل في الدرجة الثانية ، بحيث يتم إعادة النظر في الوقائع أيضًا. يجب أن يكون للمعنيين تمثيل قانوني أمام المحاكم الإدارية العليا والمحكمة الإدارية الاتحادية.

الدرجة الثالثة (استئناف بشأن نقاط قانونية فقط [مراجعة]) – المحكمة الإدارية الفيدرالية (BVerwG)

في الحالات التي لم تقبل فيها المحكمة الإدارية العليا استئنافًا على نقاط قانونية فقط، كما هو الحال مع طعون الدرجة الثانية، فإن وجود أسباب للقبول المنصوص عليها في القانون هو شرط مسبق لقبول الاستئناف في نقاط القانون فقط.

وفقًا لذلك، يمكن قبول هذا الاستئناف إذا :

  • كانت القضية ذات أهمية أساسية
  • يخرج الحكم عن حكم المحكمة العليا ويستند الحكم بالفعل إلى هذا الانحراف
  • تم ارتكاب خطأ إجرائي ومن الممكن أن يستند الحكم إلى هذا الخطأ الإجرائي.

كقاعدة عامة، يجب استخدام النتائج الواقعية لمحكمة الاستئناف بشأن نقاط الوقائع والقانون كأساس في الاستئناف على النقاط القانونية فقط. ومن ثم فإن المحكمة الإدارية الاتحادية تقصر مداولاتها على مراجعة حكم محكمة الاستئناف في النقاط الواقعية والقانونية وذلك من الناحية القانونية. إذا لم تكن هذه النتائج كافية للوصول إلى حكم نهائي، تلغي المحكمة الإدارية الاتحادية حكم محكمة الاستئناف بشأن الحقائق والقانون وتحيل القضية إلى المحكمة الإدارية العليا. ولا توجد استئنافات أخرى متاحة ضد حكم صادر عن المحكمة الإدارية الاتحادية. يتم استنفاد القنوات القانونية بمجرد اكتمال إجراءات الاستئناف في النقاط القانونية فقط.

محكمة العدل الأوروبية (ECJ)

نظرًا للتقدم المستمر في إضفاء الطابع الأوروبي على قانون اللاجئين، هناك محكمة أخرى مهمة في إجراءات اللجوء وهي محكمة العدل الأوروبية في لوكسمبورغ. اكتسبت هذه المحكمة أهمية خاصة في إجراءات اللجوء لأنه يمكن بالفعل استدعاؤها من قبل المحاكم الدنيا أثناء الإجراءات المعلقة لإصدار “حكم أولي” بشأن حالات الشك بموجب قانون المجتمع – على سبيل المثال فيما يتعلق بتوجيه المؤهلات.

بمجرد تمرير جميع القضايا – المحكمة الدستورية الفيدرالية (BVerfG)

بمجرد استنفاد جميع الحالات، يجوز للشخص المعني تقديم شكوى دستورية إلى المحكمة الدستورية الاتحادية إذا كانت تتعلق بالحق الأساسي في اللجوء.

المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان (ECtHR)

بمجرد استنفاد مسار الاستئناف، يجوز للشخص المعني أيضًا تقديم طلب إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في ستراسبورغ إذا اعتبر أن تدبيرًا أو قرارًا حكوميًا – مثل قرار المكتب الاتحادي أو أحد المحاكم المذكورة أعلاه – انتهكت حقوق الإنسان الخاصة بهم على النحو الذي أكدته الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان.

● إقرأ المزيد عن
كيفية الحصول على الجنسية الألمانية وقانون التجنيس في ألمانيا

جواز السفر الأزرق للاجئين في ألمانيا

إذا تم الاعتراف بك كلاجئ أو طالب لجوء في ألمانيا ، فسيتم إصدار ما يسمى بوثيقة سفر للاجئين (“Reiseausweis für Flüchtlinge”). وثيقة السفر هي بديل لجواز السفر من موطنك أو البلد الذي هربت منه للمجيء إلى ألمانيا. تُعرف وثيقة سفر اللاجئين أيضًا باسم “تصريح المؤتمر” (“Konventionspass”) أو “Blue Pass” (“Blauer Pass”).

يرجى ملاحظة ما يلي : بصفتك فردًا يحق له اللجوء أو معترفًا به كلاجئ ، لا يمكنك التقدم بطلب للحصول على جواز سفر من بلدك الأصلي. إذا قمت بذلك أو قمت بزيارة سفارة بلدك ، من حيث المبدأ ، فستفقد حقك في الحصول على وضع اللجوء / اللجوء وبالتالي حقك في الإقامة في ألمانيا.

من يحق له جواز السفر الأزرق الألماني؟

يمكنك الحصول على جواز سفر للهاربين (“Blue Pass”) إذا تم الاعتراف بحقك في اللجوء أو وضع اللاجئ في ألمانيا. وفقًا  للمادة 28 من اتفاقية جنيف للاجئين ، يحق لك مبدئيًا الحصول على وثيقة سفر. ولكن يستثنى فقط الأفراد الذين أدينوا، على سبيل المثال بالانتماء إلى منظمة إرهابية فلا يحق لهم الحصول على وثيقة سفر.

أولئك الذين يحق لهم الحماية الفرعية أو حظر الترحيل الوطني لا يمكنهم الحصول على وثيقة سفر للاجئين. إذا كان الأمر كذلك ، يجب أن تطلب جواز سفر في سفارة بلدك. إذا لم تصدر لك السفارة جواز سفر ، فيمكنك التقدم بطلب للحصول على تصريح سفر للأجانب (Reiseausweis für Ausländer) في مكتب الهجرة ذي الصلة (“Ausländerbehörde”).

يرجى ملاحظة ما يلي : إذا تم منحك حماية فرعية أو كان لديك تصريح إقامة بسبب حظر الترحيل الوطني  وكنت  تستأنف قرار BAMF ،  فلا يجب عليك  زيارة سفارة بلدك. إذا قمت بذلك ، يفترض المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (BAMF) أنك لا تتعرض للاضطهاد في وطنك.

ما هي الدول التي يمكنني السفر إليها باستخدام جواز السفر الأزرق الخاص بي؟

يمكّنك Blue Passport من السفر إلى جميع البلدان التي وقعت على اتفاقية جنيف للاجئين ، أي أكثر من 100 دولة ، يمكنك العثور على  قائمة بها على موقع fluechlingskonvention.de . للسفر إلى العديد من هذه البلدان ، يجب عليك التقدم للحصول على تأشيرة مقدمًا. ثم سيقرر البلد المعني ما إذا كان يجب إصدار تأشيرة دخول لك أم لا.

بصفتك شخصًا يحمل جواز سفر أزرق ، يجب ألا تسافر إلى وطنك تحت أي ظرف من الظروف. إذا اكتشف مكتب الهجرة أو BAMF أنك قمت بزيارة بلدك الأم ، فسيتم إلغاء حقك في اللجوء أو الاعتراف بك كلاجئ ، وستفقد حقك في الإقامة في ألمانيا.

يرجى ملاحظة : ليس لديك أي حق بالمطالبة بالحماية الدبلوماسية أو القنصلية من قبل ألمانيا خارج الأراضي الألمانية.

ما هي الدول التي يمكنني السفر إليها بدون تأشيرة؟

يمكنك السفر إلى ما يسمى ب “دول شنغن” إذا :

يجب ألا تتجاوز إقامتك 3 أشهر وألا لا تعمل هناك.

كم من الوقت يمكنني السفر بواسطة جواز السفر الأزرق ؟

يمكنك السفر إلى الخارج لمدة تصل إلى ستة أشهر بعد ذلك. إذا لم تكن في ألمانيا أو تسافر إلى الخارج لأكثر من ستة أشهر لأنك تريد العيش في مكان آخر ، فقد تفقد تصريح إقامتك وبالتالي جواز السفر الأزرق الخاص بك.

أين وكيف يمكنني الحصول على جواز سفر أزرق؟

سيصدر مكتب الهجرة المحلي جواز سفرك. من حيث المبدأ ، سوف تحصل عليه مع تصريح الإقامة الخاص بك.

يجب عليك دفع ثمن وثيقة السفر الخاصة بك ، حتى لو كنت تتلقى مزايا اجتماعية. يعتمد المبلغ الذي تدفعه على عمرك وحالتك ويمكن أن يصل إلى 100 يورو. ستحتاج أيضًا إلى صورة جواز سفر بيومترية (يمكنك التقاطها في كشك التصوير أو استوديو الصور) ، وإثبات الإقامة ( التسجيل  أو “Anmeldung”) ووثيقة تقر بحقوق اللجوء أو وضع اللاجئ. عادة ، تستغرق سلطة الهجرة من  ستة إلى ثمانية أسابيع  لإصدار بطاقة هوية السفر الخاصة بك.

ما هي الشريحة الإلكترونية e-Pass (“eReiseausweis”)؟

منذ تشرين الثاني (نوفمبر) 2007 ، يتم تزويد وثائق السفر بشريحة إلكترونية وبالتالي تسمى وثيقة السفر الإلكترونية أو بطاقة المرور الإلكترونية. لمزيد من الأمان ، يتم تخزين بياناتك إلكترونيًا في شريحة. لهذا السبب يأخذ مكتب الهجرة بصمات أصابعك قبل إصدار بطاقة هوية السفر. لا يمكن قراءة هذه البيانات إلا بأجهزة خاصة ومن قبل السلطات. بصمات أصابعك ، على وجه الخصوص ، محمية ولا يمكن الوصول إليها إلا من قبل البلدان التي حصلت على حقوق وصول خاصة من ألمانيا. لديك الحق في الاطلاع على هذه البيانات على قارئ البطاقة الإلكترونية في مكتب الهجرة.

ما هي مدة صلاحية جواز السفر الأزرق Blue Passport الخاص بي؟

جواز السفر الأزرق الخاص بك ساري المفعول طالما أن تصريح إقامتك. لذا ، فإن “وثيقة السفر للاجئين” أو “جواز السفر الأزرق” صالحة لمدة  ثلاث سنوات تقريبًا . بعد ذلك ، عليك التقدم بطلب للحصول على وثيقة سفر جديدة. تقدم بطلب للحصول على جواز سفر أزرق جديد ، ويفضل أن يكون ذلك قبل شهرين إلى ثلاثة أشهر من انتهاء صلاحية جواز سفرك الحالي.

في حال فقدان جواز السفر الأزرق الألماني

في حالة فقد جواز سفرك ، يجب عليك إبلاغ الشرطة بذلك على الفور. تحقق  من فرع الشرطة لدينا  لمعرفة كيفية القيام بذلك. في حالة العثور على جواز سفرك مرة أخرى ، يجب إبلاغ الشرطة على الفور. سوف تحتاج إلى تقديم طلب للحصول على جواز سفر جديد في مكتب الهجرة المحلي.

لقد قمت بتغيير مكان إقامتي فماذا أفعل؟

إذا انتقلت داخل ألمانيا، فيجب إدخال العنوان الجديد في مستنداتك (تصريح الإقامة والجواز الأزرق).

هام : إذا كان لديك ما يسمى “تقييد الإقامة” (“Wohnsitzzuweisung”) ، فلا يجوز لك الانتقال إلا بإذن من سلطات الهجرة.

هل جواز السفر الأزرق هو نفسه “Blaue Karte EU“؟

من وجهة نظر قانونية لا علاقة لبطاقة الاتحاد الأوروبي الزرقاء بالحماية المقدمة للاجئين ، وهي ليست جواز سفر. البطاقة الزرقاء للاتحاد الأوروبي هي تصريح إقامة للأفراد المؤهلين تأهيلا عاليا من دول خارج الاتحاد الأوروبي والذين يرغبون في العمل في إحدى دول الاتحاد الأوروبي وحصلوا بالفعل على وظيفة في مكان العمل.

● إقرأ المزيد عن
كيفية الحصول على الجنسية الألمانية وقانون التجنيس في ألمانيا

قيود السفر على اللاجئين في ألمانيا

أبلغت السلطات الألمانية عن زيادة عدد طالبي اللجوء واللاجئين الذين يسافرون إلى الخارج دون معرفة أنه قد لا يُسمح لهم بذلك. فقد أمضى العديد من اللاجئين أسابيع وشهور في رحلاتهم إلى أوروبا يسافرون عبر عدة بلدان ويواجهون مخاطر ومخاطر لا حصر لها في الطريق. بمجرد وصولهم إلى ألمانيا والتقدم بطلب للحصول على اللجوء، يبدو لهم أن أخذ رحلة سريعة للعودة إلى الوطن لزيارة أسرهم فكرة جذابة. ومع ذلك اعتمادًا على شكل الحماية الممنوحة لهم، قد لا يكون هذا دائمًا قانونيًا وقد يكون له عواقب وخيمة. حيث إن هذا يعتمد ما إذا كان لدى الشخص امتيازات السفر أم لا.

الأشخاص الذين لديهم سند إقامة أثناء طلب لجوء معلق (“Aufenthaltsgestattung“)

لا يسمح لهم بمغادرة ألمانيا أو المنطقة التي يعيشون فيها. يُمنح المهاجرون واللاجئون الذين تقدموا بطلبات لجوء تصريحًا للإقامة في ألمانيا أثناء معالجة طلب اللجوء الخاص بهم. لا يُسمح لهم بمغادرة البلاد حتى يتم اتخاذ قرار بشأن حصولهم على حق اللجوء. قد يستغرق هذا ما يصل إلى سبعة أشهر أو حتى أكثر. خلال ذلك الوقت، لا يُسمح لهم بالسفر. من المتوقع أن يبقى الشخص ليس فقط في ألمانيا، ولكن في المنطقة التي يعيش فيها في ألمانيا.

الأشخاص الموقوفون عن الترحيل (“Duldung“)

لا يُسمح لهم بمغادرة ألمانيا أو الدولة الألمانية التي يقيمون فيها. إذا تم رفض طلب اللجوء الخاص بهم، فلا يزال من الممكن أن يُسمح لهم بالبقاء في ألمانيا – إذا تلقى الشخص ما يسمى بـ “Duldung”. عادةً ما يُمنح هذا النوع من الوضع للأشخاص الذين ليس لديهم حق اللجوء، ولكن لا يُنظر إلى وطنهم على أنه آمن تمامًا. لن يتم ترحيل الشخص طوال مدة “Duldung”. لا يُسمح للأشخاص الذين يتمتعون بهذه الحالة بالسفر إلى الخارج ومن المتوقع أن يظلوا في الدولة الألمانية التي يعيشون فيها.

الأشخاص ذوو الحماية الفرعية (“Subsidiärer Schutz“)

مسموح لهم بالسفر – لكن ليس بالذهاب إلى موطنهم. يتم منح العديد من المهاجرين في ألمانيا حاليًا حماية فرعية، مما يسمح لهم بالسفر إلى الخارج. ومع ذلك فإن نوع سند الإقامة الممنوح لهم (يسمى “Aufenthaltstitel”) ليس وثيقة سفر. لا يزال يتعين عليهم الحصول على جواز سفر من بلدهم الأصلي حتى يتمكنوا من السفر إلى الخارج. إذا لم يكن لديهم جواز سفر ولا يمكنهم التقدم للحصول عليه، فيمكنهم التقدم للحصول على “وثيقة سفر للأجانب” في مكتب الأجانب الألمان المحلي. ومع ذلك، فمن المحتمل أن يواجهوا مشاكل إذا أظهر جواز سفرهم أنهم عادوا إلى بلدهم الأصلي. هذا لأن هذا يعني أنهم ليسوا تحت أي تهديد بالاضطهاد في الوطن وأنه من الآمن بالفعل أن يكونوا هناك.

الأشخاص الذين يتمتعون بحماية كاملة للاجئين

مسموح لأشخاص بالسفر، ولكن ليس إلى وطنهم. إذا نجحت في طلب اللجوء الخاص بك، فيُسمح لك بالسفر وستحصل على وثائق السفر. ومع ذلك، لا يُسمح لك بالسفر إلى بلدك الأصلي، لأن هذا يعني أنك لم تعد بحاجة إلى حماية الحكومة الألمانية. أنت تخاطر بفقدان لجوئك في ألمانيا إذا سافرت إلى وطنك. أنت أيضًا تخاطر بفقدان حالة الحماية الخاصة بك إذا قمت بتجديد أو تمديد جواز السفر الصادر لك من بلدك الأصلي، لأن هذا يعني أنه من الآمن لك الذهاب إلى سفارة بلدك لتجديد مستنداتك.

استثناءات وقيود

يمكنك دائمًا تقديم مجموعة الظروف الخاصة بك في مكتب الأجانب المحلي الخاص بك وتقييمها من قبل مسؤول. في بعض الأحيان قد يتم منحك إذنًا خاصًا للسفر، كما هو الحال عندما يمرض أحد أفراد الأسرة المقربين. قد تخضع خطط السفر الخاصة بك أيضًا لمزيد من القيود، مثل عدم السماح لمدة غيابك بتجاوز 90 يومًا في أي فترة زمنية مدتها 180 يومًا. إذا كانت لديك أسئلة ، فاتصل بمكتب الأجانب المحلي.

● إقرأ المزيد عن
الهجرة إلى ألمانيا - التأشيرات والمعيشة والعمل

حرية تنقل اللاجئين داخل ألمانيا

لا توجد قيود على حرية التنقل داخل ألمانيا للاجئين والمستفيدين من الحماية الفرعية. يمكنهم السفر في أي وقت إلى أي وجهة داخل ألمانيا دون الحاجة إلى طلب إذن من السلطات، على عكس ما يسمى “التزام الإقامة” الذي ينطبق على طالبي اللجوء خلال المراحل الأولى من الإجراء. ومع ذلك منذ أغسطس 2016، أصبح اللاجئون والمستفيدون من الحماية الفرعية ملزمون بشكل عام بأخذ مكان إقامتهم داخل الولاية الفيدرالية التي تم فيها تنفيذ إجراءات اللجوء الخاصة بهم. وقد تم تنظيم ذلك من خلال “قاعدة الإقامة” الواردة في المادة 12 أ من قانون الإقامة.

بالإضافة إلى واجب الإقامة في ولاية اتحادية محددة، يمكن للسلطات فرض المزيد من القيود وإلزام المستفيدين بالحصول على مكان إقامة في بلدية معينة داخل الولاية الفيدرالية. يُطبق هذا الالتزام الآن في سبع ولايات اتحادية : بافاريا، وبادن فورتمبيرغ، وشمال الراين وستفاليا، وهيس، وسارلاند، وساكسونيا، وساكسونيا أنهالت، مع بعض الفروق الإقليمية. على سبيل المثال : في ولاية ساكسونيا الفيدرالية، يقتصر الالتزام بالعيش في مكان معين على فترة سنة واحدة، على عكس فترة الثلاث سنوات المحتملة المطبقة في ولايات أخرى. علاوة على ذلك، أدخلت ولايات ساكسونيا السفلى وراينلاند بالاتينات الفيدرالية أنظمة “سلبية” يمكن بموجبها مطالبة اللاجئين بعدم الانتقال إلى بلديات معينة. هذه اللائحة فعالة لثلاث مدن في ولاية سكسونيا السفلى (سالزغيتر ودلمنهورست وويلهيمشافين) وواحدة في راينلاند بالاتينات (بيرماسينس) التي تواجه صعوبات اقتصادية هيكلية وتضم بالفعل عددًا كبيرًا نسبيًا من المهاجرين واللاجئين. ولايات المدن (برلين وهامبورغ وبريمن) والعديد من الولايات الفيدرالية الأصغر ( براندنبورغ، مكلنبورغ، فوربومرن، شليسفيغ هولشتاين، تورينجيا) لم تفرض أي قيود أخرى بخلاف الالتزام بالحصول على الإقامة في الولاية الفيدرالية المعنية.

يظل الالتزام بالعيش في دولة اتحادية معينة أو في بلدية معينة ساريًا لمدة أقصاها ثلاث سنوات  ولكن يمكن إلغاؤه لأسباب معينة على سبيل المثال لأسباب تتعلق بالأسرة أو لأغراض التعليم والتوظيف.

متى لا تنطبق لائحة المادة 12 من قانون الإقامة ؟

لا تنطبق لائحة المادة 12 أ من قانون الإقامة إلا على المستفيدين من الحماية الذين مُنحوا تصريح إقامة بناءً على حالة الحماية منذ 1 يناير 2016. ولا تنطبق قاعدة الإقامة إذا كان المستفيد من الحماية (أو أحد أفراد أسرته) يمكن أن يتولى وظيفة في مكان آخر، إذا كانت هذه الوظيفة توفر دخلًا كافيًا لتغطية تكاليف المعيشة. كما يجب رفعها، إذا تلقى المستفيد من الحماية تدريبًا مهنيًا أو تعليمًا جامعيًا في مكان آخر. علاوة على ذلك لا تنطبق القاعدة إذا كان أفراد الأسرة (الأزواج أو الشركاء المسجلون أو الأطفال القصر) يعيشون في مكان آخر.

اندماج المهاجرين واللاجئين في المجتمع

وفقًا للمذكرة التفسيرية الرسمية، من المفترض أن تعزز قاعدة الإقامة التكامل المستدام من خلال منع الفصل بين المجتمعات. ومع ذلك فقد تم التساؤل عما إذا كانت الطريقة التي تم بها تنفيذ الحكم مناسباً لتحقيق الهدف المقصود. نُشرت دراسة أجرتها جامعة دريسدن التقنية حول “قواعد الإقامة” الحالية في مارس 2018. وتشير الكاتبة إلى أن الأمر سيستغرق مزيدًا من الوقت لتقييم الآثار الإيجابية أو السلبية للوائح التي تم إدخالها في عام 2016. وفي الوقت نفسه، يخلص إلى أنه لا ينبغي توقع أن يكون للتدابير الجديدة آثار تنظيمية كثيرة على أسواق العمل والإسكان وعلى جهود دمج اللاجئين. وذلك لأن عدد الأشخاص المتأثرين باللوائح الجديدة كان منخفضًا إلى حد ما مقارنة بمجتمعات المهاجرين واللاجئين بشكل عام في ألمانيا.

تأثير قانون الإقامة

تم نشر تحليل موجز لتأثير قانون الإقامة في يناير 2020. تستند هذه الورقة إلى “مسح IAB-BAMF-SOEP”، وهي دراسة تمثيلية حول الظروف المعيشية للاجئين والتي تم إجراؤها على أساس سنوي منذ عام 2016. وفي هذا التحليل، تتم مقارنة وضع اللاجئين الخاضعين لقاعدة الإقامة مع اللاجئين الآخرين، ولا سيما أولئك الذين تم منحهم وضع اللاجئ في تاريخ سابق قبل إدخال اللائحة. تم أخذ مدة الإقامة في ألمانيا بالإضافة إلى العوامل الإقليمية والفردية الأخرى في الاعتبار من أجل تجنب التشوهات المحتملة.

النتائج الرئيسية لهذا التحليل هي :

  • اللاجئون الخاضعون لقانون الإقامة هم أقل عرضة للتوظيف.
  • اللاجئون الخاضعون لقانون الإقامة هم أقل عرضة للعيش في مساكن خاصة (على عكس السكن الجماعي).
  • لا يمكن التأكد مما إذا كان لقانون الإقامة تأثير إيجابي أو سلبي على مهارات اللغة الألمانية للاجئين أو على مشاركتهم (الناجحة) في دورات الاندماج.

في حكم صادر في 4 سبتمبر 2018، قررت المحكمة الإدارية العليا لشمال الراين – وستفاليا أن لائحة الولاية الفيدرالية بشأن التزام الإقامة للاجئين غير قانونية. وطبقاً للمحكمة، فإن صياغة التوجيه كانت شديدة التقييد حيث نصت على أنه “ينبغي ، كقاعدة عامة”، إلزام اللاجئين بالإقامة في المدينة أو المنطقة التي تم إيواؤهم فيها أثناء إجراءات اللجوء. على الرغم من أن القرار كان مقصورًا على ولاية شمال الراين وستفاليا، إلا أنه يسلط الضوء على أنه يتعين على السلطات عمومًا إجراء تقييم فردي لتحديد ما إذا كان التزام الإقامة مفيدًا “لتعزيز احتمالات التكامل المستدام”. بصرف النظر عن هذا الحكم، لم يُعرف سوى عدد قليل من القضايا التي طُلب فيها من المحاكم أن تبت في شرعية قانون الإقامة.

تقييم القانون وتمديده

تم تقديم قاعدة الإقامة للأشخاص الذين يتمتعون بوضع الحماية في الأصل لمدة ثلاث سنوات، لذلك كانت ستنتهي في نهاية يوليو 2019. وقد نصت المذكرة التفسيرية لقانون الاندماج لعام 2016 على أن القرار بشأن ما إذا كانت القاعدة سيتم وقفها أو تمديدها يجب أن تستند إلى تقييم لتأثيرها. على الرغم من عدم إجراء هذا التقييم مطلقًا، تم تقديم قانون جديد في ربيع عام 2019 ودخل حيز التنفيذ في 12 يوليو 2019. لقد جعل هذا القانون قاعدة الإقامة دائمة. تظل المبادئ الرئيسية للائحة دون تغيير، حيث تم تقديم بعض التوضيحات فقط (على سبيل المثال فيما يتعلق باستمرار قاعدة الإقامة بعد انتقال مصرح به إلى ولاية اتحادية أخرى). علاوة على ذلك تم تقديم عقوبة جديدة للأشخاص الذين انتقلوا إلى مكان آخر دون إذن أثناء خضوعهم لقاعدة الإقامة: في هذه الحالات، يمكن الآن تمديد الالتزام بالبقاء في مكان الإقامة المخصص “من خلال (نفس) الفترة الزمنية التي لم يمتثل فيها الأجنبي للالتزام”.  مرة أخرى تنص المذكرة التفسيرية للقانون على أنه من المفترض أن يتم تقييم تأثير المادة 12 أ من قانون الإقامة في غضون ثلاث سنوات.

● إقرأ المزيد عن
الهجرة إلى ألمانيا - التأشيرات والمعيشة والعمل

قانون اللجوء في ألمانيا

كان حق اللجوء مصدر قلق للبشرية منذ مئات السنين. وذلك لأن الناس منذ فجر الحضارة تقريبًا، تركوا منازلهم لطلب اللجوء لأسباب دينية أو سياسية أو عرقية أو ثقافية أو غير ذلك من الأسباب. لقد تم ملاحقتهم أو طردهم وطلبوا اللجوء في مكان آمن. وقد تأسست عصبة الأمم في عام 1920. وكانت بداية الاعتقاد بأن حماية اللاجئين وإيجاد حلول لمشاكلهم تقع على عاتق المجتمع الدولي. وتطور حق اللجوء ليصبح ضرورة لعدد لا يحصى من الناس في الوقت الحاضر. يوجد عدد أكبر بكثير من النازحين داخليًا الذين أُجبروا على ترك منازلهم لأسباب مختلفة. على عكس اللاجئين “العاديين”، يظل النازحون داخليًا في بلادهم ولا يعبرون أي حدود وطنية.

ما هو قانون اللجوء ؟

تطور قانون اللجوء – المعروف أيضًا باسم قانون اللاجئين – إلى موضوع مثير للجدل على مدار الأحداث الجارية. يموت الآلاف من الناس في النزاعات والأزمات الإنسانية ويغادرون وطنهم ويطلبون اللجوء في مكان آمن. ولمساعدة الأشخاص الذين يلتمسون اللجوء والذين تم تعيينهم في مكان ما، تم تشكيل منظمة الأمم المتحدة (UN) لتكون المنظمة الخلف لعصبة الأمم بعد الحرب العالمية الثانية. تحارب الأمم المتحدة من أجل احترام حقوق الإنسان وحرياتهم الأساسية – بغض النظر عن العرق أو الدين الذي يعتنقه الشخص. من بين ما يقوله القانون في المادة 14 : لكل فرد الحق في أن يلجأ إلى بلاد أخرى أو يحاول الالتجاء إليها هربًا من الاضطهاد.

بدوره، يعتبر قانون اللجوء المجال القانوني للجوء في ألمانيا. يتضمن القواعد التي ترتبط مؤقتًا باللجوء. هذا يفهم على وجه الخصوص :

  • قبول المضطهدين
  • الإبعاد
  • التجنس

ربما تكون انتهاكات حقوق الإنسان هي السبب الأكثر شيوعًا لفرار الناس. تصف اتفاقية جنيف للاجئين لعام 1951 في المادة 1، الأشخاص الذين يجب الاعتراف بهم كلاجئين.

بسبب الخوف المبرر من التعرض للاضطهاد لأسباب تتعلق بالعرق أو الدين أو الجنسية أو الانتماء إلى فئة اجتماعية معينة أو الرأي السياسي ، يكون خارج البلد الذي يحمل جنسيته وغير قادر أو ، بسبب هذا الخوف ، غير مستعد للاستفادة من نفسه لحماية ذلك البلد ؛ أو الذي لم يكن له جنسية وكان خارج بلد إقامته المعتاد السابق نتيجة لهذه الأحداث ، أو يكون غير قادر على العودة إليها بسبب هذا الخوف.

أساس قانون اللجوء هو الدستور – Grundgesetz (GG). ينص كواحد من الدساتير القليلة في العالم على أنه يمكن منح كل مضطهد سياسي حق اللجوء في ألمانيا بشروط معينة. هذا الحق قابل للتنفيذ قانونًا. تحتوي المادة 16 أ من قانون اللجوء على حكم يسمح للاجئين السياسيين بالتمتع بحق اللجوء. ففي ألمانيا يُعتبر كل شخص لاجئًا إذا كان غير قادر على الحصول على الحماية في وطنه، ويتعين عليه أن يعاني من الاضطهاد الذي يقيد حياة الفرد أو حريته أو يعرضهما للخطر بسبب

  • دين
  • جنسية
  • سباق
  • عضوية مجموعة اجتماعية معينة
  • رأي سياسي

لكن الدستور الألماني لديه استثناءات فيما يتعلق باللجوء. بالتالي لا يتمتع شخص ما بحق اللجوء إذا دخل ألمانيا من دولة أخرى في الاتحاد الأوروبي أو من دولة ثالثة مصنفة على أنها آمنة. يتم تحديد مثل هذه الدولة من قبل البرلمان الاتحادي الألماني – البوندستاغ – والمجلس الاتحادي الألماني – البوندسرات.

ومع ذلك فإن قانون اللجوء الخاص باللجوء في ألمانيا يختلف اختلافًا جوهريًا عن قوانين البلدان الأخرى. وبالتالي فإن القانون Grundgesetz محايدة إلى حد ما ويستبعد – تمامًا مثل اتفاقية جنيف – الأشخاص من حق اللجوء الذين ارتكبوا جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية أو غيرها من الجرائم غير السياسية الأكثر خطورة. إن إجراءات من هذا النوع تنتهك أسس وأهداف الأمم المتحدة.

وفقًا لقانون اللجوء الألماني، لا يتعرض الأجنبي للاضطهاد في بلد ما إذا كان الوضع القانوني الحالي وتطبيق القانون والحكومة لا يبدو أنه ينتج عنه عقاب غير إنساني وإهانة. يحتاج مقدم طلب اللجوء إلى تقديم دليل على أن هذا هو الحال. تعتبر المحاكم الألمانية أن تحديد هدف الاضطهاد مهم لإثبات الاضطهاد السياسي. يجب أن يكون تحديد الهدف سياسيًا ويتم إجراؤه عادةً بمساعدة الدولة.

بالإضافة إلى ذلك لا تحمي سياسة اللجوء في ألمانيا المواطن من المساوئ العامة التي يتعين عليه أو عليها تحملها بسبب أي ظروف اقتصادية أو سياسية أو اجتماعية في وطنه. ونتيجة لذلك، فإن المجاعات والكوارث الطبيعية والثورات والحروب الأهلية وغيرها من المواقف الشبيهة بالحرب ليست كافية لتبرير حق اللجوء. لذا فإن لاجئي الحرب والحرب الأهلية لا يُعتبرون في الواقع المتقدمين الشرعيين للجوء، لأنهم يخضعون لأنظمة معينة من قانون الأجانب. هذا هو الاختلاف الأساسي بين قانون اللجوء وقانون الأجانب.

أشكال الهجرة

هناك ثلاثة إلى أربعة أشكال مختلفة من المهاجرين. هنا يعتمد النموذج على سبب الهجرة :

الدخول اللاحق للعائلات : إذا كان أحد أفراد الأسرة يعيش بالفعل في الخارج بشكل دائم بسبب وظيفة جيدة ولديه تصريح إقامة، يمكن للأزواج والأطفال في كثير من الأحيان المتابعة.

هجرة العمل أو الهجرة التعليمية : الانتقال إلى بلد آخر بسبب وظيفة جديدة، بسبب عدم وجود وظائف أو وظائف منخفضة الأجر في البلد.

الهجرة القسرية : إذا كانت هناك جرائم ضد الإنسانية أو حروب أو إعاقات بسبب الآراء السياسية أو الدين في الوطن، فالكثير من الناس يفرون ويطلبون اللجوء.

الهجرة غير الشرعية : لسوء الحظ، يتم هذا النوع من الهجرة بمساعدة الاتجار بالبشر أو تهريب الأشخاص؛ لا يُعتبر المهربون دائمًا مجرمين، رغم أنهم غالبًا ما ينتهكون شروط الدخول ولوائح الإقامة وأنظمة العمل.

قانون اللجوء الأوروبي

ينص قانون اللجوء في الاتحاد الأوروبي على نوع من الحقوق الأساسية للجوء لمجموعات معينة من الأشخاص في ظل ظروف معينة أيضًا – يجب تهديد حرية الفرد وحياته بسبب انتهاكات حقوق الإنسان في وطنه. في هذه الحالة، اتفاقية جنيف للاجئين فعالة. منذ عام 2003 تم إصدار عدد كبير من الإجراءات القانونية في الاتحاد الأوروبي والتي تشمل اللوائح الأساسية المتعلقة باللجوء وحماية اللاجئين في أوروبا. وبهذا يقف الاتحاد الأوروبي بشكل خاص من أجل التضامن داخل المجتمع.

في المستقبل من المفترض تشكيل ما يسمى بنظام اللجوء الأوروبي المشترك (CEAS). هذا النظام قيد التطوير بالفعل وأصبح ضرورة في ظل أزمة اللاجئين الحالية. إن ما يسمى بلائحة دبلن III هي بالفعل خطوة أولى نحو إجراء لجوء مشترك. من المفترض أن يتم تنسيق وضع الحماية ومن المفترض أن يساهم الاتحاد الأوروبي بأكمله. كان أصل CEAS هو إلغاء ضوابط الحدود على الحدود الداخلية. وبموجب ذلك تم تحقيق حرية التنقل والأمان لجميع الناس.

يتضمن قانون اللجوء العام في الاتحاد الأوروبي حاليًا خمسة صكوك قانونية :

  • تعليمات شروط الاستقبال
  • توجيه التأهيل
  • توجيه إجراءات اللجوء
  • لائحة دبلن الثالث
  • لائحة يوروداك

يهدف المجتمع الأوروبي إلى إنشاء معايير حماية عالية من المفترض أن يتم تحقيقها من خلال إجراء لجوء عادل وفعال. من المفترض أن تكون معاملة طالبي اللجوء على قدم المساواة وتمنع سوء السلوك في جميع الدول الأعضاء.

القوانين واللوائح ذات الصلة بقانون اللجوء

يمكن العثور على مبرر لقانون اللجوء في الدستور الألماني، ولكن تم وضع قوانين مختلفة بمرور الوقت والتي تضمنت المزيد من اللوائح، وبالتالي فرز المشاكل القانونية. يمكنك العثور على القوانين واللوائح المتعلقة بقانون اللجوء في الفصول التالية.

قانون الهجرة والإقامة في ألمانيا

أصبح قانون الهجرة – Zuwanderungsgesetz – ساريًا في عام 2005. إنه جزء من قانون الأجانب – Ausländergesetz (AuslG). لقانون الإقامة أهمية كبيرة في قانون الهجرة، لأنه ينظم الأمور التالية :

  • إقامة
  • اعادة توحيد العائلة
  • الطرد والترحيل في نهاية المطاف
  • حقوق وواجبات المشاركة السياسية

ينص قانون الإقامة الحالي – Aufenthaltsgesetz (AufenthG) – على خمسة ما يسمى بألقاب الإقامة.

يحتاج الأجنبي إلى مثل هذا اللقب للسماح له بدخول ألمانيا والبقاء هنا بشكل مؤقت أو دائم :

تصريح إقامة (مؤقت) : هذا اللقب مخصص على سبيل المثال للأشخاص العاملين لحسابهم الخاص الذين يدرون دخلاً ووظائف في ألمانيا. يمكن أيضًا منح الأجانب تصريح إقامة لمدة عام إذا أنهوا دراستهم الجامعية بنجاح ويبحثون عن وظيفة.

البطاقة الزرقاء للاتحاد الأوروبي (حتى أربع سنوات) : يعتبر عنوان الإقامة هذا للموظفين المتخصصين – خريجي الجامعات أو الكليات. يمكن أيضًا أن تنطبق البطاقة الزرقاء للاتحاد الأوروبي لغير مواطني الاتحاد الأوروبي، إذا كان لديهم إما شهادة جامعية أو عقد عمل بحد أدنى سنوي إجمالي للأجر يبلغ 46،400 يورو (2016).

تصريح إقامة دائمة (دائم) : نوع من تصريح الإقامة وفقًا لتوجيهات الاتحاد الأوروبي. يمكن منح هذا اللقب للأجانب من دول ثالثة والذين يمكنهم توفير إقامة شرعية لمدة خمس سنوات في دولة عضو في الاتحاد الأوروبي. يُسمح بالانتقال إلى دولة أخرى في الاتحاد الأوروبي.

تصريح إقامة (دائم) : هذا العنوان مخصص للأشخاص المؤهلين تأهيلا عاليا الذين يأتون إلى ألمانيا لفترة زمنية أطول. يُمنح تصريح التسوية فقط لمن لديه تصريح إقامة لمدة خمس سنوات ويستوفي المتطلبات الإضافية. وهذا يشمل كسب العيش بشكل مستقل لنفسه وعائلته. علاوة على ذلك، يجب أن يكون لدى مقدم الطلب معرفة كافية باللغة الألمانية وليس لديه سجل جنائي.

تأشيرة (مؤقتة) : ينطبق شرط التأشيرة على جميع الأجانب من غير مواطني الاتحاد الأوروبي. وغني عن القول أن مواطني الاتحاد الأوروبي لا يحتاجون إلى تأشيرة. ومع ذلك لا يلزم الحصول على تأشيرة من الزوار، الذين يقيمون 90 يومًا فقط في غضون 180 يومًا. في حال كانت الإقامة المرجوة أكثر من ذلك على المرء أن يتقدم بطلب للحصول على تأشيرة.

أمر الإخلاء والترحيل

ينهي أمر الإخلاء إقامة المواطنين الأجانب في ألمانيا ويكون ذلك في الغالب ضد إرادتهم. ومع ذلك فإن أمر الإخلاء والترحيل النهائي ليسا نفس الشيء. عندما يكون الشخص على وشك الإخلاء، لم يتم ترحيله تلقائيًا بعد. عادةً ما يتلقى الشخص الذي يطلب اللجوء إخطارًا في حالة انتهاء صلاحية تصريح إقامته أو رفض طلبه للجوء. يحدث الشيء نفسه عندما يتعرض الأمن العام للتهديد من سلوك الأجنبي. لهذا السبب تؤدي الجريمة المرتكبة إلى ما يسمى بالطرد الإجباري : يجب على المجرم مغادرة البلاد. من ناحية أخرى، لا يؤدي أمر الإخلاء تلقائيًا إلى مغادرة الشخص للبلد. لا يغادر الجميع طواعية في الوقت المناسب. فقط عند تنفيذ الطرد، يكون مصطلح “الترحيل” دقيقًا. يستلزم هذا الإجراء أيضًا أن الأجنبي على وشك الطرد بمساعدة قوة الشرطة.

بمجرد أن يتلقى أي شخص في ألمانيا إخطارًا بالإخلاء أو سيتم ترحيله، تم رفض قبوله أخيرًا ولا يمكنه دخول البلاد مرة أخرى أو البقاء هناك. غالبًا ما يكون رفض القبول أو منع الإقامة مؤقتًا. يبدأ الحظر عندما يغادر الشخص المصاب البلاد. بشكل عام، تمتد الفترة الزمنية لمدة خمس سنوات كحد أقصى أو عشر سنوات في الحالات التي يتم فيها طرد الأجانب لأسباب الإدانة. ومع ذلك لا تنطبق قيود زمنية محددة بمجرد ارتكاب جرائم حرب أو جرائم أخرى ضد حقوق الإنسان.

بالإضافة إلى ذلك هناك أيضًا ما يسمى بـ “الرفض”. يمكن رفض شخص ما على حدود بلد ما إذا كان لا يفي بقواعد الدخول. وفي ظل ظروف معينة يتبع ذلك الحبس لتأمين الترحيل. وفقًا للمادة 62 من قانون الإقامة، يجب تجنب هذه العقوبة إذا أمكن استخدام وسائل أكثر حميدة بشكل كافٍ. الحضانة لتأمين الترحيل هي ومن بين أسباب أخرى مقبولة بشكل تقليدي في الحالات التالية :

  • يجب ترحيل الأجنبي بعد دخوله البلاد بطريقة غير شرعية.
  • انتهى الموعد النهائي للمغادرة وقام الشخص المتضرر بتغيير مكانه دون إبلاغ إدارة الأجانب.
  • لم يحضر الأجنبي إلى الموعد المعلن أو إلى مكان الترحيل.

لم شمل الأسرة وهجرة الأزواج

لكي يحدث لم شمل الأسرة، يجب على الزوج والأطفال القصر التقدم بطلب للحصول على سند إقامة في السفارة الألمانية لبلدهم. بعد الدخول إلى الدولة، يلزم تسجيل جميع أفراد الأسرة عند تسجيل السكان. في حالة منح سند الإقامة، يحصل أفراد الأسرة أيضًا على إذن للتوظيف. لا يُسمح بجمع شمل الأسرة، ولكن – وفقًا للمادة 27 من قانون الإقامة – تم عقد الزواج لهذا السبب فقط أو تم إجبار الزوج على الزواج.

قانون اللجوء في ألمانيا

يسرد قانون اللجوء في ألمانيا جميع اللوائح اللازمة فيما يتعلق بإجراءات منح حق اللجوء. قبل أن يحصل قانون اللجوء على اسمه في 24 أكتوبر 2015، كان يُعرف باسم Asylverfahrensgesetz. في سياق موجات اللاجئين اليوم، كان على الحكومة أن تتخذ قرارًا سريعًا: كان قانون لجوء جديدًا ضروريًا. في إطار القانون الشامل ، المسمى قانون تسريع إجراءات اللجوء Asylverfahrensbeschleunigungsgesetz، تم إجراء تغييرات محددة، كان من المفترض أن تصلح إجراءات منح حق اللجوء.

من بينها يمكن ذكر هذه التعديلات :

  • تم تسريع إجراءات منح حق اللجوء
  • تم تمديد قائمة بلدان المنشأ الآمنة
  • يمكن الآن إطالة وقت الاستبقاء في مرافق الاستقبال الأولية حتى ستة أشهر
  • يسُمح لطالبي اللجوء الحاصلين على موافقة طبية بمعالجة أجانب آخرين – في حالة النقص الشديد – وتحت إشراف طبيب
  • يتم تبسيط متطلبات بناء المرافق
  • يمكن ملاحظة مرونة أعلى فيما يتعلق بتوزيع اللاجئين بين الولايات الفيدرالية
  • يتم اتخاذ الترتيبات لتسهيل الاندماج (خاصة فيما يتعلق بسوق العمل)

دورات اللغة الألمانية لطالبي اللجوء

كإحدى القضايا المتبقية بين الأجانب والمواطنين الألمان يمكن ملاحظة الافتقار إلى التواصل والفهم المتبادل. وبمساعدة ما يسمى بدورات الاندماج، يمكن للمواطنين الأجانب اكتساب معرفة باللغة الألمانية. وقد تم تقديم هذه الدورات في عام 2005 وينظمها الآن “المرسوم المتعلق بتنفيذ دورات الاندماج للأجانب والعائدين المتأخرين إلى الوطن” ويطلق عليه باختصار “قانون دورة الاندماج”.

هنا يفرق قانون اللجوء بين واجب الشخص واستحقاقه للمشاركة في مثل هذه الدورات اللغوية. تتكون من 660 درسًا على الأقل، ولكن يمكن أيضًا إطالة 960 درسًا. يتم التعامل مع أبرز الظواهر اليومية : التوظيف ، والتسوق ، والصحة ، والمعيشة ، والتعليم ، ووسائل الإعلام أو التفاعل الاجتماعي.

في بعض الحالات يمكن أن تصل تكاليف “دورة الاندماج” إلى 1.000 يورو. ومع ذلك يُسمح للعائدين المتأخرين بالمشاركة دون أي تكاليف. كما يمكن إعفاء الأشخاص الذين يتلقون ALG II أو الرعاية الاجتماعية من الرسوم.

قانون إعانة طالبي اللجوء

يؤمن “قانون إعانة طالبي اللجوء” الحد الأدنى من مستوى المعيشة لطالبي اللجوء في ألمانيا. ينظم هذا القانون دفع الرعاية الاجتماعية لطالبي اللجوء. ومع ذلك تجدر الإشارة إلى أن هذه الأموال المحددة تقتصر على الإقامة والمزايا العينية. ومع ذلك يمنح البدل جميع الاحتياجات اليومية للاجئين. وبالمثل، ينظم قانون استحقاقات طالبي اللجوء معاشات التقاعد بالإضافة إلى بعض المزايا النقدية التي تم تعديلها وفقًا لمتطلبات ALG II والرعاية الاجتماعية. ومع ذلك فهي أقل من معاش التقاعد العام الذي يحق للمواطن الألماني الحصول عليه.

مجالات القانون ذات الصلة بقانون اللجوء

“قانون اللجوء” و “قانون الأجانب” هما زوجان مختلفان.

قانون الأجانب

يحدد قانون الأجانب في ألمانيا حقوق الأجانب. لسوء الحظ، اكتسب مصطلح “أجنبي” دلالة سلبية مؤخرًا، على الرغم من أن كل شخص يقيم في بلد مختلف عن بلده، يجب أن يُطلق عليه اسم أجنبي.

يتطرق قانون الأجانب إلى ثلاثة مجالات قانونية مهمة :

القانون الخاص : تركز أنظمة القانون الدولي الخاص على المواطنين الأجانب. ومع ذلك في بعض الحالات، يكون بلد المنشأ هو المرجع، على سبيل المثال عندما يتعلق الأمر بقضايا الحالة المدنية أو الأهلية القانونية أو قانون الزواج أو قانون الميراث. في القضايا المدنية، يكون التشريع الخاص بمكان المحاكمة ملزماً.

القانون الاجتماعي : الأجانب ملزمون بالمساهمة في التأمينات الاجتماعية بغض النظر عن جنسيتهم. في هذه الحالة، مبدأ الإقليمية ملزم.

القانون الدستوري : يخضع الأجانب لقيود سياسية ومهنية واجتماعية بمجرد عدم حصولهم على الجنسية الألمانية، أو حصولهم على وضع لاجئ أو منفى، ولا يكونون زوجًا أو سليلًا لشخص تم منحه حق الدخول إلى الإقليم السابق للدولة. الرايخ الألماني (اعتبارًا من 31/12/1937). وبالتالي، يتمتع الأجانب بحقوق مختلفة ومحدودة أكثر من المواطنين الألمان. ومع ذلك، فإن الحقوق الأساسية تمنح الحرية الأساسية، باستثناء، على سبيل المثال، حرية التجمع أو الحرية المهنية.

القانون العام

يقدم القانون الدولي العام نظامًا قانونيًا يمكن اعتباره مجموعة من جميع القواعد القانونية التي تنظم علاقات الدول فيما بينها وكذلك المنظمات الدولية. هذا هو السبب في أن القانون الدولي العام يسمى في بعض الأحيان القانون الدولي. على عكس مجالات القانون الأخرى، لا يمكن فرضها من قبل سلطة واحدة، لكنها تحتاج إلى دعم الجنسيات الأخرى.

لكي يدخل قانون دولي مثل هذا حيز التنفيذ، فإن المعاهدات والاتفاقيات ضرورية. هذه المعاهدات – من بين أمور أخرى – تتعامل مع الشؤون الدبلوماسية والدولية، وتحد من أعمال الحرب أو تحل النزاعات.

أمثلة على القوانين الدولية المدنية هي :

  • ميثاق الأمم المتحدة
  • إعلانات حقوق الإنسان الصادرة عن الأمم المتحدة
  • اتفاقيات المجلس الأوروبي

حق الإقامة

حق الإقامة ليس مجالًا قانونيًا بالمعنى المعتاد، ولكنه مرتبط بتصريح الإقامة والإذن الاستثنائي للبقاء، وبالتالي يمكن وصفه بأنه حق الإقامة الدائمة أو حق الإقامة الدائمة. في عام 2015، قررت الحكومة الألمانية منح الإقامة الدائمة، إذا كان الشخص قد أقام في ألمانيا لمدة ثماني سنوات على الأقل. تحصل عائلات بأكملها على حق الإقامة الدائمة بعد ست سنوات من الإقامة في ألمانيا.

بمجرد رفض طلب أجنبي للحصول على اللجوء، يمكنه الحصول على إذن استثنائي للبقاء – لبعض الأسباب – لا يمكن ترحيله. ومع ذلك قد يحدث أن يوقف وزير الداخلية جميع عمليات الترحيل أو يكون جواز سفر المتورط مفقودًا. عادة لا يمكن منح إجازة استثنائية للبقاء إلا لمدة ستة أشهر كحد أقصى. وإذا مُنح شخص إجازة استثنائية للبقاء لأكثر من 18 شهرًا – دون أي خطأ من جانبه – فيحق له المطالبة بتصريح إقامة.

ما الذي ينظمه قانون اللجوء ؟

ينظم قانون اللجوء جميع العمليات والحقوق الأساسية المتعلقة بطالبي اللجوء. سبق وصف القضايا المشتركة في فصول المراسلة أعلاه؛ سيتم الآن التركيز على عدد قليل بتفصيل أوثق.

إجراءات منح حق اللجوء

يتعامل المكتب الاتحادي للهجرة مع طلبات اللجوء وينفذ إجراءات منح حق اللجوء، والتي يتم تنفيذها في قانون الإقامة وقانون اللجوء. طالما أن قضيته معلقة، يحق للأجنبي المتقدم بطلب للحصول على اللجوء في ألمانيا بشكل أساسي الحق في الإقامة – حتى قبل الاعتراف الرسمي به كضحية للاضطهاد السياسي. ويثبت إجراء دبلن المزعوم تفاصيل الطلبات في البلدان الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. هذا يمنع الأجانب من التقديم في أكثر من دولة في الاتحاد الأوروبي ويضمن ضمان معالجة الطلبات.

في سياق عملية منح حق اللجوء – أحيانًا ما يسمى Erkennungsdienstliche Behandlung – يتم تنفيذه ويهدف إلى تحديد هوية الأجنبي. وفقًا لذلك يتم جمع البيانات الشخصية ويتم سرد الاسم ومكان الإقامة والعمر والطول والوزن وخصائص الجسم الخاصة أو الوشم. ومع ذلك لا يتم جمع هذه البيانات إلا إذا دخل الشخص المتورط إلى البلاد بشكل غير قانوني ، أو تم القبض عليه بوثائق مزورة أو على وشك الترحيل .

إذا اعترفت السلطات بحق اللاجئ في اللجوء وفقًا لاتفاقية Genfer Flüchtlingskonvention، فإنه يحصل على حق الإقامة المؤقتة في البداية. قبل منح الإقامة الدائمة تحقق السلطات في الوضع والظروف السياسية لبلد المنشأ.

اتفاقية الدولة الثالثة

لا يمكن للأجنبي، الذي دخل البلاد عبر دولة عضو في الاتحاد الأوروبي أو دولة أخرى آمنة سياسياً، أن يتوقع الطعن في التشريع الخاص باللجوء، لأن حقوق الإنسان مضمونة بشكل عام في هذه البلدان. لن يكون طلب اللجوء ضروريًا. من المهم ملاحظة أن قانون اللجوء لا يمنح اللاجئين الحق في اختيار مكان إقامتهم متى شاءوا، لكنه يحميهم من العودة إلى بلد الاضطهاد. في الواقع، يخول التشريع الألماني السلطات بترحيل أي شخص إذا دخل البلد عبر دولة ثالثة آمنة.

بلد المنشأ الآمن

يجب التمييز بين بلد ثالث آمن وبلد منشأ آمن. يمكن أن يكون الاسم الأخير أيضًا بلدًا غير أوروبي، على سبيل المثال سوريا أو ناميبيا أو الهند أو أستراليا. يمكن الاعتراف بالدول، التي تضمن السلامة من الاضطهاد السياسي أو العقوبة والمعاملة غير الإنسانية، بأنها آمنة بموجب قانون. على أساس قائمة مفصلة من المعايير، تخضع البلدان لفحص دقيق من أجل تسمية بلدان المنشأ الآمنة. من بين المعايير الأخرى المذكورة ما يسمى Anerkennungsquote der Asylbewerber ، وكذلك :

  • الوضع السياسي الحالي والعام
  • استقرار البلاد
  • الاعتراف بحقوق الإنسان

لذلك يمكن رفض طلب اللجوء أو الإعلان عن عدم إثباته إذا كان مقدم الطلب قد جاء من بلد مدرج على أنه آمن. ومع ذلك قد يكون هذا القرار مختلفًا بمجرد أن يتمكن الأجنبي من تقديم حقائق وأدلة على تعرضه للاضطهاد السياسي في وطنه.

تنظيم المطار

زادت الهجرة غير الشرعية عن طريق السفر الجوي في العقود القليلة الماضية. لهذا السبب يتعين على الأجانب الخضوع لإجراءات منح حق اللجوء قبل دخول البلاد، طالما أن ذلك الشخص جاء من وجهة آمنة. في ظل الظروف الموصوفة للاجئين يمكنهم البقاء على أرض المطار. وفي الواقع يمكن لمقدمي طلبات اللجوء البقاء في أرض المطار – أو بشكل أكثر تحديدًا في منطقة العبور المباشر – لمدة تصل إلى 19 يومًا بعد تقديم طلبهم.

يتم رفض الدخول إلى البلاد عندما يرفض المكتب الفيدرالي للمطار الطلب باعتباره لا أساس له من الصحة. ومع ذلك إذا كان الأجنبي لا يزال يرغب في دخول البلاد، فيمكن تقديم طلبه إلى محكمة الإدارة المسؤولة. إذا فشل التطبيق مرة أخرى، يتم طرد الشخص من البلاد. في هذه الحالة بالذات، يعتبر إجراء منح حق اللجوء جزءًا من إجراءات سلامة المطار العادية، لأنه يتم مباشرة في وكالة خدمات الحدود والمكتب الفرعي للمكتب الاتحادي. عادةً ما يستغرق المكتب الفيدرالي الآن يومين للبت في الطلب وإلا يتم منح طالب اللجوء الدخول.

● إقرأ المزيد عن
كيفية الحصول على الجنسية الألمانية وقانون التجنيس في ألمانيا

الحقوق التي يحصل عليها طالبو اللجوء في ألمانيا

يمثل طالبو اللجوء بعضاً من أكثر الفئات ضعفاً في المجتمع. وبعد أن سعوا للحصول على مكان آمن في أوروبا ، أثناء معالجة طلباتهم للحصول على حماية اللجوء ، يحتاج الكثير منهم إلى المساعدة في المأوى والغذاء والملبس والأدوية وغير ذلك من ضروريات الحياة الأساسية. وبالفعل فإن طالبي اللجوء معرضون بشكل خاص للفقر والمجاعة (خاصة طالبي اللجوء الذين لديهم عائلات لإطعامهم) ويعتمدون بشكل كبير على حسن النية الذي توفره المؤسسات الخيرية التي تتفهم محنتهم. إحدى الوجهات الأساسية لطالبي اللجوء هي ألمانيا، التي تستحوذ مع فرنسا وإسبانيا واليونان على نصيب الأسد من أولئك الذين يسعون للحصول على الحماية. لدرجة أن 142000 طالب لجوء مسجلين في ألمانيا في عام 2019 يمثلون ما يقرب من ربع جميع أولئك الموجودين في الاتحاد الأوروبي.

قانون مزايا طالبي اللجوء (AsylbLG)

يتم تحديد المزايا المقدمة (والشروط المطبقة) لطالبي اللجوء في ألمانيا في قانون مزايا طالبي اللجوء، والذي تم تقديمه في الأصل عام 1993. وهذا يعني أن أولئك الذين يلتمسون اللجوء من الصراع والقمع في بلدانهم الأصلية يمكنهم طلب المساعدة في شكل مزايا ورفاهية عندما يتقدمون بطلب للحصول على اللجوء في ألمانيا. يحدد القانون من يحق له الحصول على مساعدة من الحكومة، بمعنى أي شخص يتقدم بطلب للحصول على اللجوء في ألمانيا من وقت تقديمه، وينص أيضًا على أولئك الذين لديهم تاريخ للمغادرة بسبب الترحيل. طالبو اللجوء الذين رُفض طلبهم والذين سيتم ترحيلهم ولكنهم لا يغادرون في التاريخ المتوقع للمغادرة، يحق لهم فقط الحصول على المزايا الأساسية؛ “إلى أن يغادروا البلاد أو يتم ترحيلهم، سيتم منحهم فقط مزايا لتغطية احتياجاتهم من الطعام والسكن، بما في ذلك التدفئة، وكذلك الرعاية الصحية والجسدية”. ومع ذلك يمكن إجراء استثناء إذا كان الفرد غير قادر على المغادرة لأسباب خارجة عن إرادته. وقد تم تنقيح القانون في عام 2015 لرفع مستوى الرعاية الاجتماعية المتاحة إلى 90٪ من المزايا الاجتماعية الأخرى، ويسمح لطالبي اللجوء بالحصول على المزايا والرعاية الصحية الكاملة بعد 15 شهرًا.

ما هي الفوائد التي يحصل عليها طالبو اللجوء في ألمانيا؟

تبلغ الإعانة المقدمة لطالب لجوء بالغ واحد في ألمانيا 354 يورو شهريًا. 219 يورو من هذا المبلغ مخصص للطعام والإيجار والملابس والصحة والأغراض الشخصية الأخرى، و 135 يورو “مصروف الجيب”. ينطبق هذا المبلغ فقط على أولئك الذين يقيمون خارج مركز الإقامة. أولئك الموجودين في مراكز الإقامة فقط تلقي 135 يورو شهريًا.

بالنسبة للأزواج، يصل المبلغ إلى 318 يورو (إذا كان في مركز الإقامة) و 135 يورو (إذا لم يكن في مركز الإقامة). يتلقى أفراد الأسرة ما يلي :

  • إذا كان عمره أكبر من 18 عامًا : 284 يورو أو 108 يورو (على التوالي)
  • إذا كان عمرك بين 14 و 17 عامًا : 276 يورو أو 76 يورو (على التوالي)
  • إذا كان العمر بين 6 و 14 عامًا : 242 يورو أو 83 يورو (على التوالي)
  • إذا كان عمرك أقل من سنة : 214 يورو أو 79 يورو (على التوالي)

تهدف هذه المزايا إلى تغطية الطعام والسكن والتدفئة والملابس والنظافة الشخصية وغيرها من المواد الاستهلاكية اللازمة للأسرة. بالإضافة إلى ذلك، يتم أيضًا تضمين التكاليف المرتبطة باحتياجات الرعاية الصحية الحادة والحمل والولادة. المبلغ المقدم لمن هم في مراكز إيواء طالبي اللجوء أقل بسبب تغطية تكلفة الطعام والمأوى والتدفئة والملابس والضروريات الشخصية الأخرى.

وفي هذا الصدد، ينص القانون على أنه “في حالة الإقامة في مرافق الاستقبال بالمعنى المقصود في المادة 44 (1) من قانون اللجوء، فإن الاحتياجات الضرورية مشمولة بالمزايا العينية. إذا تعذر توفير الملابس، فيمكن منحها في شكل قسائم أو بيانات أخرى غير نقدية قابلة للمقارنة. يمكن توفير السلع المنزلية على سبيل الإعارة. يجب تغطية الاحتياجات الشخصية الضرورية بالمزايا العينية، بقدر الإمكان بجهد إداري معقول. إذا كانت المزايا العينية للاحتياجات الشخصية الضرورية غير ممكنة بجهد إداري مبرر، فيمكن أيضًا منح مزايا في شكل قسائم أو حسابات غير نقدية أخرى أو مزايا نقدية مماثلة “.

هل تُقدم المزايا تلقائيًا لطالبي اللجوء في ألمانيا؟

لا، بينما يحق لطالبي اللجوء الحصول على مزايا بموجب قانون مزايا طالبي اللجوء، يجب تقديم طلب للحصول عليها بشكل منفصل بمجرد تقديم طلب اللجوء. أولئك الذين طلبوا اللجوء يحتاجون إلى زيارة مكتب الرعاية الاجتماعية المحلي للمطالبة بأي مزايا يحق لهم الحصول عليها. تختلف متطلبات التوثيق بين مكاتب الرعاية الاجتماعية، ومع ذلك فمن المستحسن أن يأخذ المتقدمون جواز سفرهم، وإثباتًا (حيثما أمكن ذلك) :

  • أنهم تقدموا بطلب للحصول على اللجوء
  • من عنوانهم في ألمانيا
  • من دخلهم وتكاليفهم (في شكل كشف حساب مصرفي ونسخ من الفواتير)
  • عقد إيجار (إذا لم يكن موجودًا في مركز سكن)
  • يُنصح أيضًا بفتح حساب مصرفي ألماني والذي سيمكن من تقديم فوائد شهرية مباشرة.

هل يمكن لطالب اللجوء العمل في ألمانيا؟

يسمح قانون مزايا طالبي اللجوء لطالبي اللجوء بالعمل، ولكن أي مبلغ مكتسب من خلال التوظيف قد يقلل من مقدار المزايا المتاحة. سيتمكن أي مكتب رعاية أمنية محلي من تقديم المشورة بشأن هذا الأمر. عادة لا يؤدي حوالي ربع أرباح العمل إلى تقليل مقدار المزايا الاجتماعية المتلقاة. وهذا يعني أن ما تبقى من المكتسبات من خلال العمل بأجر قد يقلل من المبلغ الذي يتم الحصول عليه، ومع ذلك لن يؤثر ذلك على مبلغ الإيجار.


عودة اللاجئين الطوعية من ألمانيا

إذا كنت مهاجرًا في ألمانيا وتفكر في المغادرة ، فيمكنك التقدم بطلب للحصول على الدعم المالي واللوجستي لعودتك الطوعية إلى وطنك أو مغادرتك لإعادة التوطين في بلد ثالث. يُطلق على برنامج دعم العودة الطوعية في ألمانيا اسم برنامج  REAG / GARP  الذي تنفذه  المنظمة الدولية للهجرة (IOM) . في هذه المخططات ، إلى جانب تغطية تكاليف السفر ، يمكنك أيضًا الحصول على منح بداية مالية. يجب أن تساعدك هذه المنح على بدء بداية جديدة في بلدك الأصلي أو في بلد ثالث يرغب في إصدار تصريح إقامة لك. يمكنك الحصول على هذه المساعدة في إطار REAG / GARP – ومع ذلك ، فإن جنسيتك هي عامل حاسم.

هل يمكنني الحصول على دعم مالي؟

من حيث المبدأ ، يمكنك التقدم إلى REAG / GARP إذا كنت لا تستطيع تمويل رحلتك شخصيًا من ألمانيا وأنت تنتمي إلى إحدى المجموعات التالية :

  • الأشخاص الذين لا يزال طلب لجوئهم قيد التنفيذ ، أو الأفراد الذين لديهم إقامة متسامحة (“Duldung”) أو أولئك الذين اضطروا لمغادرة ألمانيا – بشرط سحب طلبات اللجوء الخاصة بهم أو الامتناع عن السعي للحصول على مزيد من سبل الانتصاف القانونية.
  • الأشخاص المعترف بهم ، وفقًا لاتفاقية جنيف ، كلاجئين – ولديهم تصريح إقامة ألماني.
  • الأشخاص الذين يحق لهم الإقامة في ألمانيا وفقًا للقانون الدولي أو لأسباب إنسانية أو سياسية.
  • ضحايا الدعارة القسرية و / أو الاتجار بالبشر.

يرجى ملاحظة  أنه للمغادرة الطوعية من ألمانيا إلى بلد آخر ، فأنت بحاجة إلى وثيقة سفر صالحة للدولة المعنية (على سبيل المثال ، جواز سفر أو جواز سفر بديل مثل  Laissez-Passer ) وشهادة عبور الحدود (“Grenzübertrittsbescheinigung” أو GÜB) من السلطات الألمانية. مكتب الهجرة مسؤول عن إصدار شهادات عبور الحدود – عليك تسليم هذه الوثيقة على الحدود قبل مغادرتك. لإعادة التوطين في بلد ثالث ، ستحتاج إلى تأشيرة هجرة تؤهلك للحصول على إقامة دائمة أو تصريح إقامة طويل الأجل لمدة عام واحد على الأقل ، ساري المفعول من تاريخ مغادرتك.

من هو غير مؤهل للحصول على الدعم داخل REAG / GARP؟

لا يمكن لمواطني الاتحاد الأوروبي الاستفادة من برنامج REAG / GARP – باستثناء أنهم ضحايا الدعارة القسرية أو الاتجار بالبشر. إذا كنت قادمًا من دولة خارج الاتحاد الأوروبي ولا تحتاج إلى تأشيرة للسفر إلى ألمانيا ، فيمكن تغطية تكاليف السفر الخاصة بك ، لكنك لن تحصل على بدل سفر أو منحة بداية مالية – وهذا ينطبق ، على سبيل المثال ، على الأشخاص من دول غرب البلقان.

أين يمكنني التقديم؟

مراكز الاستشارة هي الأماكن الوحيدة التي يمكنك فيها التقدم بطلب للعودة الطوعية إلى وطنك. يمكن أن تساعدك استشاراتهم المستقلة وغير الملزمة في اتخاذ قرار مستنير بشأن العودة الطوعية إلى وطنك. خلال الجلسات الفردية ، سيقوم موظفو مراكز الاستشارة هذه بإبلاغك بخيارات الدعم الممكنة المناسبة لحالتك الخاصة ومن ثم تمرير طلبك إلى  المنظمة الدولية للهجرة (IOM). يمكنك العثور على استشارات العودة الطوعية في مختلف المؤسسات الخيرية والمنظمات الأخرى بالإضافة إلى مكتب الرعاية الاجتماعية ومكتب الهجرة. علاوة على ذلك ، يمكنك تقديم طلب REAG / GARP الخاص بك في خدمات الاستشارة المتخصصة ومراكز الاستشارات المركزية للعودة إلى الوطن (“zentralen Rückkehrberatungsstelle”) والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

ما هي التكاليف التي سيغطيها برنامج REAG / GARP؟

إذا كنت لا تستطيع تحمل تكاليف عودتك الطوعية ، فسوف يدعمك برنامج REAG / GARP ماليًا ويساعدك أيضًا في التخطيط والتنظيم لمغادرتك. ما إذا كنت ستتلقى دعمًا ماليًا وإذا كان الأمر كذلك ، فكم يعتمد على معايير مختلفة ، أي جنسيتك. الخيارات التالية ممكنة :

  • تغطية تكاليف السفر ، أي تكاليف تذكرة الطائرة أو الحافلة أو القطار أو السيارة
  • بدل سفر إضافي
  • منحة بداية لمرة واحدة

ما التكاليف التي يجب علي تغطيتها؟

إذا كانت وثائق سفرك بحاجة إلى تجديد ؛ سيتعين عليك دفع ثمن المستندات الجديدة شخصيًا. ستحتاج أيضًا إلى تغطية تكاليف تنقلاتك إلى المطار أو محطة القطار. إذا كنت تخطط لإعادة التوطين في بلد آخر غير موطنك ، فسيتعين عليك التقدم للحصول على تأشيرة دخول وتغطية النفقات المحترمة.

ما هي الدول حاليا العودة الطوعية غير ممكنة؟

  • بسبب الصعوبات الأمنية المستمرة ، لا تدعم المنظمة الدولية للهجرة العودة  الطوعية إلى سوريا أو اليمن أو ليبيا ضمن برنامج REAG / GARP في هذا الوقت. وينطبق الشيء نفسه حاليًا على العودة الطوعية إلى أفغانستان. وكذلك جمهورية مولدوفا وأوكرانيا. العودة الطوعية إلى هذه البلدان غير مدعومة حاليًا.
  • إذا كنت من البلدان المذكورة أعلاه ، يمكنك الاستفادة من REAG / GARP فقط إذا كان لديك تأشيرة أو تصريح إقامة طويل الأجل من بلد ثالث ، أي لمغادرة ألمانيا وإعادة التوطين في بلد ثالث.
  • يرجى ملاحظة ما يلي : مع ذلك ، تسمح بعض الدول الفيدرالية بالعودة الطوعية إلى سوريا وليبيا واليمن بشكل مستقل عن برنامج REAG / GARP – اسأل مجلس اللاجئين الخاص  بك عما إذا كانت دولتك الفيدرالية تسمح بالعودة الطوعية إلى هذه البلدان.
  • العودة الطوعية إلى إريتريا وإثيوبيا والصومال ممكنة ، ولكن يجب فحصها بشكل منفصل لكل حالة. هذا يعني أن المعالجة قد تستغرق وقتًا أطول.
  • قد تكون العودة إلى بيلاروسيا وأرمينيا والاتحاد الروسي صعبة أيضًا في الوقت الحالي. وبالتالي ، قد تستغرق المعالجة هنا أيضًا وقتًا أطول.

هل يمكنني العودة إلى ألمانيا بعد مغادرتي الطوعية؟

يفقد تصريح الإقامة المؤقتة (“Aufenthaltsgestattung”) أو تصريح الإقامة (“Aufenthaltserlaubnis”) صلاحيته عند المغادرة الطوعية. لذلك ، لا يمكنك العودة ببساطة إذا غيرت رأيك. ومع ذلك ، يمكنك التقدم بطلب للحصول على تأشيرة والسفر إلى ألمانيا لاحقًا ، حيث أنه من حيث المبدأ ، لا يُحظر على العائدين الطوعيين من العودة مرة أخرى. بعد الترحيل ، من حيث المبدأ ، لا يُسمح لك بالعودة إلى ألمانيا لبضع سنوات. يمكنك معرفة المزيد عن الأنواع المختلفة للتأشيرات والمتطلبات ذات الصلة في قسم ” الهجرة “.

يرجى ملاحظة : في حالة عودتك إلى ألمانيا بعد مغادرتك طواعية بمساعدة المنظمة الدولية للهجرة ، فلن يحق لك الحصول على دعم للعودة الطوعية مرة أخرى. إذا عدت إلى ألمانيا بشكل دائم بعد العودة الطوعية ، فيجب عليك سداد المساعدة المالية التي تلقيتها.

هل يمكنني تلقي الدعم إذا كان بإمكاني تمويل الرحلة شخصيًا؟

إذا كان بإمكانك تمويل مغادرتك بنفسك أو في حال تلقيت بالفعل مساعدة ضمن برنامج REAG / GARP مرة واحدة ، فلن تتمكن من التقدم مرة أخرى. ومع ذلك ، قد تتمكن المنظمة الدولية للهجرة من مساعدتك في نفقات السفر من خلال برنامج مساعدة المهاجرين الخاص (SMAP) من خلال تزويدك أنت وأحد رفاقك بتذاكر طيران مخفضة السعر. إلى جانب ذلك ، يمكن للعمال المهاجرين والطلاب والمهاجرين الآخرين الاستفادة من برنامج سماب. يجب تغطية تكاليف الرحلة قبل المغادرة من قبل الفرد أو من قبل هيئة أخرى ، مثل مكتب الرعاية الاجتماعية أو مؤسسة خيرية. في بعض الحالات ، يساعدك مكتب الرعاية الاجتماعية أيضًا في رحلتك إلى بلد ثالث يكون جاهزًا للسماح بإعادة توطينك.

هل سأتلقى الدعم بعد عودتي؟

اعتمادًا على البلد الذي تريد العودة إليه ، توجد برامج إعادة دمج مختلفة لدعم بدايتك الجديدة في بلدك الأصلي. يمكنك الحصول على دعم للاندماج في سوق العمل أو مزيد من التدريب أو تلقي مدفوعات عينية. عند  returnfromgermany.de ، يمكنك معرفة ما إذا كانت هناك برامج إعادة دمج متاحة في بلدك الأصلي.

تدعم الحكومة الفيدرالية أيضًا العديد من أنشطة المنظمة الدولية للهجرة التي تسهل إعادة الاندماج ، على سبيل المثال في أفغانستان والعراق. تقوم المنظمة الدولية للهجرة أيضًا بتنفيذ العديد من مشاريع إعادة الإدماج في إطار مبادرة الاتحاد الأوروبي والمنظمة الدولية للهجرة المشتركة لحماية وإعادة دمج المهاجرين في 26 دولة ، خاصة للعائدين في منطقة الساحل وبحيرة تشاد وشمال إفريقيا والقرن الأفريقي.

● إقرأ المزيد عن
الهجرة إلى ألمانيا - التأشيرات والمعيشة والعمل

حصول اللاجئين في ألمانيا على الجنسية الألمانية 

مثل الرعايا الأجانب الآخرين، يمكن للاجئين والمستفيدين من الحماية الفرعية التقدم بطلب للحصول على الجنسية الألمانية وفقًا لعدد من الشروط. تنطبق معظم هذه الشروط على جميع الرعايا الأجانب الذين يرغبون في أن يصبحوا مواطنين ألمان :

  • يجب أن يكون المتقدمون قد أقاموا بشكل قانوني في ألمانيا لمدة 8 سنوات دون انقطاع. يمكن تضمين مدة إجراءات اللجوء السابقة في فترة الانتظار هذه إذا تم منح المتقدمين وضع اللاجئ أو وضع الحماية الفرعية. يمكن تقليل فترة الإقامة إلى 7 سنوات إذا كان المتقدمون قد حضروا دورة اندماج بنجاح، ويمكن تخفيضها إلى 6 سنوات إذا اندمج المتقدمون بشكل جيد في المجتمع.
  • يجب أن يكون مقدمو الطلبات قادرين على تغطية تكاليف المعيشة لأنفسهم وأسرهم.
  • يجب أن يكون لدى المتقدمين مهارات كافية في اللغة الألمانية (المستوى B1 من الإطار الأوروبي المرجعي المشترك للغات).
  • يجب على المتقدمين اجتياز “اختبار التجنس” لإثبات أن لديهم معرفة كافية بالنظام القانوني والاجتماعي في ألمانيا، فضلاً عن ظروف المعيشة في ألمانيا.
  • يجب ألا يكون المتقدمون قد ارتكبوا جرائم جنائية خطيرة.

على عكس الرعايا الأجانب الآخرين، لا يُطلب من اللاجئين التخلي عن جنسيتهم السابقة. لذلك فإن السلطات المحلية المسؤولة عن التجنس تسأل بانتظام BAMF عما إذا كانت الأسباب، التي أدت في الأصل إلى منح وضع اللاجئ، لا تزال صالحة أو ما إذا كان يجب البدء في إجراء الإلغاء. في كثير من الحالات، حتى لو تم تنفيذ إجراء الإلغاء، فإن فقدان صفة اللاجئ لن يكون إلا عملاً رسميًا، لأن المواطن الأجنبي الذي يستوفي جميع المتطلبات الأخرى للجنسية يحق له عادةً البقاء في ألمانيا والحصول على الجنسية. ومع ذلك يوصى في كثير من الأحيان أن يقوم اللاجئون الذين يتقدمون بطلب للحصول على الجنسية باستشارة مركز استشاري أو محامٍ لتجنب المشاكل التي قد تنجم عن إلغاء صفة اللاجئ.

رسوم التجنس : 255 يورو للشخص البالغ و 51 يورو للأطفال.

في عام 2020 حصل 109،880 شخصًا على الجنسية الألمانية، لكن الإحصاءات المتاحة لا تفرق بين الإقامة أو حالة الحماية. تشير البلدان الأصلية للأشخاص الذين مُنحوا الجنسية إلى أن عددًا قليلاً منهم فقط كانوا مستفيدين من الحماية الدولية (على سبيل المثال ، في عام 2020، كان هذا يمثل 6700 مواطن سوري سابق، و 4770 مواطنًا عراقيًا سابقًا، و 3965 مواطنًا إيرانيًا سابقًا ، و 2880 أفغانيًا سابقًا. المواطنين).

لمعرفة المزيد عن اللجوء في ألمانيا (ويكيبيديا) : Asylum in Germany

● إقرأ المزيد عن
كيفية الحصول على الجنسية الألمانية وقانون التجنيس في ألمانيا

إن جميع هذه المعلومات تم جمعها من قبل فريق مكتبة المسافر ، وذلك من خلال البحث على الإنترنت أو في المراجع وأي خطأ بالمعلومات إن كان خطأ لغوي أو وقع عن طريق السهو وما إلى ذلك نرجوا أن تخبرونا به بالتعليقات وسنقوم بتصحيحه بكل سرور.

تابعونا على مواقع التواصل الإجتماعي لكي يصلكم كل جديد

محمد الحمزاوي

صانع محتوى ومهتم بالسياحة والأدب والتاريخ والفن. أعمل على المساهمة في تطوير المحتوى العربي ونشر المعرفة للجميع.

عرض كل المنشورات
guest

0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
شارك المقالة