الهجرة إلى فنزويلا

الهجرة إلى فنزويلا – التأشيرات والمعيشة والعمل

جدول المحتويات إخفاء

الهجرة إلى فنزويلا – التأشيرات والمعيشة والعمل

الهجرة إلى فنزويلا - أهم الطرق والشروط والمزايا

فنزويلا أو جمهورية فنزويلا البوليفارية رسمياً، وهي دولة نامية وتحتل المرتبة 113 على مؤشر التنمية، لديها أكبر احتياطي نفطي معروف في العالم وكانت واحدة من أكبر مصدري النفط في العالم. في السابق كانت البلاد تصدر مختلف السلع الزراعية مثل البن والكاكاو ولكن سرعان ما سيطر النفط على الصادرات والعائدات الحكومية، ونتيجة اعتماد الحكومة على النفط وتجاوزاتها السياسية الكثيرة انهار الاقتصاد الفنزويلي بأكمله. أصبحت البلاد تعاني بشكل مفرط من التضخم ونقص السلع الأساسية والبطالة والفقر وارتفاع معدلات وفيات الأطفال وسوء التغذية والجريمة والفساد.

فنزويلا في العالم : تقع على الساحل الشمالي لأمريكا الجنوبية وتتكون من اليابسة القارية والعديد من الجزر الصغيرة في البحر الكاريبي. تبلغ مساحتها الإقليمية 916 ألف كيلومتر مربع، ويقدر عدد سكانها بـ 28 مليون في عام 2019، يتحدثون الإسبانية. عاصمتها وأكبر تجمع بشري فيها يقع في كاراكاس. يحد فنزويلا من الغرب كولومبيا ومن الشرق البرازيل وتقع جزر الكاريبي بالقرب من الساحل الفنزويلي.

خريطة فنزويلا

المناخ : تقع فنزويلا بالكامل في المناطق المدارية فوق خط الاستواء إلى حوالي 12 درجة شمالاً. يتفاوت مناخها من السهول الرطبة المنخفضة الارتفاع، حيث يتراوح متوسط ​​درجات الحرارة السنوية التي تصل إلى 35 درجة مئوية (95.0 درجة فهرنهايت)، إلى الأنهار الجليدية والمرتفعات (باراموس) بمتوسط ​​درجة حرارة سنوية 8 درجات مئوية (46.4 درجة فهرنهايت). يتصف مناخ فنزويلا بأنه كثير الاختلاف في جميع أنحاء البلاد من خلال وجود سلسلة جبلية تسمى “كورديليرا دي لا كوستا” والتي تعبر البلاد من الشرق إلى الغرب، حيث يعيش غالبية السكان في هذه الجبال.

الاقتصاد : تمتلك فنزويلا سوقاً مختلطاً قائماً على اقتصاديات السوق ويهيمن عليه قطاع النفط، والذي يمثل ثلث الناتج الإجمالي وحوالي 80% من الصادرات، وأكثر من نصف الإيرادات الحكومية. يقدر نصيب الفرد من الناتج المحلي لعام 2016م بحوالي 15100 دولار أمريكي سنوياً لتحتل فنزويلا المرتبة 109 في العالم. وتمتلك فنزويا أنواع تعتبر من أرخص أنواع البنزين في العالم واستهلاك البنزين مدعوم بشكل كبير في الدولة، ويسيطر القطاع الخاص على ثلثي اقتصاد الدولة.

الحكومة : يُنتخب الرئيس الفنزويلي عن طريق الاقتراع، بالاقتراع المباشر والشامل، وهو رئيس الدولة ورئيس الحكومة. مدة المنصب ست سنوات، ويمكن إعادة انتخاب الرئيس لعدد غير محدود من المرات. يعين الرئيس نائب الرئيس ويقرر حجم وتكوين مجلس الوزراء ويعينها بمشاركة الهيئة التشريعية. يمكن للرئيس أن يطلب من الهيئة التشريعية إعادة النظر في أجزاء من القوانين التي يرى أنها مرفوضة، ولكن يمكن للأغلبية البرلمانية البسيطة تجاوز هذه الاعتراضات. يجوز للرئيس أن يطلب من الجمعية الوطنية تمرير قانون تمكيني يمنح القدرة على الحكم بمرسوم في مجالات سياسية محددة؛ هذا يتطلب أغلبية الثلثين في المجلس. منذ عام 1959م، مُنح ستة رؤساء فنزويليين هذه الصلاحيات.

  • البرلمان : البرلمان الفنزويلي بغرفة واحدة هو Asamblea Nacional (“الجمعية الوطنية”). عدد الأعضاء متغير – كل ولاية ومنطقة العاصمة تنتخب ثلاثة ممثلين بالإضافة إلى نتيجة تقسيم سكان الولاية بنسبة 1.1% من إجمالي عدد سكان البلاد. ثلاثة مقاعد مخصصة لممثلي الشعوب الأصلية في فنزويلا. في الفترة من 2011 إلى 2016، بلغ عدد المقاعد 165 مقعداً. يخدم جميع النواب لفترات مدتها خمس سنوات. سن الاقتراع في فنزويلا هو 18 سنة وما فوق. التصويت ليس إجباريا

التركيبة السكانية : فنزويلا هي من بين أكثر البلدان تحضرا في أمريكا اللاتينية. تعيش الغالبية العظمى من الفنزويليين في مدن الشمال، وخاصة في العاصمة كاراكاس، وهي أيضاً أكبر مدينة. يعيش حوالي 93% من السكان في المناطق الحضرية في شمال فنزويلا؛ 73% يعيشون على بعد أقل من 100 كيلومتر من الساحل. على الرغم من أن ما يقرب من نصف مساحة أراضي فنزويلا تقع جنوب أورينوكو، إلا أن 5% فقط من الفنزويليين يعيشون هناك. أكبر وأهم مدينة في جنوب أورينوكو هي سيوداد غوايانا، وهي سادس أكبر تجمع سكاني. تشمل المدن الرئيسية الأخرى باركيسيميتو وفالنسيا وماراكاي، ماراكايبو، برشلونة – بويرتو لا كروز، ميريدا، سان كريستوبال.

  • هجرة الفنزويليين : وفقًا لدراسة أجريت عام 2014 من قبل علماء الاجتماع من جامعة فنزويلا المركزية، غادر أكثر من 1.5 مليون فنزويلي، أو حوالي 4% إلى 6% من سكان البلاد، فنزويلا منذ عام 1999 في أعقاب الثورة البوليفارية.
  • المهاجرين : وفقاً لمسح اللاجئين في العالم لعام 2008 الذي نشرته اللجنة الأمريكية للاجئين والمهاجرين، استضافت فنزويلا عدداً من اللاجئين وطالبي اللجوء من كولومبيا بلغ عددهم 252.200 في عام 2007، ودخل 10600 طالب لجوء في عام 2007. ويقدر عدد المهاجرين غير الشرعيين بمليون مهاجر. يقدر إجمالي عدد السكان الأصليين في البلاد بنحو 500 ألف نسمة (2.8% من الإجمالي). هناك ثلاث قبائل غير معروفة تعيش في فنزويلا. يعترف الدستور بالطابع متعدد الأعراق والتعددية الثقافية واللغات للبلد ويتضمن فصلاً مخصصاً لحقوق الشعوب الأصلية، والذي فتح فضاءات لإدماجهم السياسي على المستويين الوطني والمحلي في عام 1999م. ويتركز معظم السكان الأصليين في ثماني ولايات على طول حدود فنزويلا مع البرازيل وغيانا وكولومبيا. خلال القرن الحادي والعشرين تدفق ملايين المهاجرين من كولومبيا والشرق الأوسط إلى فنزويلا.

الدين : حوالي 88% من الشعب الفنزويلي مسيكي وبصورة أساسية كثوليك و17% بروتستانت وغير المتدينين 2% وهم الملحدون و 6% غير مبالي إطلاقاً بموضوع الدين، و 8% يتبعون أديان أخرى. يوجد في المجتمع الفنزويلي مجتمعات مسلمة ذات نفوذ يبلغ عددهم أكثر من 100 ألف شخص من أصل لبناني وسوري يعيشون في ولاية نويفا إسبارطة وبونتو فيجو وكاراكاس. أما الجالية اليهودية فقد تقلصت من 22 ألف إلى 7000 بسبب الضغوط الاقتصادية وتصاعد معاداة السامية.

الفساد : الفساد في فنزويلا مرتفع بالمعايير العالمية وكان كذلك في معظم القرن العشرين. أدى اكتشاف النفط إلى تفاقم الفساد السياسي، وبحلول أواخر السبعينيات أصبح وصف خوان بابلو بيريز ألفونسو للنفط بأنه “براز الشيطان” تعبيراً شائعاً في فنزويلا. صنفت فنزويلا كواحدة من أكثر الدول فساداً على مؤشر مدركات الفساد منذ بدء المسح في عام 1995. وضع تصنيف 2010 فنزويلا في المرتبة 164 من بين 178 دولة في مرتبة في شفافية الحكومة. بحلول عام 2016 ارتفعت المرتبة إلى 166 من 178. وبالمثل مشروع العدالة العالمية صنّف فنزويلا في المرتبة 99 من بين 99 دولة شملها الاستطلاع في مؤشر سيادة القانون لعام 2014.

  • تهريب الممنوعات : يظهر هذا الفساد من خلال تورط فنزويلا الكبير في تهريب المخدرات، حيث يمر الكوكايين الكولومبي والمخدرات الأخرى بفنزويلا نحو الولايات المتحدة وأوروبا. في الفترة 2003-2008 صادرت السلطات الفنزويلية خامس أكبر كمية إجمالية من الكوكايين في العالم، بعد كولومبيا والولايات المتحدة وإسبانيا وبنما. وقد عُرف العديد من كبار المسؤولين الحكوميين والعسكريين بتورطهم في تهريب المخدرات. خاصة مع حادثة أكتوبر 2013 لرجال من الحرس الوطني الفنزويلي وضعوا 1.3 طن من الكوكايين على متن رحلة في باريس مع العلم أنهم لن يواجهوا اتهامات.

حقوق الإنسان : انتقدت منظمات حقوق الإنسان مثل هيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية بشكل متزايد سجل فنزويلا في مجال حقوق الإنسان، حيث أشارت في عام 2017 إلى أن تشافيز وبعد ذلك حكومة مادورو قد ركزا بشكل متزايد السلطة في الفرع التنفيذي، وأدى هذا إلى تآكل الحماية الدستورية لحقوق الإنسان والسماح للحكومة باضطهاد وقمع منتقديها ومعارضتها. من بين بواعث القلق المستمرة الأخرى التي أشير إليها الظروف السيئة في السجون، والمضايقات المستمرة لوسائل الإعلام المستقلة والمدافعين عن حقوق الإنسان. في عام 2006 وحدة المعلومات الاقتصادية صنفت فنزويلا على أنها “نظام هجين” وثالث أقل نظام ديمقراطي في أمريكا اللاتينية على مؤشر الديمقراطية. خفض مؤشر الديمقراطية تصنيف فنزويلا إلى نظام استبدادي في عام 2017، مشيراً إلى استمرار السلوكيات الديكتاتورية المتزايدة لحكومة مادورو. {1}


طرق الهجرة إلى فنزويلا 

طرق الهجرة إلى فنزويلا 

تتعدد طرق الهجرة إلى فنزويلا، وفيما يلي نبين أبرز الطرق التي توضح كيفية الهجرة إلى فنزويلا :

الهجرة إلى فنزويلا من خلال التأشيرة السياحية 

يمكن للشخص الراغب في الهجرة إلى فنزويلا التقدم بطلب تأشيرة سياحية إلى السفارة الفنزويلية في بلده، مع تقديم الوثائق الأخرى مثل جواز السفر والصور الشخصية. وعادة يتم منح الشخص تأشيرة سياحية لمدة ثلاثة أشهر للإقامة في فنزويلا.

الهجرة إلى فنزويلا من خلال تأشيرة العمل 

تعتبر فنزويلا من الدول التي توفر فرص عمل للأجانب من ذوي المهارات والخبرات المميزة، وخاصة في قطاعي الزراعة والبترول. ولذلك، يمكن لمن تتوفر لديه المؤهلات والمهارات المناسبة، التقدم لإحدى الشركات الفنزويلية من خلال المواقع الإلكترونية المتخصصة في توفير الوظائف. وفي حال موافقة الشركة وإصدار عقد عمل رسمي، يقوم الشخص بمراجعة السفارة الفنزويلية في بلده لإصدار تأشيرة عمل. وفي حال الموافقة، يمنح الشخص تأشيرة تخوله الإقامة لمدة عام قابل للتمديد بعد دخوله الأراضي الفنزويلية.

الهجرة إلى فنزويلا من خلال الزواج 

يعتبر الزواج من مواطن فنزويلي إحدى طرق الهجرة إلى فنزويلا والإقامة الدائمة فيها والحصول على الجنسية الفنزويلية فيما بعد.

الهجرة إلى فنزويلا عن طريق الاستثمار 

تقدم الحكومة الفنزويلية تسهيلات كبيرة لرجال الأعمال والمستثمرين الراغبين في استثمار جزء من أموالهم داخل الدولة؛ حيث يمكن منح المستثمر إقامة دائمة في الدولة، والتي تؤهله الحصول على الجنسية الفنزويلية من خلال شراء عقار، أو إقامة مشروع، أو إيداع مبلغ من المال في أحد المصارف الفنزويلية.


الدخول والإقامة وأنواع التأشيرات إلى فنزويلا

الدخول والإقامة وأنواع التأشيرات إلى فنزويلا

تختلف سياسة الحصول على تأشيرة فنزويلا بناء على الدولة أو الجنسية التي يقدم منها صاحب الطلب، ولكن هناك مجموعة من الدول وقعت اتفاقيات مع فنزويلا ويمكنهم دخولها بدون تأشيرة :

دول تستطيع دخول فنزويلا بدون تأشيرة : الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي أندورا وأنتيغوا وبربودا والأرجنتين وأستراليا وبربادوس وبيلاروسيا وبليز وبوليفيا والبرازيل وكولومبيا وكوستاريكا ودومينيكا والإكوادور وغرينادا وهونغ كونغ وأيسلندا وإيران وجامايكا واليابان وليختنشتاين وماليزيا والمكسيك، موناكو، نيكاراغوا، نيوزيلندا، النرويج، فلسطين، باراغواي، قطر، روسيا، سانت كيتس ونيفيس، سانت لوسيا، سانت فنسنت وجزر غرينادين، سان مارينو، جنوب إفريقيا، كوريا الجنوبية، سويسرا، ترينيداد وتوباغو، تركيا، المملكة المتحدة، أوروغواي. ملاحظة : مواطني الأرجنتين والبرازيل والإكوادور وأوروغواي يمكنهم دخول فنزويلا من خلال تقديم بطاقات الهوية للأغراض السياحية فقط.

أصناف التأشيرات إلى فنزويلا : 

  • تأشيرة فنزويلا السياحية
  • تأشيرة فنزويلا للترانزيت
  • تأشيرة إقامة مؤقتة في فنزويلا

يمكن منح النوع الأول من التأشيرات “تأشيرة فنزويلا السياحية” لأولئك الذين يزورون الدولة لأغراض سياحية ولن يتمكنوا من البقاء أكثر من 90 يوماً، ومع ذلك يمكن تجديد الإقامة لبعض الحالات بحسب ما تحدد الجهات المسؤولة. ويمكن منح النوع الثاني من التأشيرات “تأشيرة فنزويلا للترانزيت” للذين يودون العبور من خلال فنزويلا، وهي تمنحهم 72 ساعة لكل دخول. أما النوع الثالث “تأشيرة فنزويلا للإقامة المؤقتة” فهو الأكبر ويتألف من تأشيرة عمل وتأشيرة رجال أعمال وتأشيرة صناعية وتأشيرة عائلية وتأشيرة موظف وتأشيرة طالب.

تأشيرة فنزويلا عند الوصول

عليك أن تعرف أن فنزويلا لا تمتلك ميزة فيزة عند الوصول، فإما بتأشيرة أو بدون تأشيرة لذلك إن لم تكن دولتك ضمن الدول التي لا تحتاج تأشيرة فعليك التواصل مع أقرب قنصلية في البلد التي تقيم بها.

استمارة طلب تأشيرة فنزويلا :

  • يجب ملئ الطلب بدقة.
  • إرفاق صورتين نوذجيتين لجواز السفر ويجب أن تتضمن الوجه بالكامل.
  • يجب أن يكون جواز السفر ساري المفعول لمدة 6 أشهر على الأقل بعد تاريخ العودة. يجب أن يتضمن أيضاً صفحتين فارغتين.
  • يجب إثبات القدرة المالية على تحمل تكاليف السفر.
  • كشف حساب مالي لآخر ستة أشهر.
  • وثيقة تثبت مكان الإقامة.
  • حجز فندق أو استئجار منزل.
  • شهادة تثبت أن مقدم الطلب يتمتع بصحة جيدة.

تأشيرة فنزويلا السياحية

يجب على المتقدم للحصول على تأشيرة سياحية إثبات بأنه لا ينوي البقاء أكثر من المدة المفترضة، ويجب أن يقدم المستندات التي تثبت بأنه يقيم في دولة أجنبية. إذا كانت الدولة التي يقيم فيها صاحب الطلب مختلفة عن الدولة التي يحمل جنسيتها عليه أن يرفق هويته مع الطلب. إذا كان الشخص مقدم الطلب لديه عمل أو شركة في البلد التي يقيم فيها عليه إرفاق ذلك في الطلب. إذا كان له كفيل في فنزويلا عليه إرفاق اسمه وكنيته بشكل واضح في الطب مع خطاب الدعوى. تبلغ رسوم تأشيرة فنزويلا العادية 30 دولاراً أمريكاً ولكن يمكن أن يختلف هذا الرقم اعتماداً على جنسية مقدم الطلب، وتتراوح مدة معالجة هذا النوع من التأشيرات من 7 إلى 10 أيام.

تأشيرة فنزويلا للعمل 

في حال قبل الشخص للعمل في فنزويلا عليه حينها التقدم للحصول على تأشيرة عمل للسفر إلى فنزويلا، حيث عليه ملئ طلب يخص الحصول على تأشيرة العمل واستكماله بنفس الخطوات الروتينية كالصورة وصلاحية جواز السفر وما إلى ذلك، إضافةً إلى إثبات أنه قبل في عرض عمل وأنه مؤهل لهذا المنصب وإظهار المستندات الأخرى التي تخص الطلب وتدعمه، إضافة لنسخة من تصريح العمل مصدقة من الجهات الرسمية. يحق لحاملي هذه التأشيرة الإقامة في الدولة ولكنه عليهم تجديد هذا التصريح كل سنة وتتراوح مدة معالجة الطلب من 7 إلى 10 أيام. {2}


الأعمال والمهن والمهارات المطلوبة في فنزويلا

الأعمال والمهن والمهارات المطلوبة في فنزويلا

العثور على عمل في فنزويلا ليس سهلاً أبداً ويحاول الكثيرون التشبث بعمل بمجرد العثور عليه، والمعاشات ليست جيدة ويتم استغلال العاملين في الكثير من الأحيان من قبل أصحاب العمل وذلك بسبب توفر الأيدي العاملة الكثيرة. بشكل عام يكون التوظيف غير قانوني وبدون تأمين صحي، حتى أن الحصول على تصريح للعمل صعب بشكل عام خصوصاً للمهاجرين.

ومع ذلك هناك بعض الأعمال التي يمكن للمهاجرين العمل بها مثل :

تدريس اللغة الإنكليزية : يشيع كثيراً بين الناس بأن تدريس اللغة الإنكليزية في فنزويلا مربح وهي وظيفة متوفرة ولكن بالحقيقة انتشر هذا الأمر كثيراً وهناك الكثير من المعاهد والمدارس أصبحت موجهة للأثرياء إضافة إلى أن الأمريكان المتقنين للغة الإنكليزية أصبحوا يمتلكون من المهارة والخبرة ما لا يمكن مجاراته من قبل أجنبي من بلدان أخرى.

بدء مشروع في فنزويلا : أكثر الخيارات منطقية للعمل في فنزويلا هو بدء نشاط تجاري خاص حيث يتطلب ذلك رأس مال وإن لم يكن كبيراً، خصوصاً وأن الأيدي العاملة في فنزويلا رخيصة فالرواتب لن تكلف الكثير، ولكن يجب مراعاة التضخم والقوة الشرائية عند القيام بأي مشروع في فنزويلا.

فنزويلا عموماً مثل أغلب دول أمريكا اللاتينية، هي دول مناسبة للاستثمار وغير مناسبة للعمل، وذلك بسبب رخص اليد العاملة وارتفاع البطالة وصعوبة منافسة السكان المحليين ولكن مع ذلك يمكن لبعض المهن أن تجد وظائف مثل مدرسي اللغات الأجنبية وأصحاب الخبرات والأطباء والمهندسين ومصففي الشعر وغير ذلك من الأعمال والمهن التي من الممكن أن يكون العثور على عمل بها أسهل من غيرها. ويمكن أيضاً أن يتم افتتاح مشاريع أو أعمال صغيرة مثل ماركت أو صالون لتصفيف الشعر أو مطعم أو محل ألبسة وما شابه ذلك، فأسعار المحال والأجارات تعتبر قليلة نسبياً إضافة إلى أن اليد العاملة في فنزويلا وأمريكا اللاتينية عموماً رخيصة.


تكلفة المعيشة في فنزويلا 

تكلفة المعيشة في فنزويلا 

الإيجار  الشهري في فنزويلا

شقة غرفة واحدة في وسط المدينة تكلف 292 دولار في الشهر، بينما شقة بنفس المواصفات بعيدة عن مركز المدينة تكلف 277 دولار في الشهر. شقة 3 غرف نوم في وسط المدينة تكلف 511 دولار في الشهر بينما شقة بنفس المواصفات خارج مركز المدينة تكلف 459 دولار في الشهر.

سعر الشقق في فنزويلا

يكلف سعر المتر الواحد لشقة في مركز المدينة 739 دولار تقريباً أي شقة مئة متر تكلف 73 آلاف دولار أمريكي، بينما تبلغ تكلفة متر الشقة خارج مركز المدينة 709 دولار أي حوالي 70 ألف دولار أمريكي سعر شقة 100 متر خارج المدينة.

متوسط الأجور والرواتب في فنزويلا

يبلغ متوسط الأجور في بعد اقتطاع الضريبة 250 دولار شهرياً.

متوسط سعر الأكل والشرب في فنزويلا

تناول وجبة لشخص واحد في مطعم عادي تكلف 10 دولار أما تناول وجبة في مطعم متوسط الجودة تكلف 22.5 دولار للشخص. وجبة الماك ميل في ماكدونالدز تكلف 8 دولار تقريباً، وعلبة الكوكاكولا أو البيبسي 0.33 لتر تكلف 1.24 دولار أمريكي.

أسعار وجبات الأسواق : الماء 1.5 لتر 1.29 دولار، حليب 1 لتر بسعر 1.64 دولار، رغيف خبز 2 دولار، أرز 1 كغ 1.11 دولار، جبنة محلية 1 كغ 4 دولار، لحم بقري 1 كغ 4.50 دولار، التفاح 1 كغ 5 دولار، الموز 1 كغ 1 دولار، علبة سجائر مارلبورو عدد 1 بسعر 3 دولار.

متوسط أسعار الملابس والأحذية في فنزويلا

سعر بنطال الجينز بين 21 و42 دولار، بينما شراء فستان صيفي من زارا تبلغ يبلغ سعره 32 دولار، وسعر زوج من أحذية الجري الرياضية نايك لأن أسعاره متوسطة 64 دولار أما زوج من الأحذية الرسمية الجلدية فسعره 80 دولار.

متوسط أسعار وسائل النقل في فنزويلا

تذكرة ذهاب أو عودة واحدة فقط 1 دولار نقل محلي، تصريح مرور شهري 30 دولار، تعرفة البدء العادية للتكسي 3 دولار ويأخذ على الكيلومتر تقريب 2 دولار، البنزين 1 لتر بسعر 0.54 دولار.

متوسط أسعار السيارات : سعر سيارة فلوكس فاجن جولف جديدة نوع KW Trendline 1.4 بسعر 40.000 دولار تقريباً، أما تويوتا كرولا سيدان جديدة 29.666 دولار تقريباً.

متوسط أسعار المرافق في فنزويلا

أسعار فواتير (الكهرباء، التدفئة، التبريد، الماء) شهرياً لشقة بمساحة 85م هي تقريباً 17 دولار. وبالنسبة للاتصالات فسعر الدقيقة 0.07 دولار بدون خصومات أو باقات بينما الانترنت فهو بسرعة 60 ميجابت في الثانية وعدد غير محدود من البيانات مقابل 30 دولار شهرياً.

متوسط أسعار مراكز الترفيه والرياضة في فنزويلا

اشتراك النادي الرياضي الشهري 29 دولار، بينما إيجار ملعب لمدة ساعة في عطلة نهاية الأسبوع 12.46 دولار، أما دخول السينما أو المعرض 5 دولار.

متوسط أسعار رعاية الأطفال في فنزويلا

مرحلة ما قبل الدراسة أي الروضة بسعر 67 دولار في الشهر دوام كامل، بينما المدرسة الابتدائية الدولية 7.866 دولار في السنة. {3}


معلومات حول الظروف المعيشية في فنزويلا

معلومات حول الظروف المعيشية في فنزويلا

تحول الوضع الناتج عن الإضرابات السياسة إلى حالة مريعة من التضخم والفقر، فعلى الرغم من أن فنزويلا كانت واحدة من أغنى بلدان أمريكا الجنوبية وكانت محط أنظار الكثير من الأشخاص الراغبين بالهجرة إلى القارة الأمريكية، إلى أن الوضع تغير كثيراً في السنوات الأخيرة. هناك أزمة كبيرة في فنزويلا وعدد من الفنزويليين هاجروا بالفعل من فنزويلا.

ندرة الغذاء وفقدان الوزن وغلاء الغذاء

  • وفقاً لدراسة أجرتها ثلاث جامعات في فنزويلا، فإن 74.3% من السكان فقدوا حوالي 8.6 كيلوغرام من وزنهم في عام 2015، ويتناول حوالي 9.6 مليون شخص في فنزويلا وجبتين فقط.
  • بسبب الإعانات الحكومية السابقة الناتجة عن النفط، اعتمد شعب فنزويلا تاريخياً اعتماداً كبيراً على الواردات حتى الضروريات الأساسية بدلاً من الإنتاج المحلي. الآن بعد أن تم إغلاق حدود فنزويلا وخفضت قيمة عملتها، أصبحت الموارد المستوردة داخل فنزويلا نادرة بشكل متزايد، مما جعل أسعار المواد الغذائية ترتفع بشكل كبير.

السكان والتضخم 

  • يُعتبر الآن ما يقرب من 81 في المائة من سكان فنزويلا البالغ عددهم 31.5 مليون نسمة يعيشون في فقر، بينما يقدر أن أكثر من 50 في المائة يعيشون في فقر مدقع.
  • بالإضافة إلى ذلك يتوقع صندوق النقد الدولي أن يصل التضخم إلى 13000 في المائة في العام المقبل، مما يجعله أكبر ركود في تاريخ نصف الكرة الغربي – ضعف حجم الكساد الكبير.

التعليم 

  • بالنسبة لبلد كان يتباهى ذات يوم بالتعليم المجاني لجميع الطلاب في ظل نظام هوغو تشافيز الاشتراكي، فإن هيكل التعليم في فنزويلا ينهار في ظل الأزمة الاقتصادية الحالية. أغلقت العديد من المدارس في فنزويلا أو تعمل بقدرة محدودة.
  • وتعزى هذه الظروف إلى عدم كفاية رواتب معلمي المدارس الذين يعملون بما يزيد قليلاً عن دولار شهرياً، فضلاً عن نقص وجبات الغداء المدرسية حيث نفدت أموال الحكومة من البرنامج الذي تديره الدولة والذي يوفر للأطفال وجبة غداء مجانية. توقف عدد متزايد من الأطفال عن الذهاب إلى المدرسة لأنهم، بدون طعام، وقد يفقدون وعيهم في الصف.
  • من بين 8 ملايين طفل في المدارس، توقف ما يقرب من 3 ملايين طالب عن حضور بعض الفصول الدراسية أو جميعها. يخشى المهنيون التربويون في فنزويلا على مستقبل العمال غير المتعلمين وغير المهرة إذا استمر هذا الاتجاه لفترة طويلة.

قلة النظافة 

  • نظرًا لأن معظم العائلات كانت تتخبط فقط من أجل وضع الطعام على المائدة، فإن أولئك الذين يتلقون الحد الأدنى من الأجور يواجهون خياراً في كل مرة يحصلون فيها على راتبهم: الطعام أم النظافة؟ وفقاً لجوناثان ماركيز حارس الأمن والآن سائق سيارة أجرة، فإنه دائمًا ما يختار الطعام  ويضيف الماء إلى القليل من الشامبو الذي تركه لصنع الصابون.
  • بالإضافة إلى ذلك أنفق مراسل واحد من فنزويلا 86 في المائة من الحد الأدنى للأجور الشهرية على ثماني لفات من ورق التواليت، بعد أن فشل في العثور عليه في أي متاجر لمدة أسبوع كامل.

لا يمكن للشركات والمطاعم والمحال التجارية العمل

  • نقص الموارد للفرد يعني نقص الموارد للشركات الصغيرة أيضاً. أدت حالة الطوارئ الاقتصادية في فنزويلا إلى تراجع الأعمال داخل فنزويلا، مما أدى إلى تسريح العمال وحتى إغلاق العديد من الشركات.
  • يتوفر لمصففي الشعر مياه جارية فقط يومين في الأسبوع، كما يندر العثور على منتجات الشعر؛ ليس لدى الخبازين دقيق لصنع الخبز، أصحاب المطاعم ليس لديهم عملاء لطهي الطعام وقليل جدًا من المعكرونة للطهي.

نقص الدواء

  • مهنة الطب تعاني كذلك؛ في حين لا يزال بإمكان الأطباء وصف الأدوية، يكاد لا يوجد أي دواء لتزويد مرضاهم به حيث تعاني البلاد من نقص يقدر بنسبة 85 في المائة في الأدوية، ووفقاً لاتحاد الأدوية الفنزويلي لا يتم علاج الأمراض المزمنة مثل أمراض الكلى أو مرض السكري بسبب هذا الإمداد المحدود من الأدوية، مما يؤدي إلى مخاطر صحية خطيرة.
  • علبة من عشرة حبات لارتفاع ضغط الدم يمكن أن تكون أكثر من المعاش التقاعدي الشهري للمتقاعدين. حتى الأمراض التي يمكن الوقاية منها والشفاء منها يمكن أن تتطور الآن إلى أمراض تهدد الحياة بسبب نقص المضادات الحيوية والعلاج المناسب.

نقص المياه والكهرباء

  • أدى الجفاف من سد جوري إلى تقنين المياه والكهرباء في جميع أنحاء البلاد. تساهم المحطات الكهرومائية في الخزان في 70 بالمائة من إمدادات الكهرباء في البلاد.
  • في حين تم سن انقطاع قياسي لمدة 4 ساعات يوميًا، لاحظ السكان أنه في بعض الأيام لا توجد كهرباء لمدة تصل إلى 14 ساعة. في محاولة لتوفير الكهرباء قطع مادورو أسابيع العمل في القطاع العام إلى يومين في الأسبوع.
  • فيما يتعلق بتقنين المياه، تعمل الحنفيات مرة أو مرتين في الأسبوع لمعظم الناس؛ ومع ذلك في الأماكن التي يصعب الوصول إليها مثل جزيرة مارغريتا يتم توفير المياه مرة واحدة فقط كل 21 يومًا.

العنف والاحتجاجات 

  • أصبحت الاحتجاجات والنهب في الشوارع أمرًا شائعًا تقريبًا في فنزويلا حيث يستمر الناس في فقدان الثقة في حكومتهم. في غضون ثلاثة أشهر تم تسجيل 111 احتجاجًا في سوكري “إحدى ولايات فنزويلا البالغ عددها 23” وفقًا لما أوردته Indice، وهي مجموعة حقوقية تراقب الاحتجاجات.
  • لاحظ المراسلون 5 أو 6 احتجاجات في الأسبوع، تطالب جميعها بالضروريات الأساسية وتقاتل بالغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي للحصول عليها.

أزمة اللاجئين في أمريكا الجنوبية

  • للهروب من الاضطرابات داخل فنزويلا، كان هناك نزوح جماعي إلى البلدان المجاورة، ولا سيما كولومبيا والإكوادور وبيرو وتشيلي. تقدر المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن ما يقرب من 5000 شخص يفرون من فنزويلا كل يوم، بإجمالي 2.3 مليون مهاجر من فنزويلا منذ عام 2015.
  • في حين أن سياسات الحدود في أمريكا الجنوبية قد سهلت عملية هجرة اللاجئين للعديد من الفنزويليين، فإن الدول المجاورة ليست مجهزة بالمرافق والموارد لاستضافة اللاجئين في السعة التي يصلون إليها.

المساعدة والوصول

  • رفضت القيود الحكومية في عهد الرئيس مادورو المساعدات الإنسانية من خلال عرقلة الشحنات، ولا سيما استهداف الأدوية، لكن هذا لا يعني أنه لا يوجد شيء يمكن القيام به. تبذل المجموعات الكنسية والمنظمات غير الهادفة للربح مثل ساناندو ومؤسسة كواترو بور فنزويلا قصارى جهدها لتقديم المساعدة لشعب فنزويلا.
  • بدأت كواترو بور فنزويلا في عام 2016 عندما قررت أربع نساء فنزويليات يعشن في الولايات المتحدة تقديم الإغاثة لبلدهن. لقد قدموا منذ ذلك الحين أكثر من 50000 حصة غذائية سنويًا وحضروا أكثر من 17000 مريض طبي. كما ساعدت الدول المجاورة مثل كولومبيا بشكل كبير اللاجئين الفنزويليين من خلال توفير الغذاء والمأوى لمئات الآلاف من الأشخاص.
  • بينما لا تزال الولايات المتحدة تضغط على فرض عقوبات على الرئيس مادورو، تعهد مايك بنس بمبلغ 48 مليون دولار لدعم الشركاء الإقليميين الذين يتحملون وطأة هذه الأزمة. {4}

كيفية الحصول على الجنسية الفنزويلية

كيفية الحصول على الجنسية الفنزويلية

يوجد عدة حالات لمنح الجنسية الفنزويلية، وهي:

  1. يمنح الطفل المولود في فنزويلا الجنسية الفنزويلية فور ولادته، بصرف النظر عن جنسية الوالدين.
  2. يمكن للشخص الذي مضى على إقامته في فنزويلا مدة لا تقل عن خمس سنوات تقديم طلب للحصول على الجنسية الفنزويلية. وهنا لا بد من الإشارة إلى أن حكومة فنزويلا تتعامل مع مقدمي طلبات الجنسية الفنزويلية بمبدأ أولوية الأقرب؛ حيث يتم منح الجنسية الفنزويلية إلى مواطني أمريكا اللاتينية أولا، ثم مواطني إسبانيا، ثم ينظر في طلبات الجنسيات الأخرى.
  3. يحق للشخص المتزوج من مواطن أو مواطنة التقدم بطلب منح الجنسية الفنزويلية، وتتم الموافقة في الغالبية العظمى من الحالات.
  4. يمكن للمستثمر الأجنبي الحصول على الجنسية الفنزويلية مقابل القيام بالاستثمار، إما في شراء عقار، أو إيداع مبلغ من المال في أحد المصارف الفنزويلية.

وختاما، لا بد من القول إن فنزويلا تشهد موجة من الهجرة العكسية؛ إذ لوحظ في الآونة الأخيرة عودة الكثير من مواطني بعض الدول العربية، مثل لبنان إلى بلادهم بفعل الأزمة السياسية والاقتصادية التي تمر فنزويلا فيها. أي أن فنزويلا لم تعد تلك الدولة الملائمة للهجرة كما كانت في الماضي ولا تعد مكاناً مناسباً للهجرة.


إن جميع هذه المعلومات تم جمعها من قبل فريق مكتبة المسافر ، وذلك من خلال البحث على الإنترنت أو في المراجع وأي خطأ بالمعلومات إن كان خطأ لغوي أو وقع عن طريق السهو وما إلى ذلك نرجوا أن تخبرونا به بالتعليقات وسنقوم بتصحيحه بكل سرور.

تابعونا على مواقع التواصل الإجتماعي لكي يصلكم كل جديد

محمد الحمزاوي

صانع محتوى ومهتم بالسياحة والأدب والتاريخ والفن. أعمل على المساهمة في تطوير المحتوى العربي ونشر المعرفة للجميع.

عرض كل المنشورات
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
شارك المقالة