السياحة إلى أهرامات مصر الأقل شهرة

السياحة إلى أهرامات مصر

السياحة إلى أهرامات مصر

بجانب أبو الهول العظيم المعروف على نطاق واسع وهرم خوفو، والتي يقوم معظم السياح بتصويرها خلال زيارتهم لمصر، سنلقي نظرة على بعض الأهرامات الأقل شهرة ولكنها ليست بالأقل روعة فهي تتميز بجمال ساحر وفن رائع ولكل منها طابعه الخاص.

هرم لاهون

Lahun's pyramid - هرم لاهون

تم بناء هرم لاهون المعروف أيضاً باسم اللاهون، تحت حكم سنوسرت الثاني من الأسرة الثانية عشر حوالي عام 1180 قبل الميلاد. اللاهون تعني مصب القناة، وكانت تقع بالفعل بجوار الماء. هذا الهرم الآن في حالة خراب، والجسور والممرات داخله مدمرة إلى حد كبير ولا يمكن الوصول إليها. حتى في عام 1840 عندما كان المستكشفون حريصين على اكتشاف وتوثيق أكبر عدد ممكن من الأهرامات المصرية، استغرق عالم الآثار البريطاني السير فليندرز بيتري شهوراً للعثور على مدخل الهرم نفسه فقط.

على الرغم من أن الجانب الشمالي عادة يكون المدخل النموذجي لأسباب دينية إلا أنه تم إخفاء مدخل هرم لاهون في الفناء على الاتجاه الجنوبي من الهيكل. هرم لاهون هو واحد من أوائل الأهرامات في مصر حيث اعتبرت حماية المحتويات، وتوفير الأمن للمقبرة، أكثر أهمية من اتباع البروتوكول التاريخي. وعلى الرغم من عدم وجود بقايا إلا أنه يُعتقد أن الجزء الخارجي من هرم لاهون كان مغطى بالجرانيت المزخرف. تم استخدام الحجر الجيري الطبيعي الموجود بالفعل كقاعدة فعالة للهرم، مما يجعل البناء أسهل من المعتاد. من المحتمل أن يكون قد تم وضع هرم أصغر من الجرانيت الأسود في الجزء العلوي من الهيكل لتشكيل قمته.

هرم أوسركاف

Userkaf pyramid - هرم أوسركاف

أحد الأهرامات الرائعة الموجودة في سقارة هو هرم أوسركاف، الذي بني بين عامي 2494-2487 قبل الميلاد تحت حكم أوسركاف، فرعون الأسرة الخامسة. اسم الهرم المحلي هو “الحرم المخربش”، والذي يشير معناه إلى كومة من الحجر. يتألف داخل هرم أوسركاف في الواقع من الأنقاض، وكانت المواد المتبقية ملبّسة بالحجر. اليوم هرم أوسركاف في حالة خراب ويبدو وكأنه مجرد تل مخروطي مصنوع من الرمال أكثر من هرم حقيقي.

هرم مميز : كان لهرم أوسركاف هيكلاً يختلف عن أهرامات الأسرة الرابعة، وقد ألهم بنّائي أهرامات الأسرة الخامسة اللاحقة من نواحي كثيرة. احتفظ أوسركاف بالجدار المرتفع التقليدي حول المجمع والجسر الذي يربط مقبرة واحدة بالهرم الرئيسي. ومع ذلك فقد قدم أيضاً أفكاراً جديدة مثل اتجاه محور الشمال والجنوب وإدراج كنيسة صغيرة خارج الهرم وليس داخله.

اكتشافات أثرية : بعد أكثر من 15000 عام من البناء تم ترميم هرم أوسركاف واستخدامه من قبل رمسيس الثاني كمقبرة. تم اكتشاف مدخل الهرم في عام 1831، ولكن لم يدخل أحد الهرم فعلياً حتى عام 1839، عندما تم اكتشاف نفق من المحتمل أن يكون قد حفره لصوص المقابر وأتاح سهولة الوصول إلى الداخل.

هرم هوارة

هرم هوارة

يقع هرم هوارة على بعد ثلاث ساعات من جنوب القاهرة، والذي شيده الفرعون السادس من الأسرة الثانية عشر أمنمحات الثالث. حدد المؤرخون تاريخ بناء هرم هوارة حوالي عام 1850 قبل الميلاد، مما يجعل عمره حوالي 3865 عاماً اليوم. غالباً ما يطلق على هرم هوارة اسم الهرم الأسود لأنه يبدو أغمق بكثير من الأهرامات المصرية الأخرى من نفس الفترة الزمنية. تم بناء الهرم من أحجار الطوب ثم تغطيته بالحجر الجيري، مما أعطاه مظهراً قاتماً.

وقت البناء : عندما تم بناء هرم هوارة لأول مرة كان طوله حوالي 60 متراً (200 قدم)، ولكن التآكل ورمال الصحراء قد خفضت الارتفاع قليلاً بمرور الوقت. لم يكن هوارة أول هرم بني من قبل الفرعون أمنمحات الثالث. الهرم الأول له والمسمى داشور لم يكن ناجحاً وانهار بعد فترة وجيزة من البناء. ونتيجة لذلك تم بناء هرم هوارة بزاوية أصغر لمنع الانهيار. ولكن اليوم حتى هذا الهرم الثاني هو مجرد جبل هرمي متآكل وغامض من الطوب الطيني.

أمور مميزة : ملاحظة مثيرة للاهتمام حول هرم هوارة الذي لا يزال قائماً ولكن لم يعد لديه قمة حادة الآن، هي أنه مبني بطريقة ذكية لمحاولة خداع لصوص المقابر، حيث تميز هرم هوارة بممرات في نمط متاهة لمحاولة إرباك وتضليل اللصوص المحتملين في مصر القديمة.

هرم تيتي

هرم تيتي

هرم تيتي هو هرم آخر من الهياكل الهامة الموجودة في حقول الهرم في سقارة. بني هرم تيتي بين عامي 2345 و 2333 قبل الميلاد في الأسرة السادسة، وكان ثاني الأهرامات المصرية التي تحتوي على نصوص هرمية، أو تعاويذ سحرية مكتوبة أو منحوتة على جدران المقابر. عند التنقيب والاستكشاف في أواخر القرن التاسع عشر، تم الكشف عن أن هرم تيتي يتكون من هرم رئيسي واحد لدفن الملك، ومعبد جنازات وهرمين أصغر من المحتمل أن يكونا مخصصين لملكات الفرعون تيتي.

شكل الهرم : من فوق سطح الأرض يبدو هرم تيتي وكأنه مدمر تماماً، وقد يخطئ من يراه في اعتباره تلة صغيرة بدلاً من هيكل هرمي. لحسن الحظ فإن الممرات والغرف الموجودة تحت الأرض في حالة أفضل بكثير وتم الحفاظ عليها بشكل مثير للدهشة بعد مرور كل هذا الوقت. على الرغم من فقدان معبد الوادي إلا أنه لا يزال بإمكانك رؤية غرفة الفرعون تيتي الكبرى، والكنيسة الداخلية التي تحتوي على خمسة تماثيل مختلفة للفرعون تيتي، والدرج الهابط الطويل الذي يؤدي إلى غرفة الدفن، والشقق الجنائزية للفرعون ونصوص الهرم المنقوشة على الجدران.

● إقرأ المزيد عن
السياحة في مصر - أهم الأماكن وأجمل المعالم السياحية

 هرم أوناس

 هرم أوناس

يقع هرم أوناس في منطقة سقارة. شيد هرم أوناس في القرن الرابع والعشرين قبل الميلاد، وتم بناؤه للفرعون أوناس، الذي شغل منصب الحاكم الأخير في الأسرة الخامسة. على الرغم من أن هرم أوناس كان يبلغ طوله في الأصل 43 متراً (141 قدماً)، إلا أن الهرم اليوم مدمر إلى حد كبير.

مصدر إلها كبير : هرم أوناس مهم إلى حد كبير لأنه كان الأول من نوعه الذي يتضمن ما يعرف الآن باسم نصوص الهرم. كان لدى الفرعون نصوص سحرية منحوتة مباشرة في الجدران التي كانت مصممة لحمايته في الحياة الآخرة. فعل العديد من الفراعنة بعد أوناس نفس الشيء، حيث بدأوا يتبعون تقليداً شائعاً بين الملوك المصريين. في الواقع يعتقد أن نصوص الهرم كانت مصدر إلهام لنصوص التابوت اللاحقة وكتاب الموتى. وصنع هرم أوناس من الحجر الجيري، وأعيد اكتشافه من قبل المستكشفين الغربيين في القرن التاسع عشر، وتم العثور على مومياء في المقبرة في ذلك الوقت. ومع ذلك لم يمكن للمؤرخين التأكد من أن المومياء تابعة للفرعون أوناس، حيث أنها قد تكون لأحد الملوك اللاحقين.

هرم ميدوم

هرم ميدوم

يقع هرم ميدوم على بعد حوالي 100 كم (60 ميلاً) جنوب القاهرة، وهو هرم يبلغ ارتفاعه هرم منقرع في الجيزة تقريباً. تم بناء ميدوم خلال فترة حكم الأسرة الثالثة في مصر، مما يعني أنه أقدم من أهرامات الجيزة. تم تصميم ميدوم لهوني آخر فراعنة الأسرة الثالثة. يمكنك أن ترى بوضوح أنه في هذه المرحلة لم يكن بناء الأهرامات علماً بعد. كانت هناك تراسات لجعل البناء أسهل لكل مستوى. كما استخدمت الطبقة الخارجية الرمل بدلاً من الحجر، مما قد يؤدي إلى انهيار الهرم مع مرور الوقت.

اليوم لدى ميدوم ثلاث مستويات مرئية بوضوح. ليس له قمة شديدة الانحدار في الأعلى، وهذا هو السبب في أن العديد من المصريين يطلقون عليه اسم هرم القباب، أو الهرم الزائف. ومع ذلك لا يزال هرم ميدوم يستحق الزيارة حتماً. عند دخولك ستسير في ممر مدعوم هيكلياً بعوارض خشبية، ويمكنك الدخول إلى غرفة الدفن غير المكتملة. يحيط بالهرم نفسه مجموعة من المقابر المصنوعة من الطوب الطيني. تشبه هذه المقابر الصغيرة قاعدة الهرم، والعديد منها يحتوي على أنفاق اعتاد اللصوص في القرون الماضية على دخول المقابر من خلالها للسرقة.

هرم منقرع

هرم منقرع

عندما يتحدث الناس عن أهرامات الجيزة، فإنهم يشيرون في المقام الأول إلى ثلاثة هياكل متميزة : هرم خوفو وهرم خفرع وهرم منقرع. هرم منقرع هو الأصغر من بين الثلاثة. ومع ذلك فإن له مكاناً محدداً في تخطيط الجيزة، وهو يستحق الزيارة حتماً .

عن الهرم : بني هذا الهرم في عام 2510 قبل الميلاد للفرعون منقرع من الأسرة الرابعة، ويبلغ ارتفاعه الإجمالي 65 متراً (213 قدماً). وهذا يضع هرم منقرع على ارتفاع نصف ارتفاع الأهرامات المجاورة له تقريباً. كانت المواد المستخدمة في بناء هرم منقرع هي الجرانيت الأحمر المستخدم في الجزء السفلي من الهرم، والحجر الجيري المستخدم في الأعلى. تُركت أجزاء من الجرانيت في الهرم خشنة، مما دفع علماء الآثار والمؤرخين إلى الاعتقاد بأن الهرم لم يكتمل.

شكل الهرم : إذا نظرت إلى هرم منقرع اليوم، فقد تلاحظ وجود شريط عمودي من الحجارة مفقود من جانب واحد من الهيكل. ومن المثير للصدمة أن هذا حدث نتيجة للجهود الجادة لهدم الهرم في القرن الثاني عشر من قبل ابن صلاح الدين. لحسن الحظ كانت العملية تستغرق وقتاً طويلاً ومكلفة، لذلك في النهاية تم إيقاف العملية. الأحجار المفقودة تؤكد على متانة الأهرامات ومدى أهمية الحفاظ على هذه الأنواع من المعالم. وعند دخولك هرم منقرع ستنزل السلالم لدخول ممر. ثم تأتي غرفة الانتظار الأولى، تليها النقوش المنحوتة في الجدران وفتحة في غرفة أخرى. عند دخولك السلسلة الرئيسية من الغرف ستشاهد منظر فريد للقمة المقببّة للهرم نفسه، وهو مشهد مذهل يجب عليك رؤيته لتصديقه.

هرم الملك زوسر المدرج

هرم الملك زوسر المدرج

على بعد 25 كم (15 ميلاً) جنوب القاهرة هي منطقة تسمى سقارة، والتي تحتوي على حقل هرمي مليء ببعض أقدم الأهرامات في التاريخ المصري. أحد أهم هذه المباني هو هرم الملك زوسر، الذي يُعتقد أنه أقدم هيكل حجري في العالم، مما يجعله معلماً مهماً لعلماء مصر وعلماء الآثار والمهندسين المعماريين على حد سواء. تم بناء هرم الملك زوسر في فترة حكم الأسرة الثالثة من قبل إمحوتب، وزير الفرعون زوسر، وتم الانتهاء منه في حوالي القرن السابع والعشرين قبل الميلاد.

يبدو هرم زوسر بالتأكيد مختلفاً عند مقارنته بالصورة النموذجية للهرم المصري. هذا لأنه بدلاً من الجوانب الملساء فإن هرم دوسر هو هرم مدرجات. تم بناء كل مستوى أو درجة فوق المستوى التالي. من ناحية التصميم هو مؤلف من ستة مدرجات مكدسة فوق بعضها البعض، كل درجة أصغر من الأخيرة.

كان هرم دوسر المدرج محاطاً بجدار من الحجر الجيري بأكمله، وكان هناك 14 باباً مدمجاً في الجدران. ومع ذلك كان هناك مدخل واحد فقط، وربما كانت الأبواب المتبقية للزينة أو مجرد خدعة للمارة لمنع الدخول غير المرغوب فيه. تشمل الميزات المهمة الأخرى لهرم دوسر خندقاً كبيراً يحيط بالمجمع والأعمدة الحجرية المزخرفة في ممر الأعمدة المسقوف، والتي تم نحتها لتشبه حزم القصب.

أمور مميزة بالهرم : الحاجز الجنوبي لمجمع زوسر هو منطقة كبيرة تم تصميمها لفصل الهرم نفسه عن المقبرة الجنوبية. يتميز البلاط الجنوبي بأحجار منحنية تم وضعها هناك لمساعدة الفرعون على مواصلة حكمه على مصر حتى بعد الموت. على الرغم من وجود العديد من النظريات حول ما كان يمكن تخزينه في القبر الجنوبي، إلا أنه لا يوجد تأكيد حول ما تم وضعه في غرفة الثلاث والتي تم تزيينها بمهارة ويمكن القول إنها أجمل جزء في الهرم بأكمله.

الهرم المنحني

curved pyramid - الهرم المنحني

بعد الجيزة وسقارة، فإن حقل الهرم الأكثر أهمية تاريخياً في كل مصر هو دهشور. في قلب دهشور يوجد هرم بنت المنحني، الذي بني في حوالي عام 2600 قبل الميلاد في عهد الفرعون سنفرو من المملكة القديمة. تم إعطاء الهرم المنحني اسمه بفضل بنائه. ترتفع قاعدة الهيكل عن الأرضية الصحراوية بزاوية 54 درجة، لكن زاوية القسم العلوي أقرب إلى 43 درجة. ونتيجة لذلك يبدو الهرم منحنياً تقريباً، أو مستنداً إلى جانب واحد. الاسم الرسمي للهرم هو هرم سنفرو، أو الهرم الجنوبي الساطع.

هناك العديد من النظريات التي تلعب دوراً فيما يتعلق بالطبيعة المنحنية للهرم، لكن هناد عدد قليل من المؤرخين يعتقدون أنها كانت خاطئة. بدلاً من ذلك يعتقد البعض أن التغيير في الزاوية قد يدلّ إلى تدهور صحة الفرعون، مما استلزم الانتهاء من الهرم في وقت أقل، أو قد يكون إجراءً وقائياً لوقف الانهيار الوشيك الناجم عن الزاوية الحادة للبناء الأصلي. وربما كان أيضاً نتيجة لانهيار هرم ميدوم القريب، الذي سقط جزء كبير منه بسبب زاويته الحادة.

عن الهرم : يعتبر الهرم المنحني أول هرم حقيقي أملس الجانب في مصر. على الرغم من أن هرم ميدوم تم بناؤه في وقت سابق وكان له جوانب ملساء، إلا أنه تم بناؤه أولاً كهرم مدرج ثم تمت إضافة الجوانب الملساء بعد مرحلة البناء الأولية. الهرم المنحني فريد من نوعه أيضاً لأنه تم الحفاظ على مظهره الخارجي بشكل جيد. الجزء الخارجي من الحجر الجيري المصقول سليم إلى حد كبير، وهذا أمر نادر الحدوث نسبة إلى عمر الهيكل. إذا اخترت زيارة الهرم المنحني ستحتاج إلى ترتيب زيارتك مسبقاً من أجل إلقاء نظرة على الجزء الداخلي من الهرم نفسه.

الهرم الأحمر

red pyramid - الهرم الأحمر

تم العثور على الهرم الأحمر المعروف أيضاً باسم الهرم الشمالي، في دهشور. اسمه يأتي من الحجر الجيري الأحمر المستخدم في بنائه. يمتلك الهرم الأحمر أكبر قاعدة بين أهرامات مصر بعد الهرم الأكبر خوفو في الجيزة، إلا أنه وبسبب انحدار جوانبه عند 43 درجة فهو أقصر بكثير حيث يبلغ ارتفاعه 104 أمتار (341 قدماً). اليوم هو ثالث أكبر ورابع أعلى هرم في مصر. على الرغم من أنه لم يعد الأكبر إلا أنه كان أول هرم حقيقي ناجح أملس الجوانب تم بناؤه في مصر وتتبعه الأهرامات على طراز الجيزة التي يعرفها الكثيرون.

عن الهرم : كان الهرم الأحمر هو الهرم الثاني (أو ربما الثالث) الذي بناه الفرعون سنفرو (2575-2551 B.C.) وعلى الأرجح بدأ بين العامين الثاني والعشرين والتاسع والعشرين من حكمه. وفقاً لنقوش مختلفة وجدت على بعض الكتل الحجرية، فقد استغرق الأمر حوالي 17 عاماً للبناء. يبلغ ارتفاعه 105 أمتار (345 قدماً) ويحتوي على ثلاث غرف. ويقع المدخل على الجانب المواجه للشمال مثل معظم الأهرامات المصرية، ويتيح ذلك الوصول إلى ممر بطول 60 متراً (200 قدم). في الجزء السفلي من هذا الممر يقع ممر قصير يؤدي إلى الغرفة الأولى. يبلغ ارتفاع هذه الغرفة حوالي 12 متراً (40 قدماً).

ممرات الهرم : في الطرف الجنوبي من الغرفة الأولى يوجد ممر قصير آخر يؤدي إلى غرفة ثانية، وهي نفس حجم الغرفة الأولى تقريباً. تقع هذه المقصورة مباشرة تحت قمة الهرم الأحمر على عكس معظم الغرف في الأهرامات. تقع هاتان الغرفتان الأوليان على مستوى سطح الأرض. وفي الطرف الجنوبي من هذه الغرفة الثانية هناك فتحة في الجدار تؤدي إلى الدرج الخشبي، وهو بناء حديث يؤدي إلى الغرفة النهائية. يبلغ ارتفاعها حوالي 15 متراً (50 قدماً) ويعتقد أنها غرفة الدفن وأن الفرعون خوفو ابن الفرعون سنفر ودفن والده هنا. ومع ذلك لم يتم العثور على أي مومياء.

الرحلة إلى الهرم : حتى وقت قريب لم يكن من الممكن السفر بأمان إلى منطقة داشور في مصر. ولهذا السبب يفتقر الهرم الأحمر إلى الحشود التي تزور الأهرامات في هضبة الجيزة. بالإضافة إلى ذلك يمكن دخول هذا الهرم دون قيود على عكس معظم المواقع الأخرى. عدم ازدحام الحشود ومع الدخول الحر تعد زيارة الهرم الأحمر فرصة فريدة لإلقاء نظرة عن قرب على أحد أهرامات مصر الشهيرة.

هرم خفرع

Khafre's pyramid - هرم خفرع

هرم خفرع يقع بجوار هرم خوفو. على الرغم من أن هرم خفرع أصغر إلى حد ما، إلا أنه غالباً ما يعتبر الهيكل الشقيق لخوفو. شيد هرم خفرع في عام 2570 قبل الميلاد، بعد عقد واحد فقط من خوفو، وينتمي أيضاً إلى الأسرة المصرية الرابعة. ومع ذلك تم تصميم هرم خفرع كمثوى أخفور الأخير، الذي يشار إليه أيضاً في كتب التاريخ باسم شيفرين.

عن الهرم : على الرغم من أن هرم خفرع أصغر حجماً من هرم خوفو، إلا أنه يبدو أكبر للوهلة الأولى. وذلك لأن قاعدة هرم خفرع تقع على حجر الأساس، مما يعطيه ارتفاعاً أعلى، ولأنه يتميز بجوانب أكثر انحداراً مما يمنحه قمة مدببة أكثر. يوضح بناء هرم خفرع القدرات الهندسية والتصميمية المذهلة للمصريين القدماء، خاصة عندما يتعلق الأمر باختيار كتل الحجر الجيري التي تضمن سلامة الهيكل. في قاعدة هرم خفرع تكون الحجارة أكبر، لكن حجمها يصغر مع وصول الهرم إلى قمته. ومع ذلك فإن إحدى المشكلات الملحوظة في بناء هرم خفرع هي أن الزوايا الأربع لم يتم وضعها بشكل مثالي، مما يعني أن القمة لديها انحراف طفيف بدلاً من الإشارة مباشرة إلى السماء.

مميزات الهرم : يحتوي هرم خفرع على مدخلين منفصلين على عكس معظم الأهرامات. داخل الهرم هناك العديد من الغرف المفتوحة للزائرين لاستكشافها. يجب عليك اكتشاف غرفة الدفن التي تتميز بعوارض كبيرة من الحجر الجيري عبر السقف. هناك أيضاً أجزاء منغرسة في أرضية بعض الغرف، حيث من المحتمل أن يكون قد تم وضع تابوت هناك. ومجمع هرم خفرع الأكبر هو واحد من أفضل الهياكل المعروفة في جميع أنحاء الجيزة. وهناك بعض المعالم الأثرية الإضافية المثيرة للإعجاب في المنطقة تشمل أبو الهول العظيم ومعبد المشرحة وأطلال هرم الأقمار الصناعية ومعبد الوادي.

هرم خوفو

Khufu pyramid - هرم خوفو

هرم خوفو هو من بين عجائب الدنيا السبع القديمة في العالم، والوحيد المتبقي. يصادف أيضاً أن يكون هرم خوفو أكبر هرم في مصر، ويقع في مركز الجيزة. يحمل الهيكل العديد من الأسماء، بما في ذلك الهرم الأكبر في الجيزة وهرم خوفو. يعتقد المؤرخون أن هرم خوفو بني في عام 2560 قبل الميلاد، وأن البناء استغرق من 10 إلى 20 عاماً تقريباً.

عن الهرم : سمي الهرم كما هو لأنه يعتقد أنه قبر خوفو، الفرعون المصري من الأسرة الرابعة. كان وزير خوفو هيميونو الذي يقال إنه مهندس الهيكل الهرمي المذهل. وشمل البناء أكثر من مليوني قطعة كان لا بد من نقلها من المحاجر المحلية، وشملت المواد الأولية المستخدمة الحجر الجيري والجرانيت. اليوم يبلغ طول هرم خوفو 139 متراً (455 قدماً)، لكن التآكل تسبب بأن يكون الهرم اليوم أقصر مما كان عليه في وقت البناء.

إذا قمت بزيارة هرم خوفو يمكنك دخول الهيكل، على الرغم من وجود 300 تذكرة فقط تباع كل يوم للزوار. إذا كنت محظوظاً بما يكفي للحصول على تذكرة، فستصعد حوالي 15 متراً (50 قدماً) فوق سطح الأرض عبر الوجه الشمالي. سوف يقودك النفق المتجه إلى الأعلى إلى بعض الغرف الداخلية التي تشكل الهرم. لن ترغب في تفويت فرصة القيام بجولة في غرفة الملكة وغرفة الملك والمعرض الكبير. هناك أيضاً خمس غرف صغيرة والتي لم يكن المقصود منها أبداً أن تكون مرئية وموجودة فقط لحماية غرفة الملك من الانهيار بمرور الوقت. أثناء جولتك في هرم خوفو ضع في اعتبارك أن معظم القطع الأثرية التاريخية التي تم وضعها داخل الهيكل في وقت وفاة خوفو قد سرقت منذ قرون، وما تبقى منها تم نقله إلى المتاحف في جميع أنحاء العالم.

للمزيد من المعلومات عن أهرامات مصر : قائمة أهرام مصر – ويكيبيديا

● إقرأ المزيد عن
أجمل المعالم السياحية في مصر

إن جميع هذه المعلومات تم جمعها من قبل فريق مكتبة المسافر ، وذلك من خلال البحث على الإنترنت أو في المراجع وأي خطأ بالمعلومات إن كان خطأ لغوي أو وقع عن طريق السهو وما إلى ذلك نرجوا أن تخبرونا به بالتعليقات وسنقوم بتصحيحه بكل سرور.

تابعونا على مواقع التواصل الإجتماعي لكي يصلكم كل جديد

محمد الحمزاوي

صانع محتوى ومهتم بالسياحة والأدب والتاريخ والفن. أعمل على المساهمة في تطوير المحتوى العربي ونشر المعرفة للجميع.

عرض كل المنشورات
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
شارك المقالة